طريقة استقبال قناة ORTB التي ستنقل مجانا مباراة الخضر    موعد العطلة الشتوية بالدوري الجزائري    الأمم المتحدة تدعو لرفع الحصانة عن مسؤولين سعوديين    نواب بالمجلس الشعبي الوطني ينظمون وقفة احتجاجية لدفع بوحجة للاستقالة    عاجل: مفاجآت كبيرة في تشكيلة بلماضي أمام البنين    مختصون يربطون نجاح القطاع بحماية وصيانة الآثار التاريخية    لوح يعلن قرب جاهزية قانون مكافحة الفساد    ريال مدريد يتلقى خبر سار ويسترجع أحد نجومه قبل "الكلاسيكو"    الجزائر والبنين : أرضية سيئة و رطوبة عالية في انتظار رفاق محرز اليوم    تساقط أمطار على عدة ولايات من شرق الوطن ابتداء من اليوم    ماكرون يعين رئيس الحزب الحاكم وزيراً للداخلية    ..زعلان: مشروع إعادة تأهيل الخط المنجمي الشرقي قريبا    زيتوني: قريبا .. تسمية كل المؤسسات التربوية بأسماء أبطال الثورة    قيطوني: مناقصة لتركيب 159 ميغاواط لإنتاج الكهرباء بالطاقة الشمسية    "الأفريبول" يكرم الرئيس بوتفليقة    البوليزاريو تتمسك بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    الدرك يطيح بعصابة سرقة المحلات ببابا أحسن    بن صديق : نحو بلورة مخطط التنمية للمناطق الحدودية    من هو الأمير عبد القادر الجزائري؟    توقيع اتفاقيات في مجال الموارد المائية والتقييس    حطاب‮ ‬يؤكد من الجلفة‮:‬    حملات للنظافة وجهود للقضاء على كل النقاط السوداء    عائلات تحزم أمتعتها لتودّع جحيم السكن الهش وقصديري    طالبوا بالإستفادة من سكنات اجتماعية    خلال زيارته للناحية الخامسة الفريق أحمد ڤايد صالح‮ ‬يؤكد‮: ‬    الصهاينة‮ ‬يتجسسون على الجزائر    توفير أزيد من‮ ‬2‭.‬5‮ ‬مليون لقاح‭ ‬    العقار الفلاحي «خط أحمر» واتفاق مع السكن للحفاظ على الأراضي الخصبة    إجراءات جديدة لتنظيم مهنة الصيادلة    ضبط القائمة النهائية للفائزين    رحمته في التيسير    الشلف : طلبة العلوم السياسية يتفاجؤون بالإقصاء من الماستير    بوتفليقة يوقع على مراسيم رئاسية    60 امرأة ريفية تستفيد من تجهيزات حرفية    منتدى جزائري أمريكي حول إنتاج الحليب    نحو انخفاض أسعار الثوم هذا الموسم    يوسفي يتباحث تفعيل شراكات صناعية مع بعثة كورية    * الجرس* ولعبة المصالح    الكاتب المسرحي علي أحمد باكثير    الأحدب    الجزائر منعت وصول عشرات آلاف الحراقة إلى أوروبا    النجاة من عذاب الله    الأحنف بن قيس    يحب الله الرفق    الجزائر تدعو إلى الإسراع في تسوية النزاع في الصحراء الغربية وفقا لقرارات الشرعية الدولية    جولة استكشافية لمنطقة الأهقار لفائدة متعاملين في السياحة والأسفار    354 إصابة بعضات الحيوانات الضالة منذ جانفي    23 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا    مدرسة الإباضية.. نشأتها وأصولها وأعلامها    بوغالم عازم على التتويج باللقب بمدينة مكناس    الفريق على السكة الصحيحة وبوسكين رفع التحدي    مساع لرفع التجميد عن المستشفى الجامعي الثاني    تعليم اللغة الأمازيغية بالمدرسة الافتراضية قريبا    الذكرى 164 محورملتقى وطني بالجلفة    استزراع 6 آلاف من صغار البلطي النيلي    التحسيس بأهمية التشخيص الذاتي لتسهيل الكشف    منع أفراد الشرطة الهندية من "الابتسامة العريضة"    حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية تنطلق اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمزيات الحج
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 07 - 2018


الشيخ: يوسف حمدان
تتعثر الكلمات على شفاه الحجاج أحيانًا وهم يصفون مشاعرهم تجاه رحلة العمر في موسم الحج نشعر بذلك خلال زيارتنا للحجاج لتهنئتهم بسلامة العودة ويبدو هذا واضحًا أثناء حديثهم عن تجربتهم الشخصية وعن السبب الحقيقي وراء هذه السعادة الغامرة التي تملأ محياهم دون مقدرتهم على التعبير عنها.
من الطبيعي أن يختلف الناس في المقدرة على التعبير فليس هذا ما أقصد ولكني أحاول أن أكتشف السبب وراء هذه العموميات التي يتحدث عنها معظم الحجاج خلال الرحلة ويعبرون عنها بكلمات عامة مثل: رحلة ميسرة تعب ممتع الأعداد كبيرة التطويرات والتحسينات في الحرمين متلاحقة أداء شركات الحج متفاوت... إلخ .
فاجأني أحد الحجاج الأفاضل حينما زرته قبل يومين وهو يتحدث عن معاني عميقة للحج غالبًا ما تغيب عن الحجاج أثناء المناسك وفي ظني أن غيابها هو السبب وراء تعثرهم في وصف مشاعرهم تجاه هذه الرحلة.
لقد تحدث هذا الحاج عن استشعاره لرمزيات كثيرة في مناسك الحج من شأنها أن تجعل من المناسك والعبادات حالة من التعلق الإيماني والروحاني فريدة من نوعها مثلاً كفرصة قضاء ساعات من الصلاة والدعاء في الروضة الشريفة في حين أن هناك الكثير من الحجاج يجدون صعوبة بالغة في أداء ركعتين فيها بسبب الزحام. هذا التفرد وهذه الفرصة تُشعر الحاج بأن الله اختاره ويسر له سبيل الوصول إلى رضوانه من بين ملايين جاءت لنفس الغاية.
فحينما يقف الحاج أمام الكعبة المشرفة بيت الله ويبدأ تجربته الأولى بالطواف والدعاء في آن واحد تختلط عليه المشاعر في البداية ثم لا يلبث أن يذوب حبًّا وتضرعًا وشكرًا لله أن يسر له سبيل الوصول لبيته والوقوف على عتباته راجيًا ألا يخرج من بيته إلا مغفورًا له بإذنه. ولحظة أن يشعر بالتعب اليسير من السعي بين الصفا والمروة يعيش حينها تلك الحالة التي كانت تركض فيها أمُّنا هاجر بولدها على الصخور السوداء الحارقة وتحت وطأة الشمس اللاهبة بلا ماء ولا ظل.
رمزيات كثيرة تحدث عنها الأخ كانت تجول في خاطري خلال غيابهم في الرحلة وخطبت خطبة الجمعة الماضية عن بعضها ولكم سررت حينما تحدث الأخ عن أثر استشعار هذه المعاني في الحالة الإيمانية التي يعود بها الحاج وتملأ كيانه ويشع بها على من حوله.
لقد فكرت في هذه الرمزيات وفي المنافع المقصودة في قوله تعالى: {لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّام مَعْلُومَات } [الحج: 28] ورأيت أنه من الظلم أن نحصر هذه المنافع في التجارة التي تتم في الحج بالنظر إلى حجمها ونوعها وبالمقارنة مع الصفقات البترولية التي تُعقد في يوم واحد وفي أي دولة من دول الخليج النفطية.
وليس من الإنصاف أن يقتصر النفع على الحجاج فقط دون ذويهم ومحيطهم فكم عدد الحجاج الذين يُقدر لهم تأدية هذه الفريضة كل عام مقارنة بأعداد المسلمين في بقاع المعمورة؟ بالتأكيد لا وجه للمقارنة فإذا نظرنا إلى كون هذه الشعيرة هي واحدة من أركان الإسلام الخمس اتضح لنا أنه ولا بُدَّ أن هناك منافع أعمق وأبعد أثرًا للحاج وللأمة وأكبر بكثير من تجارة من هذا النوع تجارة من طرف واحد يكون الحاج فيها هو المستهلك غالبًا.
فما معنى أن نرجم حجرًا بحجر؟ ولم يثبت لنا أن إبليس مربوط بهذا الشاهد الذي نرجمه وما معنى هذا اللباس الذي نلبسه في الإحرام؟ فلا هو ستر كامل ولا عورة مكشوفة وما معنى الحلق والتقصير للشعر كعبادة يَفضُل بعضها على بعض بثلاثة أضعاف؟
ومثل ذلك باقي مناسك وتفصيلات الحج كالوقوف لمدة يوم كامل على جبل والسعي بين جبلين وما إلى ذلك من تفصيلات عاشها الحجاج خلال الرحلة.
إذن هي رمزيات كثيرة ليس للمرء فيها من حظ سوى الاتباع ليس إلاّ صرّح بها عمر -رضي الله عنه- كما في صحيح مسلم فقد ذكر أنه قبَّل عمر بن الخطاب الحجر ثم قال: أمَا والله لقد علمت أنك حجر ولولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبِّلك ما قبَّلتك . وفي رواية: حجر لا تضر ولا تنفع .
اتباع وانقيادٌ تام في عبادة الحج التي اشترط فيها تزامن وتلازم بين الزمان والمكان لم يشترطا في أي عبادة أخرى منهج تربوي يعالج تقصير عام كامل بالتهاون في أداء العبادات في زمانها المحدد ومكانها المخصص.
رمزياتٌ عميقة يحتاج أن يعيش معها من ينوي الحج في العام القادم وأن يتم تذكيره بها قبل الرحلة وأثناءها من قِبل الوعاظ والمرشدين بدلاً من إغراق الحجاج بتفاصيل فقهية حول المناسك لا يلبث أن ينساها حينما يضع قدمه في هذه البقاع الطاهرة ويترك نفسه يسبح وسط هذه الجموع البشرية الهائلة يفعل كما يفعلون بلا حرج.
والموفق من وفقه الله ليبحث عن هذه المعاني من الآن ويستشعر هذه الرمزيات الكبيرة التي يدوم أثرها إلى لحظة اليقين ويشع نورها إلى عموم المحيطين. والله الموفق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.