محليات: نسبة المشاركة بلغت 35.97 بالمئة بالنسبة للمجالس البلدية و34.39 بالمئة للمجالس الولائية عند غلق مكاتب الاقتراع    رئيس الجمهورية يصرح لدى أداء واجبه الانتخابي: الجزائر تسير نحو بناء اقتصاد قوي وديمقراطية حقيقية    محليات: نسبة المشاركة بلغت35،97 بالمائة بالنسبة للمجالس البلدية عند غلق مكاتب الاقتراع    تنظيم محكم، رقابة حاضرة وتوافد رغم برودة الطقس    إصلاحات اجتماعية واقتصادية بعد الانتخابات    مؤشرات إيجابية للعملية الانتخابية للمحليات    النصر قضت يوما مع الناخبين بالمنطقة    "إيني" تبيع 49 بالمائة من حصتها في خطوط أنابيب نقل الغاز الجزائري    مقتل طفل صحراوي في منطقة "أغينيت" المحررة    موسكو "قلقة" من استبعاد أسماء بارزة من الرئاسيات في ليبيا    الرئيس تبون:" هناك أطراف تريد تحطيم الخضر"    زرواطي تؤكد على اهمية اختيار ممثلين اكفاء للتكفل بانشغالات المواطنين    أمطار معتبرة ورياح قوية على هذه الولايات    حوادث المرور: هلاك 4 أشخاص وإصابة 237 آخرين بجروح    باتنة: الثلوج الأولى تتسبب في عرقلة حركة السير ببعض المرتفعات الجبلية    إشادة بمواقف الأمير عبد القادر الجهادية والانسانية    6 وفيات.. 163 إصابة جديدة وشفاء 127 مريض    4.29 مليون دولار لتثمين المنتجات المحلية    مشاركة 138 فيلم من 67 بلدا و34 لغة    الكثير من الروائيين الشباب وقعوا في فخ استسهال الإبداع    منظومة السلامة المرورية في قسنطينة بحاجة لإعادة نظر    ما حدث في المغرب خزي وعار..    حماس: الاتفاق الأمني الإسرائيلي-المغربي يسهل اختراق شعوب القارة الإفريقية    كأس العرب فيفا 2021 : المنتخب الجزائري يحل بالدوحة    وحدات الجيش الصحراوي تستهدف قوات الاحتلال المغربي بقطاعي المحبس وأم أدريكة    الشرطة تطارد المنحرفين    الدرك يطيح بشبكة سطو على المحلات    المدرب الوطني يؤكد رضاه عن النتائج المسجلة    بعض المربيين الرياضيين غير مؤهلين تقنيا للتدريب    أشبال بوقرة يحضرون في الدوحة    الوعد بسعيدة من 11 إلى 15 ديسمبر المقبل    رئيس النيجر يستقبل وفدا عن رابطة علماء الساحل الافريقي    المنتخب الوطني يضيف 6 ميداليات إلى رصيده    أحفاد بلفور على العهد ذاته    الدول الأوروبية ترفض ضد هذه الفكرة المونديال كل عامين يخدم الدول الأفريقية من الناحية المادية    الاستعداد لتقديم عرض ضخم لفينيسيوس    برج بوعريريج: توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة جناية تكوين مجموعة اشرار    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    كورونا: 163 إصابة جديدة، 127 حالة شفاء و6 وفيات    النفط ينخفض إلى أقل من 80 دولارا بفعل مخاوف سلالة كورونا الجديدة    معدل التضخم السنوي في الجزائر قارب 4.5 بالمائة    سيظل الأمير رمزا في المقاومة وفي مواقفه الانسانية    رئيس الجمهورية: الانتخابات المحلية آخر محطة لبناء دولة عصرية    فرصة تاريخية لمواجهة الأوبئة في المستقبل    الجزائر ضيف شرف الدورة الخامسة لمهرجان "العودة السينمائي الدولي" بفلسطين    توقيع 10 بروتوكولات اتفاق بين مجمعات عمومية وبورصة الجزائر    تكريس مبادئ العدالة والدولة الاجتماعية    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    تساقط 14 مم من الأمطار خلال يومين    «لالاّ» فيديو كليب جديد ل «سولكينغ» و«ريمكا»    «جي بي أس» لمحمد شرشال ضمن المنافسة الرسمية    حثوهم على حسن الاختيار    سلطانة خيا تستنكر أكاذيب ممثل الاحتلال المغربي    17 مليار دولار للدعم الاجتماعي    ضرورة توحيد موقف دول القارة في مواجهة جائحة كورونا    غياب البروتوكول الصحي يؤشر لموجة رابعة    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين
قصور تيميمون تحتفي ب «السبوع» في أجواء روحانية
نشر في الجمهورية يوم 24 - 10 - 2021


- محاضرات وندوات حول المولد النبوي الشريف
تضبط ولايتي ادرار وتيميمون توقيتهما بدءا من مساء يوم 12 ربيع الأول،على احتفالات المولد و أسبوع المولد النبوي الشريف المعروف محليا ب «السبوع» بتيميمون عاصمة قورارة شمالا وزاوية كنته عاصمة توات الوسطى جنوبا .
حيث يميز المدينتين احتفالات تنطلق مع دخول شهر ربيع الأول بقراءة القصائد الوترية و متون المديح النبوي بمختلف المساجد وتنظيم ندوات دينية و محاضرات حول شمائل المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم ،تنظمها الزوايا والمدارس القرآنية بمختلف المناطق خصوصا مدرسة الحاج خليل بتيميمون والزاوية البكرية بتمنطيط وزاوية الشيخ سيدي الحاج الحسن بانزجمير بزاوية كنته .وتلقى هذه الفعاليات إقبالا كبيرا من طرف المواطنين والمحبين ،نظرا لدورها في تذكير المسلمين بخلق النبي الكريم في الدين والمعاملات وخلقه العظيم ،حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم سمح الوجه والبشاشة وضد كل أشكال الغلو والتشدد .
السقاية و الرفادة من شيم أهل المنطقة
كما تستقبل العائلات التواتية المناسبة بإعداد وجبات تقليدية للضيوف الوافدين من مختلف ولايات الوطن ،و ما يميزها الكسكسي سيد المائدة المحلية ،وعادات وتقاليد عائلية تتواصل حتى ذكرى «المولود» ،أين تعرف قصور أولاد ابراهيم ،بوده ،اولف ،بوعلي ،اغرمملال بزاوية كنته أنشطة فلكلورية واسعة .ادرار ،مدينة مخملية مغرورة بجمالها أنهكت المداحين في وصفها ،تختزن في وهادها وجدائلها ،وجدانا تراثيا عميقا يوازي سحر الأمكنة الممتدة على بحر الرمال الصافي ،والتي تسرد التاريخ والجغرافيا . هي مهد حميراء السكينة والسكون المخضبة بطين الفقارة ،وفق نسق عمراني متراص لمجتمع تربى و نما حول ثلاثية ،الزوايا الصوفية ،الفقارة ،النخلة ،وصارت هذه البلاد صلصال الجمال الطبيعي والتراثي . تيميمون ،واحة حمراء هي عاصمة قورارة ذات نسق عمراني فريد تعكس امتزاجا حضاريا لثقافات عربية إسلامية أمازيغية و أخرى افريقية ،وهي إحدى أسرار الجمال الصحراوي . يوحي بمخزون بلاد «سيدي موسى و المسعود» الهائل من عمق التاريخ وبصمات صوفية واضحة . «السبوع» تظاهرة دينية وتراثية توافق سنويا 18 ربيع الأول من كل سنة ،أي بعد أسبوع من ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم ،وتعبر عن عمق صوفي بالمنطقة متوارث بقصور زاوية سيدي الحاج بلقاسم و تيميمون وماسين ،وذلك بفعاليات صارت مظهرا اجتماعيا ثقافيا معروفا عن تيميمون ساهم بتصنيف «السبوع» بتيميمون ضمن القائمة التمثيلية للتراث العالمي اللامادي من طرف اليونيسكو، بفضل إسهامات أكاديميين وباحثين في الدراسات الأنتربولوجية ،خصوصا وان هذه التعابير الثقافية تحمل دلالات رمزية لمنطقة قورارة نظرا لخصائص هذا الموروث العالمي حاليا . وتنطلق الاحتفالات بقصر «ماسين» على بعد 04 كيلومتر شرق مدينة تيميمون ،حيث يستقبل القصر الزوار و الوافدين الحاملين لأعلام تمثل زوايا الإقليم ،وتشهد بعد صلاة المغرب من يوم 11 ربيع الأول قراءة فاتحة الكتاب و ختم «السلكة» و هو ختم القرآن بقراءة جماعية
«السلكة» ختم القرآن الكريم
بالقراءة الجماعية
ثم تتواصل في اليوم التالي بزاوية سيدي الحاج بلقاسم .و أهم ما يميز الاحتفال بأسبوع المولد النبوي الشريف ،هو اللقاء الذي يتم ب «حفرة العلمة» بزاوية سيدي الحاج بلقاسم ،اين يجتمع الزوار ثم يختم اللقاء بالدعاء الجماعي ،علما و ان التظاهرة الشعبية تعرف أنشطة فلكلورية تشمل البارود والحضرة ،كما تكتسي أهمية كبرى وتوافدا للسياح
زاوية كنته جنوب ولاية ادرار تعرف بعاصمة توات الوسطى ،او «الزاوية» أسسها محمد سيد المختار الكنتي ومنه اشتقت اسمها . إحدى عواصم الحركة الثقافية والفكرية خلال القرون السابقة ،وكانت تسمى «جامعة المعرفة» تعكس تنوعا صوفيا في الموسيقى الجامعة بين ترتيل الأوراد والنغم الصوفي المتناسق بين الحب النبوي والعبادات والتناغم مع طبيعة المنطقة ،وكان لاستثمارها دور هام في نشر الحركة العلمية وقبلها الدينية بالإقليم .
«للسبوع» حب آخر بزاوية كنته
زاوية كنته 80 كيلومترا جنوب ولاية أدرار ،فان للاحتفالات قصة أخرى وعبقا تراثيا متميزا لكونها تشتهر أساسا بالبارود و «الزمار» و «القرقابو» كرقصات شعبية مشهورة ،وفي نفس الوقت تحتضن ضريح فاتح إفريقيا الإمام محمد بن عبد الكريم المغيلي التلمساني بقصر بوعلي وضريح مولاي علي بلحاج . وتشهد احتفالات كبيرة بمناسبة المولد النبوي الشريف بقصري بوعلي و «اغرملال» وقراءة متون المديح النبوي و قصائد البردة والبغدادي تتواصل حتى أسبوع المولد من خلال تظاهرات فلكلورية هامة تجمع سحر اللحن في أصوله الصافية صفاء نغمات زمار بوعلي . عشية أسبوع النبي تعرف المدينة استقبال الزوار وهو تقليد للترحيب مسترسل في التاريخ يتبعه حضور فرق البارود ليلة «السبوع» بالساحة الكبرى بقصر الزاوية رقصات متنوعة للبارود يكون فيها نغمة راقصة ،«الشيخ بن عبد الكريم ....ما شاء الله يا لمغيلي» ،و تأتي في شكل رقصة متناسقة لفرق البارود بأشكال ألبستهم الملونة والزاهية ،على أنغام «الزمار» تختتم بالفاتحة و إلقاء محاضرة حول حب النبي تتبع بصلاة العشاء جماعة والدعاء بعموم الأمن والسكينة .
شدّ الرحال من كل القصور نحو الزاوية
وفي صباح اليوم الثاني وهو يوم «السبوع» المشتق من تعداد السابع يكون الاحتفال الرسمي ،وتشد الرحال من جميع القصور المجاورة إلى الزاوية ،الرجال بلباسهم وعمائمهم البيضاء والنساء بلباس تقليدي يعرف ب «ليزار» . وفي الزاوية تنطلق احتفالات كبيرة بخروج «لعلامات» وهي رايات قطنية مزركشة بالألوان و الآيات القرآنية يجهل أكاديميا تاريخ استقدامها ويقال أنها ترمز للزوايا والطرق الصوفية مزينة بقبة نحاسية على شكل هلال لون ذهبي ،بحسب المناطق و لباس «العلام» يتم على إيقاع البارود ،«الله الله با رسول ....النبي محمد يا الشفيع» ،«الله الله يارسول ....النبي محمد يا الشفيع» ،الله الله يا رسول ....النبي محمد يا الشفيع» ،الصلاة والسلام عليك يا رسول الله ،الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله» . بعض الزوار يتوجهون لتناول وجبة الغذاء و المكون من «الطعام» الكسكسي باللحم والشاي «المجمر» ،فيما البعض الآخر يتوجه إلى زاوية الشيخ المغيلي بقصر بوعلي على بعد 10 كلم جنوب الزاوية ،حيث يوجد ضريح الإمام محمد بن عبد الكريم المغيلي الذي يعاد تبييضه بمادة الجير ،وتوزع الحلوى والنقود على الأطفال ،خصوصا ،تتبع بقراءة فاتحة الكتاب المعروفة محليا ب«السلكة» ،فضلا عن سلسلة محاضرات في السيرة النبوية بالمدرسة القرآنية الشيخ الحاج الحسان بانزجمير . اما زاوية كنته فتستمر بها الاحتفالات حتى مساء يوم «السبوع» و تنفض الجموع بعد يوم كامل من رقص البارود على أنغام « الوداع الوداع وبالسلامة ولعقوبة لقابل با ربي» ،حيث يتجدد اللقاء في نفس الموعد من السنة القادمة من غير توزيع دعوات أو منظمين او مشرفين ،بل هي دعوة ميراث شعبي صوفي صاف نترسخ وطقوس حب نبوي عريق .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.