تركيا تستهدف الطيران الروسي في إدلب    نادي بارادو يطيح بجمعية الشلف بملعبها        إعلان الجمهورية الصحراوية: الوفود الأجنبية تؤكد دعمها الثابت لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    الديوان الوطني للسياحة يشارك في البورصة الدولية للسياحة بألمانيا    سطيف: وفاة عائلة من خمسة أشخاص في حادث مرور    بربارة الشيخ يمثل الجزائر في إجتماع الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط بالرباط    رئيس الجمهورية يزور المسجد النبوي في المدينة المنورة    فيروس كورونا: الرئيس الإيراني يستبعد فرض الحجر الصحي على المدن المصابة بالوباء        عماري: مساهمة الزراعة الصحراوية في الانتاج الفلاحي الوطني بلغت حوالي 6ر21 بالمائة    رياضة: "تجميد بعض المشاريع الرياضية يدخل ضمن إجراءات ترشيد النفقات العمومية"    وزير الصناعة والمناجم يستقبل الشريك الاجتماعي ورئيسة جمعية النساء المقاولات    سكيكدة: توقيف شخصين وحجز 600 قرص مهلوس بحمادي كرومة    وزير التجارة يبحث سبل تنشيط العلاقات الاقتصادية مع سفيري مصر وفنزويلا    رئيس تبون يزور المسجد النبوي بالمدينة المنورة    زغماتي: تجهيز المؤسسات العقابية بخدمة الهاتف لتمكين المحبوسين من التواصل مع عائلاتهم    الكشف وتدمير ثلاثة مخابئ للإرهابيين بباتنة    إصابة نائبة الرئيس الإيراني بفيروس كورونا    ملحمة الإتحاد الإسلامي الوهراني كتاب جديد حول عميد أندية وهران    البطولة العربية: تونس تقصي الجزائر    رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يصل إلى المدينة المنورة ويصلي في المسجد النبوي    إنخفاض سعر البرنت إلى ما دون 51 دولار منذ 2018    كورسي: “فخورون بإسماعيل بن ناصر”    تأجيل محاكمة المتهمين عبد الغاني هامل وبراشدي ليوم 19 مارس القادم    الشلف: وفاة سبعيني في حادث دهس بالطريق السيار شرق-غرب    بعد تصديهم لإجراءات رفع الحصانة ... محاكمات نواب مؤجلة إلى ما بعد حل البرلمان    كورونا.. الجزائر ترفع درجة تأهبها    الحكومة التونسية الجديدة تؤدي اليمين الدستوري    اللجنة الأولمبية تهنئ 7 ملاكمين جزائريين بتأهلهم إلى أولمبياد طوكيو 2020    الرئيس تبون يعزي العاهل السعودي في وفاة الامير طلال بن سعود    الرئيس تبون يشكر الجالية الجزائرية المقيمة في السعودية اثر تلقيه رسالة من طرفها    وزير السكن: إنجاز أكثر من 185 ألف وحدة سكنية بمختلف الصيغ بالعاصمة    10وفايات خلال أسبوع بسبب حوادث المرور    الفلسطينيون و صفقة القرن .واوضاع للاجئين تتازم    اجتماع الحكومة : تقديم مرسومين تنفيذيين يتعلقان بقطاعي المالية والعمل و عروض قطاعية    مستغانم: ترقية السياحة مرهون بمساهمة الشركاء الاجتماعيين والمهنيين    اجتماع الحكومة : عرض مشروع مرسوم تنفيذي يتعلق بالتكفل بالولادة بالمؤسسات الخاصة    تلمسان: دخول 4 محطات للجيل الرابع حيز الخدمة    إجراءات خاصة بالمسجد الحرام بعد إلغاء العمرة    زغماتي: لا دخل لوزارة العدل في تجميد مسابقات الحصول على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة    الجزائر الأولى إفريقيا في قطع الأنترنت    بيرة يتراجع عن تدريب إتحاد العاصمة    التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق كمال شيخي المدعو «البوشي»    وزيرة الثقافة تهنئ الكتاب الجزائريين    تورطت فيها أسماء ثقيلة‮ ‬    رجب شهر الله    الوعي التّاريخيّ مقومٌ أساسيٌّ للإصلاح    ترحيل 7 آلاف عائلة ابتداء من جوان القادم    23 دولة أوروبية تقرر تعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية    علاقة الأغنية الوهرانية بالأغنية الرايوية    معرض جماعي حول الفن الجزائري بنيويورك    ندوة حول «فن القول» بمنطقة البيض    عميد بلا رتبة    تجديد الإبداع والبحث عن فرص التكوين    انطلاق مسابقة "فارس القوافي"    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة
معرض "أزهار وفراشات" بمركز مصطفى كاتب
نشر في المساء يوم 22 - 05 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تحمل الفنانة صباح ولد طالب وجها طفوليا بتقاسيم البراءة، فكلّ شيء فيها بسيط وعفوي لا تَكلّف فيه، وتحاول من خلال هذا الطهر والنقاء أن ترسّخ بعض القيم المفقودة وتدافع عنها، ولا يهمها في ذلك لومة لائم. وترى صباح أنّ وعاء الإنسان ينضح بما فيه، وبالتالي فإن من الأولى للفنان أن يصرح بأفكاره ومواقفه ولا يبيع ويشتري فيها، فالفن رسالة نحو الإنسان والمجتمع، يجب أداؤها بالتمام والكمال.
تعرض هذه الفنانة العصامية أعمالها بمركز "مصطفى كاتب"؛ حيث تقدم 46 لوحة من الحجم المتوسط تحت عنوان "أزهار وفراشات"، جلّها منجز بالأقلام الملونة، ليبدو بعضها من توقيع الأطفال، ويتجلى بوضوح حضور الطبيعة من أشجار وأزهار وحيوان، مع إبراز أنواع معيّنة من الورود ومن الأقحوان.
وفي حديثها إلى "المساء"، أشارت الفنانة صباح إلى أنّها تتناول مواضيع متنوعة، منها الطبيعة والبورتريهات وغيرها، مؤكّدة أنّ هذا المعرض هو أول معرض لها بعدما شاركت فيما سبق في معارض جماعية، وكانت في كل مرة تنتظر الفرصة المناسبة للعرض، علما كما تضيف أنها لم تكن على دراية بالإجراءات المتبعة لإقامة المعرض.
وأشارت صباح إلى أنّ المعرض يضمّ تجربتها الخاصة، ويعكس ذكريات طفولتها، في حين اشتغلت في لوحات أخرى على مواضيع من وحي الخيال، أو من الطبيعة وكذا من مواضيع اجتماعية مختلفة ومن متغيرات الراهن المعيش.
واستعملت الفنانة عدة تقنيات، من أبرزها الأقلام الملوّنة والحبر الصيني والباستيل والأكواريل والورق المقوى، فضلاً عن أوراق بريستول، وأكدت أنها التزمت بأدوات رسم بسيطة، تتماشى وإمكانياتها المادية المتواضعة؛ حيث لا تقوى على اقتناء هذه الوسائل ذات الأسعار الباهظة، موضحة أنّ المعوقات لم تثنها عن مواصلة مشوارها.
تستخدم صباح الألوان الداكنة التي تعبّر عن الظلمة وحال الواقع، لكنها أحيانا تحاول كسر العتمة بأنوار الضوء؛ إذ لا يأس مع الحياة؛ فمهما اشتد السواد سيخترقه يوما شعاع الأمل ويغير الأحوال إلى الأفضل. كما اعتمدت على الألوان الزاهية التي تتناسب والطبيعة والأزهار والفراشات.
تحضر الفراشات في أسراب معبّرة عن الربيع والحرية التي تتوق إليها كل امرأة، كما أنها دليل على الطفولة والانطلاق في رحاب واسع بعيد عن جدران المدينة. وتجسد لوحات أخرى آمال الناس وتطلعاتهم لغد أفضل لا شر فيه ولا تعب ولا بؤس، يمحو آلام الماضي وتعاسته، ثم يتواصل امتزاج الألوان والأشكال والشخوص عبر 46 لوحة تمّ إنجاز أغلبها في عام 2018. قالت الفنانة: "إنها لوحات بسيطة، لكنها معبّرة. وأرى أن الفنان التشكيلي عليه أن يكون متفتحا على كل المواضيع".
كان للمرأة نصيبها في المعرض من خلال عدة لوحات. وأشارت صباح إلى أنها ترى هذا الكائن الجميل ذاتها وأمها وأختها وزميلتها، وتراه وطنا؛ حيث تحمل المرأة عدة دلالات في نفس الوقت. كما أبرزت يوميات المرأة بإيجابياتها ومساوئها وتجارب حياتها، التي كانت أغلبها قاسية، وبحالات نفسية مختلفة تشبه الفصول الأربعة. وتعتبر صباح المرأة الأولى في كل شيء؛ فهي مربية الأجيال، وكلما صلحت صلح المجتمع.
وخلال حديثها مع "المساء" قالت الفنانة إنّها لا تحب الفنان الذي يناور، والذي يخفي الحقيقة حتى لو كانت مرة في أعماله من أجل مصلحة ما، أو لإرضاء طرف ما، ليكون ذلك تحريفا صارخا للواقع وليس تجميلا له. وتضيف أن رسالة الفنان نبيلة، لا تقبل الخداع، كما أنها أداة تواصل مباشر.
وتحدثت صباح عن خيالها الواسع الذي تجسده في لوحاتها، علما أنها لا تفضل إعادة أعمال غيرها. وتستعمل الفنانة الورق عوض القماش، ذلك أن هذا الأخير، حسبها، مكلف لا تقوى عليه، لكنها، بالمقابل، مجتهدة في البحث، ودرست الرسم في دروس خصوصية في عدة مدارس وجمعيات الفنون الجميلة وعبر الإنترنت أيضا.
وبالموازاة مع الرسم تكتب صباح خواطرها الشعرية بالعربية والقبائلية والفرنسية، وتلقى استحسان الجمهور، وكثيرا ما تحوّل رسوماتها إلى قصائد والعكس، كما تحاول إثارة بعض القضايا الاجتماعية ومعالجتها بالقافية.
وتبقى هذه الفنانة كتلة من المشاعر ومن الوعي، ويبقى مشروعها الأول الرسم بالألوان الزيتية وعلى القماش، وبأسلوب يفهمه الجمهور عبر كل العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.