بعد مفاوضات ماراطونية..اجتماع وزراء أوبك وحلفائها هذا السبت    إدانة هامل عبد الغاني ب 12 سجنا نافذا    بن ناصر:”أنا متشوق للعودة للمنافسة الرسمية”    إدانة الهامل وغلاي ب 12 سنة حبسا نافذا    البويرة: حريق يتلف 4 هكتار من القمح    هذه قائمة النشاطات المعنية برفع الحجر في المرحلة الأولى    رئيسة التحالف الأوروبي الحر تدعو المغرب والاتحاد الأوروبي إلى إنهاء الاحتلال من الصحراء الغربية    سجلت خلال ال 24 ساعة الماضية    جراد يسدي وسام “عشير” لعائشة باركي ولثلاثة أعضاء من السلك الطبي ضحايا كورونا    مجابهة وباء كورونا.. جراد ينوه بجهود وتضحيات أفراد السلك الطبي            الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الجنوب إفريقي    إصابات كورونا في الجزائر تحت المئة لأول مرة منذ 23 افريل    توقيف شخصين تورطا في سرقة مسكن بتيغنيف في معسكر    الطارف: توقيف 14 شخصا في مداهمات للشرطة بالذرعان    الانطلاق في انجاز مصفاة النفط بتيارت سنة 2022    رياح قوية مع عواصف رملية في 7 ولايات    ناصري : الأشغال متوقفة في مشاريع ب 10 آلاف سكن تساهمي وطنيا    هزة أرضية بقوة 3 درجات بولاية باتنة    الغنوشي: أطراف تسعى لنقل الحرب الليبية إلى تونس    وفاة مراسل "الخبر" أمحمد الرخاء: وزير الاتصال يعزي    الرابطة الأولى / شبيبة القبائل - ميركاتو: لم يتم الاتصال بأي لاعب    آليات جديدة لتنظيم عمليات منح الأراضي الفلاحية للمستثمرين    استمرار التجارب لعقار هيدروكسي كلوروكوين على مرضي "كوفيد-19" يعزز موقف الجزائر    الشلف: توقعات بإنتاج 8ر1 مليون قنطار من الحبوب    استئناف محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 بشأن ليبيا    مكتتبو موقع "فايزي" ببرج البحري يتهمون المقاول بالإخلال بأوامر رئيس الجمهورية    غاز: سوناطراك تكيف استراتيجيتها لمواجهة المنافسة المتزايدة في السوق العالمي    باريس سان جيرمان غير مهتم بصفقة غولام    اتفاقية إطار بين وزارة التكوين المهني والهلال الاحمر الجزائري لمواصلة محاربة فيروس كورونا    عمار بهلول: “حملة التجريح والتشهير ماشي جديدة علينا والعدالة هي لي تفصل”    الولايات المتحدة في منعطف جديد بسبب سياسة ترامب في أعقاب فشل احتواء كورونا    مدوار: ضرورة إجراء فحوصات مكثفة قبل الاستئناف    سافيكس: إلغاء تنظيم الطبعة 53 لمعرض الجزائر الدولي    تركيا ترد على على اليونان وتفسر سبب تلاوة "سورة الفتح" في متحف "آيا صوفيا"    جلسة علنية لمجلس الأمة اليوم الخميس    الذكرى 53 للنكسة: حركة فتح تؤكد أنه لن يتم السماح بتمرير مخطط الضم الإسرائيلي    كنزة مرسلي تدخل قائمة أجمل 100 وجه في العالم    تذبذب أسعار النفط بعد تجاوزها 40 دولار للبرميل    مسودة تعديل الدستور تهدف إلى الحفاظ على هيبة ومصداقية الدولة    كويكب قد يقترب من الأرض هذا السبت    رفض فكرة مساعد مدرب    خبر سار للفرق الجزائرية    كتاب جديد يفضح محاولات ركوب الموجة    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    الاحتفال بتسعينية كلينت إيستوود    رحيل أحمد بناسي رجل الفلسفة والتاريخ    ندوة تفاعلية دولية عن "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام"    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    «أعيش فوق السطوح رفقة ابنتي وسقفنا مهدد بالانهيار»    إجراءات لاحترام التباعد بين الركاب    مسابقة أحسن بحث حول «الأمير عبد القادر»    الإمام و الفقيه السي قاضي جلول في ذمة الله    تحسيس العمال لتفادي العدوى و حافلات إضافية    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المشوار الدراسي لبنات الطارف مهدد بالتوقف
المحظوظة منهن لا يتجاوز مستواها المرحلة المتوسطة
نشر في الخبر يوم 23 - 03 - 2014

مصير إكرام، هند، ليندة وعواطف، بسبب العزلة في مشتة “الجنين” على الشريط الحدودي هو نفس المصير لأترابهن من المتمدرسات من سكان مشاتي السلسلة الجبلية. هنا العزلة والتقاليد العائلية المتشددة وبعد مؤسسات التعليم، بأكثر من 20 كلم، تبرر توقيف مشوارهن الدراسي عند نهاية الطور المتوسط رغم ارتفاع معدلاتهن الدراسية.
مأساة هذه الفئة من المتمدرسين تقزّمها التقارير التربوية الخاصة بالتسرب المدرسي لتحجب تقصير الأطراف المسؤولة وعجزها في تحسين الأوضاع المعيشية المزرية لسكان العزلة في الحدود ومآسي الطفولة المحرومة من حقها في التعليم.
“الخبر” وأثناء مرافقتها لجولة الوالي وجهازه التنفيذي عبر 25 مشتة بأقصى مناطق العزلة على خط الحزام الحدودي، وقفت على حقيقة المأساة وسط فئة البنات المتمدرسات بالطور المتوسط وهن على يقين بأنها المرحلة الأخيرة في مشوارهن التعليمي حسب الأعراف والتقاليد المحافظة المتشددة المعمول بها لدى سكان المنطقة، تبررها عدة عوامل على علاقة بطبيعة المنطقة ومعاناة سكانها. وفي دردشتنا مع “إكرام، هند، ليندة وعواطف” بمشتة الجنين وهن يراقبن عن قرب حوار الوالي مع سكان المشتة، عبّرن عن معاناتهن اليومية القاسية مع التنقل اليومي على مسافة 60 كلم ذهابا وإيابا. وتبدأ الرحلة تجاه المتوسطة بمقر الوسط الحضري لبلديتهن على الساعة الخامسة صباحا والعودة الى البيت بعد السادسة مساء ووسيلة النقل شاحنة سوناكوم مهيأة، يحشر على متنها أكثر من 30 تلميذا آخرهم في سلم مؤخرة الشاحنة.
وحسبهن، الرحلة متعبة ومحفوفة بالمخاطر، فقبل نقطة التجميع يعبرن مسالك غابية موحشة ومليئة بالخنازير والذئاب خاصة عند ساعة الفجر المظلمة شتاء، وحالة هند التي هاجمها قطيع من الذئاب فأصيبت بداء السكري وتعالج بالأنسولين حاليا، ثم تأتي البقية في المسالك المهترئة التي تجعل من شاحنة النقل المدرسي تهتز وترتمي بالحفر والمطبات والمنعرجات وسط المنحدرات الخطيرة وما ينجر عنها وسط حشر ركابها، ليصل الجميع الى المتوسطة في حالة تعب قصوى، وأكثر من ذلك لو تأخرت الشاحنة عن موعد الدراسة، فإن مديري المتوسطات يمنعون التلاميذ من الالتحاق بأقسامهم دون مراعاة متاعبهم مع العزلة ومشاكل النقل المدرسي، ليبقى التلاميذ خارج المؤسسات التربوية مهما كانت الأحوال المناخية الى حين عودة الشاحنة مساء. عواطف تدرس في السنة الثالثة متوسط بمعدل 16 من 20، وإكرام بالسنة الأولى متوسط بمعدل 14 من 20 ، فيما هند وليندة السنة أولى متوسط بمعدل 12 من 20 وكثيرات أمثالهن لا يشفع لهما هذا التفوق الدراسي لمواصلة مشوارهن الدراسي الذي سيتوقف حتما وفي أحسن الحالات مع نهاية العام الدراسي للرابعة متوسط، كما هو مصير من سبقنهن من سكان المنطقة. وسألنا بعين المكان عن بنات جامعيات أو ثانويات وفرصهن في الإدماج المهني والوظيفي وبرامج التشغيل وتلقينا الجواب سلبا، لا توجد فتاة من سكان المنطقة وصلت الى هذا المستوى التعليمي رغم المعدلات الدراسية المسجلة بين 14 الى 18 من 20 وتفوقهن في المرحلة المتوسطة.
ويؤكد أستاذ لمادة الرياضيات من سكان المنطقة، بأن التلميذات بهذه المناطق المعزولة يتوقفن عن الدراسة في مرحلة المتوسط بنسبة 100 بالمائة من المتمدرسات والذكور بنسبة 60 بالمائة. ويضيف محدثنا بأن 5 بالمائة من المتمدرسات بهذه الجهة قد يكون لهن الحظ في مواصلة الدراسة في حالة إقامتها لدى أقرب شخص لها من العائلة بالمراكز الحضرية موقع تواجد مؤسسات المتوسط والثانوي. وتقاطعنا عواطف وملامح الحشمة والحياء بادية على محياها، بأن أمثالها في هذه العزلة لا نصيب لهن في التعليم بعد مرحلة المتوسط وأنهن ينتظرن بعد سن 19 سنة خطيبا من أهل العمومة والخوالة أو أقرباء العائلة بالمنطقة لا أكثر ليستقر بهن حال الحياة بذات المشتة أو أخرى من المحيط القريب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.