بن غبريط: "لن يتم تسريب مواضيع باك 2018"    غالطة ساراي يجدد رغبته في التعاقد مع بن ناصر    كولومبيا تسعى لمباغثة اليابان في أول خرجة في المونديال    ألعاب البحر المتوسط-2018: الجزائر من أجل تحسين حصادها من الميداليات    حجز أكثر من 130 قرص مهلوس و 19 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    بقلم : إميمون بن براهيم / وهران    حصيلة مروّعة لحوادث المرور في الجزائر    القانون التكميلي يدعم النمو الاقتصادي    منتدى أوسلو: مساهل يعرض على نظيرته النرويجية مقاربة الجزائر لحل النزاعات    قائمة الممنوعات في االباكالوريا    لوبيتيغي يدخل في حرب مع برشلونة بسبب هذا اللاعب    تحديد حصص صيد "التونة الحمراء" عبر المياه الإقليمية    نشرية خاصة : رياح قوية وزوابع رملية في الولايات الجنوبية    تدمير قنبلة بخنشلة    بكالوريا: الهدوء و الثقة بالنفس لتحقيق النجاح    بوحجة: الدفع بعدم الدستورية يهدف لتعزيز المنظومة التشريعية    فرعون تؤكد: قطع الأنترنت أثناء البكالوريا لن يُؤثر على المؤسسات    لعنة الدقيقة "90" تلاحق العرب    قيطوني يشارك في اجتماعات أوبك -خارج أوبك من 20 إلى 23 يونيو في فيينا    مجمع "جيكا" يطمح إلى تصدير ما بين 1 إلى 5ر1 مليون طن خلال 2018    إنقاذ 191 مهاجرا غير شرعي قبالة السواحل الليبية    تصحر: نحو اعادة بعث السد الأخضر بآليات علمية و تقنية جديدة أكثر حماية    كعوان يتأسف "لنقص الاحترافية" في البرامج التلفزيونية خلال شهر رمضان    مركب "تايال" للنسيج يقوم بأول عملية تصدير إلى تركيا    البرلمان العربي يشيد بدور الجزائر في نصرة القضية الفلسطينية    بعد صراع مع مرض السرطان    ضمن سلسلة من 12 لوحة رسمها الفنان الفرنسي    متفوقة على اللغة الفنلندية التي تراجعت للمركز الثالث    بعد احتدام المعارك فيها    تحسبا للموسم القادم    خلال شهر رمضان    كأس ديفيس للتنس 2018    مصر تواجه روسيا المنتشية طمعا في الانتصار المونديالي الأول    لبحث التسوية السورية    في ختام حملة الجني لموسم 2017/2018    هامل يناقش تعزيز التعاون مع سفير الصين    ضرورة الالتجاء إلى الله في الشدائد    27 رحلة ستقل 8300 حاج عبر مطار وهران الدولي    تمسك أطراف النزاع بمواقفهم يرهن الحوار    مداومة الورق    27 رحلة لنقل 8300 حاج إلى البقاع المقدسة في البرنامج    نحو تدعيم الموقع الالكتروني بالتراث المرقمن    «تحضير الطبعة الثانية لمعرض الأطفال المصابين بمرض السرطان»    وضع حد لنشاط بائعي « سموم» بمعسكر    إضراب المحامين يتواصل لليوم الثاني بتلمسان    الهجرة السرية تفجر الائتلاف الحكومي في ألمانيا    مع السلف في حفظ اللسان    هذه مراتب التلاوة    للفراسة رجالها    إضراب الأطباء المقيمين يبلغ مرحلة التعفن !    سعي وراء الأعمال الجادة وذات المردود الأكاديمي الراقي    حج 2018: اتفاق "تاريخي" بين السعودية وإيران    إنقاذ رضيعة بقيت أياما "تحت رماد بركان"    درّاج "ينتقم" من المشاة بطريقة غريبة    مطار لم تحلق طائراته منذ 40 عاما    جوهر الفلسفة، تحقيق العيش المشرك    خلال السنة الجارية    الاقتداء بالصحابة فضيلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سنن النبي مع صوارف الشتاء
نشر في أخبار اليوم يوم 10 - 12 - 2017

1- إذا نزل المطر يُسنُّ أن يحسر الإنسان عن جسده ليصيبه منه لحديث أنس: أصابنا ونحن مع رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - مطر فحسر ثوبه حتى أصابه من المطر فقُلنا: لِمَ صنعتَ هذا؟ قال: ((لأنَّه حديث عهد بربه)) رواه مسلم.
2- أن يقول إذا رأى المطر: ((اللهم صَيِّبًا نافعًا)) لحديث عائشة عند البخاري: أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان إذا رأى المطر قال: ((اللهم صَيِّبًا نافعًا)).
3- أن يدعو أثناء المطر لحديث سهل بن سعد مرفوعًا: ((ثنتان لا تُردَّان - أو قلَّما تردان -: الدُّعاء عند النداء وعند البأس حين يلحم بعضهم بعضًا)) وفي لفظ: ((ووقت المطر)) رواه أبو داود وحسنه الألباني.
4- أن يقول بعد المطر: ((مُطرنا بفضل الله ورحمته)) لحديث زيد بن خالد الجهني المتفق عليه وفيه: ((وأمَّا من قال: مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب)).
5- إذا زادت الأمطار وخيف من كثرة المياه يقول: ((اللهم حوالينا ولا علينا اللهم على الآكام والظِّرَاب وبطون الأودية ومنابت الشجر)) لحديث أنس المتفق عليه في استسقاء النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - على المنبر يومَ الجمعة وفيه: ثم دخل رجل من ذلك الباب في يوم الجمعة المقبلة ورسول الله قائم يَخطب فاستقبله قائمًا فقال: يا رسولَ الله هلكت الأموال وانقطعت السبل فادعُ الله أن يُمسكها قال: فرفع رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يديه ثم قال: ((اللهم حَوَالَيْنَا ولا علينا اللهم على الآكام والظِّرَاب وبطون الأودية ومنابت الشجر)) متفق عليه.
حَوَالَيْنَا أي: قريبًا منا لا على نفس المدينة.
ولا علينا: لا على المدينة نفسها التي خاف أهلها من كثرة الأمطار.
الآكام: الجبال الصغار.
الظِّراب: الروابي الصِّغار وهي الأماكن المرتفعة من الأرض وقيل: الجبال المنبسطة والمعنى: بين الظِّراب والآكام مُتقارب.
وبطون الأودية أي: داخل الأودية والمقصود بها مجاري الشعاب.
منابت الشجر: الأمكنة التي تكون منبتًا للشجر.
6- إذا عصفت الريح يقول ما روته عائشة - رضي الله عنها - قالت: كان النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - إذا عصفت الريح قال: ((اللهم إنِّي أسالك خيرَها وخيرَ ما فيها وخير ما أرسلت به وأعوذ بك من شَرِّها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به)) متفق عليه.
هذه السنن الست هي من هدي النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - حين صوارف الشتاء فيستحب للمسلم أن يُحيِيها في نفسه وفي غيره من الناس وأمَّا حين الرعد فلم يرد أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان يقول شيئًا والوارد عن عبدالله بن الزبير أنَّه كان إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال: سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته رواه مالك والبيهقي وصححه الألباني في تخريج الكلم الطيب ص88 وهذا اللفظ هو الموافق للقرآن في قوله - تعالى -: {وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ} [الرعد: 13].


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.