هوية المنتخب في كأس العرب    "الأنباف" يدخل في اضراب وطني قريبا    مقري يرد على ماكرون    اشادة بالدور الذي تلعبه الجزائر في مكافحة الإرهاب    30 نوفمبر آخر أجل للتجار والفلاحين للتصريح بمخازنهم وغرف التبريد    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    الوزير سبقاق يعلن عن موعد عودة الجماهير الى المدرجات    اليوم الوطني للصحافة : الرئيس تبون يشرف على حفل تتويج الفائزين بجائزة الصحفي المحترف    الفلاحون متخوفون من موسم فلاحي جاف بعنابة    بلحيمر: الصحافيبة الوطنية تعتبر حصنا متينا ضد محاولات النيل من أمننا القومي    مسابقة الصحفي المحترف..الرئيس تبون يشرف على توزيع الجوائز للفائزين    لجنة مشتركة بين وزارتي السياحة و التجارة لإعادة النظر في أسعار خدمات الفنادق    الرئيس تبون يشرف على مراسم توزيع جائزة الصحفي المحترف    أمطار رعدية غزيرة على هذه الولايات    شباب ولاية خنشلة من بينهم تجار و أرباب أسر يصلون حراقة إلى السواحل الاسبانية    الوزير لعمامرة: موقف الجزائر من الأزمة كان و لا يزال واضحا    حجز أكثر من 2000 قرص مهلوس    وفاة غامضة لعشريني...    إلتماس 3 سنوات حبسا ضد شابين    «العقار متوفر وتهيئة المناطق الصناعية شغلنا الشاغل»    المنتخب الوطني يستقر عالميا ويتراجع بمرتبة واحدة إفريقيا    التعاقد مع أربعة لاعبين في ختام «الميركانو»    الشركة الايطالية تشرع في تركيب الأحواض بالمجمع المائي    «إخلاصكم في أداء مهامكم نابع من حبكم للوطن»    التحديات والتضحيات.. نقطة تحوّل    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    معرض الإنتاج الجزائري يعود من جديد    مجلس الأمن مطالب بأن يتعامل مع القضية الصحراوية بمسؤولية    وزير الصحة يبشر إطلاق مشروع المركز الاستشفائي بورقلة    مجلس الأمن مطالب بالتعامل بمسؤولية أكبر مع القضية الصحراوية    إشراك الباحثين في إعادة بعث نشاط "سيكما" بقالمة    فضل كبير للتيجانية في الحفاظ على الهوية والمرجعية الدينية الوطنية    الحاجة للتوافق    طرد المغرب من ندوة بجنوب أفريقيا    تسليم 3200 بطاقة مهنية لأصحاب المستثمرات الفلاحية    دور الإعلام الرياضي في الحفاظ على الذاكرة    تكريم 60 حافظا لكتاب الله    دعوة لإعادة بعث تراث رائد الرواية الجزائرية    ارتياح لاستئناف أشغال مشروع مياه الشرب    شردود مرتاح لجاهزية التشكيلة    "تنزانيا للسلام" تفضح الأكاذيب التضليلية للإعلام المغربي    شباب بلوزداد يختتم "الميركاتو" الصيفي بقوة    توقيف عصابة مختصة في الهجرة غير الشرعية عبر البحر    وفاتان.. 84 إصابة جديدة وشفاء 61 مريضا    توقع إنتاج أكثر من 3,6 مليون قنطار من التمور    الميثاق الإفريقي يهتم بحق الشعوب وليس بحق الإنسان فقط    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل18 شخصا    تحديد حصة أعوان الرقابة ب30%    حجز 3 قناطير و65 كلغ من الكيف المعالج    تسخير مروحية لإنقاذ شخصين حاصرتهما السيول بإليزي    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    هدي النبي صلى الله عليه وسلم في سفره وترحاله    البروفيسور رحال: لايمكن الجزم بعدم وجود موجة رابعة لفيروس كورونا    مقري:"ماكرون لم يقدم عملا بطوليا للجزائر وتصريحاته حول 17 أكتوبر تخدم اللوبي اليهودي"    السودان تطلب فتح خط جوي لنقل البضائع مع الجزائر    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العامري ودمق يقدّمان "وجوه مكمَّمة ولوحة حاسرة"
يرصد تجليات الجائحة في الفن التشكيلي
نشر في المساء يوم 20 - 09 - 2021

ظاهرة الأوبئة وتجلياتها مع الإبداع قديمة قدم الإنسان؛ فقد تطورت أدوات التعبير عنها حسب ظروف التطور التكنولوجي في الوسائط التعبيرية. وفي هذا الإطار، يحاول كتاب "وجوه مكمَّمة ولوحة حاسرة" تأليف كل من الفنان الأردني محمد العامري والناقدة التشكيلية التونسية كوثر دمق، الإجابة عن بعض الأسئلة الشائكة، وعن تساؤلات عديدة تتعلق بالتعبير عن تمظهرات الإبداع، خاصة الفنون التشكيلية في زمن الوباء.
الكتاب الذي صدر أخيرا عن دار "خطوط وظلال"، هو دراسة تجمع بين النزعتين التاريخانية والنقدية في الوقت نفسه، عبر تتبّع مسارات الفنون وتجلياتها في التعبير عن مصائبية الأوبئة، وصولا إلى فايروس كوفيد – 19، والبحث في العوامل التي ساهمت في تحبير الحالة الكونية الكارثية في الإبداع الفني، ليشكل وثيقة بصرية، تتغذى من تفاعلات القراء مع الكتاب، وطرائق تناولهم هذه الظاهرة.
انتقل الإنسان من هاجس إلى آخر عاريا من كل الأسلحة التي ابتكرها كي يكون سيد العالم؛ عالم لفظه عند لحظة انتشار الوباء، الذي شكّل مدخلا إلى كوابيسه العميقة، النامية جنبا إلى جنب انحلال القيم الإنسانية وهوس السلطة والجشع الكاسح لكل المعايير. وفي هذا لم يجد غير الفن رفيقا له. وبات إنسان اليوم يعيش الالتصاق ما بين الخيالي والمادي، وبين اليومي – العادي، والمفتوح على معنى الحياة والعدم، والرعب من الانقراض.
وتجيء الفنون التشكيلية، اليوم، كما الفنون السالفة، لتُمسك بأدواتها الخاصة، ولترسم معالم هذا العالم المتصدع الذائب في كابوس العدمية، وتلاشي الحدود، وذوبان الخصوصية الثقافية.
اليوم باتت الأعمال الفنية الماضية التي تصور ليس الجحيم ولكن هشاشة الإنسان وتجسّد الرعب الخارج عن المنطق وعن السيطرة، باتت أكثر واقعية من اللوحات التي تنتمي إلى المدرسة الواقعية والطبيعية. وليس وباء كورونا متميزا عن باقي الأوبئة التي عرفتها البشرية، التي ما حطت وعبرت إلا وأحدثت تحولا هائلا في مجمل مرافق الحياة. وبناء على تلك التحولات جاءت الأعمال الفنية لتضع النقاط على الحروف، وتحفّز الاكتشافات العلمية والطبية، لا، بل لترسي قواعد جمالية جديدة.
ويعمد الفنانون، اليوم، إلى استكمال ما وضعه رسامو الجحيم والموت الجماعي في القرون الفائتة؛ من كشف لحقيقة الإنسان بما ارتُكب من جرائم، وما يقدمه، اليوم، تحت وقع صدمة انتشار الفيروس في العالم أجمع؛ من تعاطف مع "أخيه" البشري، الذي أصبح فجأة شريكه في مكافحة فايروس قاتل لا يُميّز بين إنسان وآخر.
وتطرح كوثر دمق عدة تساؤلات حول إمكانية التجانس والتمازج بين مختلف الأجناس الفنية. وتبين كيف سعى الفنان إلى توظيف تقنيات الفنون الأخرى في حيز الفن التشكيلي، علاوة على استحضار المواد والخامات ذات الحياكات والملامس المختلفة في بيئة العمل الفني من مظاهر التعبير التشكيلي المعاصر وأشكاله، كل ذلك للتعبير، بشكل أو بآخر، عن مخلفات الوباء، الذي صار هاجسا عالميا، وغيّر من ثقافات وعادات المجتمعات البشرية بشكل جذري.
كذلك يؤشر الكتاب على الإبداع الإلكتروني كوسيط جديد، والعروض الافتراضية، التي جاءت بديلا عن صالة العرض الواقعية؛ كجزء من مقاومة المبدع الظروف الطارئة، وكحالة إحيائية للتجريب عبر وسائط جديدة، تتضمن تنويعا على موضوع واحد، وذلك بالتركيز على المضمون والشكل والتحليل لنماذج أنجزت مسارا بائنا في ما يخص الجائحة، وما لحقها من تغيير في الأساليب والمادة على حد سواء.
وعمّقت الجائحة البعد الرقمي في المعارض، التي التجأت إلى الفضاءات الافتراضية بديلا عن الواقع، ولكنها، أيضا، دعمت انتشار الفن الرقمي.
ولئن كان القليلون رأوا في المنجزات الرقمية فنا قائم الذات في السابق، إلا أن أغلب الفنانين الذين يستعملون الأدوات المادية التقليدية من أقلام وفرش وألوان وأصباغ، لايزالون ينكرون انتماء العالم الرقمي إلى الفن؛ فما هو في نظرهم سوى ألعاب مسلية، توهم من يتعاطاها بأنه فنان، والحال أنه لا يحسن استعمال الألوان ولا المزج بين بعضها البعض، ولكن هذا المأخذ زال مع التطورات الكبيرة التي شهدها الفن التشكيلي في السنوات الأخيرة، لتأتي الجائحة وتدعم ذلك.
ويُتوقع أن وسائل الإعلام الرقمية ستصبح أكثر أهمية بالنسبة لتجارة القطع الفنية، خاصة بالنسبة للجيل الأصغر سنا الذي شب معها؛ إذ ستتواجد في المستقبل القريب، تجارة القطع الفنية التقليدية التي يحضرها الزوار شخصيا، جنبا إلى جنب فعاليات الفنون التي ستقام على المواقع الإلكترونية.
ولم يؤثر الواقع الرقمي على تقنيات الفنون فحسب، بل تجاوز ذلك إلى المواضيع التي بات يتناولها الفنانون، الذين وجدوا أنفسهم وجها لوجه مع ذواتهم، معزولين، ومطالبين بأن يفعلوا شيئا ما تجاه ما يحدث. هذا المؤلف المشترك بين محمد العامري وكوثر دمق هو بمثابة تثاقف بين شخصين متباعدين في الجغرافيا، تجمعهما فكرة واحدة؛ هي الجائحة وتجلياتها في الفن التشكيلي بشتى صنوفه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.