إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    من أجل المحافظة على أرضية الميدان    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    3 قتلى بينهم طفلة في اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    تزامناً‮ ‬والاحتفال بعيد النصر بسوق أهراس‮ ‬    وزارة الموارد المائية تؤكد‮:‬    ضمن ملتقى لتجسيد مخطط الإتصال السنوي‮ ‬للجيش    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    صديق شهاب يفجر قنبلة من العيار الثقيل أويحيى يتبرأ    الرئيس بوتفليقة يهنّئ الباجي قايد السبسي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    إيداع الملفات بالمصالح الإدارية بداية من الأحد    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    «نحن بصدد بناء منتخب»    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    حجز 12.5 كلغ كيف و100غ كوكايين    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    غرس 30 شجيرة من الفستق الأطلسي المهدد بالانقراض    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    رسالة للسلطة والعالم    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    لا تقربوا الغدر    لافان يطالب بتجهيز عبيد    إبراز أهمية البحث والاهتمام    ذكريات حرب وانتصار    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    إجراء 14 عملية زرع قوقعة الأذن    ‘'السنياوة" يقصفون بالثقيل ويضمنون صعودهم مبكرا    مشيش يبرمج وديتين    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قواعد لتعميق العلاقات الأسرية
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 02 - 2019

لعل من اهم العلاقات التي تمهد لسبل التفاهم الحقيقي بين افراد الاسرة شعور كل طرف باحترامه للطرف الاخر مما يؤدي الى شيوع جو من الامان والطمانينة في اركان البيت وتطوى الخلافات بين الافراد فور نشوبها وهناك اسس وقواعد تعمق العلاقات الاسرية وتغديها بشكل ايجابي وهي:
- تدريب الابناء على احترام والديهم : علاقة الابن بوالديه تشكل الاساس الذي سيبنى عليه تصرفه تجاه جميع الناس وان نظرته الى سلطتهما تغذو حجر الزاوية لنظرته اللاحقة الى سلطة المدرسة والقانون مرورا باللذين سيعمل ويعيش معهم اخيرا وانتهاء بالمجتمع كله بوجه عام فالعلاقة البنيوية هي اول واهم اختلاط اجتماعي يعرفه الطفل والاخطاء والعقد التي تنتاب ذلك الاختلاط ترى غالبا في العلاقات الاجتماعية فيما بعد.
- ويجب الحفظ على احترام الابوين لسببب اخر لا يقل اهمية وهو ان كنت تريد ان يتبنى ابنك ما لديك من قيم عند بلوغه عقده الثاني فمن الضروري ان تكون خليقا باحترامه وهو بعد صغير اما اذا تمكن الولد ان يتحدى والديه في سنينه الخمس عشرة الاولى ويضحك في وجهيهما ويعاند مستخفا بسلطتهما فانه يعتاد على احتقارهما وكأن الامر طبيعي جدا.
ولا فائدة من الاحترام ان جاء من جانب واحد فلا تنتظر الام ان يعاملها ابنها باعتبار معين ان كانت هي لا تبادله بالمثل عليها ان تظهر احترامها له امام زملائه فتلاطفه ولا تحقره ولا تحرجه.
- الحب والحزم متلازمان: ان بعض الاباء يعاملون اولادهم معاملة لا تنطوي على الحب والحنان او ربما هم بطباعهم لا يعرفون كيف ينقلون عواطفهم لاولادهم ليشعرونهم بمحبتهم وبعض الاباء لا يمنحون اولادهم الوقت الكافي للاصغاء الى مشاهداتهم ومشاكلهم بل يصدونهم عن الكلام ويطلبون منهم الانتباه لواجباتهم المدرسية او استذكار دروسهم.
ولعل هذا المبدا السائد لدى معظم الاسر التي تجتزىء من التعامل مع الاولاد جانبا وتترك الجانب الاخر والاهم الجانب المتمثل بالحب وابداء التعاطف
فاذا اردنا لاولادنا تربية متكاملة وسليمة ناجحة للذكور والاناث فلابد من ابداء الحب لهم من جهة وابداء الحزم في معاملتهم من جهة اخرى فخطأ ان تاخد بالحزم ونترك الحب او ناخذ بالحب ونترك الحزم كلاهما عاملان متلازمان ولا يفترقان والاخذ باحدهما لا يسنح بتحقيق شخصية متكاملة كما يجب التفريق بين الرغبة والحاجة للطفل فالرغبة هي ميل عاطفي نحو القيام بنشاط ما او الحصول على شيء ما كرغبة الطفل في شراء حاجة تفوق امكانيات الاسرة اما التعلم فهة حاجة والتعاون مع الاسرة حاجة والنظافة حاجة فاذا تواكبت الرغبات مع الحاجات عززت واذا تعارضت فمن واجب الاباء مصادرة تلك الرغبات والحيلولة دون اشباعها والاستمرار في تحقيق الرغبات على حساب الحاجات يخلق انسانا انانيا غير مقدر للظروف همه تحقيق رغباته ولو على حساب ابويه او اخوته او اصدقائه
متى نقول لا لأطفالنا؟
يتفق خبراء التربية على ان الاستجابة لبكاء الطفل في السنة الاولى من عمر الوليد ودفعه وملاعبته انما هي تكييف لمدارك الطفل التي لابد ان نرعاها كلما احتاج لها فعلا فافساد تربية الطفل لا تحدثه الذراعان المفتوحتان دوما ولا ابتسامة الحنان المشرقة على ثغر الأم ولكن اشد ما يخشى انه ادا اسرف الاباء في تلبية مطالب الطفل الملحة التي تتجلى بقلة الصبر وسرعة الاحساس بالاحباط والفكر كلما سمعوا من احد الوالدين كلمة لا وسواء أحبا الوالدان ام لم يحبا فان كلمة لا يجب ان تقال حفاظا على مصلحة الطفل ذاته الوالدان اللذان لا يتحملان رؤية ولدهما او ابنتهما يقطبان الجبين ويبكيان او يلتويان عند سماعمها كلمة لا التي لا تروق لهما عليهما ان يدركا ان الاحباط شيء ضروري للطفل احيانا وهو بين حين واخر حيوي لتطوير الطفل الذي يجب عليه ان يفهم بان الحياة اخذ وعطاء ولن تكون اخذا على الدوام لان هذا يولد الاتكالية وعدم تحمل المسؤولية ويؤدي الى الفشل في الحياة العامة والطفل الذي يصمد لمشاعر الإحباط يتعلم كيف يواجه مطاسب الحياة وتحدياتها في المستقبل
انه من المناسب ان يفكر الوالدان في الطلب او الموقف اذا كان يستحق لا او نعم فحرمان الطفل من اكمال صورة يرسمها بسبب دخول وقت النوم لن يكون احباطا ويجب ان تقول له الام لا فهناك متسع من الوقت لاكمالها في وقت لاحق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.