سلطاني ل”الحوار”: هذا ما جرى بيني بين قيادات الأرندي    رئيس وزراء كوريا الجنوبية يزور الجزائر    المديرية العامة للأمن الوطني (بيان): الحركة المتعلقة برؤساء أمن الولايات ليس لها الصفة النهائية    توقيف ستة عناصر لدعم الإرهاب في تبسة    هذا هو سبب استبعاد ماندي في لقاء "أوروبا ليغ"    أمطار رعدية على الولايات الشرقية بداية من مساء اليوم الجمعة    بمشاركة 140 عارضا: انطلاق الصالون الدولي الرابع للتمور ببسكرة.. غدا    مجلس الشيوخ الأمريكي يحمّل بن سلمان مسؤولية مقتل خاشقجي    كوب 24.. تأجيل اختتام مؤتمر المناخ إلى يوم غد السبت    محرز في قائمة العشرة المرشحين لجوائز “الكاف”    وزارة التربية تكشف عن رزنامة الامتحانات المدرسية الوطنية    تفكيك عصابة تروج المخدرات والأقراص المهلوسة بالطارف    وفاة 13 شخص وجرح 288 آخرين خلال أسبوع    حجز أكثر من قنطارين من اللحوم البيضاء الفاسدة في غليزان    لحظة قهر !    الأغواط تحتضن الأيام المغاربية للمونودراما.. قريبا    تلمسان: الطبعة الثالثة لصالون الكتاب ما بين 18 و29 ديسمبر الجاري    افتتاح المهرجان الوطني ال8 لإبداعات المرأة    النقل البحري: تأجيل عدة رحلات مبرمجة اليوم    توقيف 6 عناصر دعم للإرهاب بتبسة    هجوم ستراسبورغ: توقيف شقيق مشتبه فيه في الجزائر    أمريكا تدرس طرد أبناء المسؤولين الإيرانيين منها    هذه المشروبات ترفع من معدل حرق الدهون؟!    نتائج باهرة في مكافحة الإرهاب والجريمة    سوناطراك يقرّر مراجعة تنظيم موارده البشرية    رئيس وزراء كوريا الجنوبية يزور الجزائر    عرامة: “فريقنا ليس ممنوعا من الإستقدامات ونستهدف هاذين اللاعبين”    عرامة: ” الفرق الإفريقية يخرجوا خرجات غريبة”    زواري :”لم أقاطع وصراولي مشاكل في بلعباس”    محمد حسن سفير لبنان لدى الجزائر ل”الحوار”: نسعى لإلغاء التأشيرات بين الجزائر ولبنان    فلسفة حياة    بومبيو يرحب باتفاق طرفي النزاع اليمني في السويد    كارثة ..مسحوق لمشروب يتحول إلى مخدر    سياح يسرقون أشجار الميلاد بالبيت الأبيض ..وميلانيا ترامب في ورطة    قوات الاحتلال تعتقل 40 مواطنا بينهم نائبين من مدن فلسطينية مختلفة    عرامة : “دينيس لافان سيقود السياسي إفريقيا”    أزمة الريال …..أين الخلل ؟    هذه هي التفاصيل المثيرة عن منفذ هجوم ستراسبورغ؟    بالصور..وفاة شخص في حادث اصطدام حافلة بسيارة في الأغواط    ليون يوقع عقداً إحترافيا لنجم جزائري واعد    موجة تهديدات بالقنابل تجتاح أمريكا    التغيير.. بين السُّنن الشرعية والسّنن القَدَرية    روماني يعتنق الإسلام بمسجد ابن باديس بخنشلة    في صفوف رؤساء أمن الولايات    تحويل مسؤولية انجاز 43 منطقة صناعية للولاة    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم زواج الرجل من”ابنة طليقته”    « السمكة الدكتورة » لعلاج الأمراض الجلدية    إما أن تُغيِّر أو تتغيَّر أو تواجه قانون الاستبدال!    أسعار بين 30 و45 مليونا للسرير خلال موسم الحج المقبل    ستنطلق فور انقضاء العطلة الشتوية: 900 مليار لإنجاح الرزنامة الجديدة للتلقيح    فتح الموقع ل60 ألف مكتتب لسحب شهادات التخصيص    ظاهرة التسول وزعزعة الثقة بين الناس    فنانة تشكيلية جزائرية تصنع الحدث عالمياً    عرض لوحتين فنيتين بوهران    محاضرات أدبية وبيع بالتوقيع في لقاء * أجيال أبوليوس*    "بين الجنة والجنون" في منافسة مهرجان المسرح المحترف    حسبلاوي يوقف مسؤولين كبيرين ببجاية    المستشفى الجامعي لخروبة بمستغانم يتجهز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا عاش الرسول


الرسول كأنك تراه
هكذا عاش الرسول
هل تحب أن تعيش يومًا وكأنك بجواره وكأنك تمشي وتجلس وتستمع لأشرف الخلق؟!
لنقترب قدر الإمكان ولنتعرف عن ما كان يروي صحابته عنه فقد كان أحلم الناس وأشجع الناس وأعدل الناس وأعف الناس وأسخى الناس لا يبيت عنده دينار ولا درهم وكان يخصف النعل ويرقع الثوب وما عاب مضجعًا إن فرشوا له اضطجع وإن لم يُفرَش له اضطجع على الأرض يمزح ولا يقول إلا حقًا يضحك من غير قهقهة.
وكان لا يثبت بصره في وجه أحد وكان يقبل الهدية ويكافئ عليها ولا يأكل الصدقة يجيب الوليمة ويعود مرضى مساكين المسلمين وضعفائهم ويجالسهم ويؤاكلهم ويتبع جنائزهم ولا يصلي عليهم أحد غيره.
وكان يمشي وحده بين أعدائه بلا حارس يقبل معذرة المعتذر إليه.
وما شَتَم أحدًا من المؤمنين وكان لا يصارح أحدًا بما يكرهه وما ضرب شيئًا قط بيده ولا امرأةً ولا خادمًا إلا أن يجاهد في سبيل الله وما انتقم من شيء صُنع إليه قط إلا أن تُنتَهك حرمة الله وما خُيّر بين أمرين قطّ إلا اختار أيسرهما إلا أن يكون فيه إثم أو قطيعة رحم.
وكان أبعد الناس غضبًا وأسرعهم رضًا.
وكان يبدأ من لقيه بالسلام وكان يمرّ على الصبيان فيسلم عليهم وكان لا يقوم ولا يجلس إلا على ذكر الله وكان أكثر جلوسه أن ينصب ساقيه جميعًا ويمسك بيديه عليهما شبه الحبوة وما رُؤي قطّ مادًا رجليه بين أصحابه إلا أن يكون المكان واسعاً لا ضيق فيه وكان أكثر ما يجلس مستقبلًا القبلة ولم تكن تُرفَع في مجلسه الأصوات.
وكان لا يدعوه أحد من أصحابه وغيرهم إلا قال_ لبيك ولا يُسأل شيئًا إلا أعطاه وكان يجلس بين أصحابه مختلطًا بهم كأنه أحدهم وكان أصحابه لا يقومون له لما عرفوا من كراهته لذلك وكان أكثر الناس تبسمًا وضحكًا في وجوه أصحابه.
وكان يأكل مما يليه ويأكل بأصابعه الثلاث وربما استعان بالرابعة وكان أحب الفواكه إليه البطيخ والعنب وكان أكثر طعامه الماء والتمر وكان أحب الطعام إليه اللحم وكان يحب من الشاة الذراع وكان لا يأكل الثوم ولا البصل.
وما عاب طعامًا قط إن اشتهاه أكله وإن كرهه تركه وكان يلعق أصابعه من الطعام حتى تحمرّ.
وكان يشرب في ثلاث دفعات وله فيها ثلاث تسميات وفي أواخرها ثلاث تحميدات.
وكان في بيته لا يسألهم طعامًا ولا يتشهاه عليهم إن أطعموه أكل وما أعطوه قبل وما سقوه شرب.
وكان يعصب الحجر على بطنه مرة من الجوع.
كان يتكلم بجوامع الكلم لا فضول ولا تقصير وكان جهير الصوت لا يتكلم في غير حاجة ولا يقول المنكر ولا يقول في الرضا والغضب إلا الحق ويكنّي عما اضطره الكلام إليه مما يكره.
وخير الكلام ما روى عن أنس ابن مالك
خدمت رسول الله عشر سنين فما قال لي لشيء فعلتُه لم فعلتَه؟ ولا لشيء لم أفعله
ألا فعلته؟ وكان بعض أهله إذا عتبني على شيء يقول دعوه فلو قُضي شيء لكان ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.