بالصور.. حملة تحسيسية للحد من إرهاب الطرقات ببومرداس    جريح في حادث انقلاب سيارة بالأغواط    بالصور.. السفير الزيمباوي يُؤدي زيارة وداع لوزير السّياحة    مطار القاهرة يستقبل آلاف الجماهير الجزائرية    أمن قسنطينة يطيح بسارقين ويسترجع 3 دراجات نارية ومركبة    رئيس الكاف يتحدث عن النهائي بين الجزائر والسنغال ويطلب...    ريبيري وعائلته يصلون القاهرة لمؤازرة الجزائر    الجزائر والسنغال .. أفريقيا تنتظر بطلها الجديد    رئيس الدولة يعتبر مبادرة منتدى المجتمع المدني "خطوة ايجابية" لتجسيد مسعى مقترح الدولة    بكالوريا 2019 : نسبة النجاح بلغت 54,56 بالمائة    بكالوريا 2019: تيزي وزو في الصدارة    قايد صالح يهنئ المتفوقين من مدارس أشبال الأمة    ترامب: دمرنا طائرة مسيرة إيرانية فوق مضيق هرمز    فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية تحسبا لنهائي "الكان"    مجزرة مرورية بشرشال    بن ناصر: “إن شاء الله محرز يعاودها”    أليو سيسيه: “الوصول للنهائي شرف والجزائر فريق كبير “    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في مصر مناصرة للخضر    الحكم بالإعدام على المتهمين في مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بالمغرب        السيسي يستقبل بن صالح            إنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف ببريكة    الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    بلماضي يدافع عن قديورة مجددا    الحماية المدنية تتأهب تحسبا لنهائي الكأس الإفريقية    المستشار المحقق لدى المحكمة العليا يأمر بإيداع عمار غول الحبس المؤقت    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بولاية سيدي بلعباس    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    الأئمة يحتجون لحماية كرامتهم والمطالبة بحقهم في السكن    رسالة تضامن قوية من المناطق المحتلة لمناصرة الفريق الوطني    السيد رابحي يدعو من القاهرة إلى إعداد استراتيجية عربية مشتركة للترويج لثقافة التسامح    بدوي يستقبل وزير الخارجية و التعاون المالي    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    ‘' نزيف الذاكرة ‘'    المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان على اتفاق سياسي تاريخي    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    لفائدة سكان بلدية بوعلام    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يكشف ل السياسي‮ : ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    تخصيص 350 مليار سنتيم لإعادة التهيئة وتلبيس الطرقات ببلعباس    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومة تصنّف الحرقة في خانة الانتحار
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 01 - 2019


نحو استحداث هيئة وطنية لمحاربتها
الحكومة تصنّف الحرقة في خانة الانتحار
س. إبراهيم
باتت ظاهرة الهجرة غير الشرعية أو ما يُعرف ب الحرقة تصنف رسميا عند السلطات في الجزائر في خانة الفعل الانتحاري وذلك ضمن السعي لتحجيم الظاهرة وتحذير المواطنين من مغبة المغامرة بحياتهم في عرض البحر.
وتُوّجت أشغال المنتدى الوطني حول ظاهرة الحرقة الذي إحتضنه قصر الأمم بنادي الصنوبر بالجزائر العاصمة يوم 20 جانفي الجاري بعدة توصيات سيتم تبنيها كخارطة طريق تبلور مقاربة جديدة للحد من هاته الظاهرة الاجتماعية.
وحسب ما أورده موقع كل شيء عن الجزائر فقد أوصت ورشة الاتصال والتحسيس وفضاء الانترنت من أجل عمل وقائي مشترك التي شارك فيها عدة خبراء ومختصين باعتماد مصطلح موحد لوصف ظاهرة الحرقة ب الهجرة الانتحارية وهو المقترح الذي تقدم به مغني الراب المعروف كريم الغانغ.
وكتب مغني الراب في صفحته الرسمية على الفايسبوك : شاركت في المنتدى الوطني حول ظاهرة الحرقة الذي دام يومين وبالضبط كنت في الورشة المخصصة من أجل العمل الوقائي المشترك الإعلام وفنون الاتصال.
ومن بين التوصيات التي اقترحتها حرصت على اعتماد الهجرة الانتحارية (L_immigration suicidaire) كمصطلح موحد أدق وأصح يبرز الطابع الانتحاري لهذا الفعل ويخصص بالضبط لهذا النوع من الهجرة التي تستعمل فيها قوارب الموت يقول صاحب المنشور.
وإعتبر مغني الراب المشهور أن هذا النوع من الحرقة يختلف تمامًا عن الحرقة التقليدية وطرق الهجرة غير الشرعية الأخرى.
وفي سياق ذي صلة أكد مستشار وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية عبد القادر زرق الراس أمس الثلاثاء بالجزائر العاصمة أن التصدي للهجرة غير الشرعية للشباب أو ما يسمى ب الحرقة يتطلب اشراك جميع القطاعات والمتدخلين وهو الهدف الذي تسعى اليه السلطات من خلال استحداث هيئة وطنية تتكفل بمتابعة الملف بصفة مستمرة.
وأوضح ممثل وزارة الداخلية بمنتدى المجاهد أنه من ضمن توصيات الخبراء الذين نشطوا ورشات المنتدى المنظم مؤخرا من طرف وزارة الداخلية حول ظاهرة الحرقة انشاء هيئة وطنية تضم كل القطاعات المعنية للسهر بصفة مستمرة ومستدامة للحد من هذه الظاهرة ورصد الاسباب التي تدفع الشباب إلى هذه المغامرة مضيفا أنه يتم حاليا التفكير على مستوى الحكومة لتجسيد هذا الاقتراح .
وبعد أن أشار ذات المسؤول المكلف أيضا بالدراسات والتلخيص بالوزارة إلى أن ظاهرة الحرقة ظهرت بشكل كبير منذ سنة 2000 في وسط الشباب أكد أنه عكس ما يروج له فان الظاهرة عرفت تراجعا ملحوظا السنة الماضية مضيفا أن المعالجة يجب أن تكون في اطار مؤسساتي يشمل كل القطاعات والمتدخلين والمعنيين مع اشراك الجمعيات الناشطة .
وبهذا الخصوص أشار إلى أنه سيتم هذا الاسبوع تنصيب لجنة مشتركة بين وزارة الداخلية وممثلين عن المجتمع المدني من أجل اثراء مشروع القانون المتعلق بالجمعيات الذي هو حاليا قيد الاعداد من أجل ترقية دور الجمعيات التي يجب --كما قال-- أن تكون لها مكانة إلى جانب السلطات العمومية للمساهمة في التصدي لمختلف الآفات التي يواجهها االشباب الجزائري وعلى رأسها الحرقة .
كما ذكر كذلك أنه من بين المسائل التي تم التطرق اليها خلال المنتدى اعادة النظر في طرق تحسيس الشباب بخطورة الظاهرة بالتركيز سيما على مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت اليوم وعلى غرار العالم بأسره المصدر الرئيسي للمعلومة واغراء هذه الشريحة مشيرا إلى أنه من الضروري تبني نفس قنوات الاتصال التي تتبناها الشبكات الاجرامية التي تحرض الشباب على الهجرة .
من جانبه اعتبر رئيس الجمعية الوطنية أضواء رايت والقائد العام الاسبق للكشافة الإسلامية الجزائرية نور الدين بن براهم أن تجريم ظاهرة الحرقة ليست الوسيلة المثلى لردع الشباب عن التفكير في الهجرة بل بمرافقتهم والاستماع إلى انشغالاتهم عبر انشاء مجالس محلية ووطنية .
وأضاف أنه على يتعين السلطات ومنظمات المجتمع المدني التفكير في سياسات أكثر نجاعة للتكفل بانشغالات ومستقبل أكثر من 11 مليون شاب مسجل في مختلف منظومات التكوين بالبلاد لاسيما التشغيل والاجور .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.