ما يجب أن يقال حول التعديل الدستوري في الجزائر            سعداوي: التسجيل "غير مفبرك"    وضع 5 متهمين في قضية حفل فندق الزينيت بوهران تحت الرقابة القضائية    بوقادوم يحضر اجتماعًا برلمانيًا هامًا الاثنين القادم    تمديد العمل بنظام الحجر الجزئي المنزلي إلى غاية 13 جوان    الرابطة المحترفة الأولى تحتل المركز الثالث عالميا من حيث عدد إقالة المدربين!    الفيلم الوثائقي الفرنسي “الجزائر حبي” مستفز بنكهة الحنين إلى الماضي    أسعار النفط تتراجع بسبب ارتفاع مخزونات الخام    8997 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 630 وفاة.. و5277 متعاف    هذا هو موعد استئناف الدوري الإنجليزي الممتاز    التحضير لمشروع مرسوم تنفيذي منظم لمهن الفنانين والكوميديين    اتفاق أوبك+: مستوى عال من الالتزام بتطبيق تخفيضات الإنتاج    طيران الإمارات ترسي معايير رائدة لضمان سلامة الركاب    كوفيد-19: تسهيلات لأصحاب ورشات الخياطة في مجال تسويق الأقنعة الواقية    اجلاء الجزائريين العالقين بلندن: وصول 300 مسافر الى الجزائر يوم الاربعاء    مجلس قضاء تيبازة:”كريم طابو رفض بمحض إرادته إجراء مكالمة هاتفية”    برامج تلفزيونية فرنسية ضد الجزائر : الجزائر تستدعي سفيرها في باريس للتشاور    حذف وزيرة الخارجية الإسبانية لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا يشكل إستفزازًا لكل بلدان القارة    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    بشار: تفكيك شبكة دولية للمتاجرة بالمخدرات بحوزتها أكثر من 80 كلغ من الكيف المعالج    الحماية المدنية: تنفيذ 23.000 عملية تعقيم لمختلف المؤسسات ما بين الفاتح مارس و 27 مايو    توسيع مهام اللجنة الوطنية لحماية الغابات يسهم في تعزيز الوقاية من الحرائق    المناجير نسيم سعداوي يرد على حلفاية "التسجيل الصوتي ليس مفبرك"    هلاك شخص وجرح آخر في حادث مرور ببومرداس    الحماية المدنية تفرغ برك مائية لمنع سباحة الاطفال بتيارت    اجتماع المكتب الفدرالي للفاف يوم الأحد عبر تقنية الفيديو عن بعد    بالصور..هكذا أصبحت طائرات الجوية الجزائرية بعد إعادة تجهيزها    شريط حول الحراك: الصحافة الوطنية تندد بحملة حاقدة وعنيفة تستهدف الجزائر ومؤسساتها    استقرار أسعار الخضر والفواكه ابتداء من الأسبوع القادم    المتعافون من "كورونا" يجب عليهم قضاء الصوم    انتقدوا طريقة تعاطي الحكومة مع البرلمان.. النواب يعارضون الزيادات الضريبية    الأميرعبد القادر: السباق في تقنين القانون الإنساني المعاصر    بن قرينة : "بعض الأطراف الفرنسية تريد استدعاء حادثة المروحة ولكن هيهات"!!    مشروع قانون المالية التكميلي: معالجة آثار الأزمة مع دعم القدرة الشرائية    كوفيد-19: الوضعية الوبائية بالجزائر "مستقرة و تحت السيطرة"    المحلل السياسي أحمد بن سعادة يرافع من أجل التأطير القانوني للتمويل الخارجي للمنظمات غير الحكومية    إسماعيل مصباح: قرار رفع الحجر الصحي ليس سهلا وعلى المواطنين تغيير سلوكياتهم    وزيرة الثقافة تبحث سبل دعم القطاع مع وزراء الثقافة للدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي    الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    دعوة إلى الاستلهام من تضحيات جيل الثوار لبناء الجزائر الجديدة    مع بداية فترة الحر    بلمهدي يرد على شمس الدين    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها    خبراء يحذرون من تحويل مسار الحراك..ويكشفون:    رصد لحال الآثار الإسلامية في الجزائر    السودان يجدد المطالبة برفع اسمه    مخطط الضم الإسرائيلي يستهدف كامل الضفة الغربية    تثمين تراث مليانة.. شرط أساسي لتنميتها    شفاء 4 نساء حوامل من "كوفيد 19"    جمال للروح وتوازن للمشاعر    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    منتخب ألعاب القوى عالق بكينيا منذ قرابة الأربعة أشهر    « ندمت على عرض الوفاق و بلومي أرادني في المولودية عام 2002»    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معاينة ميدانية للمستثمرات الممنوحة منذ 2011
1,7 مليون هكتار معني بالعملية
نشر في المساء يوم 11 - 09 - 2018

قامت مصالح وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، منذ سنة 2011 بتوزيع 1,7 مليون هكتار من الأراضي الفلاحية الصالحة للزراعة على 150 ألف مستفيد عبر ولايات الهضاب العليا والجنوب، وهي المساحات التي ستعرف عمليات تفتيش واسعة للتأكد من إطلاق المشاريع الفلاحية حسب وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزغي الذي شدد على أنه "في حال تسجيل تأخر في إطلاق هذه المشاريع سيتم استرجاع تلك الأراضي وإعادة توزيعها على من يخدمها، وذلك بأمر من رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة".
وطبقا لتصريحات الوزير، فقد استفاد 130 ألف فلاح من الأراضي الفلاحية في إطار الحيازة عن طريق الاستصلاح الفلاحي بالهضاب العليا والجنوب، فيما استفاد 20 ألف فلاح من الأراضي الفلاحية في إطار الاستثمار الفلاحي، وهي المساحات الفلاحية التي ستعرف عما قريب عمليات تفتيش واسعة للتأكد من إطلاق المشاريع الاستثمارية، خاصة وأن التقارير المحلية تشير إلى أن نسبة قليلة من هذه المساحات تعرف اليوم استغلالا فعليا.
وأكد بوعزغي قائلا "نحن واعون بضرورة إعادة النظر في طريقة استغلال الأراضي التي استفاد منها أصحابها في إطار الاستصلاح وإنشاء مستثمرات فلاحية وأخرى لتربية المواشي"، مضيفا أن "هذه المساحات الفلاحية سلّمت في إطار دعم الدولة للمواطنين وستسترجع في حالة ثبوت عدم استغلالها"، حيث أوضح بأن هذا الإجراء يدخل في إطار عملية تطهير العقار الفلاحي من الدخلاء واستغلال كل شبر منه لضمان توفير الأمن الغذائي .
وبخصوص تسوية العقار الفلاحي كشف بوعزغي، عن تسليم عقود الامتياز ل180 ألف فلاح من أصل 200 ألف مستثمر، أودعوا طلبات لتسوية وضعياتهم، وذلك تماشيا والقانون 10/03 المتعلق بتسوية وضعية الأراضي الفلاحية والتحول من حق الانتفاع إلى حق الامتياز .
وذكر في نفس الخصوص بمنح مهلة أخيرة لتسوية كل الملفات العالقة، تنتهي مع نهاية السنة الجارية، كما تمت مطالبة مصالح الديوان الوطني للأراضي الفلاحية بالنزول إلى الميدان وحل المشاكل العالقة مع مختلف الإدارات، وذلك بعد سن مجموعة من المراسيم والقوانين التنفيذية بالتنسيق مع مصالح وزارت الداخلية، الموارد المائية والمالية .
وفيما يخص ملفات الأشخاص المتوفين، والتي تعتبر من بين أكبر الملفات العالقة على مستوى اللجان الولائية المكلفة بتسوية العقار الفلاحي أكد السيد بوعزغي، بأن تدابير جديدة تم اتخاذها لتسهيل عمل اللجان.
للتذكير تقدر المساحة الإجمالية للأراضي الفلاحية القابلة للاستغلال بالجزائر ب8,5 مليون هكتار، منها 5,7 مليون هكتار تابعة للقطاع الخاص و2,8 مليون هكتار تابعة للدولة، وهي المساحات التي تعرف اليوم عمليات تفتيش وتقييم واسع لتحديد القيمة الإنتاجية لكل مستثمرة فلاحية، وكذا العراقيل التي تعيق عملية الإنتاج.
وقصد إعطاء حركية جديدة للقطاع الفلاحي، تم تنصيب 5 لجان تحت إشراف وزارات الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، الداخلية والجماعات المحلية، العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، وكذا التجارة تتوخى أهداف محددة تشمل تسريع وتيرة تسوية وضعية الأراضي الفلاحية، دعم التنمية الفلاحية، تطوير الصناعات الفلاحية التحويلية، ودراسة آفاق تصدير المنتوج الفلاحي، فضلا عن حل إشكالية نقص اليد العاملة وتحسين ظروف العمال في القطاع الفلاحي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.