نقابة القضاة ساخطة على بن صالح    بوشارب يساند رحيله!    شاهد : النجم الأمريكي أرنولد شوارزنيجر يتعرض للضرب في جوهانسبورج بجنوب إفريقيا    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بمناسبة‮ ‬يوم الطالب    من أجل إيجاد حل لمستقبل البلاد‭ ‬    وزير الخارجية الإيراني‮ ‬يصرح‮:‬    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    في‮ ‬صور من التراحم والتضامن    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    مستغانم‮ ‬    لمرتكبي‮ ‬المخالفات الجمركية‮ ‬    غولام‮ ‬يرفض الإفطار    بغرب البلاد‮ ‬    في‮ ‬قضية السعيد بوتفليقة والجنرالين توفيق وطرطاڤ    إنخفاض محسوس في‮ ‬الاسعار‮ ‬    تعيين أربعة إطارات    ‮ ‬ڤوڤل‮ ‬يحتفل بعمر الخيام    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    الجزائر ضمن المحتملين لشراء‮ ‬سو‮-‬57‮ ‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    من التحرير والبناء إلى الحراك الشعبي    محاولات تغيير مرجعيات عملية السلام مآلها الفشل    تعثر الدبلوماسية الأمريكية في مواجهة الأزمات العالمية    الانسجام بين الحراك والجيش والنخبة    74 راغبا في الترشح لرئاسيات 4 جويلية    خارطة طريق جديدة لتعزيز الرقابة بالحدود    الجزائر بحاجة إلى حلول مستدامة    العجز حتى في التقليد    تقدم ملحوظ في أشغال «الترامواي» و المنفذ المؤدي إلى الطريق السيار    «تاكركبة»..عادة راسخة في يوميات سكان «توات»    مطعم الرحمة بالسواحلية عادة إفطار لم تنقطع منذ 19 سنة    تغريم سارق المياه من القناة الرئيسية 7 ملايين سنتم    اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة ل أوبك اليوم بالسعودية    أندية الولاية مهددة بسبب تدهور حالة الملاعب    ..فنان لن ينساه التاريخ    « البرنامج الرمضاني يفتقر للفرجة والكاستينغ مجرد كذبة»    وصلات إنشادية لفرقة «نهاوند» في مدح الرسول    الرئيس بن أحمد غير متحمّس للمواصلة    مواقف من تسامح الرسول الكريم    النسور تؤكد نزاهتها وتعود إلى سباق «البوديوم» من جديد    السردين ب 450 دج و «الكلامار» و «الكروفات» مفقودان    فلاحون يطالبون بمنع الغش في وزن محاصيلهم    الإدارة تسعى لإقناع المدرب حجار بالبقاء    ينقصنا فوز لترسيم البقاء    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    استثمروا أوقات المراجعة قبل وبعد الإفطار    تنظم حفل زفافها وجنازة عمتها في وقت واحد    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    ‘'القط الغاضب" يفارق الحياة ويترك "ثروة كبيرة"    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    هذا ما قاله عمار تو عن استدعائه من طرف المحكمة في قضية حداد    قرابة 40 ألف جزائري يؤدون مناسك العمرة في الأسبوع الثاني من رمضان    الابتسامة في وجه أخيك صدقة    مستشفى عمي موسى يدخل الخدمة بعد 13 سنة تأخر    الصيام أستاذ جليل فى علاج السكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الرياض" في هجوم مضاد: ابحثوا عن المستفيد من اختفاء خاشقجي!
نشر في المسار العربي يوم 12 - 10 - 2018

تساءلت وسائل إعلام سعودية عن المستفيد من اختفاء الصحفي جمال خاشقجي، ورأت في هذه القضية محاولة لخلق محاور عداء جديدة ضد دول الخليج وفي مقدمتها السعودية.
واعتبرت صحيفة "الرياض" أن المنطقة العربية تشهد عملية خلط للأوراق، وحالة من الاستقطاب الحاد بين الدول العربية وخاصة الخليجية ودول إسلامية مثل تركيا وباكستان.
وحذّر الكاتب حمد اللحيدان من أن "اختفاء الأستاذ جمال خاشقجي بالصورة الدراماتيكية التي تبناها محور خراب السفينة" قطر ووسائل إعلامها، يعتمد نفس الأسلوب الذي استخدم في إثارة "شعوب دول الربيع العربي الذي كانت نتيجته خريفا يقطر دما".
وأكد اللحيدان أن "المملكة صخرة صلبة تتحطم على جنباتها كل المؤامرات والأكاذيب كما تحطمت على جنباتها أكاذيب ومؤامرات من سبقهم".
خاشقجي لم يكن مطلوبا أصلا حتى يتم اختطافه أو قتله!
ولفت الكاتب إلى أن خاشقجي "ذهب إلى الخارج بإرادته، وأنه لم يكن معارضا، ولم يرتكب ما ارتكبه غيره من مغالطات وسب وذم وقطيعة بل كان يصنف نفسه بأنه مواطن لديه وجهة نظر مختلفة فقط، ولذلك لم يكن مطلوبا أصلا حتى يتم اختطافه أو قتله".
وصاغ الكاتب رواية مفترضة عمّن يقفون وراء اختفاء خاشقجي، لافتا إلى أن "الاحتمال الوارد هو أن نظام قطر أو إيران أو "حزب الله" في لبنان، أو نظام الأسد أو جميعهم قد ساوموا خاشقجي على أن ينحاز إلى صفهم وأن يشكل تنظيما معارضا من صنعهم ضد المملكة، ولما رفض وأبدى رغبة في العودة أصبح البديل لديهم اختطافه أو تصفيته وإلصاق التهمة بالمملكة، وذلك لشق العلاقات السعودية - التركية، ودفع تركيا إلى جانبهم ضد المملكة بصورة أكبر".
ووجه الكاتب أيضا أصابع الاتهام في اختفاء خاشقجي إلى جهات أخرى هي إسرائيل، والدولة العميقة في تركيا، وأجهزة استخبارات دول وأطراف أخرى، ودفع كذلك باحتمال وجود "عناصر من المخابرات التركية على صلة بأحد تلك الأطراف المستفيدة ولها دور محوري في العملية، خصوصا إذا ثبت أن من يشاع أنها خطيبته المسماة خديجة جنكيز لها صلة بالمخابرات التركية".
مفتاح لغز اختفاء خاشقجي في يد خديجة!
وجزم اللحيدان في هذا السياق بأن التحقيق مع خديجة في هذه القضية "سيكون أحد مفاتيح حل لغز ما حصل".
وشدد على أن "واقعة" اختفاء خاشقجي تهدف إلى "ضرب عصفورين بحجر واحد، وذلك يتمثل في عزل تركيا وضرب اقتصادها من جهة، وعزل المملكة من جهة أخرى، فكلاهما مستهدف".
ووصل اللحيدان إلى استنتاج "أن خطط إشعال الحرب في المنطقة تتم على قدم وساق"، ويجري الآن "النفخ في النار حتى تشتعل".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.