رقابة مالية دقيقة لمصادر تمويل الحملات الانتخابية    القضايا الإقليمية في صلب المحادثات    الإشادة بدور المرأة الجزائرية في خدمة الوطن بإخلاص    «الجزائر ... أمانة في يد جميلات الاستقلال»    ثقتي في المرأة الجزائرية كبيرة لصدّ المؤامرات الخارجية    «الركح» يعود ب 18 عرضا    «طموح أكبر من كل ما تحقق»    "لابورتا" يعود إلى رئاسة نادي برشلونة    الشلف: وفد وزاري بتشكل من 4 وزراء يشارك ألاف المواطنين تشيع جنازة ضحايا واد مكناسة    بحث مكثف عن ثلاثة مفقودين في فيضان وادي مكناسة    قانون الإنتخابات: اشتراط التوقيعات على الجميع ورفع حصة الشباب الجامعي والمرأة    كل الاحتمالات واردة : نواب بالبرلمان الليبي يصلون إلى سرت لبحث حكومة الوحدة    وثيقة تبرز تحفظ اليونسكو في نسبة الراي إلى الجزائر    التاريخ الثوري للجزائر مصدر إلهام الشعب الصحراوي    توجيه 80% من تمويلات "أناد" إلى القطاع الفلاحي    دعم حقوق المرأة يستدعي مساهمة كل الشركاء    مواساة في لحظات مؤثرة    حفل على شرف المستخدمات العسكريات والمدنيات لوزارة الدفاع    ولد السالك ينفي وجود أي اتصالات مع المغرب    حزب "شيوعيو روسيا" يجدّد دعمه لاستقلال الصحراء الغربية    مدوّنة لأعمال الملتقى الدولي «مقاومة المرأة في شمال إفريقيا»    اعتماد البرتوكول الصحي الخاص بصلاة الجمعة في التراويح    بن العمري يفتتح عدّاده مع ليون    ولد السالك: لا اتصالات مع المغرب ووقف إطلاق النار مشروط    حاملة مشروع استغلال الطحالب البحرية ومبدعة تفوقت في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة    صادرات بقيمة 170 مليون دينار من أدرار    نشاطات متنوعة تثميناً لدور حواء    ساهمتُ في البناء والخدمات وفق الزمان والمكان    كيف نتعامل مع الحاسد؟    خطوة للحث على الانخراط في العمل السياسي    كورونا ابتلاء، والشروع في العمل كان بعد تلاوة آيات من القرآن    طبيبات وجها لوجه مع الفيروس    أهديتهما عرفانا خالدا    نمو واردات النّفط الصّينية ب 4 %    وقفة ترحم على روحي أحمد ورابح عسلة    185 مليار دينار مداخيل التصدير    وفاة شخص في انقلاب سيارة    أربعة جرحى في حادث مرور    رائد القبة وأمل الأربعاء في الصدارة    «الحمراوة» يحلقون في الصدارة ويستهدفون اللقب الشتوي    مضوي : «طموحنا يكبر بعد كل انتصار وسنواصل بنفس العقلية»    شاشة عملاقة بحديقة سيدي محمد لنقل بقية مباريات الحمراوة    "الحمراوة" يحققون انتصارهم الرابع على التوالي    بلعمري يدشن عدّاد أهدافه مع أولمبيك ليون    نحو إغراق السوق ب300 ألف دجاجة لكسر المضاربة خلال رمضان    توفير المياه .. رهان العصرنة    بين مشروع "الزّوجة الصّالحة" ومشروع "إصلاح الزّوجة"    التربية بالحب    البابا فرنسيس.. جئت متأخرا    حجز 1500 قرص مهلوس    السكان بحي المحطة متذمرون من تراكم القمامة    أسواق مغطّاة لا تغطي الاحتياجات بمستغانم    5 سنوات سجنا لمسيرة صيدلية و14 متورطا آخر    انطلاق عملية تطعيم المواطنين بلقاح «سينوفارم» الصيني    يوم المرأة: الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يمنح 20 حصة للفلاحات الراغبات بالاشتراك في رأسماله    وزارة الشؤون الخارجية تكذب تصريحات المغرب    أمطار رعدية تتعدى 30 ملم على هذه الولايات!    اكتشاف موقع أثري روماني بقرية متيرشو ببلدية عين الطويلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلية لمرافقة المستثمرين ومساعدتهم على التخلص من العراقيل البيروقراطية
الوالي في لقاء مع المتعاملين الاقتصاديين العموميين والخواص :
نشر في الجمهورية يوم 21 - 01 - 2021

- إحصاء المشاريع الجاهزة التي لم تدخل حيّز الاستغلال
- المستثمرون يثمنون اللقاء ويطالبون بإشراكهم في عمل الخلية
أعلن والي وهران السيد مسعود جاري، خلال اللقاء الذي جمعه بالمتعاملين الاقتصاديين صباح أمس بمقر الولاية عن استحداث خلية تقنية ولائية تضم الغرفة الوطنية للتجارة ومديريات للاستماع إلى انشغالات المستثمرين ومرافقتهم للتخلص من العراقيل والبيروقراطية التي عثرت انطلاقة مشاريعهم وحالت دون استغلال مؤسسات جاهزة منذ سنوات، والتي من شأنها أن تساهم في بعث هذا القطاع الهام، الذي تعول عليه الولاية في دفع عجلة التنمية المحلية ورفع الاقتصاد وفتح العديد من مناصب الشغل للشباب بعاصمة الغرب الجزائري، التي تحولت الى قطب سياحي واقتصادي وصناعي بامتياز، واضحت تضاهي العديد من دول وسط افريقيا والبحر الأبيض المتوسط.
ونوه إلى أن سنة 2020 كانت صعبة بسبب جائحة "كورونا" التي قللت من النشاطات على مستوى مختلف القطاعات وكانت لها انعكاسات سلبية، لازالت موجودة إلى الآن، إضافة إلى الضائقة المالية التي خفضت من حجم الأعمال والحركة الاقتصادية بالجزائر ووهران بصفة خاصة، إضافة إلى تسجيلهم لتأخر كبير في معالجة الملفات الإدارية التي تم ايداعها بالشباك الموحد للولاية والبلديات وما تعلق بإصدار الوثائق، الأمر الذي أدى إلى تراكمها وأضاف الوالي بأنهم حاليا بصدد عملية التطهير والدراسة للقضاء على هذا الإشكال ومن خلاله الصعاب التي تواجه المستثمرين.
2021 سنة الإنعاش الاقتصادي
وأردف بأن رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون خصّ قطاع الاستثمار باهتمام بالغ من خلال البرامج التي أعدتها الحكومة ومن بينها التعديلات التي عرفها الدستور، إلى جانب قانون المالية لسنة 2021، بجملة من التدابير والتحفيزات التي ترمي الى بعث الاقتصاد والتي تم التطرق اليها من قبل مدير الضرائب والصناعة ومدير السياحة والفلاحة، خاصة وأن هذه المجالات أو القطاعات تعتبر ركيزة هامة في دفع عجلة الاستثمار بولاية وهران، تسعى على وجه الخصوص لتذليل كل الصعاب ورفع كافة العراقيل والقضاء على كافة أشكال البيروقراطية لتكون سنة 2021 سنة الإنعاش الاقتصادي.
وصرح السيد مسعود جاري أن الخلية التي تم استحداثها ستكون بمثابة أداة لطرح المشاكل بكل شفافية ونزاهة والابتعاد عن الضبابية التي كانت تسود القطاع مشيدا في هذا السياق بالدور الهام الذي يقوم به المتعاملون الاقتصاديون في تطوير المنظومة الاقتصادية ومساهمتهم رغم الظروف المالية والصحية في العمليات التضامنية، التي كانوا السباقين فيها لمساعدة الفئات الهشة التي كانت بحاجة إلى الدعم لمواجهة آثار الوضع الصعب الذي مرت به الولاية على غرار : باقي ولايات الوطن بسبب "الكوفيد" ومن جهتهم ثمن المتعاملون الاقتصاديون وممثليهم والفدراليات والجمعيات التي كانت حاضرة خلال هذا اللقاء الهام مسعى الولاية ومبادرتها في مرافقة المستثمرين وحل مشاكلهم التي عثرت نشاطاتهم، ومن بينهم المرقين العقاريين الذين أكدوا بأنهم واجهوا عدة صعوبات في بعث مشاريع السكن الترقوي المدعم في صيغته الجديدة بسبب مشاكل إدارية من بينها عدم الحصول على العقود مع أن نسبة الإنجاز راوحت ال 80 بالمائة وآخرون واجهوا صعوبات بسبب تغيير الوعاء العقاري المحدد للمشروع الذي لا يتلاءم مع طبيعة الاستثمار سواء كان غير صالح للبناء أو يتعلق بمنازعات قضائية وغيرها من الأمور التي اعتبروها بالعراقيل التي جعلتهم يكابدون خسائر مالية معتبرة.
يأتي هذا دون أن ننسى الإشارة أيضا إلى فدراليات أرباب العمل التي طرحت عدة مشاكل تتعلق بالمناطق الصناعية ومناطق النشاط التي تفتقر للتهيئة وتعاني من مشكل اهتراء المسالك والانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي والتي تؤثر سلبا على نشاطهم رغم الشكاوى التي تم رفعها إلى الجهات المعنية من أجل التدخل والقضاء على هذه النقاط السوداء، ناهيك عن مدير مؤسسة "إيطو " الذي دعا الوالي إلى النظر في المشروع الذي تم ايداعه على مستوى الولاية، لتنظيم قطاع النقل والقضاء على الفوضى التي يعرفها هذا المجال وتنظيم الحافلات ومن خلال ذلك رفع المداخيل وفتح أزيد من 16 ألف منصب شغل دائم في ظرف أربعة أشهر في حال تمت الموافقة عليه وغيرها من المشاكل التي تصادف الناشطين في شعبة الخشب والفلين وكذا في شعبة الزراعة باعتبار أن العديد من اصحاب المستثمرات الفلاحية، لا زالوا يكابدون عدة صعوبات مع انقطاع الكهرباء ونقص كميات المياه الموجهة للسقي، حيث طالبوا بضرورة تمكينهم من استغلال الآبار المتواجدة بمنطقة مسرغين غير المستغلة، بإيجاد صيغة لتسييرها من قبل مؤسسة سيور أو مديرية الري . الأمر الذي جعل الوالي مسعود جاري يؤكد ويتعهد بحل جميع هذه المشاكل حسب الأطر القانونية على مستوى الولاية، وفي حال تعداهم الأمر سيرفعونها الى الجهات المركزية هذا كله من أجل إعطاء انطلاقة قوية لقطاع الاستثمار .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.