كارثة.. وفاة 5 أشخاص في انهيار عمارة بالعاصمة!    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    إيداع رجل الاعمال يسعد ربراب رهن الحبس المؤقت    جلسات مغلقة في قاعة شبه فارغة    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    أصابع الاتهام توجه إلى جماعة إسلامية غير معروفة    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    توقيف 26 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام    الحجوزات لم تتجاوز 5 بالمائة    وزارة التعليم العالي‮ ‬تنفي‮ ‬دخول الطلبة في‮ ‬عطلة إجبارية    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    لالماس‮ ‬يقترح حلولاً‮ ‬للأزمة‮ ‬    إجراءات رقابية لمنع تحويل الأموال إلى الخارج    توقيف رجال أعمال وعسكريين واستدعاء اخرين    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    قيمة بن ناصر تقارب ال20‮ ‬مليون أورو    هجوم إلكتروني‮ ‬على‮ ‬إير ألجيري‮ ‬    هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر    بن مسعود يشدّد على مراقبة مؤسسات إنجاز الهياكل السياحية    أمن الجلفة يطيح بمروّجي سموم    لصوص سطوا على منزل بقرواو في قبضة الدرك    النقل الجوي في ارتفاع بفرنسا ووجهة الجزائر في تراجع    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    "الصام" تلعب مصيرها وتصر على النقاط الثلاثة    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    نهاية الإضراب    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    المال العام.. تصرف السفهاء    الإطاحة بعصابة من ولاية مجاورة تسطو على لوازم السيارات ليلا بمعسكر    مصالح الدرك الوطني تتدخل لفتح مقر بلدية سيدي بختي    فسخ العقود مع 65 مستفيدا    سلوكات لا تخدم السلمية    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    14 مصابا يلتحقون بذويهم ومناصران تحت الرقابة الطبية باستعجالات تيزي وزو    وهران تنظم سباقا مفتوحاعلى مسافة 16 كيلومتر    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    الانتهاء من رسم مسار السباق    ننتظر حصادا وفيرا من رياضيينا بعد تسليم المنشآت المتوسطية عام 2020    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الثعابين تطرد جورج ويا من مكتبه    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    نعيجي يتجه للتتويج بلقب هداف الدوري الجزائري    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البروفيسور براهيمي تؤكد: النقرس يصيب الرجال ما بين 30 إلى 50 سنة
نشر في الحوار يوم 02 - 06 - 2009

كشفت البروفيسور براهيمي من مستشفى بن عكنون عن تزايد نسبة الإصابة بين الجزائريين بداء النقرس أو ما يعرف أيضا بداء الملوك. وأوضحت براهيمي خلال يوم دراسي تكويني حول أمراض المفاصل نظمته الجمعية الجزائرية لداء الرثية، أن هذا النوع من الأمراض يمكن أن يتسبب أيضا لدى 20 بالمائة من الحالات في قصور كلوي،ما يدل على درجة خطورته في حال إهمال المتابعة الطبية من طرف المريض. أكدت المتحدثة أن 90 بالمائة من حالات الإصابة بداء النقرس la goutte أو ما يعرف أيضا بالتهاب المفاصل المستحث بالبلورات، وراثية، وأنه -وإن كان مجهولا لدى العامة- إلا أنه بدأ يعرف انتشارا متزايدا بسبب توفر العوامل الملائمة للإصابة به، فالجزائر ليست بمنأى عن ارتفاع نسبة المصابين.
نحاربه بمحاربة البدانة والخمول
قالت الأخصائية في علاج أمراض المفاصل والروماتيزم في محاضرة لها حول داء النقرس، إن من بين أهم العوامل المتسببة في الإصابة به الخمول والزيادة المفرطة في الوزن، لذا يسمى أيضا بداء الملوك نسبة إلى أن حية هؤلاء السابقة التي كانت عبارة عن أكل كثير وشرب ونوم كثير وعدم حركة في جسم بدين مع ترهل في العضلات، فهو مرتبط بالدرجة الأولى بالوزن والحجم ونوع النشاط البدني الذي يمارسه الإنسان، أضافت البروفيسور براهيمي. وعرفت المرض على أنه أحد الاضطرابات التي تلحق بنظام التمثيل الغذائي في الجسم، حيث يتراكم حمض اليوريك وهو احد نواتج التمثيل الغذائي للبروتينات والتي من المفروض أن يتخلص منها الجسم بإخراجها بطرق مختلفة، وإذا لم يتخلص منها فإنها تشكل بلورات إبرية الشكل داخل المفاصل مما يسبب فترات من الألم الشديد والتهاب، ويمكن أن يتجمع حمض اليوريك أيضا تحت الجلد في جيوب تسمى التُوف ihpoT أو في القناة البولية على شكل حصيّات كلوية. تتم معالجة حمض اليوريك، حسب شروحات الأخصائية، في الأحوال الطبيعية، بواسطة الكليتين حيث يتم إخراجه مع البول، غير أنه إذا أنتج الجسم كميات من حمض اليوريك تفوق قدرة الكليتين على معالجتهما أو كانت الكليتان لا تؤديان وظيفتهما على أكمل وجه، فإن التوازن يختل ثم يتراكم حمض اليوريك في المفاصل، حيث يعمل على تهييج وإلهاب الغشاء المفصلي والأنسجة الأخرى المجاورة مما يسبب الألم والاحمرار والسخونة والتورم بالمفصل. حتى وإن كانت هناك إصابات غير وراثية، فإن غالبية الحالات وراثية. ويصيب هذا الداء الرجال أكثر من النساء من هم في سن ما بين 30 إلى 50 سنة، أما لدى النساء فنادرا ما يحدث قبل بلوغهن سن اليأس أي قبل انقطاع الدورة الشهرية. وتقل احتمالات الإصابة لدى المسنين بين الرجال والنساء على حد سواء. كما أكدت البروفيسور، موضحة أن أكثر المفاصل عرضة لهذا المرض هو المفصل الذي يصل أصبع الإبهام بالقدم، ولو أن مرض النقرس يمكنه أن يصيب أي مفصل آخر بالجسم بما فيها مفاصل العمود الفقري نفسه، غير أنه تندر إصابة مفصلي الحوض والكتف بهذا المرض.
البروتينات الحيوانية من بين عوامل الإصابة
بينت البروفيسور خلال مداخلتها، أن مرض النقرس أو التهاب المفاصل المستحث بالبلورات يحدث نتيجة زيادة نسبة أملاح حمض اليوريك في الدم، مما يؤدي إلى ترسبها في الأغشية الداخلية للمفصل وعظام المفصل حيث تحدث الآلام المميزة للمرض. ويزيد من ارتفاع نسبة حمض اليوريك في الدم وظهور هذه الأعراض، الإكثار من تناول البروتينات الحيوانية، تناول بعض المستحضرات الطبية كخلاصة الكبد، التعرض للجراحات في مناطق الإصابة، السمنة وارتفاع مستوى الكولسترول في الدم، تناول الأدوية المدرة للبول، قصور الغدة الدرقية، مرض الكلى، وارتفاع ضغط الدم الشرياني غير المعالج. علاوة على وجود تاريخ عائلي بالإصابة بفرط حمض اليوريك في الدم، حيث تلعب الجينات الوراثية دوراً أيضاً في الإصابة بهذه الحالة حيث أثبتت الإحصاءات أن إصابة فرد واحد من كل أربعة أشخاص مصابون بالنقرس ترجع لوجود تاريخ عائلي مع المرض. كما قد يكون من بين العوامل المساهمة في الإصابة بالمرض داء السكري من النوع الأول، والأدوية المستخدمة لعلاج ضغط الدم والتي تعمل على خفض نسبة الأملاح والماء في الجسم، إذا ما رافقها قلة النشاط والحركة مثل البقاء لفترات طويلة في السرير، أو الإصابة بالتعب المفاجئ أو الإصابة بضيق الشرايين، مع التقدم في السن ونقص التروية القلبية، وفقا لم ذكرته الأخصائية. يمكن لأملاح حمض اليوريك أن تترسب أيضا بعيداً عن المفصل، وذلك تحت الجلد في بعض أجزاء الجسم كالكوع أو الأذن في عقيدات على صيوان الأذن تسمى التوفات، وقد تترسب في الكليتين حيث تتسبب في تكوين حصيات بهما.
الآلام الحادة تؤرق المصاب
يسبب النقرس ألما حادا ومفاجئا، وعادة ما يكون في قاعدة الأصبع الكبير أي على مستوى مفصل إبهام القدم، لكنه قد يصيب أي مفصل آخر وخاصة المفاصل التي أتلفتها حالات مرضية أخرى مثل التهاب العظام المفصلي. ويمكن أن يصيب النقرس شحمة الأذن والجلد المحيط بالمفصل، خصوصا مفاصل الأصابع أو مؤخر العقب. وتبدأ الأعراض بآلام حادة مباغتة بالمفصل، مع ظهور تورم واحمرار حوله بحيث تصبح المفاصل حمراء اللون ومتورمة، وقد يصاحب هذه الأعراض ارتفاع في درجة الحرارة، وفي معظم الأحيان تحدث هذه الأزمات في فترة المساء، لكن الأعراض لا تلبث أن تزول نهائيا في ظرف أسبوع أو أكثر لتعاود الظهور مرة ثانية على فترات تمتد لعدة أسابيع أو أشهر أو سنين، ما يؤرق المصاب. يعتمد تشخيص مرض النقرس أساسا على ملاحظة أعراضه المميزة، ويمكن التأكد من دقة التشخيص بإجراء تحليل مخبري للكشف عن زيادة نسبة حمض اليوريك في الدم، ولو أن ارتفاع معدل حمض اليوريك في الدم لا يعني في كل الأحوال الإصابة بمرض النقرس. أما عن طريقة التشخيص لدى الطبيب، أوضحت الأخصائية بمناسبة اليوم الدراسي التكويني الذي حضره جملة من المرضى أيضا بهدف تثقيفهم صحيا، أن يفحص الطبيب المصاب عن طريق غرس إبرة في مفصله للحصول على عينة من سائل المفصل لفحصها تحت جهاز الميكروسكوب، فبالفحص المجهري يظهر بالسائل بلورات حمض اليوريك، وقد يقوم الطبيب بالتقاط أفلام مشعة، كما يقوم بفحص البول أيضا.
براهيمي: يجب مراعاة التدرج في العلاج
لأن المرض تظهر أعراضه ويتطور تدريجيا، نصحت البروفيسور براهيمي جمهور المختصين في علاج أمراض المفاصل والروماتيزم أن يتقيدوا بالتدرج خلال العلاج، ففي الأزمات الحادة للمرض يجب أن يلتزم المريض بالراحة التامة في السرير، مع وضع كمادات باردة أو دافئة حسب استجابة الألم لأي منهما، يعطى المريض في هذه الحالة المسكنات غير الستيرودية المضادة للالتهاب ( AINS) مثل البراسيتامول والتي من شأنها أن تخفف الألم الشديد. وهناك أسلوب بديل وهي الأدوية الفعالة ضد المرض وهي مجموعة كبيرة تتوفر لدى العديد من المخابر والتي ينبغي تناولها بمجرد ظهور الأعراض، وتستطيع أن تقلل بقدر كبير من حدة النوبات لكنها كثيرة ما يسبب الإسهال. ونصحت البروفيسور بعدم تناول المريض للأسبرين لأنه يثبط قدرة الجسم على إخراج حمض اليوريك ومركبات السلسيلات والأدوية المدرة للبول ، حيث إنها تتسبب في ارتفاع نسبة حمض اليوريك في الدم. كما يمكن للطبيب أن يحقن مفصل المصاب أو داخل العضلة بعقار الكورتيزون أو يصف له عقاقير الكورتيزون التي تتناول عن طريق الفم، مع نصحه بدوره المصاب بشرب كميات وفيرة من الماء لتخفيف تركيز حمض اليوريك في البول، ومن ثم تقلل من خطر تكون حصيات بالكلى. كما يجب على المريض أن يقلل من تناول المأكولات الغنية بالبروتينات مثل الكبد، الكلى، الأنشوفة، والسردين لأنها تزيد مستويات حمض اليوريك، وكذا الإقلال من تناول البازيلاء والحبوب المجففة، مع المحافظة على الوزن المثالي وتخفيف الوزن وممارسة أنشطة حركية مساعدة على ذلك كامشي مثلا لمدة 30 دقيقة يوميا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.