فرنسا: جرح أربعة أشخاص في هجوم بسلاح ناري قرب المقر السابق لمجلة "شارلي إيبدو"    الجزائر تطلب تأجيل بطولة شمال إفريقيا للشباب    الإطاحة بأحد مروجي المؤثرات العقلية بقالمة    وقف 03 أشخاص مشتبه فيهم في قضية السرقة باستعمال السلاح الأبيض بقالمة    مصالح ولاية الجزائر ترد على الأرسيدي    انطلاق عملية تصحيح أوراق امتحان البكالوريا لدورة سبتمبر 2020 غدا السبت    تسمية جديدة للوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب "أونساج"    منحة قيمتها مليار سنتيم لكل من فريقي شباب ومولودية باتنة نظير صعودهما الى القسم الوطني الثاني    رياح قوية على المناطق الساحلية    بومبيو : "هواوي" تهدد وجودنا العسكري في تركيا    ميسي يهاجم إدارة برشلونة في رسالة مؤثرة لسواريز    بلعيد عبد العزيز: الدستور الجديد أفضل من دستور 1996    بلحيمر: الجزائر لم تتعرض لضغوطات للتطبيع مع الكيان الصهيوني    عطار: 142 مليار ديون سونلغاز .. ولا زيادة لتسعيرة الكهرباء    آيت علي .. ب 3 لغات    فريد من نوعه    والي تيزي وزو يعاين زيارة تفقدية إلى زاوية الشيخ ولحاج كديد    بلحيمر: النقاش حول الدستور دليل وعي الشعب وإلمامه بالموضوع    لقاح جديد لكورونا يدخل المرحلة النهائية    "العاقبة" لباقي مستشفياتنا    روسيا: تطعيم 3.5 ألف متطوع ضد كورونا    فيسبوك تُوقف شبكة للاستخبارات العسكرية الروسية، قبل أسابيع من الإنتخابات الأمريكية    قطر تعتذر عن تسلم الرئاسة الحالية للجامعة العربية    نحو انفراج أزمة سكنات "عدل" بأمزوي ومزغيطان بجيجل    وزير الموارد المائية: تزويد كل بلديات الوطن بالماء الشروب قبل انتهاء الثلاثي الثالث من سنة 2021    بالصور.. نشوب حريق بمستودع لتخزين المواد الطبية وشبه الصيدلانية في بئر خادم    مانشيستر: الشرطة توقف أحد قتلة رعية جزائري    وفاة أرملة النجم اللبناني الراحل "وديع الصافي"    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    بلحيمر: الشعب واعي بمشروع تعديل الدستور والسلطة في خدمته    سواريز يلتحق بأتلتيكو مدريد    تأجيل موعد الدخول لمراكز التكوين المهني لسنة 2020 إلى وقت لاحق    أخر مستجدات "كورونا"    وزير الفلاحة يلتقي إتحاد المهندسين الزراعيين    أريد أن أتغير نحو الأفضل فماذا أفعل؟    حجز أكثر من 8 قناطير من الكيف بعين ڨزام    فرنسا.. 62 ألف مؤسسة تتجه لإعلان إفلاسها مع فقدان مليون وظيفة    139 مليون مشاهدة لأغنية حسين الجسمي "لقيت الطبطبة"    "مليكة بن دودة" تؤكد أهمية الاحتفاء بالدخول الثقافي وجعله تقليدا سنويا    العاصمة: انقطاع الماء في بلدية بابا حسن    أسعار النفط تواصل انخفاضها    بن شاعة يعود إلى إتحاد العاصمة    كيم جونغ أون يعتذر على مقتل مواطن كوري جنوبي    العائلة الملكية البريطانية تعلن عن استقبال مولود جديد أوائل 2021    مدرب "كريستال بالاس" يُشيد ب "بن رحمة" مُجددا    هؤلاء هم أكثر النساء والرجال إثارة للإعجاب في العالم لسنة 2020    روسيا تحتفظ بصدارة موردي النفط إلى الصين    بريطانيا تسجّل حصيلة قياسية في حالات كورونا منذ ظهور الوباء    الإنجليز يصدمون "محرز" في أول مباراة له هذا الموسم !    أوّل مباراة ل "محرز" وتأهّل مانشستر سيتي    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    بلخضر: الجمعيات الدينية والزوايا يمكنها المساهمة في تثمين الذاكرة الوطنية    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و فترة كورونا مجرد ظرف    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«اتركوا لنا أمنياتنا وأحلامنا...»


خذوا هذا العالم المرير ... واتركوا لنا أمنياتنا وأحلامنا... دعونا نلملم شتاتنا مكتفين بابتسامة ساخرة من هذا العالم... معبئين كل الثبات داخلنا... واثقين بأياد تحتوينا مروّضين كل مساحات الحنين الشاهقة ... وكل البوح يبقى حبيس أعيننا التي تنوب عن كل الضجيج في ظل قناعاتنا أن الإنسانية وهج ونور ... للأوطان جميعها حرمة ...فلا تبنوا على أنقاضها مآرب لكم ... ليحتفي كلّ منّا بخيبته على مقاسه ... لنرمّم أحلامنا يلزمنا الكثير من الصبر والكثير من الصمت، وبينهما لابدّ أن نطلق العنان لحبل التمرّد والجنون، وأن نصنع من وجودنا شغفا ونورا يلاحق وهج أمانينا البريئة، نعاقر خذلاننا بترف وانكساراتنا بأناقة، وحين امتلاء الذاكرة بفوضى الصخب لابدّ من الركون إلى زوايا الروح الحالمة، لنعزف على وتر التلذّذ والترقّب نوتة لم تكتمل بعد ورقصة غير متقنة الخطوات، ومن ركام الآه نمشّط جدائل الأمل،كما نمشّط الأرصفة والشوارع بحثا عن ملامح الغائبين، عن وجوه نحنّ اليها ولها، ونركض ملء أنفسنا لنوقظ وطنا من غفوة الخيانة، من جبروت التسلّط، نبحث في أصوله عن مرتع للخلاص فلا نلفي سوى الخذلان والانكسار ، سوى فجر يتنفّس آها ويذرف هو الآخر دمعا مواساة لضياعنا، وينازل البياض الملوّن بأقلام الحبر والرصاص ...وحينما نستعيد شتات فرحنا الآتي نستجمع ذكريات عابرة ، تطلّ من نافذة منكسرة وتداعب شقاوة الحنين المترف، تلامس بنفسجا يافعا وياسمينا عبقا، تصادر ضحكاتنا وتنادي على البعيد القادم من بين تراتيل المواجع حين غربة وطن، وطموح غريب يسترجي الانعتاق، لنخيط منه صباحات باسمة ومساءات راقصة بغنج غجريّة تعاشر لهفة البراءة، تناجي الأمان في زمن المخالب والخيارات المنمّقة .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.