جامعة: السداسي الثاني منتصف أوت والدخول الجامعي نهاية أكتوبر    وصول جزائريين كانوا عالقين في فرنسا الى مطار هواري بومدين    أساتذة التعليم الابتدائي يدعون إلى تعديل البرامج والمناهج    سوناطراك مساهم رئيسي في شركة «ميدغاز»    زوجة قاتل "فلويد" تطلب الطلاق    الاتحاد التونسى لكرة القدم يعلن رسميا استئناف الدورى والكأس    تزكية أبو الفضل بعجي أمينا عاما جديدا لحزب جبهة التحرير الوطني    وصول رحلة جوية إلى الجزائر تقل رعايا جزائريين كانوا عالقين بفرنسا    133 إصابة، 127 حالة شفاء و8 وفيات.    مجلس الوزراء يعقد اجتماعه الدوري اليوم    صناعة وتسويق الأقنعة الواقية بسعر 30 دينارا    وفاة الفنان المصري حسن حسني إثر أزمة قلبية    من أفطروا في رمضان وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    لجنة المالية بالبرلمان توافق على تخفيض الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    سحب 340.7 مليار دينار في رمضان    توقيف مهربين ومهاجرين غير شرعيين    واشنطن تايمز توقعت «ردا» من وسائل إعلام منزعجة من مساعي الرئيس    أصحاب سيارات الأجرة وناقلون يطالبون بحل    ترامب.. انسحابات بالجُملة من اتفاقيات ومؤسسات دولية    لجنة المالية في البرلمان توافق على تخفيف الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    خفيف الظل    «نون يا رمز الوفاء»    الرابطة الإسبانية تزف خبرا سارا لأندية " الليغا"    سليماني و ديلور مرشحان لجائزة أفضل لاعب إفريقي في «الليغ 1»    مؤشرات على تعافي الطلب    لا فتح للشواطئ قبل رفع الحجر الصحي    تعليمات مهنية صارمة لأعوان الغابات    بعد مرور قرابة 59 سنة: قمع مظاهرات 17 اكتوبر 1961 بباريس.. جريمة كشفت الوجه الحقيقي للاستعمار الفرنسي    باريس سان جيرمان يسعى لضم سافيتش    وهران: إنهيار سلالم بناية بشارع العربي بن مهيدي وإجلاء العائلات المحصورة    سكيكدة: ردود فعل انتقامية جماعية، شاهد على وحشية فرنسا الاستعمارية ضد الجزائري    محرز: حان الوقت لتتويج " السيتي" بدوري أبطال أوروبا    مير عين بنيان وموظفون بالبلدية في قلب فضيحة فساد    الإطاحة ببارون مخدرات ينشط بين ولايات شرق ووسط البلاد وحجز 5039 قرص مهلوس    ورقلة : مركز التعذيب بتقرت .... وصمة عار ستظل عالقة في جبين الإستعمار الفرنسي    الافريكوم توضح بشأن ارسال "لواء من الجيش" الى تونس    اجتماع طارئ للكاف غدا الأحد    تيزي وزو: شهود: “رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية”    عيسى بُلّاطه قارئاً حياة السياب وقصيدته    “الأفلان” تغير .. لكن للأسوأ .. !    عربي21: عبد القادر الجزائري.. أمير المقاومة وواضع أساس الدولة    حصن إيليزي ... شاهد يوثق وحشية ممارسات الإستعمار الفرنسي    لجنة صحراوية تناشد الصليب الاحمر التدخل العاجل للافراج عن الاسرى الصحراويين    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب المخدرات    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    أكد أنه ليس مفبرك    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    البطولة على المحك    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    « نشاطات افتراضية وبرامج تحسيسية عبر الأثير»    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحبة من شروط لا إله إلا الله
نشر في الحياة العربية يوم 03 - 04 - 2020

المحبة لها ولما اقتضته ودلت عليه، والسرور بذلك، والمؤمن يفرح عندما يسمع «لا إله إلا الله»، ويفرح إذا قالها الناس ودخلوا في دين الله تعالى أفواجًا، ويفرح إذا أظهر دين الله وعبد الله وحده دون غيره، ولا شك أن هذا من علامات الإيمان.
المحبة هي الاسم من الحب، وكلاهما مأخوذ من مادة (ح ب ب) التي تدل على اللزوم والثبات. قال ابن فارس: واشتقاق الحب والمحبة مِن أحبه: إذا لزِمه. وقال الراغب: حببت فلانًا في الأصل بمعنى أصبتُ حبةَ قلبه، وأما قولهم: أحببت فلانًا، فمعناه: جعلت قلبي معرضًا لحبه، واستعمل حببت في موضع: أحببت، قال: والمحبة: إرادة ما تراه أو تظنه خيرًا، والاستحباب: أن يتحرى الإنسان في الشيء أن يحبه؛ كما في قوله تعالى: ﴿ وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى ﴾ [فصلت: 18]. ومحبة الله تعالى للعبد إنعامه عليه، ومحبة العبد له طلب الزلفى إليه. وقال الراغب: المحبة ميلُ النفس إلى ما تراه وتظنه خيرًا، وذلك ضربان: أحدهما طبيعي، وذلك يكون في الإنسان والحيوان، وقد يكون في الجمادات، والآخر اختياري ويختص به الإنسان. وقال ابن حجر رحمه الله: والمحبة الميل إلى ما يوافق المحب، وقد تكون بحواسه كحسن الصورة، أو بفعله، إما لذاته كالفضل والكمال، وإما لإحسانه كجلب نفع أو دفع ضر.
الأسباب الجالبة لمحبة الله والموجبة لها وهي عشرة:
الأول: قراءة القرآن بالتدبر والتفهم لمعانيه وما أريد به.
الثاني: التقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض، فإنها توصله إلى درجة المحب بعد المحبة.
الثالث: دوام ذكره على كل حال: باللسان والقلب والعمل والحال، فنصيبه من المحبة على قدر نصيبه من هذا الذكر.
الرابع: إيثار محابه على محابك عند غلبات الهوى.
الخامس: مطالعة القلب لأسمائه وصفاته ومشاهدتها ومعرفتها، وتقلبه في رياض هذه المعرفة ومباديها. فمن عرف الله بأسمائه وصفاته وأفعاله، أحبَّه لا محالة.
السادس: مشاهدة بره وإحسانه وآلائه ونعمه الباطنة والظاهرة، فإنها داعية إلى محبته.
السابع: وهو من أعجبها انكسار القلب بكليته بين يدي الله تعالى، وليس في التعبير عن هذا المعنى غير الأسماء والعبارات.
الثامن: الخلوة وقت النزول الإلهي لمناجاته وتلاوة كلامه، والوقوف بالقلب والتأدب بأدب العبودية، بين يديه ثم ختم ذلك بالاستغفار والتوبة.
التاسع: مجالسة المحبين الصادقين، والتقاط أطيب ثمرات كلامهم كما تنتقى أطايب الثمر، ولا تتكلم إلا إذا ترجحت مصلحة الكلام، وعلمت أن فيه مزيدًا لحالك ومنفعة لغيرك.
العاشر: مباعدة كل سبب يحول بين القلب وبين الله عز وجل.
قال تعالى: ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾ [البقرة: 165].
يقول ابن كثير رحمه الله: في تفسيره لهذه الآية: (يذكر تعالى حال المشركين به في الدنيا، ومآلهم في الدار الآخرة؛ حيث جعلوا له أندادًا؛ أي: أمثالًا ونظراءَ، يعبدونهم معه، ويحبونه كحبه، وهو الله لا إله إلا هو، ولا ضد له، ولا ندَّ له، ولا شريك معه، وفي الصحيحين عن عبدالله بن مسعود، قال: قلت: ((يا رسول الله، أي الذنب أعظم؟ قال: أن تجعل لله ندًّا وهو خلقك)).
وقوله: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾: ((ولحبهم لله، وتمام معرفتهم به، وتوقيرهم وتوحيدهم له، لا يشركون به شيئًا، بل يعبدونه وحده، ويتوكلون عليه، ويلجؤون في جميع أمورهم إليه)).
قال ابن القيم رحمه الله: ((أخبر تعالى أن من أحب من دون الله شيئًا كما يحب الله تعالى، فهو ممن اتخذ من دون الله أندادًا، فهذا ند في المحبة لا في الخلق والربوبية، فإن أحدًا من أهل الأرض لم يثبت هذا الند في الربوبية بخلاف ند المحبة، فإن أكثر أهل الأرض قد اتخذوا من دون الله أندادًا في الحب والتعظيم؛ ثم قال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾ في تقدير الآية قولان:
أحدهما: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾ من أصحاب الأنداد لأندادهم وآلهتهم التي يحبونها ويعظِّمونها من دون الله.
والثاني: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾ من محبة المشركين بالأنداد لله، فإن محبة المؤمنين خالصة ومحبة أصحاب الأنداد قد ذهبت أندادهم بقسط منها.
والمحبة الخالصة أشد من المشتركة، والقولان مرتبان على القولين في قوله تعالى: ﴿ يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ ﴾.
أحدهما: يحبونهم كما يحبون الله، فيكون قد أثبت لهم محبة الله، ولكنها محبة يشركون فيها مع الله.
والثاني: أن المعنى يحبون أندادهم كما يحب المؤمنون الله.
ثم يبيِّن أن محبة المؤمنين لله أشد من محبة أصحاب الأنداد لأندادهم.
وكان ابن تيمية رحمه الله: يرجح القول الأول ويقول: إنما ذموا بأن أشركوا بين الله وبين أندادهم في المحبة، ولم يخلصوها لله كمحبة المؤمنين له.
وهذه التسوية المذكورة في قوله تعالى حكاية عنهم وهم في النار يقولون لآلهتهم وأندادهم وهي محضرة معهم في العذاب: ﴿ تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ * إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الشعراء: 97، 98].
ومعلوم أنهم لم يُسووهم برب العالمين في الخلق والربوبية، وإنما سوَّوهم به في المحبة والتعظيم، وهذا أيضًا هو العدل المذكور في قوله تعالى: ﴿ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ ﴾؛ أي: يعدلون به غيره في العبادة التي هي المحبة والتعظيم، وهذا أصح القولين)).
قال صلى الله عليه وسلم: (من أحب لله وأبغض لله، وأعطى لله ومنع لله، فقد استكمل الإيمان) ، وفي الحديث عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من والده وولده والناس أجمعين).
ومحبه النبي صلى الله عليه وسلم مقرونة بمحبة الله تعالى؛ قال بعض السلف: ادعى قوم المحبة، فأنزل الله آية المحبة: ﴿ قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [ آل عمران: 31].
يقول صاحب المعارج رحمه الله: (ومن هنا يعلم أنه لا تتم شهادة أن لا إله إلا الله إلا بشهادة أن محمدًا رسول الله، فإذا علم أنه لا تتم محبة الله عز وجل إلا بمحبة ما يحبه وكراهة ما يكرهه، فلا طريق إلى معرفة ما يحبه الله تعالى ويرضاه، وما يكرهه ويأباه، إلا باتباع ما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم، واجتناب ما نهى عنه، فصارت محبته مستلزمه لمحبه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتصديقه ومتابعته، ولهذا قرن محبته بمحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم في مواضع كثيرة من القرآن).
.. من فوائد المحبة:
1- دلالة على كمال الإيمان وحسن الإسلام.
2- المحبة تغذي الأرواح والقلوب، وبها تقر العيون، بل إنها هي الحياة التي يعد من حرم منها من جملة الأموات.
3- قلب صاحبها تغشاه مباركة الله ونعمه على الدوام.
4- تظهر آثار المحبة عند الشدائد والكربات.
5- من ثمار المحبة النعيم والسرور في الدنيا الموصل إلى نعيم وسرور الآخرة.
6- في حب الله تعالى حمد المحبوب والرضا عنه وشكره وخوفه ورجاؤه، والتنعم بذكره والسكون إليه، والأنس به والإنفاق في سبيله.
7- حب النبي صلى الله عليه وسلم يوجب السعي إلى إحياء سنته، والحفاظ على دعوته.
8- محبته الناس مع التودد إليهم تحقِّق الكمال الإنساني لمن يسعى إليه.
9- وحبة صلى الله عليه وسلم يستوجب حب من أحبه وما أحبه.
10- محبة الإخوة في الله من محبة الله ورسوله.
11- التحاب في الله يجعل المتحابين في الله من الذين يستظلون بظل الله تعالى يوم لا ظل إلا ظله.
12- لا يكتمل إيمان المرء إلا إذا تحقق من حبه لأخيه ما يحبه لنفسه، وفي هذا ما يخلصه من داء الأنانية.
13- أن يستشعر المرء حلاوة الإيمان فيذوق طعم الرضا وينعم بالراحة النفسية.
14- حب الله ورسوله وسيلة أكيدة لاستجلاب نصر الله وعونه.
مما سبق يتضح أن «لا إله إلا الله» تقتضي المحبة لله ولرسوله وللمؤمنين، وبغض ما يناقضها في أصل دين الإسلام، ومن حقَّق ذلك صار من الناجين الفائزين، ومن السعداء في الدنيا والآخرة. وأن أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله، وأن الحب في الله سمة بارزة من سمات المؤمن الصالح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.