رئيس الجمهورية يستقبل وزير الشؤون الخارجية الفرنسي    الرئيس تبون يلتقي مديري ومسؤولي مؤسسات إعلامية اليوم    مراجعة الدستور استجابة لمطالب الشعب    الجيش يوقف تجار مخدرات ويفكك شبكة تتاجر بقطع أثرية    الجزائر تعد قوة توازن محترمة    إعداد المخطّط الوطني للتّصدير وإطلاق مساحات تجارية كبرى    اللّجوء إلى الشّركات الخاصّة سيتم استثنائيا    أكثر من 6,4 مليون مركبة في الجزائر    «سيرتا سياحة 2020» مارس المقبل    الطالب عمر: فتح قنصليات بالأراضي المحتلة يعرقل مسار الحل    الجزائر مؤهلة لقيادة مسار سياسي حقيقي    11 جريحا يغادرون المستشفى بالمغير    مدير مستشفى بأدرار يستقيل مستندا لآية قرآنية    إيفاد لجنة تفتيش لتقييم القطاع بالوادي    بن طالب ينتقل إلى نيوكاسل على سبيل الإعارة    الجزائر تتولى رئاسة مؤتمر نزع السلاح بجنيف    دياب أمام مطالب الشارع وضغوط المصارف    أساتذة الإبتدائي يشلون المدارس لليوم الثاني على التوالي    العثور على جثة طالب بغرفته في الإقامة الجامعية بجيجل    فلاح جزائري "ينقذ" كنزا أثريا في تبسة    عاجل: القرعة تضع "الخضر" ضمن مجموعة في المتناول    الجزائر الشبح الأسود لبوركينافاسو في تاريخ المواجهات    فرنسا.. تسهيلات لفئات من الجزائريين في منح التأشيرة    وفاة أحمد بن نعوم مؤسس المجمع الإعلامي “الرأي”    تراجع أسعار النفط    إدارة بلوزداد تحسم ثالث صفقاتها    صلاح العبد بصلاح القلب    ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا ؟    جاهد نفسك ترزق سبل الهداية    توفر الاعتمادات المالية يمنح نفسا جديدا للمشاريع الخاصة بالطبعة ال19    إيليزي: وصول المساعدات الإنسانية الموجهة إلى ليبيا إلى مطار عين أميناس    رزيق: "إطلاق مساحات تجارية كبرى سنة 2020"    وزارة الصحة تعتمد مخططا استعجاليا يستجيب لتطلعات المواطنين على المدى القصير    نحو القضاء على مشكل المضاربة في أسعار حليب الأكياس المدعمة في "ظرف أسبوع"    مزيان يوقع 3 سنوات ونصف في الترجي التونسي    تكريم المجاهدة جميلة بوحيرد في تظاهرة أفلام المقاومة بتونس    عماري يناقش إنشاء التعاونيات مع ممثلي الغرف الفلاحية    جراد يأمر بالتحقيق في فضيحة مشروع 200 سكن بعين الصفراء    ربط قرابة 300 مسكن بشبكة الغاز الطبيعي ببلدية واريزان في غليزان    ترحيل 153 عائلة إلى سكنات جديدة في وهران    نشرية خاصة : هبوب رياح قوية بعدة ولايات شرق وجنوب شرق الوطن    ترامب أمام مجلس الشيوخ بتهمة إساءة استخدام السلطة    حكومة الوفاق تثمن دعوة الجزائر لحوار يجمع الفرقاء الليبيين    وفاة تسعيني واصابة 4 أشخاص في حادثين بالمدية    موسم الحج 2020: رفع حصة الجزائر إلى 41 ألف و 300 حاج    جثمان الفنانة لبنى بلقاسمي يوارى الثرى بمقبرة بوزوران بباتنة    تم تصويره بوهران    بطولة إفريقيا على المضمار    الدورة الدولية‮ ‬أحمت‮ - ‬كومارت‮ ‬للملاكمة    لجمع النفايات المنزلية بورقلة    مدير مستشفى بأدرار يستقيل من منصبه تطبيقا لآية قرآنية!    بلادهان اجتمع بالفرقاء الماليين‮ ‬    بلمهدي في زيارة رسمية إلى السعودية    خريجو الصيدلة يطالبون باعتمادات لفتح صيدليات    الناقدون يثمنون جمالية العرض وطريقة المعالجة الدرامية    المالوف في الحفظ والصون وعلى السلطات الاهتمام أكثر بالفنان    الموسيقى والاستمرار في فعل التخييل    معرض للرسام "نور الدين شقران" بالجزائر العاصمة هذا السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية
نشر في المساء يوم 25 - 06 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، حديثا، كتاب "سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية" في 567 صفحة من الحجم الوسط، وتوزع في 16 فصلًا وخمسة أقسام، متضمنًا أوراق المؤتمر السنوي السادس للعلوم الاجتماعية والإنسانية الذي عقده المركز في مارس 2017 بالدوحة. ورغم الأساس الأخلاقي لسؤال الفشل فإنه لم يحظ في الدراسات العربية الحديثة إلا باهتمامات محدودة، تعكس ضمورا حقيقيا في معالجة موضوع الأخلاق؛ بوصفه موضوعا قائما بذاته في الفكر العربي الإسلامي المعاصر، وهو ما يعطي أهمية للكتاب.
يتحدث المفكر الأردني فهمي جدعان في القسم الأول "الأخلاق العربية الإسلامية وأسئلة الحداثة والإنسية"، عن "مركّب أخلاقي حديث للمستقبل العربي"، ويعتبر أن فلاسفة الإسلام تمثلوا المنظورات الأخلاقية المنحدرة من العصرين الهليني والهلنستي وأمعنوا النظر فيها، ومنهم الكندي الذي استلهم "الزهد السقراطي" والتأمل العقلي الأفلاطوني. وينفي جدعان استقلال موضوع الأخلاق في الفضاء العربي الإسلامي للفلاسفة؛ فهو مجال اشتغال يعمل فيه الفلاسفة جنبا إلى جنب متكلّمين وفقهاء ومتصوّفة، مما جعل شُعب الإيمان تختلط فيه بالمعاني الإنسانية.
وفي العصر الحديث جرى تناول سؤال الأخلاق وعلاقته بالحداثة من قبل مفكرين، مثل طه عبد الرحمن وعبد القادر المغربي ومحمد عبد الله دراز وعادل ضاهر، لكن جدعان يدعو إلى مقاربة واقعية عقلية، تأخذ بعين الاعتبار ما يسميه قيما جديدة نتجت عن التطورات الحديثة، مثل المواطنة وجودة الحياة والاعتراف والجمال. وأشار إلى أن العالم الجديد الذي نعيش فيه له رؤية جديدة متصلة بالعلم والبيئة، ومتأثرة بالاقتصاد والبيولوجيا والسياسة ووسائل الاتصال الحديثة والفنون، مما يعني أن الفلسفة النظرية الأخلاقية تحتاج لتوسيع آفاقها وإدماج موضوع "الأخلاق المطبّقة" كمدونة أخلاقية يجب الالتزام بها.
الأخلاق في الحداثة
يناقش أستاذ الحضارة بجامعة سوسة التونسية محمد بوهلال في الفصل الثاني، موضوع الأخلاق في الحداثة عند المفكر المعاصر وائل حلاق. ويرى أن اعتبار المطلب الأخلاقي المسألة الجوهرية في نقد الحداثة وتشخيص أزمتها. ويعتقد بوهلال أن الدين حين يتم الاضطلاع به فلسفيا وليس فقهيا هو الأشد فاعلية في تقديم الجواب الأخلاقي عن اختلالات الحداثة، محاولاً إنهاء أسطورة الحداثة الغربية؛ باعتبارها الصيغة النهائية لتطور البشرية. وبيّن أنها لم تأخذ في الاعتبار العمق الأخلاقي للدين وتنوع العالم الروحي، وأنها لم تنفتح بشكل إيجابي على كل العالم، لتتمكن المجتمعات المختلفة من المساهمة فيها.
وفي الفصل الثالث، يناقش أستاذ الفكر العربي الحديث بالجامعة التونسية علي الصالح مُولى، المواطنة مدخلا لأخلاقية عربية، معتبرا أنها حجر الزاوية في معمار أخلاق الحداثة، وتمثل قيمة حديثة تُقطع مع التصورات القديمة، فتستبدل "نصائح الملوك" وتختار الحرية. ورغم أن مُولى يُرجع جزءا مهما من مشكلات العرب التاريخية والسياسية والإبداعية إلى غياب المواطنة تصورا وإجراءً، فإنه لا يرى أن المواطنة حل سحري في السياق العربي للتحرر من الاستبداد. وختم القسم الأول من الكتاب بفصل رابع، يناقش إشكالية النزعة الإنسانية في الفكر العربي الإسلامي.
الأخلاق والفلسفة الإسلامية
بدأ الباحث الموريتاني مولاي أحمد ولد جعفر في القسم الثاني الذي جاء بعنوان "سؤال الأخلاق في الفلسفة الإسلامية"، مناقشة "أخلاق التعقّل عند فلسفة الفارابي" وراهنيتها المعاصرة. وأبرز إشكالية العقل بين "الماهية الأخلاقية للعقل"، و«الماهية العقلية للأخلاق" عند الفارابي وتأثيرها على العصور اللاحقة، معتبراً أن المبدأ الأخلاقي هو عماد فعل التعقل، ومشيرا إلى مفهوم المفكر المغربي طه عبد الرحمن عن "الأخلاق التعقّلية".
وتناول الباحث شفيق أكريكر في الفصل السادس السؤال الأخلاقي عند أبي بكر الرازي، الذي كتب رسالة الطبيب الأخلاقية. وأسس - حسب رأيه - صيغة مبكرة للاستقلالية الأخلاقية عن الدين، في حين تناول الفصل التالي عبر دراسة رمضان بن منصور، استعمال الصناعة القياسية في العلم المدني عند ابن رشد، مبيّنا وجوه استعمال المنطق في علمي السياسة والأخلاق، ومشيراً إلى ضرورة الانفتاح على ما ذكره ابن رشد.
واستكمل كمال امساعد دراسة الفصل الثامن؛ حيث تناول ابن رشد وتراثه الذي ساهم في "تبيئة" النظرية السياسية والأخلاقية الأفلاطونية في الواقع الإسلامي العربي، مشيراً إلى أن ابن رشد لم يتناول الفكر السياسي الأفلاطوني في مجال النظرية فقط، بل تعداه إلى التطبيق والاستفادة من تجارب التاريخ العربي الإسلامي في زمانه، وضرب مثلا بكون ابن رشد أعرض عن ذكر الأمثلة اليونانية؛ لأنه رآها مجهولة للقارئ العربي الذي يخاطبه، واستبدلها بنظائر إسلامية.
وتناول الفصل انتقاد ابن رشد مختلف أشكال الاستبداد؛ سعيا لتجاوزها بوصفها أنظمة بعيدة عن الفضيلة والأخلاق. ويرى امساعد أن الفلسفة الأخلاقية شكلت أساسا تقوم عليه الفلسفة السياسية عند ابن رشد، مشيرا إلى دعوته إلى الإصلاح السياسي التي تأتي من الإيمان بأن السياسة مرتبطة بالأخلاق.
قراءات معاصرة
تناولت ناجية الوريمي في القسم الثالث قراءات معاصرة في النظام الأخلاقي الاعتزالي، والحسن والقبح عند المعتزلة، والمسألة الأخلاقية في علاقتها بمفهومي الحرية والمسؤولية الإنسانية. وناقشت خصوصيات التجربة الاعتزالية التي غردت خارج سرب المنظومات الذهبية. وقدّمت العقل، واعتمدت على مفهومي الحسن والقبح في نظامها الفكري؛ سعيا لإيجاد نموذج فكري واجتماعي "للإنسان العاقل الخيّر". ويرى الفصل أن إعلاء المعتزلة العقل صاحبه إهمال للجانب الأخلاقي العملي، الكفيل بترجمة النظرية في الواقع الاجتماعي، وهو ما أدى إلى سرعة زوالهم من الخريطة الفكرية الاجتماعية.
ويتناول أستاذ الفلسفة في معهد الدوحة رجا بهلول في الفصل العاشر، "القانون الأخلاقي والأمر الإلهي"، حيث يستعرض الخلاف بين المعتزلة والأشاعرة الذي يراه متصلاً بالتداول المعاصر لآراء العلاقة بين الأخلاق والقانون. كما يرى أن الخوض في الخلاف المعتزلي الأشعري يفتح مجالاً للتجديد في الفكر الأخلاقي انطلاقاً من موروث فلسفي أصيل خاص بنا، وبه العمق والثراء والتنوع أيضا، ويفيد في النقاشات الجارية حول تطوير قانون إسلامي يوائم متطلبات العصر.
الأخلاق الإسلامية
في القسم الرابع بعنوان "سؤال الأخلاق الإسلامية في قراءات معاصرة" جاءت الفصول الثلاثة بعنوان "إشكالية منزلة الأخلاق في المدونة الأصولية الفقهية" للأكاديمي التونسي حمادي ذويب، و«سؤال الأخلاق في الحضارة العربية الإسلامية: مقاربات بين النظام الأخلاقي في الإسلام والقيم الأخلاقية الديمقراطية" للمفكر السوري محمد حبش، و«الأخلاق التطبيقيّة في الفتاوى المعاصرة: البيوتيقا أنموذجًا" للباحث التونسي رضا حمدي.
وقدّم الباحث والمؤرخ المغربي إبراهيم القادري بوتشيش في القسم الأخير من الكتاب الذي يحمل عنوان "الموروث الأخلاقي في الحضارة الإسلامية.. روافد ورُؤى"، دراسة عن "تأسيس التصوف الأخلاقي في المغرب". وتناول المفكر والمؤرخ المغربي امحمّد جبرون موضوع "الموروث الأخلاقي الفارسي في الحضارة العربية الإسلامية: دراسة في تأصيل أخلاق الفرس في الآداب السلطانية الإسلامية". وناقشت الباحثة الجزائرية شفيقة وعيل الاستشراق الياباني في فصل بعنوان "الامتداد الأخلاقي لأنطولوجيا الرحمة في رؤية الوجود القرآنية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.