وفاة الرئيس الفيتنامي تران داي كوانغ    فضائح الرشوة تجبر نائب وزير التربية والتعليم الياباني على الاستقالة    الشرطة القضائية تحقق في جريمة قتل كهل بعنابة    تشيلسي ينطلق بقوة، "لوام" يُفاجئ داخل الديار وحني خارج الحسابات    ماندي اساسي وريال بيتيس يعود بالتعادل من أولمبياكوس اليوناني    وفاق سطيف يستهدف نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا    نجم روما ضمن رادار ريال مدريد    مصر تمنع المدخلي محمد سعيد رسلان من اعتلاء المنابر    تسجيل ثاني حالة وفاة بداء البوحمرون بششار في خنشلة                    فيغولي يقترب من اللعب في الخليج    جامعيون مقصون من الترشح لمسابقة توظيف بسوناطراك يحتجون بالأغواط    الجولة الأولى من دوري ابطال اوروبا : بن طالب الاكثر قطع للكرات    إحباط محاولة للهجرة غير الشرعية ل 18 شخصا بعين تموشنت    “الخضر” يتراجعون بثلاثة مراكز في تصنيف الفيفا الجديد    والد نجم أرسنال يعين مدربا لمنتخب إفريقي    الديبلوماسي السابق محمد سحنون في ذمة الله    كتابة الدولة الأمريكية : الجزائر تواصل جهودها المعتبرة للوقاية من النشاط الإرهابي داخل حدودها    نتائج مرضية لمكافحة الاستغلال العشوائي للشواطئ    توقيف 6 تجار مخدرات وحجز مهلوسات متنوعة    ترامب يطالب إسبانيا والأوروبيين بجدار عازل جنوب المغرب العربي لمنع تسلل المهاجرين نحو أوروبا    64 شركة جزائرية تطلب المشاركة في الصالون الدولي للأغذية بباريس    عائلات تحجز على رواتب بناتها بعد الزواج    تلاميذ يمارسون طقوسا شيعية بالمسيلة !    الفن في زمن الكوليرا    كتيبة عسكرية موريتانية مدججة بالسلاح تنتشر في منطقة كيدال شمال مالي    وزيرالسياحة الجزائري يطور محداثات الاستثمار السياحي الجزائري الفلندي    رئيس الوزراء الياباني يفوز بولاية جديدة على رأس حزبه ليحظى الآن بفرصة لتحطيم الرقم القياسي لأطول مدة حكم في البلاد    وهران: الحكم بالإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل و شريكه    روسيا تقيّد الحركة الجوية والبحرية قبالة السواحل السورية    بحضور الوزيرين ميهوبي وحطاب    أويحيى ببماكو لتمثيل الرئيس بوتفليقة في حفل تنصيب الرئيس المالي    رواية “أمطار من الذهب” لمحمد ساري تترجم إلى الأمازيغية    تركيا تمنح الجنسية بشروط مخففة    تعقد وضعية طفلين مصابين ب”البوحمرون” في خنشلة    رحيل الفنان المصري جميل راتب عن عمر يناهز 92 عاماً    جائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف: تأجيل الموعد النهائي لتقديم الترشحات إلى غاية 30 سبتمبر الجاري    افتتاح أول مركز للتكفل بالرضع المعاقين بالجزائر نهاية سبتمبر    أموال الزكاة لكراء وشراء مساكن وعلاج المرضى بالخارج    يتبع: الرئيس المدير العام لمجمّع كوندور في فوروم النصر: نحوز على 50 بالمئة من سوق النقال في الجزائر    الرئيس المدير العام لمجمّع كوندور في فوروم النصر: نحوز على 50 بالمئة من سوق النقال في الجزائر    الظروف الصعبة فرضت تأسيس الحكومة المؤقتة    أربع اتفاقيات تعاون في ختام أشغال اللجنة المشتركة    مفاتيح التوبة    جائزة الأمير عبد القادر تُمنح في 16 ماي    ألا يكفيكِ أنسُكِ بحبِّ الله    اختتام صالون الفنون المطبعية بتيزي وزو    رسالة في صيام عاشوراء    .*بدع لا أصل لها تتعلق بيوم عاشوراء    «على السلطات العليا بفرنسا، القيام بالكثير حتى توصف جرائمها الاستعمارية كما يتطلبه الأمر»    المجمع يضم سيترام وايطو والناقلون الخواص    السردين ب 100 دج للكلغ    * حان الوقت لفرض الرقابة على الأغاني الهابطة *    3 سنوات سجنا ضد الجاني    توزيع 5 آلاف بطاقة "شفاء" على الطلبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سنن النبي مع صوارف الشتاء
نشر في أخبار اليوم يوم 10 - 12 - 2017

1- إذا نزل المطر يُسنُّ أن يحسر الإنسان عن جسده ليصيبه منه لحديث أنس: أصابنا ونحن مع رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - مطر فحسر ثوبه حتى أصابه من المطر فقُلنا: لِمَ صنعتَ هذا؟ قال: ((لأنَّه حديث عهد بربه)) رواه مسلم.
2- أن يقول إذا رأى المطر: ((اللهم صَيِّبًا نافعًا)) لحديث عائشة عند البخاري: أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان إذا رأى المطر قال: ((اللهم صَيِّبًا نافعًا)).
3- أن يدعو أثناء المطر لحديث سهل بن سعد مرفوعًا: ((ثنتان لا تُردَّان - أو قلَّما تردان -: الدُّعاء عند النداء وعند البأس حين يلحم بعضهم بعضًا)) وفي لفظ: ((ووقت المطر)) رواه أبو داود وحسنه الألباني.
4- أن يقول بعد المطر: ((مُطرنا بفضل الله ورحمته)) لحديث زيد بن خالد الجهني المتفق عليه وفيه: ((وأمَّا من قال: مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب)).
5- إذا زادت الأمطار وخيف من كثرة المياه يقول: ((اللهم حوالينا ولا علينا اللهم على الآكام والظِّرَاب وبطون الأودية ومنابت الشجر)) لحديث أنس المتفق عليه في استسقاء النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - على المنبر يومَ الجمعة وفيه: ثم دخل رجل من ذلك الباب في يوم الجمعة المقبلة ورسول الله قائم يَخطب فاستقبله قائمًا فقال: يا رسولَ الله هلكت الأموال وانقطعت السبل فادعُ الله أن يُمسكها قال: فرفع رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يديه ثم قال: ((اللهم حَوَالَيْنَا ولا علينا اللهم على الآكام والظِّرَاب وبطون الأودية ومنابت الشجر)) متفق عليه.
حَوَالَيْنَا أي: قريبًا منا لا على نفس المدينة.
ولا علينا: لا على المدينة نفسها التي خاف أهلها من كثرة الأمطار.
الآكام: الجبال الصغار.
الظِّراب: الروابي الصِّغار وهي الأماكن المرتفعة من الأرض وقيل: الجبال المنبسطة والمعنى: بين الظِّراب والآكام مُتقارب.
وبطون الأودية أي: داخل الأودية والمقصود بها مجاري الشعاب.
منابت الشجر: الأمكنة التي تكون منبتًا للشجر.
6- إذا عصفت الريح يقول ما روته عائشة - رضي الله عنها - قالت: كان النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - إذا عصفت الريح قال: ((اللهم إنِّي أسالك خيرَها وخيرَ ما فيها وخير ما أرسلت به وأعوذ بك من شَرِّها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به)) متفق عليه.
هذه السنن الست هي من هدي النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - حين صوارف الشتاء فيستحب للمسلم أن يُحيِيها في نفسه وفي غيره من الناس وأمَّا حين الرعد فلم يرد أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان يقول شيئًا والوارد عن عبدالله بن الزبير أنَّه كان إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال: سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته رواه مالك والبيهقي وصححه الألباني في تخريج الكلم الطيب ص88 وهذا اللفظ هو الموافق للقرآن في قوله - تعالى -: {وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ} [الرعد: 13].


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.