مجلس الأمة : بدء اجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن ولد عباس وبركات    الوظيف العمومي في إضراب وطني الأسبوع المقبل دعما للحراك الشعبي    رسميا: مفاجأت كبيرة في تشكيلة الموسم للدوري الإنجليزي الممتاز    الجزائريون “يشتكون” من إرتفاع أسعار الخضر والفواكه عشية شهر رمضان    الشيخ شمس الدين”والدي النبي هما من أهل الفترة”    المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بولايتي وهران ومعسكر    عز الدين دوخة: ” بلماضي يتصل بي بصفة دائمة للإطمئنان عني”    تسليم إستمارات ل 45 راغبا في الترشح لإنتخابات 4 جويلية    الأربعاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    حج 2019: آخر أجل لدفع التكاليف واستكمال الملف الإداري يوم 5 ماي المقبل    الشبيبة لمواصلة المفاجأة والوفاق لإنقاذ الموسم    ماندي يدعو زملائه لنسيان فضيحة ليفانتي    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    السيسي يفرض “حالة الطوارئ” لمدة 3 أشهر “قابلة للتمديد”    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    المجاهد مسعود لعروسي أحد أبطال ليلة 1 نوفمبر1954 في ذمة الله    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    اقتناء 6 سكانير ذكية للكشف عن المتفجرات بقيمة 10 ملايين أورو    «العدالة فوق الجميع»    البطولة الإفريقية للجيدو    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    وزير التربية خارج الوطن    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    بن مسعود يعرض مقترح تمديد آجال تسديد القروض    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    "متفائلون كثيرا بالذهاب بعيدا"    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نيسابور .. درة الحضارة الإسلامية
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 10 - 2018


صفحات مشرقة من التاريخ الإسلامي
نيسابور .. درة الحضارة الإسلامية
تعتبر نيسابور مدينة التاريخ والحضارة فهي أعظم مدن خراسان واشتهر بها علماء كبار هي إحدى الحواضر الإسلامية العريقة في التاريخ والحضارة والعلم والدراسة والثقافة والفكر وذلك على مدار ستة قرون كاملة إذ كانت نيسابور عاصمة لمقاطعة خراسان قديما وتعد من أشهر مراكز الثقافة والتجارة والعمران في العصر العباسي
ما قيل في نيسابور
وقد وثقَّ كثير من المؤرخين ثراء نيسابور الاقتصادي ودورها العلمي فعدها الثعالبي سُرة خراسان وغرتها أما المؤرخ والجغرافي المقدسي فوصف عمرانها وسعة مساحتها بقوله وهي كورة واسعة جليلة الرساتيق والضياع والقنى ويؤكد ذلك السمعاني بقوله: إنها أحسن مدينة وأجمعها للخيرات بخراسان وهذا الجغرافي الاصطخري يدون وصفة لطبيعتها وعمرانها فيشير إلى أنها مدينة جميلة في مستوى الأرض وأبنيتها من طين قديمة البناء وفيها ربض كبير آهل بالسكان يحيط بها ومسجد جامع في ربضها ولها أربعة أبواب وهي عامرة بالرساتيق وعد نيسابور قلبًا لما حولها من البلاد والأقطار مؤكدًا أن ليس بخراسان مدينة أصح هواءً ولا أكبر من نيسابور. ويضم ربع نيسابور عددًا من المدن والرساتيق والكور مثل: باذغيس بوشنج طوس قوهستان.
وقال الفقيه المؤرخ تاج الدين السبكي (ت 771ه / 1370 م) في طبقاته: قد كانت نيسابور من أجل البلاد وأعظمها ولم يكن بعد بغداد مثلها وقد عمل لها الحافظ أبو عبدالله الحاكم تأريخًا تخضع له جهابذة الحفاظ .. وخراسان عمدتها مدائن أربعة كأنما هي قوائمها المبنية عليها وهي مرو ونيسابور وبلخ وهراة هذه مدنها العظام ولا ملام عليك لو قلت بل هي مدن الإسلام إذ هي كانت ديار العلم على اختلاف فنونه والملك والوزارة على عظمتها إذ ذاك وفي هذه الشهادة ما فيها للدلالة على العظمة التي بلغتها مدينة نيسابور.
وقد صارت على حد تعبير ابن حوقل: وليس بخراسان مدينة أصحّ هواء وأفسح فضاء وأشدّ عمارة وأدوم تجارة وأكثر سابلة وأعظم قافلة من نيسابور ويرتفع عنها من أصناف البزّ وفاخر ثياب القطن والقزّ ما ينقل الى سائر بلدان الإسلام وبعض بلدان الشرك لكثرته وجودته لإيثار الملوك والرؤساء لكسوته إذ ليس يخرج من بلد ولا ناحية كجوهريّته ولا يشاكله لرفعته وخاصّيّته .
وفيها قال ابن بطوطة: وهي إحدى المدن الأربع التي هي قواعد خراسان ويقال لها دمشق الصغيرة لكثرة فواكهها وبساتينها ومياهها وحسنها وتخترقها أربعة من الأنهار وأسواقها حسنة متسعة . وهذا يعني أن نيسابور حافظت على رونقها وبهائها وعظم مدارسها حتى القرن الثامن الهجري / الرابع عشر الميلادي إذ إن ابن بطوطة توفي سنة 779ه / 1377م.
وقد أسس الساسانيون الفرس مدينة نيسابور على تخطيط كرقعة الشطرنج في كل ضلع ثمانية مربعات ثم اتسعت رقعتها وعظمت ثروتها في أيام الصفاريين حتى صارت أجمل مدن خراسان فليس في كل خراسان -على ماذكر ابن حوقل- مدينة أصح هواء وأفسح فضاء وأرشد عمارة من نيسابور وتجارها أهل ثراء وتؤمها السابلة والقوافل كل يوم ويرتفع منها من أصناف الثياب القطنية والحريرية مايصدر إلى سائر بلدان المشرق.
وفيها قال أبو العباس الزّوزني المعروف بالمأموني:
ليس في الأرض مثل نيسابور *** بلد طيب وربّ غفور
الحياة الاقتصادية بنيسابور
كانت نيسابور في العصور الذهبية الإسلامية -وخصوصًا في القرنين الثالث والرابع الهجريين / التاسع والعاشر الميلاديين- واحدة من أكبر مراكز صناعة الفخار. وفي وصف المدينة العظيمة نيسابور قيل إن فيها اثنتان وأربعون محلة منها ما يكون مثل نصف شيراز ودروبها المؤدية إلى الأبواب زهاء الخميس وأعظم ما وصلت إليه من السعة كانت بعد عام 679ه حيث كان دَوْر أسوارها حينذاك 15000 خطوة. كما أن أعظم أسواقها سوقان: سوق المربعة الكبيرة وسوق المربعة الصغيرة وكان سوف المربعة الكبيرة قرب المسجد الجامع بينما سوق المربعة الصغيرة على بعد قليل من السوق الآخر في الأرباض الغربية قرب ميدان الحسينية ودار الإمارة وهي أسواق طويلة مكتظة بالدكاكين تمتد من مربعة إلى المربعة الأخرى وتقطعها متعامدة معها أسواق أخرى وهي تمتد جنوبا إلى مقابر الحسينيين وتنتهي شمالًا برأس القنطرة على النهر وفي هذه الأسواق خانات وفنادق يكسنها التجار وفيها التجارات كل صنف فيها على حدة فلكل من الأساكفة والبزازين والخرازين وغيرهم من أصحاب الحرف خاناتهم.
أرض الفكر والمفكرين
قال ابن حوقل: وقد خرّجت نيسابور من العلماء كثرة ونشأ بها على مرّ الأيّام من الفقهاء من شهر اسمه وسمق قدره وعلا ذكره . وهكذا اشتهرت مدينة نيسابور بالعديد من المفكرين والعلماء في مختلف المجالات ومن بينهم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ الكبير الذي يُعرف أيضًا باسم الحاكم النيسابوري (321 - 405ه / 933 - 1014م) وهو من أبرز علماء وأئمة السنة وصاحب كتاب المستدرك على الصحيحين وقد أكد العديد من الفقهاء والمفكرين هذه المكانة فقال بشأنه الإمام الذهبي إنه الإمام الحافظ الناقد العلامة شيخ المحدثين كما قال عنه السبكي إنه كان إمامًا جليلًا وحافظًا حفيلًا اتفق على إمامته وجلالته وعِظَم قدره .
وبالإضافة إلى الحاكم النيسابوري فإن هناك علمًا آخر من أعلام الفكر والعلوم الإسلامية ظهر في نيسابور وهو عمر الخيام الذي ولد في العام 431ه / 1040م وتُوفي في العام 515ه / 1121م وترك الكثير من الآثار الرياضية والفكرية إلا أن كثيرًا من تلك الآثار تم إحراقه بدعوى اتهامه بعد وفاته بالزندقة والكفر إلا أن الكثير من المعاصرين له وممن جاءوا من بعده أكدوا عدم صحة تلك الاتهامات.وقد ترك عمر الخيام ميراثًا رياضيًّا رائعًا ممثلًا في تحديد التقويم للسلطان ملكشاه بن ألب أرسلان السلجوقي وهو التقويم الذي صار التقويم الفارسي المتبع للآن في إيران كما أوجد طريقة حساب علم المثلثات واخترع بعض المعادلات الرياضية من الدرجة الثالثة في علم الجبر الأمر الذي يوضح تشعب إسهاماته الفكرية.
وبعد ذلك يأتي الإمام مسلم بن الحجاج النيسابوري ومن أهم الآثار الفكرية له صحيح الإمام مسلم الذي جمع الحديث الشريف بالإضافة إلى الكنى والأسماء و طبقات التابعين ورجال عروة بن الزبير إلا أن الكثير من كتبه قد فُقِدَ وإن كانت أسماؤها قد وردت في غيرها من الكتب التراثية ومن بين تلك الكتب المفقودة أوهام المحدثين و ذكر أولاد الحسين و مشايخ مالك الذي تناول سيرة الإمام مالك.
منزلتها الحضارية والعلمية
كانت مدينة نيسابور تعتبر من أشهر مراكز الثقافة والتجارة والعمران في العصر العباسي خاصة في عهد الدولة الطاهرية فقد أصبحت نيسابور في عهدهم مركزًا من مراكز الثقافة الإسلامية. وكان للنيسابور دروها الريادي في نشر العلم الديني وتخريج فطاحل العلماء وأفذاذهم الذين نسبوا إليها ففي العلم هي من أعظم مدن خراسان وأشهرها وأكثرها أئمة في مختلف العلوم بل هي قاعدة خراسان في العلم في القرون الأولى كما صرح بذلك السبكي في طبقاته وقال -أيضًا: وقد كانت نيسابور من أجل البلاد وأعظمها لم يكن بعد بغداد مثلها . فقد كان فيها عدد لا يستهان به من المدارس قال ابن بطوطة: ومسجدها بديع وهو في وسط السوق ويليه أربع من المدارس يجري بها الماء الغزير وفيها من الطلبة خلق كثير يقرؤون القرآن والفقه وهي من حسان مدارس تلك البلاد .
وإنه من المناقب الكبرى لمدينة نيسابور والتي تحتفي بها دون بلدان العالم الإسلامي أن أول مدرسة أنشئت في العالم الإسلامي كانت في نيسابور وكان اسمها المدرسة البيهقية وذلك في القرن الرابع الهجري. إلا أنها لم تكن ذات مناهج محددة أو معروفة. ومن هذه المدارس أربع مدارس في نيسابور أنشأها السلطان محمود بن سبكتكين الغزنوي (367 - 421ه / 997 - 1030م) كما أنشأ بها وبغيرها السلطان مسعود الأول الذي أعقب السلطان محمود (421 - 431ه / 1030-1040م) عددًا من المدارس الإسلامية. وعلى الرغم من أن الدولة كانت تشرف على تلك المدارس فإنها لم تكن ذات مناهج محددة كالمدارس النظامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.