المديرية العامة للأمن الوطني تفند وفاة شرطي على اثر تعرضه لاصابة خلال أحداث لقاء العميد وإتحاد بلعباس    برشلونة يتلقى ضربة موجعة ويخسر أحد نجومه لثلاثة أسابيع    وفاة 19 شخصا في حوادث المرور خلال ال48 ساعة الماضية    البرلمان الجزائري يشارك في افتتاح أشغال الندوة الأوروبية ال 43 لتنسيق الدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي    حطاب يندد بظاهرة العنف    الجوية الجزائرية تفتح باب التوظيف لتقنيي ومهندسي الطائرات    تدفق الانترنت الثابت ينتقل إلى 2 ميغا مع تخفيض في التسعيرة    وفاة صحفي جريدة الخبر محمد شراق    ماذا يحدث داخل الأفلان    توقيع اتفاقية تعاون بين الوكالة الفضائية الوطنية و وكالة الموارد المائية للوقاية من مخاطر الفيضانات    بوتفليقة يجدد دعم الجزائر الكامل للقضية الفلسطينية    رفع قيمة التحويلات الاجتماعية لا علاقة له بالرئاسيات    واشنطن ستحاسب قتلة خاشقجي    أويحيى يمثل الرئيس بوتفليقة في أشغال القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    بوشارب: كلمة الفصل في قانون المالية 2019 كانت للأغلبية    «الغذاء العالمي» يحذّر من تعرض 18 مليونا لمجاعة في اليمن    سيدة مصرية : خاشقي كان زوجي    عيسى :الدولة ستوفر الحماية التامة للإمام    هند صبري: لهذا السبب هددني جمهور سعد لمجرد وبَناتي بالاغتصاب؟!    الأرصاد الجوية تحذر من أمطار غزيرة في ولايات الجنوب    ميهوبي يفتتح معرض الفنان التشكيلي المجاهد “فارس بوخاتم”    لوروا : “أرضية الميدان ستعيق الأداء الجيد للمنتخبين”    تحديد مقاييس الإنجاز قريبا‮ ...‬زعلان‮: ‬    مجهودات الرئيس أعطت للمرأة‮ ‬مكانتها في‮ ‬مختلف المجالات    المركب الأولمبي‮ ‬الجديد بوهران    سكان حي‮ ‬الفداء‮ ‬يستنجدون بوالي‮ ‬العاصمة لترحيلهم    مشاريع سكنية في‮ ‬الأفق وعمليات تنموية هامة لفائدة السكان‮ ‬    الخضر‮ ‬يمثلون العرب    سباح‮ ‬مدير لمركب رياضي    التفكير في إعادة بعث نشاط بواب العمارات    الترخيص للمغتربين بالانتساب للنظام الوطني للتقاعد    أدرار تحتضن الاحتفالات الرسمية    تسليم جائزة "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر" يوم 16 ديسمبر    وزارة الصحة تستحدث سجلا وطنيا للتكفل بتشوهات القلب الجينية عند الأطفال    من أذكار الصّباح: اللهمّ بك أصبحنا وبك أمسَينا    من أسماء النبي محمد العاقب الماحي الحاشر    زيد بن نفيل الحنيفي الذي آمن بالنبيّ    أسئلة القرن؟... ماذا أعددنا للقرن الواحد والعشرين؟    6 أشهر حبسا ضد فتاة تنتمي لعصابة قطاع طرق    جمعية وهران في مأمورية وقف النزيف في بوسعادة    انطلاق أشغال تهيئة المنطقة الصناعية الجديدة بالقليعة بسعيدة    مختصون في السياحة يدعون لخلق تعاون دولي لتحريك القطاع    بالأمل و العمل    فرصة لإبراز مواهب الشباب في *الجرافيتي* و*صلام* و*الراب*    تجديد الثقة في بن دعماش للمرة الثالثة    بطاطا محمّلة بالأتربة ب 70 دج    الوفاة الغامضة لمحمد بودربالة غيرت من تعامل مدريد مع * الحراقة *    35 ألف *حراق* جزائري في القارة العجوز    الملفات الطبية و الأطفال ورقة رابحة لضمان الرعاية و الإقامة    مسجد *الأمير عبد القادر* بالبركي يفتح أبوابه أمام المصلين في 3 ديسمبر    الأطباء يدعون إلى احترام رزنامة التلقيحات السنوية للأطفال    تكتّم على البوحمرون بمستشفى *شي غيفارا *بمستغانم    نجاح التجارب الأولى لمشروعي التربية والصحة الالكترونية    مشروع علمي طموح لرصد المخطوط الجزائري    طيارون يرصدون أطباقا طائرة    ملتقى دولي حول"وسائل الإعلام وقضايا الساعة"    نشوب حريق بمصلحة أمراض الدم وحدة الرجال بالمستشفى الجامعي الحكيم ضربان بعنابة    هذه هي فضائل الصلاة على النبي يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“الملاية”.. لباس الحشمة والزمن الجميل يندثر بقسنطينة
انسحبت وفسحت المجال للجلباب والنقاب..لكن الموضة كانت أقوى
نشر في السلام اليوم يوم 04 - 06 - 2012

تكاد الملاية القسنطينية أو “الحايك” مثلما يحلو للبعض تسميتها تختفي تماما من قسنطينة، رغم أنّ بعض الأمّهات لازلن يحافظن على عادة ارتدائها من وقت لآخر قد يكون مرّة أو مرّتين في السّنة، بحيث أنّ مصادفتك لامرأة ترتدي الملاية أصبح نادرا جدا، وقد يلفت انتباه أيّ طفل من هذا الجيل الذّي ابتعد تماما عن الملايا التّي كانت رمزا قسنطينيا بامتياز بل للشّرق الجزائري عموما.
يختلف البعض حول سبب ارتداء القسنطينية للملاية أوّل مرة، وإن كانت الرّواية الشّائعة مرتبطة بموت صالح باي الذّي شكّّل صدمة للقسنطينيين فارتدت نساء المنطقة الملاية السّوداء تعبيرا عن الحزن، فإنّ بعض المصادر تشير لكون هذا النّوع من اللّباس كان متواجدا منذ العهد الفاطمي، فيما ربطه الكثيرون بالمدّ الشّيعي وهو ما يبرّر عادة ارتداء شبيهه عند السّوريين وحتى الإيرانيين. والملاية تشبه الحايك العاصمي الأبيض وتتميّز بلونها الأسود و«العجار” الذّي هو عبارة عن قطعة قماش توضع على الوجه بحيث لا تبرز إلاّ العينان.
لباس الحشمة والجهاد والضّرورة... وحتى المواعيد العاطفية
ومثلما هو معروف فإنّ الملاية تعتبر من أحسن ما ترتديه المرأة لتستر نفسها، بحيث يستحيل معرفتها سيما أنّ “العجار” يضمن تغطية الوجه بما لا يسمح لأحد بأن يفرّق بين امرأة أو أخرى، لذلك وخلال فترة الاستعمار الفرنسي كانت الجزائرية تستغل خصوصية الملاية لإخفاء ما تنقله للمجاهدين من وثائق أو أسلحة أو حتّى قنابل، سيما أنّ المعمّرين لم يكونوا يفتّشون مرتديات هذا اللّباس لأنّ الغالب أنّ مرتديته كبيرة في السّن.
هذا والتقت “السلام اليوم” بامرأة ترتدي هذا اللّباس وحين اقتربت منها تبين أنّها ليست إلاّ فتاة في عقدها الثّاني لم تخف ضحكتها، وهي تبرّر ارتداءها برغبتها في إخفاء هويّتها، لأنّها لم تجد ما ترتديه بعد تمزّق حذائها فاضطرت لارتداء نعل بلاستيكي والتّوجه للمحلّ القريب الذّي استغرب صاحبه اختيارها حذاء للبنات، محاولا إرضاءها بحذاء لكبيرات السّنّ ولم يقتنع إلاّ بعد أن أخبرته أنّه لابنتها.
وأكّدت بعض النّساء أنّ الملاية كانت أيضا تستخدم من طرف بعض الفتيات في الخروج لمواعيد عاطفية بحيث أنّها تستطيع التّحرك بكلّ حريّة ويستحيل على أحد أن يعرفها، وفي هذا الصّدد تسترجع إحداهن قصتها مع الملاية التّي ارتدتها في سنّ مبكّرة، وتتذكّر كيف أنّها خرجت في موعد عاطفي وحدث أن تشاجرت مع مرافقها وتشابكت معه بالأيادي، واجتمع حولهم الكثيرون لفضّ النّزاع وكان من بينهم والدها الذّي بعد أشهر حين شاورها في أمر خطبتها راح يسرد لها الواقعة ليترك لها حرية الاختيار، مادام رجلها المستقبلي ضبط يوما مع امرأة غيرها -في اعتقاده طبعا- هذا وفي نفس الإطار فقد حافظت بعض المتسوّلات على الملاية لإخفاء شخصياتهن، وهو ما ساهم في الابتعاد عن هذا اللّباس الذّي أصبح مشهورا بأنّه خاص بالطّبقة الفقيرة.
ومن الأمور الغريبة جدا هو أنّ بداية اختفاء الملاية هو التّوجه الإسلامي الذّي عرفته الجزائر بداية التّسعينات، بحيث خلف الجلباب الشّرعي هذا اللّباس الذّي وصف حينها بأنّه غير شرعي، رغم أنّه يغطّي المرأة من الرّأس إلى القدمين، ويكمن وجه الغرابة أيضا في أنّ اللّباس الشرعي أيضا عاد واستبدل باللّباس العصري الذّي لا يرتبط بالاحتشام إلاّ نادرا.
وإذا كان اللّباس الشّرعي قد ساير الموضة وحاول التّأقلم مع ضروريات الحياة سيما مع خروج المرأة للعمل ومزاولتها نشاطات تستلزم بعض الحركة،فإنّ الملاية لم تستفد من هذه الميزات بحيث قتلت رغم أنّه يمكن تطويرها واستغلالها لفرض تقاليدنا مثلما يحدث بباقي الدّول، التّي استغلّت الحداثة لتبرز جمال وقيمة ألبستها التّقليدية بينما دفنت الملاية ولم يكد يبقى لها أثر إلاّ في بعض الأفلام وعلى لوحات الرّسامين، وكذا الأشعار وأغاني المالوف خصوصا.
تقاليد الغير “جميلة”.. وتقاليدنا للمتاحف
ورغم أنّ الملاية لم تعد تجد لها من منطقتها “قسنطينة” من ترتديها أو تحاول إخراجها من تهمة اللّباس القديم غير المتماشي مع العصر، إلاّ أنّ الواقع يقول إنّ القماش الأسود الذّي تصنع منه الملاية لا يوجد منه في الجزائر ويستورد غالبا، ممّا يعني أنّه ليس في متناول أيّ كان مثلما أنّ مرتديته ستجد حرية لا مثيل لها حين لا يظهر من جسمها شيء، والطّريف أنّه يمكن أن تفعل ما يحلو لها بدون أن تخاف من معرفتها، مثلما المؤكّد أيضا أنّ اللّباس لا تنقصه الأناقة بل أنّ بعض مصممي الأزياء كثيرا ما يبتكرون ألبسة تشبه الملاية، وتأخذ عنها بعض التّفاصيل عن غير علم بأنّها جزء من تراثنا، وهنا يطرح التّساؤل الكبير عن سرّ عدم الاهتمام بهذا اللّباس التّقيليدي الجميل في عصر عادت فيه جميع الألبسة التّقليدية لجيراننا وأصبحنا نرتديها في جميع المناسبات تاركات عمقنا وتراثنا للمتاحف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.