رحابي دعوة إلى الحراك والسلطة إلى توافق    البيض: استرجاع 50 ألف هكتار من مجمع حداد    الجهود المشتركة لبلدان أوبك والمنتجين خارجها وراء استقرار سوق النفط    تحديد شروط الإعانة للمستفيدين ومستواها    عاجل: فغولي بطلا للموسم الثاني على التوالي في تركيا ويُضيف لقبا جديدا للجزائريين    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال    الشعب الجزائري في صدارة الترتيب    توقيف 3 تجار مخدرات وحجز 47 كلغ من الكيف    الشرطة توقف شخصا وتحجز أقراصا مهلوسة    قايد صالح يشيد بحرص أفراد الجيش "الشديد" على حماية "كل شبر من أرض الجزائر"    الأمن يسخر أزيد من 62 ألف شرطي    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    تفجير يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر    كافل اليتيم تجمع الأيتام والمحسنين    قوى الحرية والتّغيير تتمسّك برئاسة مدنية وتمثيل محدود للعسكر    ندوات تاريخية وتدشين مرافق رياضية وعمومية    فيغولي مطلوب في إشبيلية وفولفسبورج الألماني    الهلال الأحمر الجزائري يدعو لإعداد بطاقية وطنية    يوم الطالب: رئيس الدولة يثني على الدور الريادي للطلبة و نضجهم خلال المسيرات السلمية    حجز 10 آلاف طن من الواردات بالحدود خلال 3 أشهر    دعوة إلى الاقتداء بالتربية الروحية للصحابة    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    وزير الصحة يشارك في أشغال الدورة ال 72 للجمعية العالمية للصحة بسويسرا    ما الترتيب الأمثل لوجبة إفطار رمضان؟    بن ناصر يتألق و إمبولي ينعش آماله في البقاء برباعية على تورينو    الأفافاس يدعو لعقد ندوة وطنية للتشاور والحوار    كومباني يغادر مانشيستر سيتي..ويعود إلى أندرلخت    ماندي اساسي ويقود ريال بيتيس للفوز على ريال مدريد في “سانتياجو برنابيو”    سيدي بلعباس مواصلة ترحيل عائلات مزرعة خير الدين    1500 دينار لكيس 25 كلغ: زيادات غير قانونية في أسعار السميد المدعم    بالصور.. مصر تكشف عن تميمة كان 2019    بسبب ارتفاع الرطوبة و التقلبات المناخية في الطارف    رحابي يدعو قيادة الجيش الى فتح مشاورات مع الطبقة السياسية    موقع قاديوفالا معلم تاريخي عريق    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    أول متحف بالمدينة المنورة يجسد السيرة النبوية    السعودية تقرر عقد قمتين خليجية وعربية في مكة    دعوة غير مسبوقة من نائب جمهوري لعزل ترامب    تخص المتابعين بالجريمة الجمركية.. نحو إنشاء لجان مصالحة على مستوى الجمارك    بالفيديو.. “سامسونغ” تصلح هاتفها القابل للطي وتطرحه قريبا بالأسواق    ورشات الترميم تؤجل الصلاة فيها مرة أخرى    بطولة إفريقيا للملاكمة: المنتخب الوطني يتوج باللقب الإفريقي    حجز 16قنطار من الكيف بالنعامة    خليفاتي يترشح لرئاسة الأفسيو ويصرح:” سأغير منتدى رؤساء المؤسسات جذريا وأُرسم قطيعته مع السياسة”    وزير الخارجية الفلسطيني : "صفقة القرن" الأمريكية بمثابة تكريس للمأساة الفلسطينية    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    حول اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    تعيين أربعة إطارات    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجموعة طفلي يقرأ بالبليدة تطلق مشروع المكتبة الصيفية
نشر في أخبار اليوم يوم 02 - 06 - 2018

يسمح للأطفال بالترفيه والتعلم والمطالعة خلال العطلة
مجموعة طفلي يقرأ بالبليدة تطلق مشروع المكتبة الصيفية
قامت مبادرة طفلي يقرأ المتخصصة في شؤون الطفل والكتاب والأسرة بولاية البليدة بإطلاق مشروع صيفي يسمح للأطفال بالترفيه والتعلم والمطالعة خلال العطلة الصيفية ويمتد بمزاياه إلى المرافقة في صف التمدرس بعد الدخول الاجتماعي لمن تستهويهم المطالعة والقراءة وحب الكتب.
المشروع ليس وليد الصدفة إنما هو في صلب اهتمام واستراتيجية مجموعة طفلي يقرأ التطوعية التي انطلقت بعدة مشاريع منذ نشأتها السنة الماضية هي مجموعة من الشباب اجتمعوا من أجل أن يحظى كل طفل بفرصة للالتقاء بكتاب ومداعبة فكره وقراءته والتمعن فيه يحملون شعارا يرتقي بالطفل من النشأة إلى الريادة طفل يقرأ قائد واع أمة رائدة هدفهم رؤية صغار اليوم علماء الغد والرقي بالطفل والعناية به وهو في كنف كتاب ومكتبة محاط بكل الدوافع والمحفزات ليتمكن من تطوير ذاته والتعرف على مواهبه وصقلها واستغلال قدراته وملكاته أحسن استغلال وكيفية التكيف والتعايش مع العصرنة والكم الهائل من الماديات والمعلومات في ظل التكنولوجيا الرقمية والمغريات من الألعاب الالكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي ولوضوح الرؤية توجب العمل مع هذه الفئة وهي الطفولة لفتح آفاق جديدة لطفل يعيش تهميشا وانفصالا بين الواقع المرير الصعب وسط أسرته ومحيطه ومدرسته وبين العالم الافتراضي الحالم الذي يقتلع جذوره ويبعده عما هو واقعي ليتعرف على العالمين بطريقة عملية ومنطقية ويتمكن من الفصل بينهما والدمج كذلك دون أن يتأثر بسلبياتهما فيكون رائدا وقائدا يعتمد عليه في الواقع ويتحكم في العالم الافتراضي ليحقق أحلامه الواقعية ويحقق الريادة والعالمية ويتشارك ذلك مع غيره دون إلحاق أي ضرر نفسي أو معنوي للطفل.
أما فكرة المكتبة الصيفية التي خصصتها مبادرة طفلي يقرأ لكل الأطفال الذين يبلغون ما بين سن السابعة إلى سن الثالثة عشر من العمر دون استثناء بالتعاون والتنسيق مع بعض بلديات ولاية البليدة لتفتح مكتباتها العمومية البلدية خلال فترة فصل الصيف للمطالعة والقراءة والتي تنطلق في تجربة نموذجية بكل من بلدية الصومعة وادي العلايق وبني مراد من خلال فتح نواد للقراءة تحت تسمية طفلي يقرأ تسهدف فئتين من الأطفال الفئة الأولى هي عامة الأطفال ممن لديهم ميول للقراءة والمطالعة فتخصص لهم أوقات لدخول المكتبات وقراءة كل أنواع الكتب الموجودة بها لقضاء وقت ممتع والتسلية كبديل أو مكمل لنشاطاتهم وهواياتهم الصيفية أما الفئة الثانية فهم الأطفال المتميزين الذين شاركوا في البطولات الوطنية والدولية لبرامج تحدي القراءة العربي وأقلام بلادي ممن لديهم الموهبة في القراءة وتمكنوا من قراءة كتب فاقت العشرون كتابا لكل طفل في كل المجالات ليتمكن هؤلاء من العناية الخاصة والمرافقة لاكتساب مهارات جديدة في فنيات القراءة وتقنيات تفيدهم في عمليات التلخيص وإعداد البحوث وتمنحهم القدرة على الاستيعاب وإدارك ما يقرؤون كما وكيفا وذلك من خلال تسجيل أنفسهم عبر تلك النوادي التي يقوم عليها مدربون أكفاء.
الفكرة هذه انبثقت بعد دراسة قامت بها مجموعة طفلي يقرأ من خلال جولاتها العديدة وورشاتها المتنوعة عبر عدة ولايات من الوطن نالت بها استحقاقات وتكريمات من مختلف المؤسسات والجمعيات الدراسة قامت على أساس التعرف على احتياجات الطفل حسب فئة السن وحسب المستوى التعليمي والتعامل مع مختلف المستويات ومحاولة استقطاب الأطفال وتحبيبهم القراءة عبر ورشات متنوعة فخلصت الدراسة إلى أن الطفل ميال إلى التعلم والاستكشاف غير أن محيطه لا يوفر له تلك المعارف أو بمعنى آخر هنالك مستويات للمعوقات التي تمنع الطفل من التعلم وحب الكتب والمطالعة أول تلك المعوقات الوالدين والأسرة التي تريد أن ترى في طفلها الرجل الناجح دون أن توفر له أدنى المعايير للنجاح وثانيها المدرسة التي لم يتمكن المعلم فيها من اكتشاف الطاقات والمواهب إما لكثافة البرنامج البيداغوجي أم لضعف في التكوين يمنعه من ذلك كما أن المحيط العام المادي والنفسي والاجتماعي يلعب دورا هاما في إغراق الطفل في متاهات ودوامات تبعده عن الهدف الأساسي أو الطموح الفردي الشخصي للطفل ومن هنا توصلت المجموعة إلى ضرورة الانطلاق في مشاريع وبرامج تطوعية لفائدة الأطفال كان أشهرها التظاهرات التي تقوم بها بصفة دورية عبر ورشات الرسم والقراءة والكتابة والحكايا ودورات تدريبية لفائدة الأولياء في المرافقة الاجتماعية والنفسية للطفل ودورات تدريبية متخصصة لفائدة المتطوعين كل في مجال اختصاصه في محاولة لتقريب كل تخصص للطفل بحسب قدراته العقلية والبدنية كما تعتزم مبادرة طفلي يقرأ التي تنشر كل نشاطاتها ومعلوماتها عبر شبكات التواصل الاجتماعي إلى فتح آفاق جديدة بالتنسيق والتعاون مع النوادي والجمعيات المتخصصة المتواجدة على مستوى الجامعات والمعاهد المتخصصة لتحضير ورشات وتطبيقات ومواضيع يمكنها بناء فكر الطفل من خلال الكتاب والعودة إليه لتنمية قدراته تحقيا للأهداف المرجوة ليكون قائدا للغد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.