حركة مجتمع السلم تعتبر خطاب الرئيس المنتخب "جامعا" ويفتح "آفاق الحوار والتوافق"    ابراهيم غالي: الندوة الوطنية تنعقد في ظرف متميز بالعديد من التحديات    محرز و"السيتي" في مواجهة نارية ضد النادي الملكي    بطولة فرنسا للسباحة في الحوض الصغير: "عناصرنا حصدت نتائج إيجابية عموما"    رحيل الفنان محمد العماري بعد 65 سنة من العطاء    الدورة ال7 للمؤتمر الإسلامي لوزراء الصحة: ميراوي يعرض تجربة الجزائر في إصلاح المنظومة الصحية    بين المتظاهرين وقوى الأمن    تمويل 287 مشروعا جديدا منذ مطلع 2019 ببسكرة    عليوي: ضرورة إعادة النظر في قانون استغلال الأراضي الفلاحية 03/2010    جهود لتثمين وترقية شعبة الزيتون بالمناطق الجبلية في قسنطينة    جامعة وهران 1 تراهن على الأفكار الابتكارية في السياحة    ضريح الملكي النوميدي مدغاسن بباتنة مهمل ويتعرض للتخريب    الفنان الأردني‮ ‬إياد نصار‮ ‬يؤكد‮: ‬    بقوة‮ ‬4‭.‬2‮ ‬درجة    إياب الدور ال16 من الكأس العربية.. “العميد” لنسيان الخيبة المحلية    الرابطة الأولى/ الجولة14.. بلوزداد لحسم اللقب الشتوي ولقاء مثير في وهران    تواصل التحقيقات في قضايا الفساد    روسيا تأمل في تعزيز علاقاتها مع الجزائر على إثر إنتخاب السيد تبون    إيداع أربعة نشطاء من الحراك السجن    مصادقة الجزائر على الاتفاقية ستسمح لها بالحصول على مقعد في مجلس الوزراء    تبون يؤدي اليمين الدستورية قبل بداية الأسبوع القادم    عمادة الصيادلة ببشار تحذر من استعمال أدوية حقائب السفر " غير المعتمدة"    النيجر: تنسيق الجهود لمواجهة المشاكل الأمنية في المنطقة محور قمة استثنائية لمجموعة دول الساحل    وفاة الكاتب والصحفي سهيل الخالدي    الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية - الأفريقية تنطلق الثلاثاء بالرياض    العطية: هذا هو الحل الأسرع لإنهاء الأزمة الخليجية    الجلفة‮ ‬    قامت بها مؤسسة‮ ‬الجزائرية للمياه‮ ‬بسوق أهراس    الأغواط‮ ‬    أصدرت لائحة جديدة    الخبير الدستوري‮ ‬عامر رخيلة‮ ‬يصرح‮: ‬    ‮ ‬إتصالات الجزائر‮ ‬تغري‮ ‬الزبائن‮ ‬    يوم الجمعة.. فضائل وآثار وبركات    الأيادي الطّاهرة    مؤشرات إيجابية لإنتعاش الإنتاج الصناعي‮ ‬العمومي‮ ‬    رحبت بالمشاورات الموسعة لتجاوز الأزمة‮ ‬    قاما بتشويه وجه جاره بسكين السجن للصديقين    أي مستقبل ؟    العودة    توقيف معتدين على المواطنين والممتلكات    صيادون ينتشلون جثة من ساحل دلس ببومرداس    شبح الإخفاق يخيم على مساعي الحبيب الجملي    3 سنوات حبسا لمدبر رحلة حرڤة    انطلاق عملية تسجيلات الحج للموسمين 2020 و 2021 م    مديرية التشغيل توضح إجراءات التثبيت    الكتاب شبه المدرسي يلازم التلاميذ    زيارتي للجزائر حلم تحقق وعملي الثاني سيكون عن غزة أيضا    مشاركة جمال قرمي وحليم زدام في نقد مسرحيّتين مغربيتين    اتصل بخدمة العملاء 24 ألف مرة    ‘'شفاه الشيطان" تثير الجنون    إعادة فتح مكتب بريد حي صورو    ربط 26 منطقة نائية بشبكة الألياف البصرية    صبغة الشعر.. تتسبب في مرض "خطير"    «عن ضمير غائب»    مفرغة عشوائية تهدد الصحة وتُسمم المحاصيل    خلق التواضع    وباء الإنفلونزا الأكثر خطورة على الأطفال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحية من عند الأتراك لحراك بلا عراك
نشر في الجمهورية يوم 23 - 04 - 2019

وأنا متواجد خارج الوطن في رحلة تربص أكتب هذه الكلمات بعد رؤيتي على شاشات العالم لمنظر حراك أبناء بلدي وهم حاملين لشعارات كلها بلاغة وصدق وإبداع فاق إبداع المبدعين...وبعد انبهاري لمحتوى تلك الشعارات والتي ربما تفوق بعض كتاباتي الابداعية رغم أنني محسوب في مجال الابداع أكتب....
يقول الحراك:
نعم لكل الأرقام إلا الرقم خمسة
هي تسعة أرقام معتمدة في التعداد فما الضرر أن نفتقد رقما إلى حين من أجل بقية الأرقام، ففي أيام خلت وعندما تعطلت عجلة سير الاتحاد السوفياتي عندما كان مالكا للجمهوريات المنفصلة فيما بعد قررت السلطات آن ذاك أن تتخلى عن بعض الجمهوريات وعلى حد تعبير احد مسؤوليها عندما قال: "الاتحاد السوفياتي الآن أشبه بسفينة ثقيلة بها حمولات عطلت المسيرة، فما علينا إلا أن نتخلى عن هذه الحمولات لتصبح السفينة خفيفة ونستطيع السير أحسن مما هو عليه الآن وعندما نقوم فيما بعد بعملية الصيانة نسترجع تلك الحمولات المرمية وبذلك نكون أكثر قوة مما هو عليه الآن"...طبعا للضرورة أحكام...فما الضرر أن نتخلى عن رقم في معادلة صعبة تتطلب ذلك كما أنه مطلب حراك شعبي وبلا عراك....وحتى لو تطلب الأمر إلغاء كل الأرقام فما الضرر أيضا في ذلك، ففي النهاية يبقى الإنسان-المواطن- أهم الموجودات...
يقول الحراك:
نعم لكل الحروف إلا الحرف باء
هناك بعض الدول تتحدث لغات بحروف ناقصة عدديا مقارنة بنا بحيث لغاتها لا تتوفر على غنى مثل اللغة العربية مثلا المعروفة أنها غنية جدا ورغم ذلك فاق تطورها كل الحدود، فالقضية ليست لغة أو حروف معينة وإلا لكانت اللغة اليابانية أحسن لغة، فما المانع أن نتخلى عن حرف الباء للتطور والنمو ولتحريك ما لا يريد أن يتحرك...بل وما المانع أن نتخلى على كل الحروف في سبيل أهم الموجودات؟؟؟؟؟؟؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.