علي ذراع: العدالة بالمرصاد لمن يعتدي على المترشحين أو صندوق الاقتراع    الوادي.. الإطاحة بمروجين للمخدرات والمؤثرات العقلية    القضاء على 3 إرهابيين وتحديد هوية مجرمين اثنين منهم    مشروع قانون المحروقات من أجل تحسين ظروف الاستثمار    خط حديدي جديد بين تبسة والجزائر    ميهوبي يعد بعصرنة قطاع الفلاحة    50 بالمئة نسبة تراجع النشاط التجاري بسبب الحراك    غوتيريش يأسف للقرار الأمريكي إزاء المستوطنات    انطلاق الأشغال بملعب 5 جويلية    الفريق ڤايد صالح: نعتز بالهبة الشعبية من أجل الرئاسيات    أمراض تفتك بعمال المصانع والبناء والنظافة    رابحي يبرز الأهمية التي توليها الجزائر للثقافة    حملة تشخيص داء السكري وارتفاع ضغط الدم بخنشلة    18شهرا حبسا نافذا ضد 4 أشخاص وشهران غير نافذين ل 14موقوفا    مواقف المترشحين من المال العام والفساد    زيمبابوي تفاجأ زامبيا بعقر ميدانها وتشدد الخناق على "الخضر"    «كناص»تيبازة تدفع أكثر من 6 ملايير دينار للمؤمنين وذويهم    منتخب مدغشقر يضرب بقوة في تصفيات "الكان"    ديون الجزائر الجبائية بلغت 12 ألف مليار دينار    عمروش يرد مجددا على بلماضي    نائب برلماني عن حمس يراسل بدوي حول مطالب أستاذة التعليم الابتدائي    تمديد فترة المشاركة في جائزة «إيكروم»    الكيان الصهيوني يواصل تصفية الفلسطينيين بغزة    التجربة التونسية أنموذج سياسي في عالم عربي غير مستقر    بن قرينة يتعهد بالقضاء على الفساد والظلم وضمان الحريات والحقوق    الإعتماد على الحوار المباشر مع الزبائن    رئيس الدولة يستعرض مع الوزير الأول الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد    بن قرينة: هذا مافعلته العصابة لأمير خليجي أراد الإستثمار في الجزائر    العثور على جثة شاب عشريني ملقاة في قارعة الطريق بتبسة    لجنة الصحة والنظافة في ورقلة تستعجل تدارك الوضع الصحي    تحديد هوية إرهابيين اثنين من بين الثلاثة المقضى عليهم بتيبازة (وزارة الدفاع)    تواصل أشغال الاجتماع 13 لنقاط الارتكاز للمركز الإفريقي للدراسات والأبحاث حول الإرهاب    صادرات الجزائر من الإسمنت ستبلغ 400 مليون دولار آفاق 2020    طيلة مسيرتها،السيد صلاح الدين دحمون    يندرج في‮ ‬إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية    أهمها تنظيم المهرجان الدولي‮ ‬للسينما    «نأمل في أن تشكل الرئاسيات تغييرا حقيقيا لاقلاع اقتصادي»    بالفيديو.. تلمسان: تمرين إفتراضي لحالة اشتباه إصابة مسافر “بإبولا”    إثر مواجهات اندلعت الأحد    قائد الجيش‮ ‬يحذّر من‮ ‬غلق الطرق    مطلع‮ ‬2020    سيعقد في‮ ‬العاصمة الكازاخية نور سلطان    العميد‮ ‬يتصدر الترتيب مجدداً    دعوة لتعليق عضوية المغرب في الاتحاد الإفريقي    لا عودة قبل رحيل رئيس المصلحة    «علينا طي صفحة الكأس والتفكير في مواجهة بجاية»    مباهج سيمون    .. فنان بمواهب متعددة    6 سنوات سجنا لأربعيني احتجز فتاة و اغتصبها    حملة واسعة لجمع الكتب وإنشاء أكبر مكتبة خيرية    نحتاج أماكن جديدة لغرس ثقافة مسرح الطفل    نسيمة بن عبد الله تصدر مجموعتين قصصيتين    بن موسى يعد بالمزيد    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفسير سورة البقرة
نشر في الحوار يوم 05 - 09 - 2015


الحلقة 16
الصلاح يبدأ من تصحيح الصلة بالمنهج الرباني
إن الصلاح يبدأ من نقطة تصحيح الصلة بالمنهج، لذلك دعاهم المؤمنون إلى الانتهاء عن الفساد بمراجعة أدوات الحكم على الفعل بما هو معروف عند الناس ممن لم تفسد فطرتهم أو ممن جاءهم رسول بالوحي الضابط لحركة الحياة كلها: " وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آَمِنُوا كَمَا آَمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آَمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ" البقرة: 13، ومرة أخرى يرسب المنافقون في اختبار ما ادعوه لأنفسهم من صلاح ومن إيمان بالله وباليوم الآخر ومن " تلفيق" عقيدة فاسدة من دين خلطوا فيه الحق بالباطل والهداية بالضلالة، فأخذوا باطنه من الكفر وظاهره من الإيمان، فصار دينا بلا هوية ولاجهة مرجعية ولا تكاليف لها مقاصد تجتمع عندها جهود سائر المؤمنين، إنه دين مصنوع من قطع مركبة يصلح أن نطلق عليه تسمية "دين النفاق" أو دين المنافقين، فلذلك دعاهم المؤمنون إلى ترك هذه المحاولات المتترسة بظاهر الدين وإسقاط عقيدته المركبة من المتنافرات المتعاندة، و الانخراط في الدين كله ببساطة أهل الايمان "آمنوا كما آمن الناس"، لأن الدين واحد هو دين الله لجميع الناس " إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ" آل عمران: 19، فما ليس عند الله ليس دينا، فآمنوا " كما آمن الناس " صلوا كما يصلي الناس وتحركوا في الحياة كما يتحرك الناس، وفق المنهج الذي صرحتم بأنكم آمنتم به بزعمكم الإيمان بالله وباليوم الآخر، فما دام الله قد قال لكم: إنكم لستم بمؤمنين، فمعنى ذلك أن في أنفسكم خللا يحتاج إلى تصحيح، فلا يصح إيمان من اشترط لنفسه "خصوصية" يتألى بها على الله أو يمن بإسلامه عليه أو يضع شروطا مسبقة لإيمانه حتى يكون فوق الناس.. كل ذلك مردود على أصحابه وعليهم أن يعيدوا تقويم أنفسهم على مقتضيات الدين الحق بلا خصوصية ولا شروط مسبقة ولا تلوّن، وآمنوا إيماناً مستسلما لله رب العالمين كما يؤمن عامة المؤمنين بلا زيادة ولا نقصان.
وهو مطلب لا يحتاج إلى مماحكة ولا لجاج و لكن ردهم جاء كاشفاً للمستوى المنحط لتفكيرهم وفاضحا لحكمهم المستعلي على الناس عندما جعلوا لهذا الدين مستويات إيمان، فهناك إيمان السفهاء، وهناك إيمان العقلاء، وربما كان لعلية القوم وصفوتهم ونخبهم مستوى إيمان آخر لا يقبل في دوائره إيمان المستضعفين الذين إقترح الملأ من كبراء قريش على رسول الله (ص) أن يطردهم إذا أراد أن يجعل لدينه حظاً في عالم المستكبرين الذين يبحثون عن " دين أروستقراطي " فرد الله سوء أدبهم إلى سوء حظهم حتى لا يكون لهذا الدين تصنيفات اجتماعية تشبه الإمتيازات الممنوحة في الفنادق السياحية المتدرجة تصاعدياً من مبيت عابر سبيل إلى نجوم كثيرة وأجنحة فخمة قد تريح أصحابها ولكنها لا تضيف رصيد الإيمان إلا بمقدار الشكر والتحدث بنعمة الله على كثير من الناس، ممن لا أعتقد أن من بينهم الذين تساءلوا قائلين " أنؤمن كما آمن السفهاء؟؟ "، فهؤلاء لا يمثلون عند الله شيئاً مذكوراً، مع انهم في نظر أنفسهم- أصحاب عقول كبيرة و أفكار ثقيلة ونباهة نفس ورفعة مقام.. ومع ذلك، داسوا على كل هذه الامتيازات و اتهموا المؤمنين بالسفه، ثم آمنوا بما آمن به السفهاء، وهم يعلنون بألسنتهم أنهم لا يقبلون أن يكونوا أعضاء في نادي من رموهم بخفة العقل، فكانوا بتصرفهم الأرعن سفهاء بمنطوق حكمهم على من آمن بالإسلام بهذه الصفة.
فالمؤمنون، في نظر المنافقين، سفهاء.
والمنافقون يعلنون إيمانهم أمام هؤلاء السفهاء إذا لقوا الذين آمنوا منهم.
فبهذا السلوك الأرعن يكون تصريحهم بأنهم آمنوا حجة عليهم و تسفيهاً لعقولهم، وتلك واحدة من سقطاتهم الكثيرة على طريق البلاغ والدعوة، وهي سقطة تتكرر وتعيد إنتاج نفسها كلما صارت للإسلام سلطة وشوكة وصولجان، لذلك ينبه إليها القرآن بأداة تحقيق الفعل، بحرف الاستفتاح والتنبيه والتحقيق الذي يحمل معنى الحصر والقصر لتكون السفاهة متحققة فيهم وحدهم و ليست لصيقة بالمؤمنين "ألا إنهم هم السفهاء"، السفهاء حقاً، وليس غيرهم، وهو النعت المؤكد لسفاهة العقل و بلادة النفس وتلاعب الهوى بمن هوى.
إن اختيار المنافقين لهذا اللون من الإيمان دليل على إنفصال عقولهم عن مصدر الوحي، لأنهم لو آمنوا بما أنزل على محمد (ص) لأرشدتهم عقولهم إلى القول السديد الذي يشترط أن يكون الإيمان كما أراد الله بصرف النظر عمن آمن أو كفر، فإذا آمن غيرهم من الناس بهذا المنهج على طريقتهم فليسوا قدوة لهم، وعليهم أن يؤمنوا بمنهج الايمان دونما بحث عن صورة نموذجية يستنسخونها من سابق أو معاصر لهم إلا أن يكون رسول الله (ص) الذي جعله الله قدوة للمؤمنين وأسوة للمتقين، فإذا تجاوزوا هذا الفقه كان في عقولهم نقص وفي قلوبهم مرض وفي فكرهم قصور وفي إيمانهم سفه، وكان إيمانهم هو إيمان السفهاء.
لماذا صدر هذا الحكم القاسي من المنافقين في حق المؤمنين؟؟ وهل في حجتهم منطق عقل أم هو كلام سفهاء يلقى على العواهن دون نظر في المآلات والمقاصد؟
يتبع…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.