إصلاحات الرئيس تبون شجاعة وتزعج فرنسا    الوضعية الصحية والذاكرة ورقمنة الإدارة في جدول الأعمال    تناشد الصليب الأحمر التدخل العاجل للإفراج عن الأسرى    بعد المستويات العالية التي قدماها    لفك العزلة على العائلات المعوزة    بعد سقوطه على كهف    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    في إطار خطة لتوفير ملياري يورو    هل سيستقيل زطشي ومدوار؟    بموجب تعديل في مشروع قانون المالية التكميلي    أوقف ثلاثة أشخاص بجنوب البلاد    هكذا فضحت مظاهرات 17 أكتوبر فرنسا الاستعمارية    ارتكبتها فرنسا الاستعمارية في حق الجزائريين    اشادة بالوزيرة بن دودة    خلال شهر رمضان المنقضي    المديرية العامة للوظيف العمومي تكشف:    التصعيد في ليبيا يهدّد استقرار المنطقة    أمين عام جديد ل “الأفلان” بولادة قيصرية ومفاجئات فاقت كافة التوقعات في إجتماع اللجنة المركزية    نقص في الكمامات ومضاربة في أسعارها    458 مخالفا للحجر خلال رمضان    مصادرة 3.4 كلغ كيفا    تعيين نائب الرئيس يتعارض مع الإرادة الشعبية    النادي الاقتصادي الجزائري يستقبل 200 مشروع    أعتقد أنه لا يمكننا استئناف البطولة    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    30 ألف أورو للإبقاء على بن عيادة    مشروعان لتحويل الكهرباء    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    السعودية تعتزم تنظيم مؤتمر افتراضي لمانحي اليمن هذا لثلاثاء    زوجة الشرطي المتهم تطلب الطلاق وتقدم التعازي    سوناطراك مساهم رئيسي في شركة «ميدغاز»    "رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية"    الإطاحة بسارق طيور    زوجة قاتل "فلويد" تطلب الطلاق    ترامب يعلن القطيعة مع منظمة الصحة العالمية    سيول الأمطار تغمر الشوارع و تسدّ مداخل المباني بتيسمسيلت    سنابل الخير توزّع 3500 قفة على المعوزين    بن يمينة يدخل مخططات تيطاوين التونسي    « إستدعائي للمشاركة في «كان « الغابون اكبر نجاح بالنسبة وحلمي إنهاء مسيرتي مع الحمراوة»    «الوثائقي خرج عن نطاق الأدبيات واحترام الغير»    سيادة وشعب الجزائر خط أحمر    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    وفاة الفنان المصري حسن حسني إثر أزمة قلبية    من أفطروا في رمضان وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    توقيف مهربين ومهاجرين غير شرعيين    توقيف "مير" زموري    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    78 مليار سنتيم للتكفل بمناطق الظل    تثبيت ممر تعقيم بمدخل المؤسسة الاستشفائية دحماني سليمان    «نون يا رمز الوفاء»    لجنة المالية في البرلمان توافق على تخفيف الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    خفيف الظل    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    روسيا وألمانيا تؤكدان على الحل السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"..أخبروا الرئيس أن 40 مليون جزائري يريدون لقاءه"
نشر في الخبر يوم 08 - 11 - 2015

“مخطئ من يقول إن 19 شخصية تريد لقاء الرئيس، بل 40 مليون جزائري يريدون أن يلقي عليهم خطابا لخمس دقائق فقط. أما في ما يخص خليدة تومي وحنون والبقية، فأين كنتم من قبل وأنتم تسبحون في بحر النظام وتدافعون عنه؟ ولما وضعتم على التماس، صرتم تعارضون؟”، هي كلمات أحد رواد الفايسبوك لخصت رأي الكثير من الجزائريين بخصوص مطلب لقاء الرئيس.
سخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي من الرسالة التي وجهتها 19 شخصية إلى رئيس الجمهورية للمطالبة بلقائه ومناقشته في “الأوضاع الخطيرة التي تمر بها البلاد، وترجمتها تعليقاتهم على الموقع الأزرق “المستغربة” من القائمة الموقعة على الرسالة، وعلى رأسها وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي، ورئيسة حزب العمال لوزيرة حنون، ولو أن “الفايسبوكيين” اعتبروا أن ظهور الرئيس ومخاطبة شعبه مطلب جماهيري.
وكتب أحدهم معلقا على تصريحات الوزيرة السابقة، المشككة في أن يكون الرئيس من اتخذ بعض القرارات الأخيرة: “عندما كنت وزيرة لم تشك أبدا في قراراته.. ولما انتهى بك الأمر خارج الحكومة، تشكين وتطالبين بلقائه ورفع الانشغالات؟!”، وهو ما ذهب إليه آخر الذي كتب “لماذا لم تتكلمي عندما كنت في الحكومة، عن أي نضال تتحدثين الآن؟”.
ورحب أغلبية المعلقين بالمبادرة بنبرة تهكم طبعا، ورفعوا بدورهم مطلبا للرئيس لاستقبال هذه الشخصيات، مثلما كتب أحدهم معلقا “نرجو من الرئيس استقبال هذه الشخصيات، ونطلب منهم نقل انشغالنا للرئيس وإعلامه بأن الشعب الجزائري يطالبه بخطاب رسمي في ملعب 5 جويلية”.
وتوقف الكثير من الفايسبوكيين عند تشكيك “مجموعة 19”، مثلما أسموها، بكون الرئيس وراء القرارات المتخذة مؤخرا، وتساءلوا بتهكم “غريب.. كيف تؤيدون وتعترفون برئيس تُتخذ القرارات باسمه وتمضى القوانين وهو لا يدري!! والله كلكم متفقون على تدمير الجزائر”.
واعتبر آخر المبادرة “سيناريو فيلم هندي” وكتب معلقا “هذه الحركة ليست إلا سيناريو فيلم هندي فريد من نوعه، يشككون في قدرات الرئيس، ثم يطلبون مقابلته، ثم يخرجون للعلن وينشطون ندوة، ويهللون بأن الرئيس بكامل قواه العقلية والبدنية”.
وتساءل أحد المعلقين عن توقيت هذه الرسالة “قبل الانتخابات شبعتونا بقول بوتفليقة في كامل قواه العقلية. أما اليوم كي أطفرت تلمحون إلى أن الرئيس لا يفعل شيئا، وأن هناك من يقف وراء القرارات المتخذة باسمه!”.
وأجمع الأغلبية على أنهم يريدون لقاء متلفزا في حال وصلت الرسالة إلى الرئيس ووافق على استقبالهم: “حتى ترى الأيادي الخارجية أن الرئيس يفكر برأسه وليس بقدميه، على حد رأي وزير التجارة السابق عمارة بن يونس”، مثلما كتب أحد المعلقين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.