هل قرار اعلان حالة شغور منصب بوحجة قانوني ؟    المحققون الأتراك يدخلون منزل القنصل السعودي    بلماضي سيشهر سيف الحجاج ومحرز أول المهددين بالإبعاد من المنتخب    MCO: بابا يحفز لاعبيه ماليا قبل مواجهة "الكناري" وفريفر يعود    1200 عائلة تستفيد من سكنات اجتماعية بالحي الجديد ببراقي بالعاصمة    إدارة موناكو تقدم تيري هنري للإعلام    عمدة باريس: الحقيقة التاريخية تسمح بتجاوز المآسي    حجز 18 كلغ من الكيف المعالج و76 قرص مهلوس وأسلحة بيضاء    مهرجان الجزائر الثقافي الدولي العاشر للموسيقى السيمفونية: سهرة أوروبية مغاربية مع النمسا وإيطاليا وتونس    إجراء فحوصات طبية في مجال الصحة العقلية لقرابة 28 ألف تلميذ    الداخلية تحدد عدد وإجراءات شغل المناصب العليا في البلديات والولايات    "أفريبول" تقرر إنشاء ثلاث فرق عمل لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب    حظائر ركن السيارات بالعاصمة ترفع أسعارها بشكل فاضح    الجزائر ستشارك في مفاوضات جنيف حول النزاع الصحراوي بصفتها بلد مجاور و مراقب    ميهوبي ليس قضيتي.. ولن نسكت عن إهدار مال “الأمير”    استمرار تساقط الأمطار على شرق البلاد إلى غاية الخميس    شهيد فلسطيني في غارة للاحتلال شمال غزة    توقيف مروج خطير للمخدرات بعلي منجلي وحجز مهلوسات    تواصل البحث عن الطالبتين المختفيتين بمدينة الطاهير    المرحوم أحمد بوسطيلة يوارى الثرى بمقبرة ابن عكنون    خاشقجي يرفع أسعار النفط    غوتي : نسبة تطابق الفنادق الجزائرية مع المواصفات الدولية لا تتعدى ال 30 بالمائة    موريتانيا تقترب من تأهل تاريخي لكأس الأمم الأفريقية    تزايد رهيب في الحفر وشق الطرقات بعاصمة النفط    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لتصفيات‮ ‬الكان‮ ‬    من أجل تحقيق الاستقرار في‮ ‬الحكومة    من أجل نزع السلاح من الحدود    الوادي‮ ‬    السماح للشركات الأجنبية بالمشاركة في‮ ‬المناقصات‮ ‬    ضمن أهداف الألفية للقضاء على الجوع‮ ‬    العمال كبروا‮.. ‬والملعب لم‮ ‬ينته‮!‬    استئناف قضية تفجير قصر الحكومة    جزائرية تبتكر جهازا‮ ‬يشوش على الطائرات‮ ‬    لمواجهة تحديات مكافحة الإرهاب‮ ‬    زمالي يشارك في اجتماع بالكويت    زعلان يلتقي السفير السوداني    ولاية خنشلة: برنامج ثقافي متنوع في افتتاح الموسم الثقافي    تواضع الشيخ ابن باديس    رد البلاء بالاستغفار بركات الدين والدنيا    الحلف بغير الله    بن صالح يجري محادثات مع مسؤولي عدة هيئات ودول    الجزائر تستنجد بالبترول والغاز البحري    محاضرات ومعرض للصور الفوتوغرافية والوثائق التاريخية    القراءة للجميع    إعانات في المزاد «السّري»    * لن أنسى المجزرة التي ارتكبت في حق المتظاهرين *    معطى الله مرشح لخلافة زغدود    الملتقى الدولي حول الإسلام وقضايا المجتمع يومي 11 و12 نوفمبر المقبل    عندما تتحدى حواء المجتمع الذكوري    المظاهرات شكلت فصلا حاسما في المسار الثوري    63 ألف جرعة لقاح بسطيف    «زوكويزو" بالمهرجان الدولي للمسرح    الملتقى العربي "جازية للحكاية الشعبية" بسطيف    باكستاني يحطم رقما قياسيا    رحمته في التيسير    354 إصابة بعضات الحيوانات الضالة منذ جانفي    23 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا    مدرسة الإباضية.. نشأتها وأصولها وأعلامها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





روسيا تقيّد الحركة الجوية والبحرية قبالة السواحل السورية
نشر في الحوار يوم 20 - 09 - 2018

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية اليوم الخميس، أن روسيا قيّدت حرية الحركة في المجالين الجوي والبحري في مناطق محددة قبالة السواحل السورية، كرد -كما يبدو- على إسقاط طائرة عسكرية روسية يوم الإثنين الماضي بصواريخ أطلقها الجيش السوري خلال تصديه لغارات نفذتها طائرات إسرائيلية على مواقع عسكرية في مدينة اللاذقية الساحلية غرب سوريا.

وركّزت وسائل الإعلام العبرية اليوم على أن روسيا قد تتخذ خطوات ستضيّق على قدرات إسرائيل في شن هجمات على أهداف سورية وإيرانية في سوريا، وأن هناك حالة غضب في موسكو بعد مقتل 15 عسكريا روسيا في الطائرة الاستخبارية الروسية.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن روسيا عززت عملياتها شرق البحر المتوسط ونشرت أمس إعلانا عن تقييد لحركة الطيران والملاحة في مناطق بين قبرص وحتى السواحل السورية بسبب تدريبات عسكرية.

وسيستمر التقييد الجوي والبحري حتى يوم الأربعاء المقبل، وستؤثر على حركة الطيران في المنطقة خاصة الرحلات من وإلى سوريا ولبنان وإسرائيل.

ولاحظت "يديعوت أحرونوت" إن الخرائط التي نشرها الجيش الروسي تظهر مواقع لم تكن ضمن مناطق تقييد حركة الطيران قبل إسقاط الطائرة الروسية، وهذا مؤشر على كون القرار الروسي رد فعل غاضبا من الحادثة.

لكن محلل الشؤون العسكرية في "يديعوت أحرونوت" رون بن يشاي، اعتبر ان القرار الروسي اتخذ لضمان عدم وصول أطراف أخرى إلى موقع الطائرة الروسية في البحر المتوسط خاصة الأميركيين، للحصول على المواد الاستخبارية التي كان طاقم الطائرة يعمل على جمعها.

من ناحيته، توقّع الكاتب في صحيفة "معاريف" الإسرائيلية "طال ليف رام" أن تخفف إسرائيل من هجماتها على مواقع في سوريا في الفترة الحالية، لتخفيف حالة التوتر مع روسيا.

وقال "رام" إن تصريحات وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو الغاضبة والتي قال فيها إن من حق سوريا الدفاع عن نفسها ضد العدوان الإسرائيلي، تعكس رسالة شديدة اللهجة لإسرائيل بسبب "عملياتها اللا مسؤولة"، حسب وصف شويغو.



وقال رام:" إنه بالرغم م أن بوتين لم يحمل إسرائيل المسؤولية، لكنه تبنى في مؤتمره الصحفي موقف وزارة الدفاع، وهذا قد يدفع إسرائيل إلى خفض وتيرة هجماتها على سوريا في الفترة المقبلة لامتصاص حالة الغضب الروسية".

في السياق ذاته حذرت صحيفة "يسرائيل هيوم" المقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من ارتكاب إسرائيل أية أخطاء أخرى، لتجنب استفزاز الغضب الروسي.

ورأى "يؤاف ليمور" تحت عنوان "ممنوع ارتكاب الأخطاء: روسيا غاضبة، وعلى إسرائيل الحذر"، أن إسقاط الطائرة الروسية قد يمس بالمصالح الإسرائيلية في المنطقة، لذلك على إسرائيل العمل بسرعة لتقليل الضرر بسبب الحادثة، وذلك لضمان استمرارها في استهداف ما تعتبره تهديدات سورية وإيرانية لها.

ودعا ليمور إسرائيل إلى الاعتذار بشكل علني ورسمي لروسيا، وعدم الاكتفاء بتقديم تقرير التحقيقات الإسرائيلية في أسباب إسقاط الطائرة.

ويفترض أن يصل قائد سلاح الجو الإسرائيلي الجنرال عاميكام نوركين، إلى موسكو اليوم الخميس لعرض نتائج التحقيق الإسرائيلي على القادة الروس.

ويرافق نوركين في الزيارة إلى موسكو رئيس قسم العلاقات الخارجية في الجيش الإسرائيلي، إيرز مايسيل، وضباط آخرون من شعبة الاستخبارات وسلاح الجو والعمليات.

وتسعى إسرائيل إلى منع سوريا من حيازة منظومات متطورة مضادة للطائرات والصواريخ، كما تصر على منع إيران من تعزيز تواجدها العسكري في سوريا، وتستهدف القواعد الإيرانية في سوريا.

وكان مصدر عسكري في الجيش الإسرائيلي قد كشف قبل أسبوعين تقريبا أن قواته نفذت 200 غارة على أهداف إيرانية في سوريا خلال العام الماضي.

وأوضح أنه تم إسقاط ما يقرب من 800 قنبلة وصاروخ، معظمها من طائرات مقاتلة على أهداف في سوريا، وفق صحيفة "يديعوت أحرنوت".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.