أزيد من 5 ملايين تلميذ يلتحقون اليوم بمقاعد الدراسة    فارس ينجح في أول اختبار وينال الثناء    التعديلات تفتح الباب أمام الشباب في مجال الاستثمار    الاستفتاء مرحلة هامة على مدرب تشييد الوطن    مانشستر يونايتد يقهر سان جرمان في عقر داره    الدستور الجديد يكرس استقلالية الصحافة وحرية التعبير    8 وفيات.. 223 إصابة جديدة وشفاء 131 مريض    ترحيب في الخرطوم بقرار الرئيس الأمريكي،،،    تعزيز الحظيرة ب50 حافلة جديدة    ولياميز تدعو الليبيين لاغتنام فرصة محادثات جنيف    إحصاء الأراضي المستغلة من دون وثائق    خسائر سوناطراك بلغت 10 مليار دولار    بومزار يؤكد على توسيع شبكة الموزعات البريدية    شباب بلوزداد يعود إلى التحضيرات    الامتثال لاتفاق أوبيب+ يتجاوز ال 100%    وهران: وفاة ثلاثة أشخاص اختناقا بالغاز بعين الترك    بشار: توقيف مروّج المخدرات وحجز أزيد من 690 غرام من الكيف ببني ونيف    العود إلى الرواد فضيلة    مسابقة لمبدعي عنابة في الرسم    الكاتب الناجح من يحدد رسالته والفئة التي يكتب لها    وزارة التربية: الدخول المدرسي لأقسام التربية التحضيرية سيكون في 15 نوفمبر    التغيرات المناخية والتراخي يجعلان "كورونا" ينتشر    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    تركيا: نحن مستعدون للحوار وحل النزاعات مع اليونان    الفاف تؤكد رسميا بلوغ الخضر 20 مباراة بدون انهزام    كورونا.. الإصابات تتجاوز 40.5 مليونا عالميا وأيرلندا تعيد فرض الإغلاق الشامل    الصحراء الغربية: مظاهرة سلمية ببئر لحلو تطالب بعثة المينورسو بتنفيذ مهمتها التي أنشئت من أجلها    بن دودة أمام البرلمان لتبرير ميزانية قطاعها في 2021    جراد في زيارة عمل اليوم لولاية باتنة    وزارة التعليم العالي تناقش انشغالات الباحثين الدائمين    15 ألف مكتتب لدى "عدل" يحملون تطبيق "ضبط المواعيد"    "التطبيع" الأمر الواقع في السودان!!    تسليم إقامة تارڤة في ماي 2021    قافلة التحسيس بسرطان الثدي تجوب القرى النائية ببنايرية    «ويليامز» تحذّر أطراف الصراع من تبعات التدخل الخارجي    إصابة المدافع مباركي تقلق الطاقم الفني    المصارعة الوهرانية ابراهيمي ماما تناشد المحسنين    المكرة تصطاد بعوش من البرج ومواقي لم يلتحق    متاحف القصبة تفتح أبوابها من جديد أمام الزوار    تكوين 20 كشافا بالغزوات    الإحتفاء ب 6 فارسات وفارس من حفظة القرآن الكريم    مشروع قانون المالية 2021: مقترح لغلق ثلاث حسابات تخصيص خاصة بقطاع الثقافة    15 ألف مكتتب يحملوون تطبيق "عدل" لمتابعة ملفاتهم    استعراض محترف و تكريمات    الوقاية من «كورونا» الدرس الافتتاحي    العطش يهدّد بساتين 140 فلاحا بمستغانم    بوغادو يسعى لإيجاد حلول لمشاكل أندية السباحة    حملة لجمع الأشخاص بدون مأوى    بلمهدي: العمل على تطوير منظومة الوقف    ضبط 500 غرام مخدرات    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    حريق بمصنع لإنتاج أغذية الأنعام    الهلال الأحمر يطلق رقما أخضرا للدعم النفسي    تعليمات صارمة لتشديد الرقابة على الفضاءات والنشاطات التجارية    إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دسترة الحراك المبارك اعتراف صريح بسلطة الشعب
الدكتور بركة محمد أستاذ بقسم العلوم السياسية بجامعة الجيلالي اليابس ل"الجمهورية" :
نشر في الجمهورية يوم 28 - 09 - 2020

أكد الدكتور –محمد بركة- أستاذ بقسم العلوم السياسية بجامعة الجيلالي اليابس بسيدي بلعباس أن مشروع الدستور الجديد تضمن بعض المسائل الإيجابية، وأيضا بعض المسائل التي تتعارض مع مبدأ الفصل بين السلطات، والمبادئ الدستورية المعروفة. حيث وردت المقترحات موزعة على عدة محاور، من بينها الحقوق الأساسية والحريات العامة، الفصل ما بين السلطات وتوازنها، السلطة القضائية، المحكمة الدستورية، الشفافية والوقاية من الفساد ومكافحته والسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.
وأهم ما جاء في مشروع الدستور يضيف الدكتور دسترة الحراك الشعبي و هو اعتراف صريح بسلطة الشعب وتخليد لنقطة فاصلة في تاريخ الجزائر،كما تضمن مشروع الدستور يردف الأستاذ بركة حظر خطاب الكراهية والتمييز، وهذا أمر ضروري لحماية الدولة من مظاهر العنف التي تهدد الوحدة الوطنية، وهو ما يتماشى مع المعاهدات الدولية التي صادقت عليها الجزائر في مجال تجسيد حقوق الإنسان، كما تناول المشروع الأحكام المتعلقة بالجماعات المحلية الإقليمية ومبدأ اللامركزية وعدم التركيز، لتنظيم علاقة الدولة بالجماعات الإقليمية، وإعادة النظر في التنظيم الإداري للدولة، مع إدراج نص يتيح إمكانية اعتراف المشرع لبعض البلديات بنظام قانوني خاص، هذا واهتم مشروع الدستور أيضا بعلاقة الإدارة بالمواطن، وهو ما من شأنه تقريب الإدارة من هذا الأخير، وضمان المساواة في التعامل معهم مع مراعاة الجدية والشفافية، وما جاء في ديباجة الدستور الذي سيكون محل استفتاء في الفاتح من نوفمبر القادم مسألة معاقبة القانون لاستغلال النفوذ، وهذا في إطار الوقاية من الفساد ومكافحته وضمان شفافية أكثر في التصرف بالأموال العمومية.
ومن أهم ما نص عليه مشروع الدستور أيضا يضيف الدكتور منع الترشح لرئاسة الجمهورية لأكثر من عهدتين سواء متتاليتين أو منفصلتين، وامتد الأمر إلى أعضاء البرلمان حيث تم منع ممارسة أكثر من عهدتين برلمانيتين منفصلتين أو متتاليتين.
أما في ما يخص مقترح استحداث نائب الرئيس الذي ورد في المسودة الأولى التي أعدها خبراء قانون، فقد تم إسقاطه في مشروع الدستور، وتم إقرار إسناد رئاسة الحكومة للوزير الأول أو رئيس الحكومة حسب ما تسفر عليه الانتخابات التشريعية، وإن كان أن نص المادة المتعلق بتعيين الوزير الأول أو رئيس الحكومة غامض نوعا ما.
كما أصبح بالإمكان في مشروع الدستور الجديد، أن يقرر رئيس الجمهورية إرسال وحدات من الجيش الوطني الشعبي إلى خارج الوطن بعد مصادقة البرلمان، وهذه صلاحية جديدة أوكلت لرئيس الجمهورية...
دعم المكتسبات
أما في ما يخص محور القضاء، فقد نص الفصل الرابع من مشروع الدستور على مجموعة من المواد تضمنت أيضا بعض المسائل الإيجابية وكذا مسائل أخرى وهو ما يشكل قاعدة لبناء عدالة مستقلة، حيث تم دسترة تشكيلة المجلس الأعلى للقضاء، وهذا أمر إيجابي لإعطاء المجلس مكانة دستورية باعتباره المؤسسة الدستورية التي تضمن الاستقلالية وتكريس مبدأ الفصل بين السلطات،كما تم إسناد نيابة رئاسة المجلس للرئيس الأول للمحكمة العليا بدلا من وزير العدل، وهو حسب الأستاذ بركة خطوة إيجابية أيضا لاستبعاد السلطة التنفيذية من تركيبة المجلس الأعلى للقضاء ، لكن في المقابل احتفظ رئيس الجمهورية بمنصبه كرئيس للمجلس الأعلى للقضاء، مع العلم أن نائبه في رئاسة المجلس هو من يقوم بتعيينه، كما يعين رئيس الجمهورية رئيس مجلس الدولة الذي سيكون عضوا في المجلس، كما يختار رئيس الجمهورية عضوين اثنين من بين ستة شخصيات سيكونون أعضاء في المجلس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.