وكالة الأنباء الجزائرية كسبت معركتي الاستمرارية والدفاع عن الوطن    السيد محمد عرقاب: عرض مشروع قانون المناجم الجديدالجديد للنقاش خلال الأسابيع القادمة    حركة حماس الفلسطينية: رياح التطبيع ستنكسر على صخرة الموقف الجزائري الأصيل    كاراتي/بطولة افريقيا: الجزائر تطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في موعد القاهرة    لعمامرة يتحادث بداكار مع نظيره المالي    تكتل الجزائريين المقيمين في فرنسا يدعو الأمم المتحدة إلى التحرك من أجل وضع حد للجرائم الصهيونية    إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    مجيد بوقرة: عازمون على الفوز على السودان    مدير باستور: سجلنا حالات لمتحور "دلتا" في المدارس    السيد يوسف بلمهدي : الجزائر "مستعدة" لاتخاذ كل الاجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    16 منتخبا على خط الانطلاق من أجل التتويج بالكأس العربية    سيدا : 70 بالمائة من المصابين تم التكفل بهم بمنازلهم خلال جائحة كورونا    انطلاق أشغال يوم دراسي حول عمل وكالات الأنباء في ظل حرب المعلومات    الوزير الأول: إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    سلطة ضبط البريد تتحصل على شهادة واب تراست    هذه قيمة الصادرات خارج المحروقات خلال الأشهر الأولى من 2021    فيما سُجلت حالتا وفاة بسطيف والبليدة: الغاز يُبيد عائلة من 5 أفراد بخنشلة    فيما صنعت قائمة "تكتل أحرار الجزائر" المفاجأة: الأحزاب التقليدية تحافظ على غلّتها بالطارف    تدخل مصالح الحماية المدنية والأشغال العمومية: الثلوج تقطع طرقات بالشرق    حي بوذراع صالح: توقيف 5 متهمين في شجار جماعي    وزارة السياحة: خريطة طريق لتجسيد المشاريع وبلوغ 3 ملايين سائح في 2024    برنامج عدل بقسنطينة: أزيد من 300 مكتتب ينتظرون تسليم السكنات بموقع الموزينة    فيما تم التأكيد بأن الجزائر على استعداد لمواجهة تفشي المتحوّر '' أوميكرون'': إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    المغاربة ينتفضون ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني    للمرة الأولى في 3 أشهر.. أسعار الذهب الأسود تهبط إلى أدنى مستوى    الفريق شنڤريحة يحضر مراسم الافتتاح الرسمي بالقاهرة    هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم الشعبين الصحراوي و الفلسطيني    بطل الأوراس ومهندس المعارك الأولى للثورة المظفرة بخنشلة    توقيف شخصين وأمر بالقبض على ثالثهما الفار من السيارة    تلاميذ متوسطة عبد الرحمن بزاز بتيارت يغادرون المقاعد    ذكريات وشهادات في «التجربة المريرة لطفل من جريفيل»    أول عرض أزياء للأطفال بوهران قريبا    6 عروض أمام الجمهور ابتداء من الفاتح ديسمبر    نحو فتح تحقيق في الحصيلة المالية للموسم الماضي    «لازمو» تسقط في فخ التعادل وبوعزة يغادر العارضة الفنية    سقوط 500 شهيد في معركة «المقارين»    مؤتمر دولي بالجزائر حول ثقافة السلام والعيش معا    أحزاب عربية تحذر من تداعيات التطبيع العسكري    الاختراق الصهيوني لن يثني الفلسطينيين عن مواصلة النضال    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    محرز يتفوق على بن رحمة    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    سيدات "الخضر" يمطرن شباك تونس برباعية    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    خمسيني يسوق أحشاء دجاج فاسدة    قتيل في حادث مرور    بن ناصر أساسي وميلان يتجرع ثاني هزيمة    أبواب مفتوحة للتحسيس بداء السكري في قسنطينة    استعدادات مكثفة في البويرة لمواجهة "كوفيد 19"    قيلوا فإن الشياطين لا تقيل .. والعلم الحديث يثبت    غثاء السيل.. معجزة نبوية    صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    وزيرة الثقافة والفنون تؤكد دعمها لترقية الامازيغية    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأمطار والسيول تجرف رؤوس الماشية وتتلف المحاصيل الزراعية بالشرق
نشر في النهار الجديد يوم 09 - 04 - 2016

قاطنو القصدير يبيتون في العراء خوفا من الموت تحت الأنقاض
تسببت الأمطار التي تهاطلت بغزارة، نهاية الأسبوع، بالولايات الشرقية، في خسائر مادية ضخمة للمواطنين، بعد أن غمرت مياه الأمطار المنازل والحقول وأتلفت المحاصيل الزراعية، حتى أتت كذلك على الثروة الحيوانية، بعد أن تسببت الأمطار الغزيرة في نفوق عشرات الأغنام بولاية الوادي، وإتلاف الأجهزة الكهرومنزلية بعد أن فاق منسوب المياه بها نصف متر بالمنازل، الأمر الذي أدى بالعائلات القاطنة بالبيوت الهشة إلى الاحتجاج والمبيت في الشارع خوفا من الموت تحت الأنقاض.
انهيار 4 مرائب لتربية الدواجن وتصدع منازل بعد أمطار طوفانية في سطيف
تسببت، أول أمس، الأمطار الطوفانية المتساقطة على ولاية سطيف، في خسائر مادية كبيرة وسط خوف وهلع السكان القاطنين في كل من قرية لقرايش والدار البيضاء، بعدما غمرت مياه الأمطار منازلهم ووصلت إلى ما يقارب نصف المتر، نتيجة التساقط الكبير والمياه المنحدرة من سفوح الجبال القريبة من مساكنهم.وأكد المتضررون أن كمية المياه أدت إلى تلف الكثير من الأدوات الكهرومنزلية والأثاث، الأمر الذي أدى بهؤلاء السكان إلى المبيت خارج منازلهم، خاصة القاطنون في بنايات هشة، تخوفا من انهيار المنازل وهم بداخلها، كما عرفت بعض المنازل تشققات نتيجة انزلاق التربة، خاصة المبنية بالطوب، في الوقت الذي ألحقت هذه الأمطار خسائر كبيرة بالنسبة للفلاحين، خاصة مربو الدجاج، حيث تم انهيار مرآب خاص بتربية الدواجن، وقد وصلت قيمة الخسائر إلى ما يزيد عن 300 مليون سنتيم.
انهيارات جبلية وسقوط 20 بيتا طينيا وأضرار جسيمة لحقت بالجسور في خنشلة
تسببت الأمطار الغزيرة المصحوبة برياح عاتية، ليلة أول أمس، في خسائر مادية كبيرة مست العديد من بلديات ولاية خنشلة على غرار بلدية جلال، أين تم تسجيل انهيارات صخرية على الطريق الوطني رقم 83 الرابط بين خنشلة وولاية بسكرة، حيث تسببت في قطع حركة المرور لأزيد من ثلاث ساعات، قبل أن تتدخل الجرافات التابعة لمصالح البلدية لإزالتها، فيما لحقت أضرار كبيرة بجوانب هذا الطريق وبعض الجسور الصغيرة على مستوى الوديان، كما أدت الأمطار إلى سقوط أزيد من 20 مسكنا طينيا وحجريا قديما وسط القرية، كما سجلت مصالح بلدية الولجة عبر محيط مقر البلدية، خسائر كبيرة أيضا لحقت ببعض الجسور القديمة، حيث اندفعت السيول حاملة معها أطنانا من الحجارة الضخمة واخترقت العشرات من المزارع والبساتين، متسببة في خسائر معتبرة في الأشجار المثمرة وواحات النخيل.
السيول تغمر عشرات المنازل والمواطنون ينتفضون ويغلقون الطرق في باتنة
قام، صبيحة الخميس، العشرات من سكان حي النصر بمدينة بريكة في ولاية باتنة، بغلق الطريق، بسبب غضبهم على الوضع المزري الذي عاشوه ليلة الأربعاء إلى الخميس، بعدما غمرت السيول العشرات من المنازل جراء الأمطار الطوفانية التي تسببت في اهتراء شبه كلي لأرضيات الطابق التحتي لعمارات حي النصر، وتحديدا بمجمع 397 مسكن الجديد، حينما قضوا الليلة في العراء، وحسب بعض المواطنين ممن تحدّثوا ل«النهار»، فإن الوادي المحاذي للحي قد امتلأ عن آخره، قبل أن تغمر مياهه الحي، في ظل انعدام قنوات صرف المياه التي احتج السكان على انعدامها في وقت سابق، كما خلّفت الأمطار المتساقطة تشقّقات وتصدعات بعشرات المساكن، وحوّلت معظم الشوارع والطرقات ببريكة إلى برك ومستنقعات صعبت فيها حركة المرور نظرا لانعدام التهيئة الحقيقية لمعظمها مثل حي الدقاقشة وحي بلال وحي النصر وحي الحمام وحي محمد بوضياف وحي المجاهدين والدرناني و712 مسكن، وحتى الشارع المقابل لمقر دائرة بريكة، وكذا شق من الطريق الوطني رقم 28 وتحديدا في طريق مقرة، حيث تحوّلت طرق تلك الأحياء إلى برك مائية.من جهتها، غمرت مياه الأمطار عديد المقرات الإدارية والعمومية، على غرار مدخل الدائرة والمستشفى، مما جعل السكان يغلقون الطريق الوطني رقم 28 وتحديدا في طريق مقرة، مانعين أي كان من العبور مطالبين بالتدخل بعدما غمرت مياه الأمطار مساكنهم وأحيائهم في ظل انسداد قنوات الصرف الصحي، كما حاصرت مياه الأمطار عديد المشاتي بدائرة الجزار جنوب باتنة، على غرار مشتى «أولاد مڤلاتي»، أين غمرت السيول مسجد «عقبة بن نافع» ومدرسة «الشهيد عمار قوريش» وبعض المساكن المجاورة خاصة الهشة منها بسبب مياه وادي الحامة التي تسربت للمنطقة، مما جعل السكان يطالبون بضرورة برمجة مشروع يحميهم من الفيضانات التي تنجم عن الوادي المار بالقرية، هذا وتسببت أيضا الأمطار في سقوط كابل كهربائي بمشتة القرايش وأضرار مادية بمشتى أولاد بوشارب، ومشتتي المرازقية وأولاد سي علي.
نفوق قرابة 40 رأس غنم بسبب أمطار طوفانية في الوادي
تسببت الأمطار الطوفانية التي تهاطلت على الجهة الشرقية بولاية الوادي، ليلة أول أمس، في نفوق قرابة 40 رأس غنم شمال قرية الدويلات ببلدية بن قشة، نتيجة غياب الزرائب المحمية بالبلاستيك، معرضة الثروة الحيوانية للهلاك، مما تسبب في خسائر فاقت نصف مليار سنتيم، يتحملها المربي لوحده من خلال إعادة الإنتاج والتربية من جديد. من جهتها جمعيات المربين بالشريط الحدودي نددت بسكوت السلطات المعنية، داعية في ذلك مدير الفلاحة والغرفة الفلاحية للوقوف على حجم الوضعية الحقيقية وضرورة إدراج مثل هذه الحالات ضمن الحالات التي يجب تعويضها، كما هو معمول به في ولايات الغرب الجزائري.ومن جانب آخر، غمرت المياه حقول القمح بمزارع العقلة والشكشاك من ذات البلدية، مكبدة المزارعين خسائر كبرى، وكذا تعطل الحركة بالمسلك الفلاحي المؤدي لقرية الشكشاك نتيجة جريان واد جارش عازلة في ذلك الفلاحين، كما بقيت عديد العائلات محاصرة لمدة يومين في أوصال متقطعة بمناطق جارش وغديرة المقطاع والشكشاك تحاصرها المياه والأوحال من كل جانب، من دون وجود أي تدخل رسمي من قبل السلطات باستثناء مصالح الحماية المدنية والجهات الأمنية التي تدخلت في مساعدة من يستحقون المساعدة.
أكثر من 24 عائلة تبيت في العراء بعين تموشنت
تدخلت، أمس، عناصر الحماية المدنية لعين تموشنت، بمختلف وحداتها لإجلاء أكثر من 24 عائلة غمرت منازلها مياه الأمطار عبر تراب الولاية، وجعلت ساكنيها يبيتون في العراء خوفا على حياتهم، حيث تسببت في إتلاف الأثاث والتجهيزات.من جهة أخرى، شهد الجسر المؤدي إلى دوار الزناخرة ودوار الشرايفة انقطاعا في حركة المرور، بسبب ارتفاع منسوب المياه الذي أعاق حركة السير، كما هو الشأن بطرقات أخرى عرقلت تحركات المواطنين ومركباتهم بعدما حاصرتها المياه الجارفة والأوحال، وكذا الحجارة، حيث فضحت الأمطار الربيعية أشغال المنتخبين المحليين التي لا تتعدى عمليات الترقيع وسط غياب المراقبة والمتابعة للأشغال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.