عمال ميناء إيطالي يرفضون تحميل أسلحة على سفينة متجهة إلى الكيان    سقوط شهداء وجرحى في قصف صهيوني عنيف استهدف شمال غزة    دراسة إمكانية فتح الحدود البرية والجوية    المجتمع الدولي أمام مسؤولية تاريخية لوقف المذبحة    نطالب بضغط عربي و إسلامي و عالمي لا تخاذ قرارات حاسمة    استشهاد 10 فلسطينيين من عائلة واحدة    3 قتلى من عائلة واحدة في حادث مرور    الإطاحة بعصابة السطو على المنازل    ذاكرة أرشيفية في خدمة التراث    غليزان: وفاة رئيس دائرة منداس في حادث مرور    حريق يتلف 1,5 هكتار من الغابات بالبويرة    مناورات بحرية دولية بمشاركة الجزائر في المتوسط    "الشباب" يخطو خطوة مهمة نحو المربع الذهبي    هكذا يمكن للمستفيدين من سكنات "عدل" تسليمها بالكفالة    انطلاق الحملة الانتخابية الخميس القادم    معالجة 1047 قضية خلال شهر رمضان    مترشحون لانتخابات 12 جوان يؤكدون: منصات التواصل الاجتماعي لتنشيط الحملة الانتخابية    6 وفيات.. 135 إصابة جديدة وشفاء 114 مريض    200 مليون دج للماء والصرف الصحي    ضخ كميات جديدة من البطاطا في الأسواق و إستقرار الأسعار خلال الايام المقبلة    تشريعيات: السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تجدد التزامها بمرافقة المترشحين من أحزاب و مستقلين    مرصد حقوقي يطالب بإلغاء التطبيع وإغلاق مكتب الاتصال الصهيوني    مظاهرة احتجاجية في مدريد لوقف انتهاك حقوق الإنسان    مظاهرات شعبية مطالبة بمحاكمة مجرمي الحرب في الكيان المحتل    "لعبة نيوتن".. دراما حطمت الأرقام القياسية    الوكالة الوطنية للقطاعات المحفوظة تسهر على 27 قطاعا    بعض دور النّشر ساهمت في إثراء الرداءة    تقيد كلي للتجار والمتعاملين الاقتصاديين بمداومة عيد الفطر    فيروس كورونا .. تسجيل 135 إصابة و6 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    واجهنا منافسا قويا ومنظما    الأسبوع العلمي الوطني من 17 إلى 20 ماي    بلمهدي ووالي المسيلة يقدمان واجب العزاء..    بجاية : توزيع أكثر من 3000 وحدة سكنية بالقطب الجديد إغيل أوزاريف    فيلم "هيليوبوليس" للمخرج جعفر قاسم في قاعات العرض إبتداءا من 20 ماي الجاري    ندوة حول العلاّمة فرحات بوحامد بن الدراجي    الرائد والملاحق في تنقّلين صعبين    أخطاء التحكيم لم تسمح لنا بتحقيق الانتصار    عملية التلقيح متواصلة والتقييم بعد 15 يوما    توقعات "مقلقة" حول كورونا هذا العام    « كونوا رجال وشرّفوا الألوان بدل التفكير في الأموال»    كأس إفريقيا الممتازة: تعيين الحكم الجزائري مصطفى غربال لإدارة النهائي    امتحانات نهاية السنة.. بين حيرة الأولياء وتخوف التلاميذ    نتواصل مع المتقاعدين عن بعد وخدمات استثنائية للعاجزين    المستهلك ينتظر التموين من الولايات المجاورة اليوم    «الرابيد» لكسب نقاط الديار وتقديم خدمة للجار    «التهميش عدوّ الفنانين !!»    فنانون وحرفيون في تظاهرة «اللمسة الجزائرية» قريبا بوهران    هذه حكمة الأعياد في الإسلام    هكذا نحافظ على (روايح) رمضان    مضى رمضان.. هذه بشريات جائزتك    الساورة تتحدى سوسطارة في بولوغين    قصر المعارض يتحول إلى مركز تجاريّ    «تيغنيف» بمحطة نقل مؤقتة    الخضر بأسعار خيالية    تيبازة أجواء خاصة بنكهة كورونا طغت على عيد الفطر    "الفيروس المنتشر في الجزائر لا يشبه ذلك الذي ينتشر في دول كثيرة من العالم"    الفرحة الناقصة..    طالب طب من زيمبابوي يشهر اسلامه بمسجد قرية بولفرايس بباتنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قايد صالح : “الرئاسيات ستجرى بشفافية وتعليمات للدرك بصد تصرفات أذناب العصابة”
نشر في السلام اليوم يوم 18 - 09 - 2019

قال إن المؤسسة العسكرية اكتشفت منذ بداية الأزمة مؤامرة تم تفكيكها وفق الدستور
أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن المؤسسة العسكرية اكتشفت منذ بداية الأزمة مؤامرة تحاك ضد الجزائر وتم تفكيكها عبر مراحل وفق ما يقتضيه الدستور، معتبرا أن الانتخابات الرئاسية القادمة التي ستجرى في جو من الشفافية والثقة، فرصة كبيرة لتجاوز هذه المحطة المفصلية وبناء مستقبل واعد بكل حرية ووعي.
قال الفريق أحمد قايد صالح في كلمة له خلال زيارته الميدانية إلى الناحية العسكرية السادسة بتمنراست، “أشير إلى أننا أدركنا منذ بداية الأزمة أن هناك مؤامرة تحاك في الخفاء ضد الجزائر وشعبها، وكشفنا عن خيوطها وحيثياتها في الوقت المناسب، ووضعنا استراتيجية محكمة تم تنفيذها على مراحل، وفقا لما يخوله لنا الدستور وقوانين الجمهورية ” مؤكدا أن هذه المؤامرة الخطيرة التي كانت تهدف إلى تدمير بلادنا، لذلك قررت القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي من موقع مسؤوليتها التاريخية مواجهة العصابة وإفشال مخططاتها الدنيئة، وتعهدت أمام الله والوطن على مرافقة الشعب ومؤسسات الدولة ووفينا بالعهد، وانتهجنا ونحن نخاطب المواطنين المخلصين الأوفياء من أبناء هذا الوطن الغالي، الخطاب الواضح أي الخطاب الصريح، الذي علمتنا إياه الثورة التحريرية المجيدة يضيف نفس المسؤول.
وأكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن كل خطاباته تنبع من مبدأ الوطنية بمفهومها الشامل، ويسودها الثبات على صدق التوجه الذي ما فتئت تحرص القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي على تبليغه، كلما أتيحت الفرصة، إلى الرأي العام الوطني على وجه التحديد، فالتف الشعب برمته حول جيشه، ووقف معه وقفة رجل واحد، وقفة يطبعها التضافر والتضامن والفهم المشترك لما يجري في البلاد، وقفة سيشهد لها التاريخ. والحمد لله لقد حافظنا معا على مؤسسات الدولة وعلى سيرها الحسن، هذه المؤسسات التي تمكنت من تحقيق، في ظرف وجيز، نتائج معتبرة ساهمت في طمأنة الشعب وخلق جو من الثقة المتبادلة مضيفا أن أهم ما يطمئن الشعب الجزائري هو أن يشعر بأن وطنه يتجه بقوة وبثبات نحو مستقبل أفضل. مستقبل لا غموض يلوح في أفقه، مستقبل توضع لبناته، لبنة لبنة، ولا شك أن من بين اللبنات القوية التي سيتم بها إعلاء هذا الحصن الديمقراطي المنشود، هو هذه الحصيلة الثرية التي نتجت عن انعقاد مجلس الوزراء الأخير الذي درس نصي القانونين المتضمنين إحداث السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، وتعديل القانون العضوي المتعلق بالنظام الانتخابي، قبل عرضهما على البرلمان بغرفتيه، والمصادقة عليهما بالإجماع، وإحالتهما بعد ذلك على المجلس الدستوري، وإصدارهما من قبل رئيس الدولة، ونشرهما في الجريدة الرسمية، فضلا عن استدعائه للهيئة الناخبة خلال خطابه الأخير الموجه للأمة، حيث منح هذا المسار الزخم المطلوب، لاسيما من خلال إسداء التعليمات لكافة مؤسسات الدولة لمرافقة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وتوفير لها جميع الوسائل اللوجيستية الضرورية لأداء مهامها على أكمل وجه معتبرا أن هذا المسار هي شواهد بالغة القوة على مدى قدرة مؤسسات الدولة، على رأسها الجيش الوطني الشعبي، الذي تعهد بتوفير كافة أسباب الطمأنينة والأمن المرجوة من الشعب الجزائري، فاستدعاء الهيئة الانتخابية بتاريخ 15 سبتمبر الجاري، هو كما يعرف الجميع بمثابة التحديد القطعي لموعد إجراء هذا الاستحقاق الوطني الهام، وهو يوم الخميس الموافق ل 12 ديسمبر 2019 مشيرا إلى أن الشعب الجزائري قد ابتهج كثيرا لهذه الخطوة التي تمثل له فرصة كبيرة من أجل تجاوز هذه المحطة المفصلية وبناء مستقبله الواعد بكل حرية ووعي.
كما أبرز نائب وزير الدفاع الوطني، أن كافة الظروف الملائمة لإجراء هذا الاستحقاق الانتخابي في جو من الثقة والشفافية قد تحققت، من خلال تشكيل السلطة الوطنية وانتخاب رئيسها وتنصيبها بكافة أعضائها الخمسين، من بين الكفاءات الوطنية التي يشهد لها بالنزاهة والإخلاص، كما هنأ الفريق محمد شرفي الذي تمت تزكيته رئيسا لهذه السلطة الوطنية المستقلة، متمنيا له ولكافة الأعضاء كل التوفيق والنجاح في هذه المهام الحساسة المنوطة بهم لاسيما وأنها تتمتع بكامل الصلاحيات من أجل تنظيم العملية الانتخابية من بدايتها إلى نهايتها، والتي نؤكد أن الجيش الوطني الشعبي سيرافقها وعليه، أوضح الفريق انه لا يوجد مبرر لأي كان أن يبحث عن الحجج الواهية، للتشكيك في نزاهة العملية الانتخابية، أو عرقلة مسارها، إذ سيكون لهذين القانونين اللذين تمت المصادقة عليهما الدور المحوري في تنظيم العملية الانتخابية وإنجاحها وفقا للمطالب الشعبية، وسيكونان بذلك بمثابة الدروب المضيئة المعالم التي تؤشر بقوة وتدفع نحو تحقيق النجاح المرغوب في هذا المجال.
وعاد الفريق، للحديث عن العصابة وأذنابها مبرزا انه تم ملاحظة ميدانيا أن هناك أطرافا من أذناب العصابة ذات النوايا السيئة، تعمل على جعل من حرية التنقل ذريعة لتبرير سلوكها الخطير والمتمثل في خلق كل عوامل التشويش على راحة المواطنين، من خلال الزج الأسبوعي بعدد من المواطنين يتم جلبهم من مختلف ولايات الوطن إلى العاصمة، بهدف تضخيم الأعداد البشرية في الساحات العامة التي ترفع شعارات مغرضة وغير بريئة تتبناها هذه الأطراف والغرض الحقيقي من وراء كل ذلك، هو تغليط الرأي العام الوطني بهذه الأساليب المخادعة لتجعل من نفسها أبواقا ناطقة كذبا وبهتانا باسم الشعب الجزائري وعليه فقد أسديت تعليمات إلى الدرك الوطني، بغرض التصدي الصارم لهذه التصرفات، من خلال التطبيق الحرفي للقوانين السارية المفعول بما في ذلك توقيف العربات والحافلات المستعملة لهذه الأغراض وحجزها وفرض غرامات مالية على أصحابها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.