وزارة التربية تعد مسودة لمختلف الاحتمالات بإشراك الشركاء الاجتماعيين    توقيف تجار مخذرات وآخرين بحوزتهم بنادق صيد دون رخصة    وزير البريد: “السيولة متوفرة في كافة مكاتب البريد والموزعات”    وزارة المالية تدعو الجمعيات الخيرية للتقدم لمصالح الضرائب والجمارك    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع        وزارة الثقافة تجمد نشاطات التصوير السينمائي والأفلام الوثائقية    اجلاء الفوج الاول من مجموع 1788 مواطن علقوا بتركيا    توسيع إجراء الحجر الجزئي إلى كافة الولايات    الوزير الأول يقرر تمديد الترخيص لنشاطات فئات محدّدة    الإرهابيون يواصلون سفك الدماء في الساحل الإفريقي    قافلة تضامنية موجهة للمعوزين بمناطق الظل في عنابة    منع التجار والصيدليات من الغلق المبكر في البليدة    تسهيلات استثنائية لاستيراد المواد الغذائية والتجهيزات الطبية    سعر النفط الجزائري يحقق مكاسب جديدة بعد مكالمة ترامب السعودية    مليونا لغم فرنسي لا تزال تهدد حياة الجزائريين    العلاج " بالكلوروكين" يعطي نتائج إيجابية في وهران وتيبازة    توسيع استشارات المواطنين حول كورونا عبر الرقم الاخضر الى 48 ولاية    مصالح الأمن تواصل حربها على المضاربين والتجار الغشاشين    وزارة التجارة: ضرورة التصريح بجميع المخازن والمستودعات.. والشطب النهائي للمضاربين    وفاة شخص واصابة ثلاثة اخرين خلال ال 48 ساعة الاخيرة    جهود كبيرة للدولة الصحراوية لازالة الالغام وحماية حياة أبناء بلدها    دعوة للترشح لمهرجان افتراضي للفيلم المنزلي    بلعمري يهاجم رئيس الشباب السعودي بضراوة    راكيتيتش يهدد مكانة بن ناصر الاساسية مع الميلان !    السلوك السياسي العربي    الدولة والعدالة والأخلاق والخير العام    فرنسا: إلغاء إمتحانات الباكالوريا لأول مرة منذ استحداثها سنة 1808!    لاجئ سوداني يقتل شخصين بسكين في وسط فرنسا    03 اصابة بفيروس كورونا في نادي برشلونة    سطيف.. رفع الحجر الصحي عن 324 شخص تم اجلائهم من تونس    نايمار يتبرع بمبلغ ضخم لمواجهة كورونا    فرنسا: قتيلان في حادث طعن بمدينة ليون    تأجيل الاجتماع الطارئ لأوبك وحلفائها الى 8 أو 9 افريل    قائمة الدول العربية الأكثر تضررا من "كورونا"    تراجع ب 50 بالمائة في رقم أعمال شركة “نفطال” خلال النصف الثاني من شهر مارس    إقتطاع مبالغ مالية من الرواتب الشهرية لنواب حمس دعما لولاية البليدة    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    الرقمنة في خدمة الثقافة    وزير الشباب والرياضة يطمئن الرياضيين الجزائريين    هزة أرضية بقوة 3,4 درجة بباتنة    انطلاق مسابقة الصّالون الافتراضي للصورة الفوتوغرافية    حجز أكثر من 300 قنطار من السكر والفرينة بغريس    كفاكم عبثا    الإتحاد الأوروبي يوضح مصير رابطة الأبطال في حال إلغاء الدوريات    سارقا محل الدراجات النارية بحي مرافال مهددان بالحبس    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    37 مليون مشاهدة لمسرحية » عادل إمام » عبر اليوتيوب    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    الجزائر تعاملت بمهنية عالية في تسيير ملف العالقين بتركيا    دعوة الباحثين والمبتكرين لدعم القطاع الصحي    البليديون سيتجاوزن "كورونا" مثلما فعلوا مع محن كثيرة    اللاعب بحاجة إلى ثلاثة أسابيع على الأقل من أجل العودة إلى المنافسة    الإدارة ترغب في ضم المهاجم نعيجي    فقرات من وحي الوباء، وبعضا من الشعر والأدب    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجوع قاتل يطارد اليمنيين
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 09 - 2018

الأمم المتحدة: خسرنا معركة المجاعة باليمن والكوليرا تتفشى
**
*مشاهد مفزعة من قلب الكارثة
تحولت المجاعة إلى قاتل يطارد اليمنيين فلقد تحولت الى وحش يحصد الأرواح بشكل متسارع في زمن الحرب والموت فكانت الكارثة.
ق.د/وكالات
قال مارك لوكوك وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إن اليمن يشهد حاليًا أسوأ انتشار لوباء الكوليرا محذرًا من أن الأمم المتحدة خسرت معركة المجاعة في اليمن .
جاء ذلك في جلسة مجلس الأمن الدولي المنعقدة مساء الجمعة بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك لمناقشة الأوضاع الإنسانية المتردية في اليمن.
ومنذ افريل 2017 تم الإبلاغ عن أكثر من 1.1 مليون حالة يشتبه بإصابتها بالكوليرا و2310 حالات وفاة مرتبطة بها في جميع أنحاء اليمن وفق إحصاءات أممية.
ويواجه اليمن واحدة من أسوأ أزمات الجوع التي شهدها العالم حيث يعاني 18 مليون شخص من الجوع من أصل نحو 27 مليونا أو ما يقرب من ثلثي عدد السكان الذين لا يعرفون من أين سيحصلون على وجبتهم التالية وفق الأمم المتحدة.
وفي إفادته لأعضاء المجلس حذّر المسؤول الأممي من مغبة إغلاق ميناء الحديدة اليمني ودعا جميع الأطراف المعنية في الصراع إلى ضمان عمل مينائي الحديدة و صليف بشكل كامل وآمن وعدم إغلاق الطرق المؤدية إلي الميناءين.
بدورها قالت المندوبة البريطانية الدائمة لدي الأمم المتحدة كارين بيرس التي دعت بلادها إلى عقد الجلسة إنه من الضروري المحافظة على إبقاء ميناءي الحديدة وصليف مفتوحين وحمايتهما وألا تؤثر العمليات العسكرية على الطرق المؤدية للميناءين .
بدوره جدد نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي في إفادته خلال الجلسة دعوة موسكو إلى وضع تدابير لبناء الثقة في اليمن والمنطقة وبمشاركة إيران ودول الخليج لدعم الأمن .
وأوضح في إفادته خلال الجلسة أن تدابير بناء الثقة ستؤدي إلى التوصل إلى حلول للأزمات القديمة والجديدة التي تواجه المنطقة .
واستدرك قائلا: يجب التعاون مع المبعوث الأممي مارتن غريفيث خاصة أنه يتسم بالحيادية والشفافية ونحن على قناعة بإمكانية أن يصل أطراف الصراع إلى اتفاق بشأن العملية السياسية وتبادل السجناء ووضع الحديدة تحت الرقابة الدولية .
وأكد السفير الروسي أن القرارات الأحادية والهجمات الصاروخية على المملكة العربية السعودية لا يمكن أن تؤدي إلى نتائج وإنما ستؤدي إلى إبعاد السلام وانعدام الثقة بين الأطراف .
ويشهد اليمن منذ نحو أربعة أعوام حربًا بين القوات الحكومية والحوثيين المسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ 2014 خلفت أوضاعا معيشية وصحية متردية للغاية وبات معظم سكان البلاد بحاجة إلى مساعدات إنسانية.
مشاهد مفزعة
في قرية الدمينة جنوبي محافظة الحديدة (غربي اليمن) توقظ أسماء طفلها قبل أن تشرق الشمس وبخطى متسارعة ينطلق أنور إلى الأحراش البعيدة عن القرية وبعد وقت وجيز يعود حاملا أوراق نبتة الغلف (الحلص).
تبدأ أسماء ترتيب تلك الأوراق بشكل منظم في قدر صغير ثم تصب عليه الماء الذي جلبته من البركة الراكدة وبعد ساعة من غليانه على النار يكون ذلك هو الوجبة الرئيسية لأطفالها الستة وزوجها.
تقرفص أسماء خارج منزلها المكون من بنائين صغيرين يمثلان غرفتين للأسرة ضمن 26 أسرة تسكن القرية وتقول لا نملك شيئا هذا ما نتناوله يوميا أطبخ الحلص في الصباح وأظل أتناوله مع أطفالي في الإفطار والغداء والعشاء .
وتضيف أحيانا لا نعثر عليها بعد أن أصبحت تلك الأوراق ذات الطعم الحامض غذاء رئيسيا لسكان القرية وللنازحين من المدن والمناطق الجنوبية للحديدة التي تشهد معارك متواصلة بين القوات الحكومية المسنودة من التحالف السعودي الإماراتي وبين مسلحي جماعة الحوثي.
سباق محموم
وكل يوم يتسابق سكان القرية لجني أكبر قدر من أوراق الحلص إذ تقول أسماء للجزيرة نت إن من الضروري قطف تلك الأوراق قبل بزوغ الشمس لأن مذاقها قد يصبح سيئا إذا قطفت بعد التعرض لأشعة الشمس.
وأضافت الناس يتسابقون عليها لأنه لا توجد حاجة يأكلونها. نادرا ما نأكل وجبة مختلفة في حال وزع فاعلو الخير فولا ودقيقا أما المنظمات لا تأتي .
لا توجد لدى أسماء أدنى فكرة عن المنظمات الإنسانية لكنها تردد ما يقوله الناس في القرية بأن منظمات توزع الغذاء في العاصمة صنعاء ومراكز المدن الرئيسية لكن لم يسبق لها أن وصلت إلى قريتها الصغيرة.
وبين الحين والآخر تتجه أسماء مع أطفالها إلى منطقة الحسينية التابعة إداريا لمديرية بيت الفقيه للتسول من المارة وتجار المحلات لكن غالبا ما تعود -من مشوارها الطويل- خائبة فالمتسولون كثر والناس باتوا فقراء .
وتقول نموت من الجوع بعض القرى لا يجدون اللقمة وشربة الماء كنا نشتغل في الأرض ونبيع الدواب واليوم لا نملك شيئا .
وحال أسماء وأسرتها لا تختلف عن حال سكان القرية والقرى المجاورة وهم ضمن سبعة ملايين يمني يعانون من الجوع الشديد بعد أن انهارت الأوضاع المعيشية إلى مستويات دنيا وفق برنامج الغذاء العالمي.
طعام النازحين
ويعيش الآلاف من اليمنيين في مديريات ومدن الساحل الغربي على وجبة واحدة وفاقمت الحرب كارثتهم الإنسانية وأجبرهم القتال المحتدم منذ أربعة أشهر على مغادرة منازلهم وقراهم وباتوا يعيشون في العراء.
يقول عبد الجبار محمود وهو مسؤول محلي في منطقة البدوة -التي تدور على مقربة منها معارك مستمرة في مزارع النخيل منذ ماي الماضي- إن السكان نزحوا إثر شن الطيران الحربي التابع للتحالف السعودي الإماراتي غارات مكثفة على المنازل والمزارع.
وأضاف نزحوا فقراء ولا يملكون طعاما بعضهم اضطر لتناول بذور وأوراق الأشجار التي لا تصلح للأكل .
ويرى محمود أن المنظمات الدولية لا تكترث بحال السكان بينما لم تقدم أطراف الحرب أي معونة لهم في تعد واضح على القوانين الدولية والإنسانية التي تلزم أطراف الصراع بإيواء المدنيين .
وأشار إلى أن الكثير من السكان والنازحين يأكلون أوراق الغلف (الحلص) فهي باعتقادهم تحمل قيمة غذائية تساعدهم على البقاء لكنها تقرب الأطفال من الموت وسبق أن شهدت وفاة طفلين بسبب الجوع .
ويقول أكل الحلص ارتبط بالمجاعات فقبل سبعين عاما اضطر آباؤنا لتناوله ومات العشرات منهم .
وفاة الأطفال
ويعاني نحو 1.8 مليون طفل في اليمن من سوء التغذية العام منهم أربعمائة ألف طفل تحت سن خمس سنوات حيث يعانون من سوء التغذية الحاد الشديد وهم بحاجة لتدخلات برامج التغذية العلاجية لإنقاذ حياتهم ومعظم تلك الإحصائية في الساحل الغربي.
وقال طبيب في مستشفى الثورة العام في مدينة الحديدة (مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته) إن عددا من الأطفال لقوا حتفهم نتيجة تداعيات سوء التغذية بينما لم يتمكن أهالي بعضهم من إسعافهم كونهم لا يمتلكون قيمة أجرة السفر من قراهم إلى المستشفى.
وأضاف أن سوء التغذية الوخيم بدأ التفشي مجددا بعد الجهود الإنسانية لمنظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة (يونيسيف) ويعود ذلك إلى العمليات العسكرية التي يشنها التحالف السعودي الإماراتي.
ولم يورد الطبيب حصيلة محددة بعدد الوفيات لكنه أشار إلى أنهم بالعشرات.
الحرب والجوع والمرض
وبسبب الحرب هناك 8.6 ملايين طفل لا يحصلون بشكل منتظم على مياه الشرب النقية وخدمات الصرف الصحي والنظافة العامة مما وفر بيئة مناسبة لتفشي الأمراض وفق اليونيسيف.
وحذر المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي ديفد بيسلي من حدوث مجاعة مدمرة في اليمن بسبب استمرار الحرب وصعوبة إيصال المواد الغذائية منتقدا في الوقت نفسه استهداف مخازن الغذاء التابعة لبرنامج الغذاء العالمي.
وأشار بيسلي في بيان إلى سلسلة من الهجمات استهدفت خلال الفترة الأخيرة العمال والشاحنات والمستودعات وصوامع الحبوب وهي مساعدات حاسمة في منع البلد من الانحدار إلى مجاعة كاملة.
من جهة أخرى قالت منظمة أنقذوا الأطفال الأربعاء إن المجاعة التي تهدد ملايين الأطفال اليمنيين سببها ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود مؤكدة أن ذلك يعود لاستئناف التحالف هجومه على مدينة الحديدة ومينائها الذي تمر منه معظم المواد الغذائية والمساعدات للمناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.