الإعلان عن نتائج السانكيام اليوم على هذا الموقع    رياح قوية وأمواج تصل المترين على السواحل الغربية    الجيش الصحراوي يواصل قصفه لمواقع تخندقات قوات الاحتلال المغربي    أوناس لن يعود لنابولي ويتلقى عرضا من هذا النادي الكبير    إتحاد كونفدرالية النقابات الأنغولية يدعو لإنهاء الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية    برنامج وطني لاستغلال المساحات الزراعية لإنتاج بطاطا آخر الموسم    الجزائر تسير قدما نحو الانضمام إلى المنظمة العالمية للتجارة    تفعيل مجلس الإحصاء خطوة ضرورية للتوصل إلى معلومات دقيقة    ارتياح لسهولة مواضيع الفرنسية والعلوم الطبيعية    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين    الجزائر تدعو إلى إنشاء معهد دولي للدراسات الوقفية    إنهاء مهام والي بشار بسبب التقصير والإخلال المسجلين في أداء مهامه    فرنسا تريد مواجهة الخضر ودياً بالجزائر    فتح صفحة جديدة بين "الفاف" و الاتحاد العربي لكرة القدم    استقبال 6 شحنات من الذهب الخام بكمية تتعدى 100 طن    العثور على أب وابنه تاها في منطقة جبلية بالشريعة    إيداع وزير الموارد المائية الأسبق أرزقي براقي الحبس المؤقت    ثعبان يهاجم عائلة بحي الاستقلال    جوائز لمن يتلقى لقاح كورونا في هذه الدول..    برنامج استراتيجي لتثمين الجهد العلمي والابتكار    المجلس الدستوري استقبل 400 طعن بشأن التشريعيات    14 قتيلا و401 جريح في أسبوع    قتيلان في اصطدام سيارة بدراجة نارية    إيداع وزير الموارد المائية السابق أرزقي براقي الحبس المؤقت    10 وفيات.. 379 إصابة جديدة وشفاء 262 مريض    الوادي: أمن قمار يوقف شخص تطاول على الشهيد حمه لخضر    فرنسا متورطة في استمرار الاستعمار بإفريقيا    شجاعة الثوار التي أذهلت قضاة المحاكم الاستعمارية    فرنسا تقترح "خطة" لإخراج جميع المرتزقة من ليبيا !    انتفاضة "الزملة التاريخية".. تاريخ الأحرار يُعيد نفسه    فيروس كورونا .. تسجيل 379 إصابة و10 وفيات في آخر 24 ساعة    انطلاق "البصمة" على أرضية "أرتسي" العالمية    أشكر بوقرة والكوكي وزملائي على مساعدتي    "الخضر" يكتسحون وعمورة ينصّب نفسه نجما    عملان جزائريان في المسابقة الرسمية الدولية    14946 شرطي لتأمين إمتحانات الباك    «عمورة خارق للعادة و بلومي فاجأني وأرضية الميدان رائعة»    ضبط 30 كلغ مخدرات ونصف مليار سنتيم    10 حالات إعتداء متبوعة بسرقات    فوز ساحر لأشبال الماجيك    القصة الكاملة لهذه التحفة الرياضية    موسم آخر.. بعيد عن الأهداف    ندوة علمية حول كتابة البحوث العلمية الأكاديمية    منتجات إبداعية في التجميل والحلويات والألبسة التقليدية    «انتظروني في فيديو كليب لقصيدة «صالح باي» التراثية»    نجاعة طاقوية..    ترقية الشركات المختلطة    نظرة الجزائر ورؤيتها لحلّ النزاعات    ثلاثة أسباب تكتب لك التوفيق والنجاح في عملك    عائلة الأمير عبد القادر تقاضي آيت حمودة    عاقبة الفساد والطغيان    كيف كان يسبح النبي بدون إذن أو تعقيد؟    طفل يحرج الرئيس أمام ماكرون بخصوص "الصفعة" التي تلقاها !    الفنانة أحلام تستغني عن تاج "الملكة" ل"شريهان"    ملهاق: الوضعية الوبائية في الجزائر مقلقة وقد تصبح خطرة    عدد وفيات كورونا يتخطى عتبة 4 ملايين في العالم    أنا كيفك    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أمراض هذا العصر: الإسراف والتّبذير
نشر في الخبر يوم 08 - 10 - 2014

قال الإمام ابن باديس رحمه الله تعليقًا على آية: “وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقّهُ وَالْمِسْكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا”. إنّ الشّيطان يعمل وأعماله كلّها في الضّلال والإضلال. فقد ضيّع أعماله في الباطل، وقد كان يمكنه أن يجعلها في الخير. وهو جاد في ذلك ضارٍ عليه لرسوخه في نفسه. والمُبذِّر يضيّع أمواله في الباطل وقد كان يمكنه أن يجعلها في الخير. وقد أخذت عادة التّبذير بخناقه واستولت عليه. فهو أخو الشّيطان لمشاركته له في وصفه كمشاركة الأخ لأخيه. وهو أخوه بامتثاله لأمره وصُحبته له في الحال وفي المآل وفي سوء العاقبة في العاجل والآجل... وهو أخو الشّيطان، لأنّ الشّيطان كان لربّه كفورًا. والمبذّر كان لربّه كفورًا.. والعياذ بالله”بتصرف.
نعم إنّنا نعاني الإدمان الاستهلاكي غير المتّزن، والإنفاق البذخي غير الرّشيد، بل نعاني وحشًا استهلاكيًا وغولًا شرائيّا وإدمانًا إنفاقيّا وهوسًا تسوقيّا وإسرافًا وتبذيرًا صنعته هذه الحضارة المادية الّتي تظلّلنا وتضلّلنا.
وما ترك القرآن الكريم هذا الموضوع الخطير في حياة النّاس من غير معالجة بل بيّن حكمه كامل البيان في غير ما آية، فقال تعالى: “وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ”، وهذا تحريم لكلّ أنواع الإسراف، لأنّ كلّ مكلّف لا يحبّه الله تعالى فهو من أهل العذاب، والدّليل عليه قوله تعالى: “وَقَالَتْ الْيَهُودُ وَالْنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ”، فدلّ هذا على أنّ كلّ مَن أحبّه الله فليس بمعذّب، وفي هذا نهاية التّهديد وغاية الوعيد.
والحقيقة أنّ أيّ تجاوز للحَدّ زيادة أو نقصًا يسمّى إسرافًا، لا كما يظنّ البعض أنّ الإسراف في الزّيادة فقط. وعليه فمعنى: الإسراف أمران اثنان: الأوّل: تجاوز الحدود الّتي شرعها الحقّ سبحانه عصيانًا، قال مجاهد: لو أنّ للإِنسان مثل جبل أبي قُبَيْس ذهبًا ثمّ أنفقه في حلّ ما عُدَّ سرفًا، ولو صرف درهمًا واحدًا في معصية يُعَدّ سرفًا. ولذلك قيل “لا خير في السّرف ولا سرف في الخير”. والثاني: تجاوز الحدّ إفراطًا أو تفريطًا في كلّ الشّؤون، ونتيجتهما واحدة ضياع الحقوق وهضمها، قال ابن عبّاس: ما من مسرف إلاّ ووراءه حقّ مضيّع.
يقول العلامة إسماعيل حقّي: “والإسراف نوعان: إفراط وتفريط” فالإفراط ما يكون فوق الحاجة الضّرورية أو على خلاف الشّرع أو على وفق الطّبع والشّهوة أو على الغفلة أو على ترك الأدب أو بالشّرَه أو على غير ذلك. والتّفريط أن ينقص من قدر الحاجة الضّرورية ويقصّر في حفظ القوّة والطّاقة... فمعنى “لَا تُسْرِفُوا” أي لا تضيّعوا حقوقنا ولا حقوقكم لحظوظكم.
فالسّرف تجاوز الحدّ في كلّ فعل يفعله الإنسان وإن كان ذلك في الإنفاق أشهر وكلّ السّرف منهيٌ عنه، وإن كان سياق الآية في الأطعمة والأشربة، فقد قال بعضهم الإسراف هو أن يأكل الرّجل كلّ ما يشتهيه، ولا شكّ أنّ من كان تمام همّته مصروفًا إلى الطّعام والشّراب كان أخسّ النّاس وأذلّهم.. فمَن جعل شهوة بطنه أكبر همِّه فهو من المسرفين، ومَن جعل لباسه وهندامه أكبر همِّه فهو من المسرفين، ومَن أنفق ماله في التّوافه فهو من المسرفين، وما كان المسرف من المتّقين.
إنّ السّرف يضرّ الدِّين والعقل والبدن والمال والحياة، ولذلك ما ذُكِر السّرف والمسرفون في القرآن إلاّ ذمًّا “وَلَا تُسْرِفُوا إنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ”، “وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ”، {«ِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّاب”، “كَذَلِكَ يُضِلُّ اللهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ”، “وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ”، “وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ”، “وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ * الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ”.
والإسراف إذا اعتاده المرء حمله على التوسُّع في تحصيل كلّ ما يرغَب، فيقتحم لذلك مذامًا وحرامًا، وينتقل من لذّة إلى لذّة فلا يقف عند حدّ... وكلّ يوم موضة جديدة، وكلّ يوم صيحة جديدة، وكلّ يوم تقليعة جديدة... والحقوا أيّها المسرفون!!. “إنّ الإسراف يفسد النِّعمة، ويفقدها طعمها الطيّب، حين يمتلىء الإنسان منها، ويلحّ على جسده بها.. إنّها لا تلبث أن تتحوَّل إلى شيء تزهد فيه النّفس، بل وتعافه. وهذا هو بعض الحكمة من النّهي عن الإسراف”.
إنّ الصّراط المستقيم هو الاعتدال والتّوازن، قال تعالى: “وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا”، “وَالِّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يُقْتِرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا”، وهذا ما يجب على المسلم الالتزام به والسَّيْر عليه في شؤونه كلّها.
*إمام وأستاذ الشّريعة بالمدرسة العليا للأساتذة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.