حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين بمجالس القضاء    الجيش يدق ناقوس الخطر    برنامج وطني خاص لتنظيم ملاجئ الصيد الحرفي    وزير الداخلية من ميلة: الدولة لن تتخلى عن مواطنيها    تحطّم طائرة ركاب لدى هبوطها في مطار بالهند    بيلسا يُشعل الصراع على ضم بن رحمة    عنتر يحي سَيُرافق الجزائريين العالقين بِالمهجر    هلاك طفل غرقا بمجمع مائي بوادي جر    شرطة المسيلة تشدد المراقبة على المحلات التجارية    أنصار شباب بلوزداد يلهبون العاصمة احتفالا بالبطولة        12.7 مليون قنطار إنتاج الطماطم الصناعية في الجزائر    351 حبة" هندي "تقود شخص لغرفة العمليات بأم البواقي !    مجلس الأمة يصدر ملحقا خاصا بمجلته لشهر جويلية    فرانسوا سيكوليني يعد أنصار الاتحاد بالألقاب    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    تسجيل أول لقاح لفيروس كورونا في العالم الأسبوع المقبل    تراجع ملحوظ في نسبة شغل الأسرّة المخصصة لمرضى كوفيد-19    لبنان: 154 فقيد و 5000 جريح جراء إنفجار بيروت    الجزائر تبقى ملتزمة بنهج نزع السلاح النووي    غليزان:مروجا السموم في قبضة الأمن    القيام ب98 عملية تعقيم في 57 بلدية عبر الوطن    BRI الطارف يوقف 03 مسلحين ويحجر مسدسات و680 خرطوشة    حصيلة الاضرار التي تسبب فيها زلزال ميلة اليوم    نفط: سعر خام برنت يتراجع الى ما دون 45 دولارا    الجزائر تتجه نحو استغلال تجاري أمثل للمواقع التراثية    الطريقة التجانية.. دور بارز في نشر تعاليم الإسلام    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    إنشاء خلية للإصغاء والوساطة لفائدة حاملي المشاريع المبتكرة    انفجار مرفأ بيروت: الفريق شنقريحة يعزي قائد الجيش اللبناني    حركة البناء تطلق مبادرة القوى الوطنية للإصلاح لتكون "قوة اقتراح"    بيروت.. النكبة الكبرى    "الحديث عن كتابة مُشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن"    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    تعويضات متضرري الحرائق لن تكون نقدا    هذه قائمة الشواطئ المسموحة للسباحة لهذا الصيف    تقليص مدة الحجر الصحي على الرعايا الجزائريين إلى 7 أيام    وزير المالية يشارك في أشغال اجتماع مجموعة المحافظين الأفارقة    مصادر إسبانية: اختيار بلد مثل الإمارات كمنفى سيزيد من متاعب الملك السابق خوان كارلوس    ورقلة: تجربة رائدة لزراعة السترونال والستيفيا    محاضرات وندوات تفاعلية حول التراث الثقافي اللامادي بداية من الاثنين المقبل    الأسير ماهر الأخرس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم ال (14)    القنوات الناقلة لقمة ريال مدريد و " السيتي"    بوصوف: هدفي تمثيل المنتخب الأول ومزاملة محرز    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    وزبر النقل في زيارة تفقدية إلى ميناء الجزائر غدا    توقيع برنامج جزائري-أمريكي لحفظ وترميم التراث الثقافي    "عنابي لافاتشا" الكليب الجديد ل "BLACK OUDINI"    اطلاق مسابقة "الرسام الصغير" تحت شعار "مواهبنا ثروتنا"    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    عودة الطوابير والتدافع بمراكز بريد ولاية تبسة    بن عبد الرحمان يكشف ان تعويضات المتضررين من الحرائق لن تكون مالية    محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري بمحكمة سيدي أمحمد        وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    بودبوز في القائمة السوداء وسانت إيتيان يريد التخلص منه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ
نشر في الحوار يوم 13 - 07 - 2019

لَفَتَ انتباهي كثيرا موقفُ اللاعب بونجاح وهو يبكي بِحُرْقَةٍ على ركلة الجزاء التي ضيّعَها في المقابلة التي جَمَعَتْ الفريق الوطني بفريق الكوت ديفوار يوم الخميس الماضي، فقلتُ لو أنّ كلَّ النُّخَبِ الوطنيّة تبكي بِحُرْقَةٍ وصدق على ما فَرَّطَتْ في جَنْبِ الوطن، وعلى ما قصَّرتْ في حقِّه، وكان لها نفس الإحساس بالذنب جرّاء التّقصير في خدمته، لكنّا اليوم في أحسن الأحوال..
الحقيقة أنّه لا يسعنا إلّا أن نحترم الشّجاعة والمروءةَ التي يمتلكها اللاعب بونجاح عندما ظهر في وسائل الاعلام،يعتذر للشعب الجزائري بصدق، عن ركلة جزاءٍ ضَيَّعَها، مُعبِّراً على أنّ أكثر ما كان يخشاه هو ان يتسبَّبَ في تفويت الفرحة على الجزائريين ويتسبّب في إقصاء الفريق الوطني جرّاء تضييع ركلة جزاء!..والحقيقةُ أيضاً أنَّ الشّجاعةَ التي يمتلكها بونجاح، لا تمتلكها كثيرٌ من النّخب الوطنيّة في مجالات مختلفة، فهلّا رأينا كثيراً من السيّاسيين يعتذرون للشّعب الجزائري على ما ألحقوه بالبلاد من دمار اقتصاديّ واجتماعيّ ونفسيّ وثقافيّ؟!.. هلّا رأينا حزباً من الأحزاب يعتذر على سوء التّقدير وتضليل المواطنين؟!.. هلّا رأينا واحداً من المسؤولين يعتذر للشّعب الجزائري على الواقع المرّ الذي أوصلوه إليه، تحت شعارات كثيرة معسولة وكاذبة؟!.. هلّا رأينا واحداً من النّخب الثقافية المرموقة يعتذِر للأمّة على التصحير الذي ألحقوه بالعقل وبالإنسان الجزائري، مقابل الانتفاعيّة التي كان يحقٍّقُها لهم تغيير المواقع؟!.. هلّا رأينا واحداً من النّخب العلميّة المتصدِّرة للمشهد يعتذر على المستوى المتدنّي للمنظومة التّعليميّة والبحث العلمي؟!.. هلّا رأينا النّخب الدينيّة تعتذر على مستوى توفّر القدوة وفاعليّة الخطاب الدّيني في المجتمع؟!.. هلّا رأينا واحداً من الصحفيين الكبار يعتذر على التقصير في الالتزام بالصدق وخدمة الحقيقة، وتنوير الرأي العام؟!.. هلّا رأينا جزائريّا مَهْمَا كان مَوْقِعُهُ يعتذر للشّعب على تقصيره في عمله؟!..هلّا؟!.. هلّا؟!..
لقد بكى اللاعب بونجاح واعتذر من أجل رَكْلَةٍ أَضَاعَهَا، وهو خَطَأٌ غير مقصود، وأضراره لا تتعدّى الاقصاء من فعاليات رياضيّة، وقد ارتكبَ مِثْلَ هذا الخطأ من قَبْلِه كبارُ اللاعبين العالميين أمثال: ميسي، ورونالدو، وبيلي، ومارادونا وغيرهم.. غير أنّ كثيراً من النّخب على اختلاف مواقعها، أخطأتْفي حقِّ الوطن بشكلٍ أو بآخر، وتسبَّبَتْ في تعطيل تَنْمِيَتِهِ، وهي اليوم تتلوَّنُ وتُبرِّرُ، وتتنكّرُ لمسؤولياتها، وتبحث على التّموقع من جديد.. ليتها تمتلك جزءاً من الشّجاعة التي يمتلكها بونجاح فتبكي وتُعيدُ حساباتِها، وتَعْتَذِرُ على ما أَلْحَقَتْهُ بالوطن.. أخشى أن يكون بُكَاءُ البعض مُتَأَخِّراً، فيصدق عليهم ما قَالَتْهُ عائشةُ أُمُّ أبي عبد الله الصغير، آخر ملوك غرناطة، حين بكى “مُتَأَخِّراً” وهو يرى وَطَنَهُ يضيع منه، فقالتْ له أمُّه: أبك بُكَاءَ النِّساء على مُلْكٍ لم تحفظْه حِفْظَ الرّجال!..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.