«الشعب» الرّمز في المشهد الإعلامي الوطني    توقيف مهربين وتجار مخدرات    علي ذراع: “ما حدث لبن فليس جاء في وقت حرج وستفصل فيه العدالة”    19 شخصية وطنية تدعو الى عدم التعرض للمشاركين في الإنتخابات    مجلس المحاسبة: ترشيد النفقات العمومية وإضفاء الشفافية على تسيير الموارد    خيارات متنوعة لاستحداث المؤسسات المصغرة    العاهل السعودي يستقبل رئيس وزراء قطر    ياسين عدلي يؤجّل الفصل في مستقبله الدولي    الحارس صالحي يقترب من الانتقال إلى مولودية الجزائر    قرعة الدور 32 من منافسة كأس الجمهورية تسفر على مواجهات مثيرة    بن فليس : “الموقوف بتهمة التخابر لفائدة قوى أجنبية لا ينتمي لمديرية حملتنا”    عبد الغاني هامل قريبا أمام العدالة    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    الصحراء الغربية: زيارة الوفود الأجنبية إلى مخيمات اللاجئين يعكس الإصرار على مساندة الشعب الصحراوي    الأزمة الليبية تدخل النفق المظلم وطبول الحرب تقرع    مناهضة العنف الممارس ضد المرأة "أولوية استراتيجية" للجزائر    رئاسيات 12 ديسمبر: دعوة كافة أطياف المجتمع الى الذهاب بقوة الى صناديق الاقتراع (ندوة)    المجتمع المدني الصحراوي يحمل المجتمع الدولي المسؤولية عن تردي الوضع في الأراضي المحتلة    خلال سنة 2017: مجلس المحاسبة ينجز 936 تقريرا رقابيا    48 ساعة قبل يوم الإقتراع .. الطلبة يواصلون التجند لنصرة الحراك الشعبي    حجز 2276 كبسولة أدوية تم تحويلها لاستغلالها كمؤثرات عقلي    أمن ولاية الأغواط يسجل 16 حادث مرور جسماني خلال شهر نوفمبر من هذه السن    نحو إنشاء مناطق صناعية خاصة لتنويع الإنتاج الوطني وتسويق    افتتاح الأيام التاريخية الأولى حول المسيرة البطولية للأمير عبد القادر بتيسمسيلت    تسليم 2400 عقد ملكية لأصحاب السكنات الخاصة والمنجزة بالعاصمة    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    رئيس الوزراء السوداني يكسر جدار العزل الدولي بعد 30 سنة    جائزة الرياضي الإفريقي-2019: اختيار المنتخب الجزائري كأحسن فريق ومحرز كأحسن لاعب    الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: أكاديمية نوبل تكافئ انتهاكات حقوق الإنسان    12 و15 و20 سنة حبسا نافذا في حق سلال وأويحيى وبوشوارب .. و”مازال” .. !    نشاطات مكثفة لإبراز قيمة الذكرى بعين تموشنت    غابات بينام ، بوزريعة وزرالدة في العاصمة تتعرض للنهب    رئاسيات 12 ديسمبر: المجلس الدستوري يذكر بالأحكام المتعلقة بممارسة حق الطعن في صحة عمليات التصويت    هبوب رياح قوية على العديد من ولايات شرق الوطن    للمسرح الجهوي‮ ‬لمستغانم    ناسا تعلن عن كشف الجانب المظلم من القمر وحل لغز سطوعه    الوادي: البدو الرحل يشرعون في التصويت بالمكاتب المتنقلة ببلديات الشريط الحدودي    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    أمن قسنطينة : حجز 2276 كبسولة أدوية تم تحويلها لاستغلالها كمؤثرات عقلية    إلياس محمودي‮ ‬بعد الفوز التاريخي‮ ‬ضد لارد سيلا‮:‬    ضمن جهازي‮ ‬أونساج‮ ‬و كناك‮ ‬    نجم الخضر سيغيب حتى نهاية الموسم    هدام: مواجهة البطالة هي الانشغال الأول للقطاع    "موبيليس" يتحصل على الموافقة المؤقتة    انخفاض ب9 بالمائة لواردات مجموعات "أس كا دي"    إنهاء مهام مدير قناة‮ ‬القرآن الكريم‮ ‬    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    «نفتقر إلى إعلام يُروّج وينتقد ويشيد بأعمالنا وإلى منابر ثقافية تحتضن إبداعاتنا»    4 و 8 سنوات حبسا لسمسار وشريكيه ببوتليليس    المنتخب الوطني في تربص مغلق ببني هارون    أدباء ومترجمون جزائريون ينعون صالح علماني    برنامج جزائري على فضائية عربية    "طلامس" يفوز بجائزة أفضل إخراج في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    بدوي‮ ‬يقرر خلال اجتماع وزاري‮ ‬مشترك‮: ‬    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ظروف معيشية صعبة
«مشتة" الشهداء الإخوة مبروك" بسكيكدة
نشر في المساء يوم 02 - 04 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
ما يزال سكان مشتة "الشهداء الإخوة مبروك" المعروفة محليا باسم مشتة ال26 شهيدا، أو كما كانت تسمى خلال الحقبة الاستعمارية بمشتة "صافية"، التابعة لبلدية ابن عزوز، أقصى شرق سكيكدة، يعانون منذ سنوات طويلة من ظروف معيشية جد صعبة وقاسية على مدار السنة كلها.
أكد عدد من السكان ل«المساء"، أنهم منذ سنوات طويلة وهم يعيشون تلك الأوضاع المأسوية، بسبب غياب أبسط ضروريات الحياة الكريمة، كالماء الصالح للشرب الذي يزور حنفياتهم مرة كل أسبوع، وخلال فترات فقط، إلى جانب غياب الغاز والتغطية بالكهرباء، بغض النظر عن انتشار البطالة في أوساط شبابها، وافتقار "الدشرة" إلى مدرسة ابتدائية، وملحقة بلدية ومصحة، كما طرح السكان مشكل غياب النقل، ناهيك عن التدهور الرهيب للطريق الولائي رقم 6 المؤدي إلى هذه المنطقة، فيما تفتقر "الدشرة" التي يقدر عدد سكانها بأكثر من 100 ساكن، إلى فضاءات لعب وتسلية وغيرها من المرافق الضرورية، دون الحديث عن الغياب الكلي للتهيئة داخل التجمعات السكانية.
المحزن، حسب السكان، أنهم وطيلة السنوات الماضية، لم يسمعوا من المنتخبين المحليين الذين يزورونهم إلا عند المواعد الانتخابية، سوى الوعود المعسولة التي لم يتجسد منها شيء.
ليبقى أهالي هذه المنطقة الذين يمارس بعضهم الزراعة معاشية يعيشون تحت سقف الفقر، وبلهجة فيها الكثير من الحزن، يتساءل محدثنا السيد (مبروك/أ) متقاعد من هيئة نظامية، بأنه "إذا كان من حق أبناء "الدشرة" العيش كغيرهم في المدن الكبرى، ويحلموا كما يحلم غيرهم بالحياة العصرية التي فيها على الأقل أبسط ضروريات الحياة، فإنه من غير المعقول أن يدرس الأطفال في مدارسهم البعيدة دروسا نظرية عن الأنترنت والكهرباء والغاز، ومساحات اللعب وغيرها.. وهم في الواقع يفتقرون إلى هذه الأخيرة التي تبقى بالنسبة لهم مجرد أحلام، ما زالوا لم يلمسوها كما ينبغي"..
حسب محدثنا، فإن هذه الدشرة التي ضربت خلال الحقبة الاستعمارية أروع الأمثلة في التضحية والفداء، والدليل أنها قدمت أكثر من 100 شهيد، كما أن تواجد ما بقي من ثكنة العدو بالمنطقة دليل على ما لقيه السكان من كل أنواع القمع والتعذيب، إلا أنه ومنذ الاستقلال، فإن التهميش ما يزال يطال دشرتهم، ليبقى معها لسان حال السكان الذين صبروا طيلة هذه المدة: "متى يُلتفت إلينا، ومتى يتمكن أبناؤنا من تحقيق حلمهم؟"، بالتالي يؤجل حلم السكان إلى حين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.