السيسي يطيح برئيس جهاز المخابرات    أويحيى يوجه اتهامات خطيرة للنظام المغربي    سوريا تحذر تركيا    مبولحي يصل إلى السعودية و يوقع اليوم مع نادي الاتفاق    الانفلونزا الموسمية: 10 وفيات منذ بداية الشتاء    التسجيلات في الترقوي المدعم بالبلديات ابتداء من 14 مارس    سوناطراك توقع اتفاقاً مع سيسبا الإسبانية    تعرف على مرتبة المنتخب الجزائري عالميا    نجم نابولي: "أريد البقاء هنا مدى الحياة"    عين تموشنت:إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل9 حراقة    هذه رسالة الرئيس للأميار    هلاك شخص في قالمة    نحو توزيع 2900 سكن في أضخم عملية بورقلة    الرئيس بوتفليقة يؤكد على أهمية تمكين الأمازيغية من موقعها الطبيعي في فضاءات التواصل اليومي للبلديات    بيكيه في برشلونة إلى غاية 2022 بشرط جزائي قيمته نصف مليار يورو!    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل 12 حراقا بوهران وعين تموشنت    السجن المؤبد للشيخ القرضاوي    البنتاغون ينفي تشكيل جيش شمالي سوريا    مولود معمري يؤجل مهرجان الفيلم الأمازيغي إلى فيفري المقبل    برشلونة يتلقى هزيمته الأولى هذا الموسم    بالفيديو.. شاهد اللحظات الأخيرة وتفاصيل اغتيال الداعية السعودي عبد العزيز التويجري في إفريقيا    لن نتسرع في استغلال الغاز الصخري    شرطة سوق أهراس تطيح بعصابة تزوير    الدولة لن تتخلى عن الحرس البلدي    تفكيك شبكة متخصّصة في تزوير هياكل السيارات ووثائقها بقالمة    نحو استقطاب 500 مليون دولار من الاستثمارات للجزائر    هامل يحث على حسن استقبال المواطن    طوارئ في البنوك    إنشاء لجنة قطاعية مشتركة للمتابعة    الأنفلونزا تقتل ثلاثة أشخاص في البليدة    أويحيى يفتتح أشغال المجلس الوطني للأرندي    سعر الصرف ليوم الخميس 18 جانفي    تصنيف الفيفا : الجزائر في المرتبة 57 عالميا    الخوصصة.. الظاهر والخفي في خيار أويحيى وقرار الرئيس    استدعاء السفير الغيني راجع إلى مشاكل مع خارجية بلاده    الإشتباه في إصابة شاب بإنفلونزا الخنازير في تيسمسيلت    مونديال الدانمارك و ألمانيا الهدف الأول للتشكيلة الوطنية        بريد الجزائر تسعى لترسيم أزيد من 3 آلاف عامل مؤقت        ترامب ينفي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خلال عام    قمة بالجنوب.. إثارة في 20 أوت والكناري في مهمة مفخخة    بعد تدخل القنصل العام للجزائر بمرسيليا    حفصة حيدير    لضمان سقي منتظم لمحيط الشمرة    هذا هو التّديّن...قلب خاشع وعبادة دائمة    تتكفل بالتكوين ومستقبل الطلبة والأطباء المقيمين    بن مرادي يبحث سبل تطوير علاقات التعاون مع نظيره الأردني    غوتيريس يعرب عن قلقه بسبب عدم إشراك الأمم المتحدة    القدس ستظل عاصمة أبدية لفلسطين    افتتاح المقهى الأدبي "لمجاز" بقسنطينة    أكثر من 19 مليون مستعمل للفايسبوك في الجزائر    معرض للباس التقليدي الأمازيغي    الأولياء مطالبون بضمان التنشئة الثقافية لأبنائهم    الصلاة وسيلة لسعة الرزق    صلاة الفجر    آداب اللباس    أسماء بتقة تحفظ القرآن الكريم سماعا من التلفزيون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سنن النبي مع صوارف الشتاء
نشر في أخبار اليوم يوم 10 - 12 - 2017

1- إذا نزل المطر يُسنُّ أن يحسر الإنسان عن جسده ليصيبه منه لحديث أنس: أصابنا ونحن مع رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - مطر فحسر ثوبه حتى أصابه من المطر فقُلنا: لِمَ صنعتَ هذا؟ قال: ((لأنَّه حديث عهد بربه)) رواه مسلم.
2- أن يقول إذا رأى المطر: ((اللهم صَيِّبًا نافعًا)) لحديث عائشة عند البخاري: أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان إذا رأى المطر قال: ((اللهم صَيِّبًا نافعًا)).
3- أن يدعو أثناء المطر لحديث سهل بن سعد مرفوعًا: ((ثنتان لا تُردَّان - أو قلَّما تردان -: الدُّعاء عند النداء وعند البأس حين يلحم بعضهم بعضًا)) وفي لفظ: ((ووقت المطر)) رواه أبو داود وحسنه الألباني.
4- أن يقول بعد المطر: ((مُطرنا بفضل الله ورحمته)) لحديث زيد بن خالد الجهني المتفق عليه وفيه: ((وأمَّا من قال: مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب)).
5- إذا زادت الأمطار وخيف من كثرة المياه يقول: ((اللهم حوالينا ولا علينا اللهم على الآكام والظِّرَاب وبطون الأودية ومنابت الشجر)) لحديث أنس المتفق عليه في استسقاء النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - على المنبر يومَ الجمعة وفيه: ثم دخل رجل من ذلك الباب في يوم الجمعة المقبلة ورسول الله قائم يَخطب فاستقبله قائمًا فقال: يا رسولَ الله هلكت الأموال وانقطعت السبل فادعُ الله أن يُمسكها قال: فرفع رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يديه ثم قال: ((اللهم حَوَالَيْنَا ولا علينا اللهم على الآكام والظِّرَاب وبطون الأودية ومنابت الشجر)) متفق عليه.
حَوَالَيْنَا أي: قريبًا منا لا على نفس المدينة.
ولا علينا: لا على المدينة نفسها التي خاف أهلها من كثرة الأمطار.
الآكام: الجبال الصغار.
الظِّراب: الروابي الصِّغار وهي الأماكن المرتفعة من الأرض وقيل: الجبال المنبسطة والمعنى: بين الظِّراب والآكام مُتقارب.
وبطون الأودية أي: داخل الأودية والمقصود بها مجاري الشعاب.
منابت الشجر: الأمكنة التي تكون منبتًا للشجر.
6- إذا عصفت الريح يقول ما روته عائشة - رضي الله عنها - قالت: كان النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - إذا عصفت الريح قال: ((اللهم إنِّي أسالك خيرَها وخيرَ ما فيها وخير ما أرسلت به وأعوذ بك من شَرِّها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به)) متفق عليه.
هذه السنن الست هي من هدي النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - حين صوارف الشتاء فيستحب للمسلم أن يُحيِيها في نفسه وفي غيره من الناس وأمَّا حين الرعد فلم يرد أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان يقول شيئًا والوارد عن عبدالله بن الزبير أنَّه كان إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال: سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته رواه مالك والبيهقي وصححه الألباني في تخريج الكلم الطيب ص88 وهذا اللفظ هو الموافق للقرآن في قوله - تعالى -: {وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ} [الرعد: 13].


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.