محروقات : معالجة 304 ملف لإنجاز مشاريع    خط السكة الحديدية الجزائر-المسيلة يدخل الخدمة هذا الإثنين    نتائج الامتحان المهني للترقية تُعرف اليوم    عبد العزيز جراد : اليوم الوطني للذاكرة يبقي مجازر ماي 1945 محفورة في ذاكرتنا    الوزير الأول يشرف على فتتاح يوم دراسي بمقر المدرسة الوطنية للإدارة    جبهة المستقبل تدخل التشريعيات في 61 منطقة انتخابية    ورشات مفتوحة لتعويض ضحايا التفجيرات النووية    يوم حاسم في سباق التشريعيات    ضيافات يلتقي السفير الموريتاني بالجزائر    50 ألف تاجر معني بمداومة العيد    استهلاك واسع وتبذير كبير بوهران    مجازر 8 مايو 1945 مكنت من الانتقال من نضال الحركة الوطنية إلى النضال المسلح    الفلسطينيون يواصلون معركة الدفاع عن الأقصى    الصاروخ الصيني .. فزع عالمي آخر    الصحراء الغربية: محاصرة مناضلين من هيئة مناهضة الاحتلال المغربي بالعيون المحتلة    في قلب باريس.. محرز يخطط لاحتفال خاص برابطة أبطال أوروبا    الفاف تساعد الأندية المتعثرة ماليا بأكثر من مليوني دولار    الداربي بين إتحاد العاصمة ومولودية الجزائر قمة الدور الثمن نهائي    الجزائرية صونيا عسلة تفتك المركز الخامس    الإطاحة بلص خطير في خميس مليانة    كسوة العيد والحلويات تعيد الحركية إلى بونة ليلا    الشروع في تنظيف مجرى «وادي عليم»    تنظيم النشاط وإعادة النظر في قانون النقل أولوية    نقل الفنان صالح أوقروت للعلاج في فرنسا    فتوى بجواز الاعتكاف في البيوت    منظمة الصحة توافق على استخدام سينوفارم    معاقبة الأندية المشاركة في دوري السوبر الأوروبي    زيت الزيتون: الجزائر تحصل على جوائز في المسابقة الدولية التاسعة عشر لزيوت العالم    بني عباس: عملية بحث واسعة النطاق لشخص مفقود بالكثبان الرملية للعرق الغربي الكبير    إدارة الفريق تستنكر لجوء نادي بارادو للمحكمة الرياضية    ألمانيا تردّ على المغرب وتتمسّك بموقفها تجاه الصحراء الغربية    مجلسا النواب والأعلى للدولة يرفضان تدخل دُول غربية    تسجيل 208 اصابة جديدة بفيروس كورونا 6 وفيات و 131 حالة شفاء    المنتخب الوطني لكرة القدم ينافس وديا منتخب موريتانيا يوم 3جوان بالبليدة    العاصمة… تعرض عون شرطة إلى اعتداء جسدي أثناء تأديته لمهام    بن بوزيد: نحو إعادة الاعتبار للأقسام الاستعجالية الجوارية    مكتتبو عدل 2 أصحاب الطعون يحتجون    بوقدوم حول اليوم الوطني للذاكرة.. الذاكرة تأبى النسيان    إصابة 5 أشخاص في حادث مرور بالوادي    عجز يفوق ال6 ملايير دولار ستعرفه الخزينة العمومية    مقري: الاحتلال الصهيوني ماض في مخططاته التهويدية    هذه الطرقات مغلقة بسبب ارتفاع منسوب المياه    بعد شهر دون إصابات.. كورونا تعود للفيتنام و176 إصابة خلال 24 ساعة    الإفراج عن موعد الامتحانات المهنية للسنة الجارية    الفنان صالح أوقروت يحول إلى فرنسا للعلاج    عباس يوجه وزير الخارجية للتوجه إلى منظمات عربية ودولية    بلمهدي يكرم المتوجين في مسابقة تاج القرآن الكريم    المرصد الجوّي في تونس يفرج عن معطياته بخصوص هلال شوال    شيخ الأزهر: يجوز للمرأة الإفتاء والسفر دون محرم ولها أن تحدد نصيبا من ثروة زوجها    ليلة القدر ومواسم المغفرة المستترة    سولكينغ: لا أعارض فكرة التمثيل وشرف لي العمل مع فنانين كبار مثل بيونة    وصول نصف مليون جرعة سبوتنيك خلال ماي وجوان    الأزرق ترجمان الأفكار والمشاعر    أمل بوشوشة تثير ضجة    لا تراجع عن الصيرفة الإسلامية    «رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ»    «الارتجال وغياب الرقابة وراء رداءة البرامج الكوميدية»    « آثار العابرين» تعلن عن أسماء المشاركين في معرض الكتاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهياكل الصحية بحاجة إلى التأطير
الشلف
نشر في الجمهورية يوم 30 - 06 - 2010

لم يعد قطاع الصحة بولاية الشلف بحاجة إلى الهياكل القاعدية بقدر ما يشكو نقصا فادحا في عدد الأطباء خاصة منهم المختصين، فقد أسفرت الخريطة الصحية الجديدة المستحدثة على مستوى الولاية عن إنشاء عدد هام من المرافق الصحية الجديدة و ترميم البعض الآخر عبر مختلف مناطق الولاية إلا أن عدد الأطباء الملتحقين بتلك الهياكل يبقى غير كافي لتغطية احتياجات المرضى مما يجعل ضعف التأطير الطبي بمثابة الداء المزمن الذي يلازم قطاع الصحة بالشلف و يحول دون إمكانية تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمرضى.
لقد سمحت الإصلاحات التي شهدها قطاع الصحة في غضون السنوات الأخيرة بإعادة تهيئة المنشآت القديمة وانجاز العديد من قاعات العلاج، العيادات المتعددة الخدمات، و حتى المستشفيات بولاية الشلف على غرار باقي ولايات الوطن مما عزز حجم الهياكل القاعدية الصحية عبر مختلف بلديات الولاية حتى النائية منها، وحسب المعطيات الراهنة فإن نسبة التغطية من حيث الهياكل أصبحت تقدر بمعدل 04 هياكل صحية لكل بلدية حيث يقدر مجموع المرافق الموجودة على مستوى الولاية ب140 مرفق تشمل مختلف أصناف الهياكل الصحية منها 87 قاعة علاج، 53 مركز صحي، 16 عيادة متعددة الخدمات توفر 120 سرير، ومن بين العيادات الجديدة المنجزة عيادة الشرفة وعيادة بني راشد وسجل مشروع جديد لإنجاز عيادة ببني حواء، إلى جانب 05 مستشفيات مستغلة حاليا توفر للمرضى 546 سرير، 02 من تلك المستشفيات متواجدة بعاصمة الولاية بكل من حي أولاد محمد و حي الشرفة، 01 ببلدية الشطية، 01 ببلدية الصبحة، 01 ببلدية تنس في انتظار تدشين المستشفى الجديد بالحسنية وسط مدينة الشلف الذي انتهت أشغاله مؤخرا والذي تقدر طاقة استيعابه ب240 سرير كما يجري إنجاز مستشفى بطاقة استيعاب تقدر ب60 سريرا بعين مران بالجهة الشمالية الغربية للولاية غير أن الملاحظ بخصوص تلك الهياكل هو توزيعها غير المتوازن حيث مازالت الجهة الشرقية من الولاية بحاجة إلى المزيد من الهياكل الصحية خاصة الإستشفائية منها.
فالعيادة المتعددة الخدمات لوادي الفضة لم تعد كافية لتلبية احتياجات المرضى خاصة أنها تستقبل المرضى المتوافدين عليها من حوالي 05 بلديات مجاورة هي أولاد عباس، بني راشد، الكريمية، حرشون وحتى بني بوعتاب إضافة إلى سكان وادي الفضة.
هذا فيما يخص الجهة الجنوبية للحدود الشرقية أما بالجهة الشمالية منها فنجد سكان بلدية بني حواء مازالوا يعانون الأمرين في ظل ضعف التغطية الصحية، و في الوقت الذي كان فيه سكان المنطقة ينتظرون إنجاز مشروع مستشفى يدعم مهام العيادة الموجودة و يخفف عنهم عناء التنقل إلى مستشفى تنس الذي يبعد بأزيد من 60 كم، لم يتسن لهؤلاء إلا تسجيل مشروع لانجاز عيادة أخرى ليظل مشروع المستشفى مجرد حلم يراود سكان دائرة بني حواء ببلدياتها الثلاث، فالخريطة الصحية مازالت بحاجة إلى تعديل مع العلم أن عامل العقار هو الذي بات يتحكم في توزيع الخريطة بعيدا عن أي اعتبارات أخرى، و هو ما حدث مع مشروع مستشفى الأمراض العقلية الذي تقرر إنجازه في بداية الأمر بوادي الفضة غير أن عدم ايجاد الجيب العقاري المناسب للمشروع اجل انطلاق هذا الأخير لفترة طويلة لتقرر السلطات الولائية في نهاية المطاف تجسيد المشروع ببلدية تنس حتى لا تفوت على سكان الشلف فرصة الإستفادة من مشروع المستشفى، ثم إن تطور المنشآت الصحية يسير بخطى متثاقلة بالشلف بسبب مشكل العقار الذي سلفت الإشارة إليه وضعف إمكانيات مقاولات الإنجاز، فقد كلف إنجاز مستشفى 240 سرير أزيد من 07 سنوات، ومر على انطلاق أشغال إنجاز عيادة بني راشد أزيد من04 سنوات ويترتب عن هذا التأخر المسجل في أشغال إنجاز و ترميم بعض المرافق الصحية تعطيل استفادة المرضى من خدماتها.
كما أن العديد من الهياكل التي أنجزت أو رممت مازالت غير قادرة على تقديم أدنى الخدمات للمرضى بسبب نقص التجهيزات بها. خاصة إذا تعلق الأمر بقاعات العلاج التي يفتتح أغلبها شكليا فقط، فهي من جهة تفتقر إلى وسائل العمل الضرورية ومن جهة أخرى ينعدم بها التأطير الطبي فمعظمها مؤطر من قبل ممرضين وفي أحسن الأحوال يزور الطبيب قاعة العلاج مرة واحدة في الأسبوع وهو ما يعكس حجم العجز الذي يعانيه القطاع في هذا الشأن.
ويشرف على تأطير تلك الهياكل الصحية المذكورة ما يقارب 2000 موظف يتوزعون على مختلف التخصصات إلا أن الحصة الأوفر من المناصب المفتوحة في القطاع هي من نصيب شبه الطبي بمجموع لا يقل عن 1676 ممرض و مساعد تمريض موزعين على مختلف المؤسسات الإستشفائية، و العيادات المتعددة الخدمات وكذا قاعات العلاج التي أصبح تأطيرها مرتكزا على الممرضين في ظل نقص الأطباء.
أما بالنسبة لعدد الأطباء العاملين بالقطاع العام فقد تجاوز 160 طبيب منهم أكثر من 120 طبيب عام و28 طبيبا مختص إضافة إلى 64 طبيبا وجراح أسنان ويضاف إلى هذا العدد بعض المهندسين المختصين في صيانة العتاد والتجهيزات الطبية. ومع أن مشكل الأطباء العامين مازال مطروحا حيث يؤدي نقص عدد الأطباء إلى الضغط على الأطباء العاملين الذي يعملون وفق برنامج مكثف غالبا ما يثير استياء الأطباء وقد تدعم القطاع الصحي العمومي خلال السنوات العشر الأخيرة بالقطاع الخاص مما ساهم في تغطية العجز المسجل خاصة على مستوى المناطق و البلديات حيث يوجد بالولاية 03 عيادات خاصة للإستشفاء و عدة مخابر تحليل طبية إضافة إلى أكثر من 50 عيادة يشرف عليها أطباء مختصون وما يقارب من 200 عيادة أخرى يشرف عليها أطباء عامون كما تدعم القطاع الخاص ب 70 عيادة جراحة أسنان إضافة إلى أكثر من 200 صيدلية يشرف عليها القطاع العام والخاص موزعة على مجموع 33 بلدية من أصل 35 بلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.