في قرار اتخذه الوزير الأول بدوي    كان رفقة اثنين من شركائه على متن مركبة سياحية    تواصل تنصيب رؤساء الأمن    تجديد الدعم اللامتناهي لإيجاد حل سياسي للأزمة    قانونا الانتخابات والسلطة المستقلة خطوة أولى لإخراج البلاد من الأزمة    هل يستدعي رئيس الدولة الهيئة الناخبة؟    عرقاب‮ ‬يلتقي‭ ‬رئيس منظمة‮ ‬أوبك‮ ‬    إعفاء المؤسسات الناشئة من كل الضرائب والرسوم    إلغاء قاعدة 49/51 جيد لكنه غير كاف    الخضر أحسن منتخب في‮ ‬العالم؟    قاسي‮ ‬السعيد وغريب في‮ ‬عين الإعصار    الهبّة التضامنية للمواطنين ساعدت على تفادي الكارثة    التحرك في‮ ‬الوقت بدل الضائع؟        الرئيس الصحراوي يحذّر من سياسة الأمر الواقع المغربية    تونس على موعد مع تكريس تجربتها الديمقراطية    مكتتبو "عدل" يغلقون الطريق الوطني رقم 27    7 ملايين تونسي يصوّتون اليوم لاختيار رئيس للبلاد    جون ماري لوبان متّهم باختلاس أموال عامّة    غليزان قصرت في حقي وبوقيراط فتحت لي الأبواب    بوغرارة مدربا جديدا للنسور    فتح 5 مسارات مهنية جديدة بجامعة مستغانم    الاكتظاظ بوابة الفشل التربوي    جمعية عامة استثنائية يوم 17 سبتمبر    10 عائلات تقطن بنايات هشة بغليزان تستعجل الترحيل    اجترار المهازل    ابتدائية قصر نعمة بأدرار مهملة    ملتقى وطني حول قصائد بن خلوف ابتداء من 25 سبتمبر الجاري    مغامرات ممتعة على البساط السحري !    تقديم العرض أمام الأطفال نهاية أكتوبر المقبل    فلنهتم بأنفسنا    إطلاق مكتب خدمات متنقل ببسكرة    62 بالمائة نسبة تحصيل "كاسنوس" قالمة    نقابة "الساب" تطالب الوالي بالتدخل العاجل    عرض 22 فيلما جزائريا    إطلاق مهرجان أيام فلسطين الثقافية في المسرح الوطني اللبناني    معرض حول المشوار الفنّي لجمال علام بتيزي وزو    تلمسان تحتضن الصالون الولائي للكتاب    السودان: إرجاء محاكمة عمر البشير    توزيع 200 محفظة على أطفال معوزين    تخلص من الكرش    الحكومة تعفي المؤسسات الناشئة من الضرائب    ضربة قوية لمانشستر سيتي    البرايجية يغيرون الأهداف و''إيسلا" يعود للتدرب    عن عمر ناهز‮ ‬76‮ ‬عاما‮ ‬    ثغرة خطيرة في نظام تشغيل “أيفون” المرتقب    اختتام أشغال الورشة ال10‮ ‬لرابطة أئمة وعلماء الساحل    الجزائر تدين بقوة‮ ‬قرار الكيان الصهيوني    بغية بلوغ‮ ‬هدف ضمان استقرار سوق النفط‮ .‬    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    المملكة العربية السعودية تُوحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة    السعودية توحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة        خلية متابعة تدرس أسباب ندرة الأدوية    السعودية تلغي رسوم تكرار العمرة    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    *رد على الرد// الاحمدية و الاتجاه المعاكس//    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجنب القلق المهني حماية للموظف من الأمراض
نشر في أخبار اليوم يوم 27 - 06 - 2018


مشاركون في يوم تحسيسي بورقلة:
تجنب القلق المهني حماية للموظف من الأمراض
دعا مشاركون في أشغال يوم دراسي تحسيسي حول القلق المهني نظم أمس بورقلة إلى ضرورة تنشيط وهيكلة مجال عمل الموظف من أجل تفادي وقوعه في عديد الأمراض الناجمة عن ضغوطات العمل أو ما يسمى بالقلق المهني. وأكد في هذا الشأن الدكتور وحيد ميكيو طبيب نفساني رئيسي بالمؤسسة العمومية الاستشفائية بورقلة في مداخلة بعنوان القلق المهني وطرق التسيير أن تغييرات مختلفة يجب أن تقع دوريا على مجال عمل الموظف كتغيير المكتب أو المهمة الموكلة إليه أو الاستفادة من دورات تكوينية وتطوير قدراته كل 3 سنوات على الأقل ولمدة لا تقل عن 15 أو 21 يوما.
وتطرق بالمناسبة إلى ضرورة تنظيم وتكثيف الدورات الوقائية وتشجيع مجموعات النقاش في علم النفس العيادي (مجموعات بالينت) وعدم الخلط بين العلاقات والأحاسيس الاجتماعية وتلك المتعلقة بالعمل واحترام سلم المسؤوليات الذي ينظم تنظيم العمل كما ألح بشكل خاص على دور التكوين المتواصل بالنسبة للعامل معتبرا إياه
الحلقة الرئيسية في تحسين الأداء والعامل الأساسي و الأول في التغلب على الضغوطات النفسية التي غالبا ما تؤدي إلى عدم الاتزان النفسي والجسمي اللذان يظهران في العديد من مظاهر الاختلال في أداء العمل والمؤثر المباشر في مردوديته.
وتطرقت من جهتها الأخصائية النفسانية مسعودة بن راس ممثلة مديرية النشاط الاجتماعي بورقلة إلى كيفية مواجهة العامل أو الموظف لضغوطات العمل كالتحلي بالقناعة والرضا واكتساب عادات صحية سليمة وممارسة الهوايات وكذا التقييم الإيجابي للمواقف والتحلي بصفة التفاؤل.
وقدمت بالمناسبة مجموعة من النصائح والإرشادات لتجاوز القلق المهني لاسيما ما تعلق بالنظام الغذائي وإعادة البناء المعرفي والتحكم الذاتي في السلوك والتمارين الرياضية ووضع تطبيقات خاصة كتلك المتعلقة بتحسين صحة الأفراد وتدريب الأفراد وبرامج الوقت المرن للتخلص من الأرق والقلق والإرهاق والتشتت وبعد أن استعرضت بعض الأخطاء التي يقع فيها الموظف كالمماطلة في تنفيذ المهام ورفض طلب المساعدة وعدم التحلي بروح العمل الجماعي دعت كذلك إلى تغيير نمط
السلوك كالخضوع لجلسات الاسترخاء وطلب المساعدة من ذوي الخبرة والمختصين.
ويندرج هذا اللقاء الذي حضره عمال وموظفون بالإضافة إلى مختصون في علم النفس وأستاذة ودكاترة متخصصون من جامعة قاصدي مرباح ضمن سلسلة اللقاءات التي تنظمها مصلحة النشاط الاجتماعي بمبادرة من وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية كما أشار إليه المنظمون وعرفت التظاهرة التي احتضنتها قاعة المحاضرات بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية تقديم عديد المداخلات حول الموضوع وتوزيع مطويات حول مفهوم الضغوطات المهنية وخصائصها وأنواعها وكذا استراتيجيات وطرق التعامل معها وكيفية إدارتها وغيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.