بث الجزء الرابع من اعترافات العسكري الهارب محمد بن حليمة سهرة اليوم    الأمير ألبير الثاني يغادر وهران    برلمان افريقي: انتخاب عبد المجيد عز الدين رئيسا للمجموعة الجيوسياسية لشمال إفريقيا    السيد بوغالي يقترح بباكو إنشاء آلية دبلوماسية وقائية لدعم الأمن الدولي    منتدى رجال الأعمال الجزائري-المصري: السيد رزيق يزور أجنحة معرض المنتجات الوطنية الموجهة للتصدير    تحقيق السيادة الرقمية أحد أكبر التحديات التي تواجهها الجزائر اليوم    حزب مغربي يحمل سلطات بلاده "المسؤولية الكاملة" عن مقتل عشرات المهاجرين الأفارقة بمليلية    برلمان عموم إفريقيا : المغرب تلقى "صفعة قوية" بانتخاب النائب الزيمبابوي تشارومبيرا رئيسا    ألعاب متوسطية/كرة الماء: صربيا تفوز على مونتنيغرو 9-8 وتحافظ على لقبها المتوسطي    ألعاب متوسطية/جيدو: ميدالية ذهبية للجزائري مسعود رضوان دريس    العاب متوسطية: برنامج النهائيات المقررة يوم غد الجمعة    الرئيس تبون يستلم دعوة من نظيره المصري لحضور قمة قادة العالم بشرم الشيخ    ورقلة/الأغواط: وضع حيز الخدمة منشآت تنموية جديدة عبر الولايتين    كورونا: 14 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    أحمد توبة يلتحق بالدوري التركي    إنتاج الجزائر النفطي سيرتفع ب 16 ألف برميل يوميا في أوت المقبل    ألعاب متوسطية: عرض زهاء 45 فيلما سينمائيا بعين تموشنت    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية: منتدى حقوقي مغربي يطالب بالتحقيق مع الحكومة    رزيق: الجزائر تشجع إنشاء شراكة اقتصادية فعالة مع المستثمرين المصريين    غلق وتحويل حركة المرور بالعاصمة : وضع مخطط لتسهيل تنقل المواطنين    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    الرئيس الفلسطيني سيشارك في الاحتفالات الرسمية للجزائر في الذكرى ال60 للاستقبال    إيداع المشتبه تورطه في الاعتداء على ممرضتي مستشفى بني مسوس الحبس    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    20 بالمائة من أسطول الصيد البحري بموانئ الوطن غير مستغل    سليمان البسام : مسرحية "اي ميديا" تمثل الكويت في نابولي    زغدار يبحث سبل تعزيز التعاون الإقتصادي الجزائري المصري    الجمارك تحجز أكثر من 000 13 خرطوشة فارغة عيار 16 ملم بتبسة    الموسيقى النمساوية والألمانية في سابع أيام المهرجان الثقافي الأوروبي    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    الجيش يحجز 11 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    الجوع يفتك باليمن    إنزال جماهيري يؤشر على نجاح الألعاب المتوسطية    عرض مشاهد لأحد الجنود الصهاينة الأسرى    الإذاعة الجزائرية تهدي الجيش حصة من أرشيفها    الهند والإسلاموفوبيا    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    إدانة الوزير السابق طمار ب4 سنوات حبساً    سوناطراك تُعزّز موقعها في السوق الدولية    حجز 3418 وحدة من الخمور ببوعينان    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: الجزائر تعيش تحديات جديدة تقتضي تحيين التكوين    رفع له مقترحات بشأن مراجعة سياسة الدعم: الرئيس تبون يستقبل الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين    الدكتور الصادق مزهود يؤكد في ندوة تاريخية: الفدائيون قاموا بأزيد من 100 عملية بمدينة قسنطينة    "موبيليس" الراعي الذهبي للجائزة الكبرى "آسيا جبار"    تنويع الاقتصاد الوطني    14 ألف عائلة بمناطق معزولة تستفيد من الكهرباء والغاز    تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية    السباحة والملاكمة والرماية على بعد خطوات من التتويج    "المحاربون الصغار" لتفادي الإقصاء والتأهل للمربع الذهبي    سرٌّ جميل يختصر كل الأزمنة والأمكنة    إعلام وإحسان..    إدراج 10 مواقع سياحية في البوابة الإلكترونية    قوة التغطية الإعلامية والوسائل المسخرة دليل على نجاح الدورة    معلم فريد من نوعه    وصول أكثر من 312 ألف حاج إلى المدينة المنورة    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"الخيمة العملاقة" تعود بالمتسوقين إلى ما قبل "كورونا"
مشاركة ملفتة لباعة ملابس العيد ببومرداس
نشر في المساء يوم 18 - 04 - 2022

افتتحت الخيمة العملاقة بمدينة بومرداس، بمناسبة النصف الثاني من شهر رمضان، وحسب معاينة "المساء"، فإن الإقبال في أول يوم من الافتتاح، كان ملحوظا جدا، لدرجة أعادت إلى الأذهان، صورة التوافد على الفضاءات التجارية قبل تفشي جائحة "كورونا"، والسبب يعود حسب المنظمين إلى تعطش المواطنين لمثل هذه الفضاءات بعد الجائحة العالمية، ناهيك عن اقتراب عيد الفطر وما يتطلبه من حاجيات ولوازم. تشكل الفضاءات التجارية المفتوحة، مقصدا للعائلات الباحثة عن اقتناء مختلف الحاجيات واللوازم باختلاف المناسبات الاجتماعية والدينية، من تلك التظاهرات؛ "الخيمة العملاقة" المنصبة بوادي طاطاريق ببلدية بومرداس، بمناسبة اقتراب عيد الفطر المبارك، وهو تقليد دأبت مديرية التجارة، بالتنسيق مع السلطات المحلية، على تنظيمه سنويا في رمضان، باستثناء فترة تفشي جائحة "كورونا".
"المساء" تنقلت إلى الخيمة التجارية في أول يوم من افتتاحها، المتزامن مع النصف من رمضان، لتنقل الصورة حية، فسعة المكان انعكست على المشاركين ممن عرضوا مختلف اللوازم التي يصعب ذكرها، لكثرتها، لكن يمكن القول، إنه سواء في الخيمة العملاقة أو بباقي الخيم المنصبة بجوارها، فإن البضائع لا يمكن حصرها، غير أن الملاحظ أن ملابس الأطفال والنساء غلبت على باقي المعروضات، تضاف لها الأحذية لمختلف الشرائح العمرية، وكذا بعض لوازم صناعة الحلويات... وبعض الأكسسوارات وحقائب اليد.
غير أنه يمكن الجزم بأن ملابس الأطفال من السلع الأكثر رواجا، بالنظر لاقتراب موعد عيد الفطر المبارك، الذي يقتضي شراء كسوة العيد للأطفال. أما عن الأسعار، فيمكن القول بأنها في متناول مختلف الميزانيات، حيث أجمع معظم محدثي "المساء"، من التجار العارضين، بأنهم تبنوا أسعارا ترويجية لملابس الأطفال، حتى تتمكن الأسر من شراء كسوة العيد لأبنائهم، حيث لا تتعدى الأسعار في أحسن الأحوال حدود 4 آلاف دينار بالنسبة لطقم كامل من ثلاث قطع للجنسين أقل من 10 سنوات، حسب ما أكده التاجر عمر المتخصص في ملابس أطفال، والذي قال: "إن الكساد الذي سجله عالم التجارة، بسبب جائحة "كورونا"، يحتم التعايش مع الوضع ما بعد الجائحة بالنسبة لكلا الطرفين"، ويقصد البائع والزبون. كما أن الارتفاع في أسعار مختلف السلع عالميا، كان له أثره المباشر كذلك على سوق الملابس عموما، حسب المتحدث، الذي أضاف أن معدل الزيادة في أسعار الملابس المستوردة من بعض الدول الأسيوية يفوق 50%، إذ ارتفع سعر صندوق ملابس الأطفال حسب العمر- كان خلال موسم 2016-2017 محددا ب18 ألف دينار، ليقفز خلال الموسم الجاري إلى 28 ألف دينار، "رغم ذلك لابد لنا من تطبيق بعض التخفيضات، حتى يتمكن الزبون من شراء مستلزماته"، يقول محدث "المساء".
فيما يضيف بائع أحذية بقوله: "إن سعر مختلف السلع ارتفع، وأصبح من الصعب تحقيق هوامش ربح جيدة، بالنظر إلى حتمية تطبيق تخفيضات لمساعدة أرباب الأسر على اقتناء ملابس العيد لأبنائهم"، موضحا أن هذه الفترة التي تلي تفشي جائحة "كورونا"، اصطدمت بالحرب الروسية-الأوكرانية، وعليه يقول "من الصعب القول بأن التجارة عادت إلى طبيعتها مثلما كانت عليه، فنحن نحاول إرضاء كل الميزانيات.. نملك سلعا ترضي الأذواق والجيوب، كما أننا نلجأ إلى تخفيض الأسعار قدر المستطاع في بعض الأحيان،حتى نفرح الزبون". بينما ثمن بعض الزبائن من جهتهم، إقامة هذا الفضاء التجاري الضخم، الذي أعادهم إلى ما ألفوه قبل انتشار الفيروس التاجي، خلال السنتين الماضيتين، حينما تحتم عليهم شراء بعض الحاجيات من محلات تجارية بأسعار مرتفعة، مقارنة بالأسعار المطبقة في مثل هذه الفضاءات التجارية، تقول مواطنة، كانت بصدد السؤال عن ملابس أطفال لدى أحدهم، بينما قالت أخرى، إن مثل هذه الخيم التجارية "رحمة"، وتقصد بذلك الأسعار المطبقة على مختلف الحاجيات واللوازم، أرحم من تلك المطبقة في فضاءات أخرى.
عن الخيمة العملاقة، تحدثنا إلى منظم التظاهرة التجارية السعيد فخار، مسير شركة "الشارقة للمعارض والصالونات"، الذي قال إن عدد العارضين المشاركين يصل إلى حوالي 80 عارضا، ينحدرون من عدة ولايات، مثمنا عودة تنظيم مثل هذه التظاهرات التجارية التي تتزامن عادة حسبه - مع بعض المناسبات الاجتماعية، كالدخول المدرسي والدينية، مثل رمضان. كما اعتبر أن هذه العودة "مباركة"، كونها تأتي بعد ظرف صحي واقتصادي صعب، مر على العالم أجمع، وسبب كسادا كبيرا، كانت من تبعاته خسائر لبعض التجار "اليوم تعود الحياة تدريجيا، ونعود معها لتنظيم تظاهرات تجارية من أجل التخفيف قليلا عن ميزانيات الأسر"، ملفتا إلى أن الأسعار المطبقة في الخيمة، لاسيما بالنسبة لملابس الأطفال، تنافسية، حيث تم الاعتماد على إشراك عدة باعة لملابس الأطفال، حتى تتم المنافسة فيما بينهم بما يخدم ميزانية الأسر، لاسيما أن القدرة الشرائية تراجعت، والغلاء الذي مس الخضر قد أخل بالتوازن المالي للبعض، مما يجعل التخفيف قليلا من هذه الحدة، هدفا لتنظيم مثل هذه التظاهرة التجارية الرمضانية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.