كريم جودي يمثل امام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا    بونجاح يُوجّه رسالة للجمهور الجزائري    بلعابد يشرف على إنطلاق شهادة إمتحان البكالوريا من العاصمة    غول مخير بين التخلي عن الحصانة أو اتباع الإجراءات القانونية هذا الأسبوع    الهناني يؤكد أن استقالته من رئاسة مجلس الإدارة «لا رجعة فيها»    النيران تلتهم 40 محلا داخل سوق الخضر و الفواكه بيلل    هامل يتراجع عن تصريحاته حول حيازة ملفات فساد «البوشي”    وفاة جزائري بعد سقوطه من الطابق الثالث بألمانيا..!    “توزيع 4 آلاف مسكن بالعاصمة يوم 4 جويلية”    فيما تم تسجيل‮ ‬91‮ ‬ألف نازح    سيحضر كأس إفريقيا بمصر    الجزائر‮ - ‬مالي‮ ‬اليوم على الساعة‮ ‬19‭:‬00    إدارة مولودية العاصمة طلب خدماته    المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮: ‬    الوادي‮ ‬    للتكفل الأمثل بالمرضى‮ ‬    عبر مختلف المراكز الإستشفائية بالجلفة‮ ‬    خلال حفل بأوبرا الجزائر    في‮ ‬اجتماع شاركت فيه‮ ‬70‮ ‬جمعية ومنظمة ونقابة    طائرة‮ ‬إير ألجيري‮ ‬تعود أدراجها    قوري‮ ‬يطيح بعمر بن عمر    مطلع الأسبوع المقبل    أمر بالحرص على التطبيق الصارم لقوانين الجمهورية    أكد أن العدالة تحارب الفساد ضمن الإطار القانوني‮.. ‬براهمي‮:‬    إلى مستويات أعلى وأكبر    لوكال يبرز التزام الجزائر بالاندماج الإقليمي لإفريقيا    الشعب الفلسطيني أسقط الصفقة الأمريكية    بحث فرص الشراكة بين صربيا وإفريقيا    هزة أرضية بقوة 3,5 درجات عين تموشنت    على اللجنة المختلطة الجزائرية - الصربية وضع تصور لمشاريع ملموسة    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    كيف تدخل الجنة؟    انطباعات رؤساء غرف التجارة والصناعة الولائية    بصمات حذاء تقود سارق جاره بكنستال إلى السجن    إبادة في حق الإنسانية    تتويج مدرسة سيدي محمد الشريف بالمركز الأول    « الفنان الجزائري دعم الحراك وخرج إلى الشارع منددا ب «الحقرة» والتهميش    عودة الطوابير أمام التعاونيات الحبوب والبقول الجافة    المكتتبون تائهون و يطالبون بتدخل الوالي    توقيف اللاعب بن تيبة    «الآبار" ستتفاوض مع اللاعبين وعبيد باق    صور وسير ذاتية لفناني الأندلسي    الوالي ينصب "دريكتوار" لتسيير الفريق    السودان وإريتريا يتفقان على فتح الحدود بينهما    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    يفتح باب الطوارئ في طائرة ظناً أنه مرحاض    الجراد يغزو مزارع سردينيا    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    الباحثون يثمّنون الموروث ويدعون إلى إعادة إحيائه    قتل ملايين الكتاكيت الذكور يثير جدلاً واسعاً    فتاة تصدم الأطباء    أمشي من دون حذاء… هي معاناتك مع التقاعد    أتبّع خطى سيد الخلق… تسير على نهج رسول الله    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    حكم من توفي خلال أداء مناسك الحج أو العمرة    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ظاهرة هروب الأطفال من المنزل في تزايد خطير
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 02 - 2015

ضغوطات وصراعات أسرية تلقي بالمراهقين إلى أرصفة الشوارع
تشرّد... انحراف واعتداءات في أحضان الشارع
من أخطر المراحل التي يمر بها الإنسان فترة المراهقة، فهي مرحلة انتقالية بين الطفولة البريئة والرشد، هذه المرحلة تختلف من شخص إلى آخر وذلك حسب بيئته والوسط الذي ينتمي إليه، ففي كثير من الأحيان يحس المراهق أنه أصبح بالغا ويريد أن يثبت لنفسه ولمن حوله بأنه جدير بالاحترام، وجدير بأن يعامل على أنه شخص كامل الأهلية وذو رأي ناضج ومعبر عن خبرة وتجربة.
حسيبة موزاوي
هي مرحلة طبيعية ويمر بها كل إنسان لكن إن لم يحسن التعامل معها الأولياء قد تقع المواجهة والتي يراها المراهق على أنها معركة وأنانية من الكبار تمنعه من حقوقه واستقلاليته، ومن هنا يكون إلزاما عليه أن يدافع عن ذاته ويلجأ إلى استعمال كافة الأساليب للدفاع عن نفسه واثبات وجوده ونيل حقوقه وإقناع الآخرين بما يراه صوابا، وقد تصبح هذه الحالة ضمن الحالات الشاذة وتصبح محفوفة بالمخاطر وذلك بسبب حالة التمرد والعناد لدى المراهق بغرض إشباع حاجاته ودوافعه، فتنمو لديه مشاعر من النفور والكراهية للوادين وبقية الأشخاص المحيطين بهم، حيث أن هناك الكثير من الأولاد الذين يتخذون مواقف مخالفة للأوامر والنواهي الصادرة من الوالدين ويتمردون عليها فيحوّلون بذلك حياتهم إلى جحيم قد يصل حد الهروب من المنزل، لنقع في مشكلة يرى البعض أنها صارت مؤخرا ترتقي إلى مستوى الظاهرة بعد أن أخذت تطفو على سطح المجتمع في الآونة الأخيرة.
زوجة والده سبب في هروبه من المنزل
من هذا المنطلق تعمدت (أخبار اليوم) أن تجوب شوارع العاصمة في وقت متأخر، وما أثار انتباهنا أطفال في سن المراهقة مازالت ملامح البراءة تبدو على وجوههم اقتربنا من هذه الفئة لمعرفة أسباب تواجدهم في هذا المكان في وقت متأخر فأجابنا (سليم) صاحب 13 سنة قائلا (ماعندنا وين نروحو)، سألناه عن منزله صمت لبرهة وبابتسامة خجولة تجهل ما ينتظرها وما تخبئ لها هذه الشوارع روى لنا قصته قائلا (كنت أعيش في المنزل مع والدي، عشنا أياما سعيدة إلى أن توفيت أمي وهي تضع أختي الصغيرة سارة، كان الأمر بالنسبة لي كالكابوس الذي انتظرت أن أفيق منه كل صباح لكني كنت أصبح على واقع كان أفظع كل يوم، مرت الأيام، تزوج أبي من امرأة أخرى، كانت تعاملنا أمام أبي معاملة حسنة لكن في غيابه نتعرض لأبشع أنواع الضرب، وعندما أخبر أبي بما يجري يكذبني وتقول إنني لم أتقبلها كأم بديلة، تغيرت معاملة أبي معي وأصبح هو الآخر كلما دخل إلى المنزل واشتكتني زوجته أخذت نصيبي منه هو كذلك، أصبحت أكره المنزل وحتى أبي لذا قررت الخروج من المنزل فالعيش في الشارع أرحم من أبي وزوجته، وتخليت عن دراستي ومنذ بداية فصل الشتاء بدأت العمل عند عمي كريم في المقهى أنظف له الأرض كل مساء مقابل بعض الدنانير أقتات منهم ولحسن حظي فهو يتركني أنام عنده كل ليلة بسبب البرد)، وعندما سألنا عن أبيه قال (لم أسمع عنه منذ أن خرجت من المنزل أي شيء أظن أنه نسي أن له ابن اسمه سليم، لكن أنا لم أنس أن لدي أخت اسمها سارة وفي كل ليلة أتذكرها فهي الغصة في قلبي) لتنزل من عيونه دموع واحتبست كلماته بين أنفاسه من شدة الغصة.
العنف الأسري ألقى بها إلى الشارع
قصة منال التي تنحدر من الغرب وبالضبط من ولاية وهران لا تختلف كثيرا عن قصة سليم، فهي كذلك تعرضت لاضطهاد أسري لكن هذه المرة من قبل أخوها البكر روت لنا قصتها بكل حزن قائلة (منذ أن توفي والدي وتخرجت من الثانوية وجدت نفسي محاصرة بكم هائل من الممنوعات أولها كان عدم إكمال دراستي الجامعية وبالتالي عدم البحث عن أي فرصة للتعيين إلى جانب التدخل في كل صغيرة وكبيرة في حياتي وفي مقدمتها طبعا اختيار الصديقات، ومن البديهي أن يترتب على هذه الأحكام قضية عدم الخروج من المنزل إلا معه أو بإذنه في أحسن الأحوال، أما المسموحات فكانت الأكل والشرب والنوم كأي سجين وانتظار النصيب الذي يحدده هو، الأمر الذي جعلني أهجر المنزل وأنا في سن 17 سنة أتيت إلى العاصمة على أمل أن ألقى مستقبلا مشرقا ينتظرني وأكمل دراستي، فأنا لم أكن أدري ما معنى الشارع لكن وجدت نفسي أغرق في مجتمع لا يرحم، صحيح أنني ندمت على مغادرتي المنزل كثيرا لكن معاملة أخي هي التي دفعتني إلى ذلك.
اضطراب الجو الأسري من أسباب الهروب
ولمعرفة الناحية النفسية للظاهرة ربطنا اتصالا بالسيدة (ف.زهرة) أخصائية في علم النفس الاجتماعي والتي أشارت إلى أن الأسرة قد تكون عاملا محفزا لحالات الهروب، حيث هناك عوامل عديدة تهيئ الفرص لهروب المراهق، ومنها ضعف اهتمام الأسرة بهم خلال هذه المرجلة الحرجة التي تتطلب كل أنواع المتابعة والتفهم والنصح والإرشاد، أو تعريضهم لضغوط أسرية متعددة نتيجة لجهل الوالدين بأساليب التربية الصحيحة، كالتذبذب في المعاملة مثل القسوة الزائدة أو التدليل المبالغ فيه أو انشغال الأب والأم وتهاونهما في عملية التربية، كذلك من الأسباب اضطراب الجو الأسري، بسبب عدم وجود تفاهم بين الأب والأم، وانعدام الحوار الإيجابي والفعال داخل الأسرة، وانعدام التواصل بين أفراد الأسرة بشكل عام وبين الأسرة والمراهق بشكل خاص، مما يضعف من دور الأسرة وقدرتها على حماية أبنائها وبناتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.