الرئيس تبون يجدد عهده باسترجاع رفاة الشهداء من المستعمر السابق وبالوفاء لرسالتهم    صبري بوقدوم يستقبل من طرف فايز السراج بطرابلس    مصيطفى: مستقبل المصارف المالية الإسلامية “رائد وواعد”    لمواجهة “صفقة القرن” سفير فلسطين بالجزائر يدعو إلى توحيد صفوف الأمة العربية والإسلامية    الديربي العاصمي سيلعب يوم 22 فبراير    المبادرة تعود بعد فشلها سنة 2005.. نواب يودعون مقترح قانون لتجريم الاستعمار    اجتماع الحكومة بالولاة: تعزيز التنمية، محاربة البيروقراطية والاهتمام باحتياجات المواطن في صلب اللقاء    المداخيل الجمركية تسجل ارتفاعا ب 7 بالمائة سنة 2019    جراد يستقبل وفدا من صندوق النقد الدولي    المديرية العامة للأمن الوطني تفند “شكوى” قواتها من حجم العمل    الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين يكرم رئيس الجمهورية بوسام شرف    المتحف المركزي للجيش يحيي اليوم الوطني للشهيد    أمل الأربعاء في البوديوم وهزيمة تاريخية للازمو في بوسعادة    "الخضر" يتلقون هزيمة قاسية أمام "الفراعنة" في أولى لقاءات كأس العرب للشبان    أم البواقي.. تفكيك شبكة تتاجر بالآثار في عين البيضاء    دورة تربصية لوفد من الحماية المدنية التونسية بالجزائر    المطالبةبتوثيق الشهادات الحية للمجاهدين لتكون في متناول الباحثين    المستفيدون من مشروع 42 مسكن تساهمي ببلدية تميزار يشتكون بتيزي وزو    ضرورة ترقية الخطاب الديني تماشيا مع مستجدات الواقع المعاش    مجلس الوزراء السعودي يوافق على إنشاء مجلس التنسيق الأعلى السعودي-الجزائري    بلحيمر: الحراك يمكن أن يكون بمثابة نظام لليقظة يسمح ببروز مجتمع مدني جديد    معاقبة آيت جودي (نصر حسين داي) وبسكري (د.تاجنانت) بمباراتين    عاملة نظافة تقود شبكة لترويج المهلوسات في تيبازة    بن ناصر: ميلان قادر على هزيمة يوفنتوس.. وإبراهيموفيتش يساعدني كثيرًا    بعد يومين من حديثه عن التهرب الضريبي ... تبون يقيل المفتش العام للتحصيل الجبائي    سامسونج تطلق أحدث أجهزتها القابلة للطي Galaxy Z Flip    إضراب مستخدمي الملاحة التجارية : الغاء 40% من الرحلات المبرمجة    حوادث المرور: وفاة 45 شخصا وإصابة 1494 آخرين في ظرف أسبوع    صناعة السيارات: الأجانب غير مجبرين على ايجاد شريك محلي من أجل الاستثمار    الشعب الجزائري قدّم قوافل من الشهداء دفاعا عن أرضه    وفاة الشاعر عياش يحياوي    أوناس مع نجوم فرنسا هذا الأسبوع    التكفل بالقدم السكري بوهران: ضغط و نقص في الإمكانيات    وزارة الشؤون الخارجية تحيي ذكرى اليوم الوطني للشهيد    شيخي: "استرجاع الأرشيف الوطني من فرنسا يحتاج إلى إرادة سياسية حقيقة"    تثبيت الهدنة في ليبيا: جولة جديدة من محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 اليوم في جنيف    الرئيس تبون يعرب عن ارتياحه لسلامة المرحلين من ووهان من وباء كورونا    "موبيليس" تعبر عن ارتياحها للعودة الآمنة للطلبة الجزائريين من ووهان الصينية    وهران: أكثر من 80 عارضا في الصالون الدولي الثاني للاستثمار في العقار والبناء والأشغال العمومية    وزارة الداخلية: 7 ألاف حافلة نقل مدرسي لفائدة تلاميذ المناطق النائية    فتح إستشارات مع المتعاملين للفصل في منطقة التبادل الحر مع الإتحاد الأوروبي    إضراب مضيفي الطيران مستمر لليوم الثاني..مطارات مشلولة و مسافرون تائهون    الرئيس التونسي يلوح بحل البرلمان    آخر مستجدات وباء كورونا    "كورونا" يقتل مدير مستشفى في ووهان الصينية    تورط 1239 امرأة في قضايا إجرامية    "الجمعاوة" في مهمة التأكيد والتعويض    رجراج يتراجع عن مقاضاة حلفاية    ورشات متواصلة وتعزيز أكثر للمواهب الشابة    قتلوه لأنه يعمل كثيرا    تصوير فيلم «علاء الدين» 2 قريباً    السجن لشخصين سرقا 1 مليار سنتيم من منزل جارهم الطبيب    الشروع في تسجيل أغاني المرحوم بلاوي الهواري    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء حول سبل مكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا بكندا
نشر في أخبار اليوم يوم 28 - 04 - 2015

700 عمل معادٍ للإسلام والمسلمين في بلجيكا منذ بداية السنة
نظمت مدينة وينسدور الكندية لقاء لمناقشة سبل مواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا سلميا، وتعليم المسلمين الكنديين كيفية الرد على جرائم الكراهية، وفق ما أورد موقع (أون إسلام).
وقال محمد نور نائب رئيس مجلس إدارة العلاقات العامة في جمعية وندسور الإسلامية في تصريح له يوم الجمعة الماضي، (نريد أن نعلم الجالية المسلمة كيفية الرد على الحركات المناهضة للإسلام والشعارات المعادية للمسلمين داخل المجتمع الكندي بطريقة سلمية)، وأضاف: (مدينة وندسور هي مدينة رائعة، ولكن بها أشخاص لديهم تلك المعتقدات المعادية للمسلمين وللنساء المحجبات).
وأوضح نور، أن الغرض من هذا اللقاء هو تعليم الجالية المسلمة كيف تتعامل مع ظاهرة الإسلاموفوبيا، وما ينبغي عليها القيام به حتى لا تنفعل وتغذي تلك التصورات الخاطئة عن المسلمين.
وأشرف على تنظيم هذا اللقاء كل من جمعية وينسدور الإسلامية ورابطة الطلاب المسلمين بجامعة وينسدور. ويأتي هذا الحدث في وقت وصلت فيه ظاهرة الإسلاموفوبيا إلى مستويات لم يسبق لها مثيل في كندا، ووفقا لجمعية الكيبيك لمكافحة الإسلاموفوبيا، فإن المشرفين عليها سجلوا أكثر من 123 عمل معاديا للإسلام والمسلمين منذ بداية عام 2015 م، وأفادت الجمعية أن النساء المحجبات تشكلن غالبية ضحايا هذه الاعتداءات بسبب ارتداء الحجاب الإسلامي.
وأكذ ذلك أيضا محمد نور قائلا (لم أتعرض أبدا لمضايقة من نوع ما، وذلك لأنني لا أحمل أي علامة تدل على أنني مسلم، لكن النساء المسلمات يرتدين الحجاب فيسهل بالتالي التعرف عليهن).
وعلى الرغم من ارتفاع الهجمات المعادية للمسلمين في كندا، فتبقى مدينة ويندسور، بإقليم أونتاريو وسط كندا، من المدن التي سجلت أقل عدد من هذه الأعمال على حد قول الجالية المسلمة فيها. ويؤكد غالبية المسلمين الذين يعيشون بها أن المدينة متعددة الثقافات والأجناس.
تصعيد خطير في بلجيكا
رصدت جمعية حقوق مسلمي بلجيكا 700 عمل معادٍ للإسلام والمسلمين في بلجيكا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، وفق ما نشره (موقع 7/7) البلجيكي.
وذكرت الجمعية، في ثالث تقرير سنوي لها، أن ظاهرة الإسلاموفوبيا تتنامى بشكل مخيف في بلجيكا، التي لطالما نعمت فيها مختلف الجاليات بالاستقرار والاحترام المتبادل.
وأشار التقرير إلى أن عدد الاعتداءات الجسدية بلغت 17 اعتداء، وأن 73 في المائة من الشكاوى المسجلة تقدمها نساء وخاصة المحجبات منهن اللائي يمثلن حوالي 82 في المائة من ضحايا الاعتداء الجسدي أو العنف اللفظي.
وتتراوح الفئة العمرية التي تعاني من هذه العنصرية بين سن 18 و29 سنة، وحوالي 96 في المائة من ذوي الجنسية البلجيكية.
وقال فؤاد بنيخلف، حقوقي بالجمعية (منذ عام 2014م، نلاحظ تدرجا في العداء تجاه الإسلام والمسلمين، أي من مجرد ألفاظ إلى أعمال عنيفة ترتكب في الشارع العام على مرأى من الجميع، سواء بمقذوفات، أو بالضرب، أو البصق، وحتى إزالة الحجاب عنوة).
وأضاف: إن (الضحايا فقدوا الثقة بشكل تدريجي في مؤسسات الدولة، وفي ممثليهم السياسيين، بسبب خطابهم المعادي للإسلام ونتيجة حسابات سياسية وانتخابية).
وشدد هذا الحقوقي أيضا على أنه حان الوقت لتوحيد النضال من أجل التغلب على تلك الانقسامات والاختلافات حول أشكال العنصرية، على حد تعبيره.
ويبلغ إجمالي عدد المسلمين في بلجيكا حوالي مليون مسلم، وهو ما يشكل نسبة 10 في المئة من عدد سكان بلجيكا وفقا لآخر إحصاء.
ومع ذلك، أصبح مسلمو بلجيكا يعيشون حالة مماثلة من الخوف والقلق كتلك التي يعيشها مسلمو فرنسا، بل تعدتها لدرجة أن النساء المحجبات في بلجيكا يخفن من الخروج لوحدهن إلى الشارع، كما أن عددا منهن تخلين عن الدراسة الجامعية خوفا من الاستمرار بالتعرض لمضايقات أو لاعتداء جسدي بسبب الحجاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.