الانفصام..؟!    تقرير مولر يضعف ثقة الأمريكيين بترامب ويهبط بشعبيته لأدنى مستوى    المصريون يصوتون في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    نتائج وترتيب مبارايات الجولة 28 من الرابطة المحترفة الثانية    المنتخب الوطني يواجه نظيره المالي يوم 16 جوان بمدينة أبو ظبي    مورينيو ينتقد أداء لاعبي مانشيستر يونايتد    الرائد في تنقل صعب إلى سطيف و«الكناري» أمام فرصة تقليص الفارق    الصيدليات تعرف نقصا في التموين بالعشرات من الأدوية    النيابة العامة السودانية تفتح تحقيقاً ضد البشير    “بودبوز” يواصل قيادة “سيلتا فيغو” لبر الأمان    تأمين التراث الثقافي شعار للاحتفال بشهر التراث    أحزاب سياسية وشخصيات وطنية تعلن عدم المشاركة في جلسة الحوار التي دعت إليها رئاسة الجمهورية    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    أتبع السيئة الحسنة تمحها    جلاب يدعو للتجند لإنجاح التموين خلال رمضان    كانت بحوزة 3 أشخاص: حجز قرابة 1كلغ من الكيف بتبسة    بطيش: الصندوق سيحسم في خليفة جمال ولد عباس    الفاف تستنكر خرجة روراوة الأخيرة    فيما توزع مفاتيح السكن بالقالة وبحيرة الطيور في 5 جويلية: ترحيل قاطني الهش بحي غزة في الطارف قبل رمضان    فرنسا: ارتفاع شدة الاشتباكات بين السترات الصفراء والشرطة في “السبت الأسود”    السيتي يثأر من توتنهام في غياب محرز    وزارة الدفاع : كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتيمياوين    فعالياته انطلقت أمس بدار الثقافة مالك حداد    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    بالنظر إلى الظرف الحساس الذي تمر به البلاد: وزير الاتصال يدعو إلى الالتزام بأخلاقيات المهنة    وزير الطاقة يطمئن بضمان الوفرة: 16 ألف ميغاواط من الكهرباء لتغطية الطلب خلال فصل الصيف    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    الفريق قايد صالح يؤكد: كل محاولات ضرب استقرار و أمن الجزائر فشلت    إليسا تهدد: “في هذه الحالة فقط” سأقوم بإتخاذ إجراء صارم!    “جمعة إسقاط الباءات المتبقية” في أسبوعها التاسع بعيون الصحافة العالمية    «محاكمة العصابات أولى من مقاطعة الإنتخابات»    الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    سكيكدة    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آخر شاهد على مجازر 8 ماي 1945
رئيس الجمهورية يبرز المسار النضالي للمرحوم المجاهد لحسن بخوش:
نشر في المساء يوم 20 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
أبرز رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أمس، المسار النضالي للفقيد المجاهد لحسن بخوش ودوره في الحركة الوطنية وإبان ثورة التحرير، معتبر إياه بمثابة "الشاهد الأخير" على مجاز الاحتلال الفرنسي ومستوطنيه في أحداث 8 ماي 1945.
وقال رئيس الجمهورية في برقية تعزية بعث بها إلى أفراد أسرة الفقيد: "بلغني النبأ المفزع عن الذي أتاه اليقين بعد أن دعاه بارئه إلى جواره المغفور له بإذنه لحسن بخوش، هذا المجاهد والوطني المخلص الذي كتب له المولى عمرا طويلا وأخرجه من بين مخالب زمرة الاحتلال بعد أن أسهم بفعالية في الانتفاضة الوطنية بخراطة إبان أحداث شهر ماي 1945".
وأضاف رئيس الجمهورية أن الراحل يعد "الشاهد الأخير على مجازر جيش الاحتلال الفرنسي ومستوطنيه وزبانيته، يوم صبوا جمّ غضبهم وحقدهم على شعبنا في ذلك اليوم المشهود، لا لشيء إلا لأنه تاق مع إخوانه إلى الحرية وضجوا أمام وطأة مظالم الاحتلال، فسبحان من كتب لهذا الوطني في سجل الأحياء بين مواكب عشرات الآلاف من الشهداء في مجازر ماي 1945".
واستطرد قائلا: "لقد كانت يد الله فوق أياديهم، فالبرغم من حكم المستعمر على راحلنا هذا بالإعدام، على غرار رفاقه من المواطنين وإخضاعه لتعذيب وحشي في محاولة لتدمير نفسيته الصلبة وتحطيم جسده ومعنوياته بتلك الأساليب الوحشية، غير أنه صمد واستبسل فرموا به في غيابات السجون 17 سنة من دون محاكمة، فبين ضامع ومقيم، تنقل هذا الوطني الصرف من سجن الكودية إلى سجون أخرى كسجن تازولت والحراش وغيره ليتعرف منذ ذلك الحين على عديد الرموز من أمثال فرحات عباس
وأحمد فرانسيس وغيرهم كثير، ويسهم من داخل السجن بدعم معنوي ومؤازرة المعتقلين خلال ثورة التحرير المباركة منتظرا مقصلة العدو بين الحين والآخر، فرابط على ثغور الايمان بإرادة وعقيدة لا تفل في رؤية وطنه حرا سيدا إلى أن أتم الله نوره على الجزائر وشعبها، بعد تلك المنازلة الخالدة في التاريخ لثورة شعب عزم وكان عزمه الحق، فأجتث جذور أرضه ودفع مهر الحرية بملايين الشهداء".
"إن رحيل هذا المناضل الشهم - يضيف الرئيس بوتفليقة - يقدح في أذهان الأجيال ضرورة القبض بالنواجد على مكتسبات الوطن وقضاياه الاستراتيجية الكبرى في الوحدة والسيادة والأمن".
وخلص رئيس الجمهورية إلى القول: "فبقلب عامر بالإيمان ونفس راضية بمشيئة الديان، أتوجه إليه جل وعلا أن يكرم وفادة هذا الرجل الفذ ويحتسبه مع الشهداء والصديقين والصالحين، ويتنزل على قلوب أهله وذويه ورفاق الدرب الصعب صبرا جميلا وسلوانا أثيلا، وأعرب لهم جميعا عن بالغ العزاء وصادق الدعاء".
"وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون".و.ا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.