وضع مدير مطاحن الحروش تحت الرقابة القضائية    فرقة BRI عين تيموشنت تحجز نصف مليون قرص مهلوس "في عملية نوعية"    القضاء على إرهابي وتوقيف عناصر دعم وتجار مخدرات    الشلف.. نزيه برمضان يؤكد بأن العمل الجمعوي سيبقى الركيزة الأساسية للمجتمع    تلمسان..الإطاحة بعصابة بينهم إمرأة تنشط في ترويج المخدرات    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    الجزائر تسير نحو تكريس دولة القانون والعدالة الاجتماعية    رئيس الجمهورية يستقبل قائد القوات الأمريكية لإفريقيا    جمارك: مهلة شهر واحد للتكفل بالسلع المحجوزة    تصريحات تبون تؤكد أن الشعب الفلسطيني ليس وحده    اليوم العالمي للسلام:    الملك سلمان: إيران استغلت تعاملنا الإيجابي لتوسيع نفوذها في الشرق الأوسط    هذه هي مدّة غياب عطال    الحملة الانتخابية تنطلق يوم 08 أكتوبر وأزيد من 58 ألف مواطن سجلوا أنفسهم عن بعد    اتصالات الجزائر : كل التسهيلات مقدمة لإنجاح الدفع الالكتروني    بعثات دبلوماسية للتفاوض والولوج إلى العمق الإفريقي    الرقابة القضائية لمدير وإطارات من مؤسسة "مطاحن ليطورال" بسكيكدة    وهران: التماس ثماني سنوات سجنا نافذا ضد قاضيين سابقين    مشروع الدستور توافقي يستجيب لطموحات الشعب    وزارة الاتصال تقاضي قناة "آم 6 " الفرنسية    بالصور.. بومزار يستقبل كاتب الدولة الايطالي لدى وزارة الخارجية والتعاون    إنطلاقتي في عالم الرياضة كانت في ألعاب القوى    مجلس الأمة يصدر "الجزائر تشهد يوم الوغى….نوفمبر يعود…مساهمات في زمن التغيير….مواقف ورؤى"    الاستثمار في بناء شخصية الطفل    إدانة الإخوة كونيناف بأحكام تتراوح ما بين 12 و20 سنة سجنا نافذا    50400 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1698 وفاة .. و35428 متعاف    "لبيك عمرة".. تعرف على شروط وإجراءات التسجيل    متحف الفنون الجميلة بالعاصمة يعيد افتتاح أبوابه للزوار    فرنسا: إعادة فتح برج إيفل بعد إنذار كاذب بوجود قنبلة    المسيلة ..وفاة كهل في إصطدام بين سيارتين بالشعبة الحمراء    الوادي: حريق بمصلحة طب الأطفال الرضع بمستشفى الأم-الطفل "بشير بن ناصر"    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    الموجة الثانية تعرقل تعافي الطلب النفطي    الغموض "يلف" تربص "الخضر" والفاف تلتزم الصمت    النطق بالحكم في قضية جميعي 30 سبتمبر    دوري أبطال آسيا 2020    30 مليار سنتيم تكلفة إعادة تهيئة ملعب 20 أوت    أردوغان يجري إتصالا هاتفيا مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون    "يوم رائع للموت" للروائي سمير قسيمي في نسختها الفرنسية قريبا    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    التوقيع على اتفاقيتين للشراكة بين مجمع ألجيريا كوربورايت يونيفرسيتيز و جامعتي جيجل و قسنطينة 1    صافكس تلغي الصالون الوطني للفلاحة في أخر لحظة    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    إتحاد العاصمة ينهي إرتباطه مع الليبي مؤيد اللافي    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    التحق بحسين بن عيادة    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تسليط الضوء على الموروث الثقافي المحلي    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    خطر اللسان    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة في رواية «طير الليل» لعمارة لخوص
مساهمة/ (2) السقوط المأساوي للخفاش
نشر في الجمهورية يوم 05 - 08 - 2020

إدريس طالبي : محامي و ناشط حقوقي و هو عضو سابق بالخلية الفدائية، يُلقى عليه القبض بعد انكشاف أمر هذه المجموعة السرية أثناء الثورة و يُعذب، لكنه ينجو من الإعدام بسبب تعاطف المفتش الفرنسي «بارتليت» معه.
و بعد الاستقلال يواصل الدراسة في القانون، كما يتزوج من «فريدة مصباح» أخت زوجة ميلود صبري. كانت له مواقف معارضة للنظام الذي تأسس بعد الاستقلال، إذ يلقى عليه القبض مرة ثانية بسبب انضمامه إلى خلية مناهضة لانقلاب 1965. و بعد أربع سنوات من الاعتقال يفرج عنه، لكنه لم يتراجع عن مواقفه و ظل وفيا لمبادئه الثورية ولرفاقه الأوروبيين الذين ساندوا الثورة من أمثال «روندو» الذي لجأ إلى الإقامة الكاثوليكية في حي «غامبيطا» إثر اغتيال الأسقف «بيار كلافري». فكان ميلود صبري في نظر عباس بادي رمزا للفساد السياسي و المالي و الفرق بينهما «كالفرق بين المجاهد والمرتزق»، كانت العلاقات و النقاشات بينهما متوترة دائما، و بخاصة في اللقاءات العائلية. كان يعبر عن رأيه بصراحة كبيرة أثناء مناقشته مع ميلود صبري. فالاحتفاظ بالحزب الواحد و إقحام الجيش في السياسة في نظره «بوابتان للانفراد بالسلطة و قمع الحريات واضطهاد المعارضين و خنق الدولة الفتية في المهد». لم يهدأ لإدريس طالبي بال بخصوص ما وقع أثناء الثورة بخصوص الوشاية التي مست سي يزيد، مسئول الخلية الفدائية، وبخصوص تورط عباس بادي من عدمه في ذلك و اختفاء هذا الأخير في ظروف غامضة. تأكد «إدريس طالبي» أن «عباس بادي» لا يزال حي يرزق بعد تعرفه على قصة لجوئه إلى بيت الزوجين الفرنسيين بحي كناستيل وهما اللذين وجداه مرميا في الشارع و أنفه مقطوع. و قد سرق منهما لباسا ترقيا اشترياه للذكرى وفرّ به إلى مدينة تمنراست بغية الاختباء و إخفاء أنفه المقطوع، لكنه كان يزور أمه بمدينة وهران كل مرة. و في ربيع 1976 يلتقي به «إدريس طالبي» و يكتشف أن هذا الأخير مظلوم و تم الغدر به و هو أيضا يبحث عن من غدر به. كما يتعرف إدريس طالبي في تلك الفترة على مجاهد اسمه شريف مقداد و هو من رجال النقيب سي عمر الذي يذكر له عن جزء من الحقيقة التي تخص هذه القصة ويكشف له عن تسرع سي عمر ابن عم سي يزيد في قطع أنف «عباس بادي» وبسبب أن عشيقة هذا الأخير هي التي خانته. من تكون؟ هل هي زهرة مصباح؟ كل الاحتمالات و الفرضيات واردة، لكن شريف مقداد يعترف له بأن «سوزان» وهو الاسم الحركي لفريدة مصباح زوجة إدريس طالبي هي المسئولة عن الخيانة. فيخبر إدريس طالبي ميلود صبري بالموضوع، و عليه تختفي فريدة في ظروف غامضة، و هل انتحرت، كما يشاع؟ كما يُقتل المجاهد شريف مقداد فيما بعد. من المسئول عن هاتين الجريمتين؟ ف«طير الليل» هو الواشي حسب «عزوز كرمان» أحد رجال «سي عمر» الذي انتقل إلى مكتب المحامي، لكن الأمور تبدو أكثر تعقيدا خلال سرد الأحداث و مجرى التحقيق الذي يقوم به العقيد كريم سلطاني.
3- كريم سلطاني:
هو المخبر السري الذي يكلف بالتحقيق في الجريمة من قبل «سي المعلم» العميد بلقاسمي مسئوله المباشر عن مكافحة الإرهاب. وكريم سلطاني شخصية قوية و صاحب مبادئ في الخمسين من عمره. و قد جاء إلى مدينة وهران سنة 1993 لأداء الخدمة العسكرية و استقر بها بعد التحاقه بصفوف جهاز مكافحة الإرهاب بغية الانتقام من الإرهابيين الذين ذبحوا أباه. ولعل إتقانه لعدة لغات جعله يؤسس مكتبا للترجمة للتغطية على نشاطاته في المخابرات. ويساعده في التحقيق كل من الملازم الأول مليكة دراجي التي تمده بالأخبار والوثائق، و النقيب سمير زيان المتخصص في الإعلام الآلي و تكنولوجيات الاتصال القادر على اختراق المواقع و البريد الالكتروني للمشتبهين في الجريمة. يبدأ التحقيق بالسؤال التالي: هل الجريمة هي جريمة قتل عادية أم إرهاب؟ فجماعة الفوق لا تريد عودة الإرهاب لكون «الظروف الإقليمية تغيرت تماما، و لا تبشر بالخير». و يباشر المححقون رحلة البحث عن الدوافع الكامنة وراء الجريمة، فيتوجه المخبر السري إلى مسرح الجريمة بفيلا الخليلات بحي سان هوبر و هو البيت السري للضحية، ثم ينتقل إلى بيت العائلي «البيت الرسمي» للقتيل بحي كناستيل بغية إعلام زهرة مصباح بموت زوجها و لطرح مجموعة من الأسئلة عليها. وقد شد انتباهه أثناء حديثه معها، تكرارها لجملة «دم الخونة حلال» ثلاث مرات، و خمّن أن زهرة مصباح لم تجب بوضوح عن أسئلته المتعلقة بتصفية حساب قد تعود إلى زمن الثورة. ثم يتوجه إلى إحدى العيادات حيث يعالج بدرو بوزار و سأله عن سبب تواجده في مكان الجريمة في تلك الآونة، بسبب تلقيه رسالة نصية من جوال ميلود صبري يدعوه فيها إلى المجيء إلى الفيلا فورا. و يوجه بدرو بوزار التهمة مباشرة إلى خصمين لدودين لميلود صبري وهما: المحامي إدريس طالبي و الرسام الكاريكاتوري رشيد قادري. ثم بعد وقت قصير من مقابلته للمحقق يفرّ بدروب وزار من العيادة ليختبئ في أحد بيوته بحي الحمري، لكنه يُقتل من طرف مجهول. و هو ثان شخصية تُقتل بالسم في هذا اليوم، مما يفتح الطريق أمام العديد من التساؤلات حول هذه الوقائع المأسوية. كما يزور المخبر السري رشيد قادري في بيته فيجد لديه رسما لشخصية «خويا الباندي» بدون اأنف، و يلتقي ب«زهور بادي» في بيته، و حضورها بالبيت يجعل يدفع إلى التساؤل: من تكون هذه الأخيرة؟. مع العلم أن رشيد قادري وقع في حب سعاد صبري ابنة القتيل، الذي سعى بكل ما يملك إلى التخلص من الزوجين. فوظف الإرهاب لأجل ذلك، قُتلت سعاد و نجا رشيد. كما تتم تصفية في هذا اليوم يوسف مصباح صهر ميلود صبري، و هو ثالث شخصية تُقتل في هذا اليوم خنقا. ما هي خطة المحققين للكشف عن الحقيقة؟
4- التحقيق:
تذهب فرضيات القتل في كل الاتجاهات، جماعة إرهابية من ليبيا (بسبب صفقة أسلحة لم تتم على أحسن وجه؟) و ما علاقة القتيل بفضيحة الكوكايين؟ التي تم بموجبها إنهاء مهام العديد من المسؤولين. الملاحظ أن عدد المشتبه فيهم كبير و الأدلة مبعثرة: بصمات بدروب وزار على وسيلة القتل وفراره من العيادة بعد الإغماء عليه من أرسل له الرسالة القصيرة على محموله؟ ما هو دور إدريس طالبي في الموضوع؟ وهل الصحافي نبيل طالبي ابنه البيولوجي؟ ومن تكون زهور بادي؟ لدى العقيد كريم سلطاني عدة فرضيات لكن تنقصه الأدلة... و بخاصة و أن هناك تنافس حول تبني جريمة القتل (رشيد قادري وزهور بادي و عباس بادي وإدريس طالبي: الكل يعترف باقتراف الجريمة، مما يعقد المأمورية لدى المخبر السري، لكنه متأكد من أن «الماضي هو المفتاح»، من أقام بفعل الوشاية أثناء الثورة، قد يكون وراء كل هذه الجرائم السابقة. ثم تتوالى الأسئلة خلال متابعة القارئ للسرد الروائي: من دل رجال سي عمر على مخبأ عباس بادي بحي سان أوجين؟ و لماذا قطعوا أنفه و لم يقتلوه؟ لماذا استولى ميلود صبري على الملف المرتبط بموضوع الوشاية من مكتب الشرطة الفرنسية أثناء الفوضى التي أحدثتها المنظمة المسلحة السرية؟من قتل زهرة مصباح؟ ولماذا؟ من قتل بدرو بوزار بالسم؟ و لماذا؟ و من هي أميرة دربال؟ و ما هو الدور الذي قامت به خلال هذا اليوم الشنيع؟ و من هي زهور بادي؟ و من هو الأب الحقيقي لنبيل طالبي؟. بإمكاننا أن نعرف مكان و زمان الجريمة الرئيسية وأسماء بعض مقترفي الجرائم الأخرى بسهولة، و
علينا اكتشاف المجرم الحقيقي وأسماء المتورطين معه، ومعرفة الدوافع الحقيقية وراء ذلك. بسبب أن التحقيق في الرواية يأخذ اتجاهين و هو مزدوج: تحقيق يقوم به العقيد كريم سلطاني وتحقيق يقوم المحامي إدريس طالبي، و نتائج التحقيقين يلتقيان في نقطة واحدة: الدوافع الكامنة وراء الجريمة الرئيسية و الجرائم الأخرى و الروابط التي تجمع بينها. و السؤال الأخير: لماذا أغلقت جماعة الفوق الملف و أطلقت سراح جميع الموقوفين؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.