توجيهات مستمدة من تجربة ميدانية طويلة    جراد يعلن عن 3 ورشات استعجالية    العقار الصناعي ..الملف الذي يُؤرق الحكومة    الجزائر تحذّر من "حرب بالوكالة" في ليبيا    تدعيم الرحلات إلى الجزائر العميقة    شباب بلوزداد يغرق النصرية ويعزز صدارته    الشاعر والصحفي عياش يحياوي في ذمة الله    مراقبة صارمة على مستوى المطارات    تبون مرتاح لأخبار الطلبة    مفارز الجيش توقف تجّار مخدرات ومهاجرين غير شرعيّين    الشعب الجزائري قدّم قوافل من الشهداء دفاعا عن أرضه    تحويل حركة المرور نحو الطريق الوطني رقم 5    أكثر من 40 بالمئة من رحلات الجوية الجزائرية تم إلغاؤها بسبب إضراب المضيفين    أوروبا توافق على قوة جديدة لوقف تدفق السلاح إلى ليبيا    أسبوع تاريخي بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية    «كتاب بدلا من تذكرة» في مارس بالعاصمة    فخفاخ.. مشاورات ماراطونية لإنقاذ حكومته من الانهيار    الرئيس تبون يستقبل الولاة بمقر رئاسة الجمهورية    وفاة ممرضة وامرأة وطفل بأنفلونزا حادة    تجند تام من أجل صحة الطلبة المرحلين من ووهان    رسالة الأسرى في سجون الاحتلال الصهيونى لوسائل الاعلام والصحافة الجزائرية    دورة تكوينية ل 80 مشاركا بإليزي    آدم وناس والمغربي منير شويعر يزينان التشكيلة المثالية للدوري الفرنسي    جهاز المراقبة ضد الجراد الجوال في حالة نشاط    المركز الجهوي لمكافحة السرطان إمكانيات وطموحات    مكتتبو التساهمي يطالبون بتدخل الوالي    مدريد تخصص 4 ملايين دولار لإعدام الببغاوات    قتلوه لأنه يعمل كثيرا    ندوة تاريخية وطنية حول «الثورة التحريرية بمنطقة عشعاشة وجبال الظهرة»    تونس: قيس سعيد يهدد بحل البرلمان وانتخابات مبكرة    40 طالبة أجنبية بإقامة "2000 سرير"    ورشات متواصلة وتعزيز أكثر للمواهب الشابة    مواطنو العاصمة يستحسنون الخطوة    رجراج يتراجع عن مقاضاة حلفاية    ‘'أسبوع فن الأوريغامي" بعين الصفراء    لا إجازة لنغيز بسبب كازوني    الرابيد لبعث حظوظ لعب ورقة الصعود    نوعية رديئة ب 35 دج للكيس الواحد    اقتراح انجاز سدود صغيرة محاذية لسهل ملاتة لإنقاذ الموسم    « عازم على مواصلة التهديف وتحقيق حلم الصعود »    تسوية منحة الفوز على سكيكدة قبل موقعة الحراش    الشروع في تسجيل أغاني المرحوم بلاوي الهواري    تصوير فيلم «علاء الدين» 2 قريباً    ... «كن قويا» واقهر الدّاء    الدرك الوطني يحجز عتادا لحفر آبار بدون رخصة    السجن لشخصين سرقا 1 مليار سنتيم من منزل جارهم الطبيب    حادث مرور يخلف 4 جرحى    9 تخصّصات جديدة بالقطاعات المنتجة    الرئيس تبون يجتمع بالولاة بمقر الرئاسة    بطاقية وطنية للمنتج الوطني بغضون ستة أشهر    الرئيس تبون : استقبلت بكل ارتياح خبر خروج أبنائي سالمين من أي وباء بعد فترة الحجر الصحي    دعتها لتحمّل مسؤولياتها التاريخية تجاه الشعب الصحراوي    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ظاهرة هروب الأطفال من المنزل في تزايد خطير
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 02 - 2015

ضغوطات وصراعات أسرية تلقي بالمراهقين إلى أرصفة الشوارع
تشرّد... انحراف واعتداءات في أحضان الشارع
من أخطر المراحل التي يمر بها الإنسان فترة المراهقة، فهي مرحلة انتقالية بين الطفولة البريئة والرشد، هذه المرحلة تختلف من شخص إلى آخر وذلك حسب بيئته والوسط الذي ينتمي إليه، ففي كثير من الأحيان يحس المراهق أنه أصبح بالغا ويريد أن يثبت لنفسه ولمن حوله بأنه جدير بالاحترام، وجدير بأن يعامل على أنه شخص كامل الأهلية وذو رأي ناضج ومعبر عن خبرة وتجربة.
حسيبة موزاوي
هي مرحلة طبيعية ويمر بها كل إنسان لكن إن لم يحسن التعامل معها الأولياء قد تقع المواجهة والتي يراها المراهق على أنها معركة وأنانية من الكبار تمنعه من حقوقه واستقلاليته، ومن هنا يكون إلزاما عليه أن يدافع عن ذاته ويلجأ إلى استعمال كافة الأساليب للدفاع عن نفسه واثبات وجوده ونيل حقوقه وإقناع الآخرين بما يراه صوابا، وقد تصبح هذه الحالة ضمن الحالات الشاذة وتصبح محفوفة بالمخاطر وذلك بسبب حالة التمرد والعناد لدى المراهق بغرض إشباع حاجاته ودوافعه، فتنمو لديه مشاعر من النفور والكراهية للوادين وبقية الأشخاص المحيطين بهم، حيث أن هناك الكثير من الأولاد الذين يتخذون مواقف مخالفة للأوامر والنواهي الصادرة من الوالدين ويتمردون عليها فيحوّلون بذلك حياتهم إلى جحيم قد يصل حد الهروب من المنزل، لنقع في مشكلة يرى البعض أنها صارت مؤخرا ترتقي إلى مستوى الظاهرة بعد أن أخذت تطفو على سطح المجتمع في الآونة الأخيرة.
زوجة والده سبب في هروبه من المنزل
من هذا المنطلق تعمدت (أخبار اليوم) أن تجوب شوارع العاصمة في وقت متأخر، وما أثار انتباهنا أطفال في سن المراهقة مازالت ملامح البراءة تبدو على وجوههم اقتربنا من هذه الفئة لمعرفة أسباب تواجدهم في هذا المكان في وقت متأخر فأجابنا (سليم) صاحب 13 سنة قائلا (ماعندنا وين نروحو)، سألناه عن منزله صمت لبرهة وبابتسامة خجولة تجهل ما ينتظرها وما تخبئ لها هذه الشوارع روى لنا قصته قائلا (كنت أعيش في المنزل مع والدي، عشنا أياما سعيدة إلى أن توفيت أمي وهي تضع أختي الصغيرة سارة، كان الأمر بالنسبة لي كالكابوس الذي انتظرت أن أفيق منه كل صباح لكني كنت أصبح على واقع كان أفظع كل يوم، مرت الأيام، تزوج أبي من امرأة أخرى، كانت تعاملنا أمام أبي معاملة حسنة لكن في غيابه نتعرض لأبشع أنواع الضرب، وعندما أخبر أبي بما يجري يكذبني وتقول إنني لم أتقبلها كأم بديلة، تغيرت معاملة أبي معي وأصبح هو الآخر كلما دخل إلى المنزل واشتكتني زوجته أخذت نصيبي منه هو كذلك، أصبحت أكره المنزل وحتى أبي لذا قررت الخروج من المنزل فالعيش في الشارع أرحم من أبي وزوجته، وتخليت عن دراستي ومنذ بداية فصل الشتاء بدأت العمل عند عمي كريم في المقهى أنظف له الأرض كل مساء مقابل بعض الدنانير أقتات منهم ولحسن حظي فهو يتركني أنام عنده كل ليلة بسبب البرد)، وعندما سألنا عن أبيه قال (لم أسمع عنه منذ أن خرجت من المنزل أي شيء أظن أنه نسي أن له ابن اسمه سليم، لكن أنا لم أنس أن لدي أخت اسمها سارة وفي كل ليلة أتذكرها فهي الغصة في قلبي) لتنزل من عيونه دموع واحتبست كلماته بين أنفاسه من شدة الغصة.
العنف الأسري ألقى بها إلى الشارع
قصة منال التي تنحدر من الغرب وبالضبط من ولاية وهران لا تختلف كثيرا عن قصة سليم، فهي كذلك تعرضت لاضطهاد أسري لكن هذه المرة من قبل أخوها البكر روت لنا قصتها بكل حزن قائلة (منذ أن توفي والدي وتخرجت من الثانوية وجدت نفسي محاصرة بكم هائل من الممنوعات أولها كان عدم إكمال دراستي الجامعية وبالتالي عدم البحث عن أي فرصة للتعيين إلى جانب التدخل في كل صغيرة وكبيرة في حياتي وفي مقدمتها طبعا اختيار الصديقات، ومن البديهي أن يترتب على هذه الأحكام قضية عدم الخروج من المنزل إلا معه أو بإذنه في أحسن الأحوال، أما المسموحات فكانت الأكل والشرب والنوم كأي سجين وانتظار النصيب الذي يحدده هو، الأمر الذي جعلني أهجر المنزل وأنا في سن 17 سنة أتيت إلى العاصمة على أمل أن ألقى مستقبلا مشرقا ينتظرني وأكمل دراستي، فأنا لم أكن أدري ما معنى الشارع لكن وجدت نفسي أغرق في مجتمع لا يرحم، صحيح أنني ندمت على مغادرتي المنزل كثيرا لكن معاملة أخي هي التي دفعتني إلى ذلك.
اضطراب الجو الأسري من أسباب الهروب
ولمعرفة الناحية النفسية للظاهرة ربطنا اتصالا بالسيدة (ف.زهرة) أخصائية في علم النفس الاجتماعي والتي أشارت إلى أن الأسرة قد تكون عاملا محفزا لحالات الهروب، حيث هناك عوامل عديدة تهيئ الفرص لهروب المراهق، ومنها ضعف اهتمام الأسرة بهم خلال هذه المرجلة الحرجة التي تتطلب كل أنواع المتابعة والتفهم والنصح والإرشاد، أو تعريضهم لضغوط أسرية متعددة نتيجة لجهل الوالدين بأساليب التربية الصحيحة، كالتذبذب في المعاملة مثل القسوة الزائدة أو التدليل المبالغ فيه أو انشغال الأب والأم وتهاونهما في عملية التربية، كذلك من الأسباب اضطراب الجو الأسري، بسبب عدم وجود تفاهم بين الأب والأم، وانعدام الحوار الإيجابي والفعال داخل الأسرة، وانعدام التواصل بين أفراد الأسرة بشكل عام وبين الأسرة والمراهق بشكل خاص، مما يضعف من دور الأسرة وقدرتها على حماية أبنائها وبناتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.