الفريق ڤايد صالح يدعو العدالة إلى استرجاع أموال الشعب بكل الطرق    مسيرات طلابية حاشدة بالعاصمة تطالب برحيل وجوه النظام القديمة    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية    تعيين السيد بن عبد الواحد على رأس اتصالات الجزائر    إطالة الأزمة خطر على أداء الاقتصاد الوطني    القضاء الأرجنتيني يحاكم الرئيسة السابقة في 21 ماي بتهمة الفساد    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    «أبناء العقيبة» لتعويض خسارة الذّهاب و «السنافر» لإنقاذ الموسم    البيض.. مديرا النشاط الاجتماعي ودار الثقافة تحت الرقابة القضائية بتهمة تبديد المال العام    هذه فضائح عائلة كونيناف التي فتحتها فصيلة الأبحاث للدرك الوطني    المكتب السّابق لم يقم بعملية تسليم المهام وقرّرنا الذّهاب للقضاء    جوفنتوس يفشل في تكرار صفقة أخرى من ريال مدريد    عريبي يسجل ويطرد في تأهل النجم لنصف نهائي الكاف    مصر: الموافقة على تعديلات الدستور بنسبة 88.8%    غوارديولا: “محرز سيكون معنا الموسم المقبل”    عملية واسعة لجرد التراث اللامادي لمنطقتي ورفلة وتفرت    الداخلية : 42 راغبا في الترشح لرئاسيات 4 جويلية    ماذا ربح الإسلام برئاسة البشير؟!    الشعوب العربية تعلّمت الدّرس ولن تعيد فصول «الرّبيع الدّموي»    وفاة مناصر مولودية وهران    “فيغولي” لاعب الموسم في “غلطة سراي”    البنوك والجمارك اليقظة ثم اليقظة    التحضير لعملية ترحيل جديدة بالعاصمة    تأجيل الدورة الاستثنائية لاجتماع اللجنة المركزية دون انتخاب الأمين العام    سعر سلة خامات أوبك يقفز إلى 44 ، 72 دولارا    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    هذا موعد إنطلاق اولى الرحلات من المطار الدولي الجديد    قالمة: الوالي يوفد لجنة للوقوف على أضرار لحقت بمنزل الرئيس بومدين    فيما تم توقيف 10 أشخاص    تفاصيل مجزرة سيريلانكا    وزارة التجارة تقلص قائمة المواد المسموح بإستيرادها    حي سيدي رواق بطولقة في بسكرة: ندرة المياه و تسربات الصرف يخرجان السكان للشارع    بريكة بباتنة: الماء و الطاقة ينغصان حياة سكان حي "رحماني فرحات"    هذا ما قاله أحمد قايد صالح اليوم    نعيجي يصر على إقناع بلماضي قبل الكان    الجزائر تطرح مناقصة لشراء القمح    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    بشار: توقيف 3 مهربي مخدرات وحجز 52 كلغ من الكيف المعالج    “مشاعر” أضخم مسلسل درامي مغاربي في رمضان 2019    الطلبة في مظاهرات حاشدة للمطالبة برحيل الباءات المتبقية    مصالح الأرصاد الجوية تحذر‮:‬    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    بالصور .. تجمع عمال” سيفيتال” ببجاية للمطالبة بإطلاق سراح اسعد ربراب    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العنف خطر على المجتمع ومواجهته مسؤولية مشتركة
نشر في الشعب يوم 21 - 09 - 2014

تفشّت ظاهرة العنف بشقيه المعنوي والجسدي داخل الأسرة، المدرسة، الشوارع والملاعب الرياضية، وأصبحت من السلوكيات اليومية لحياتنا.
في الاستطلاع الذي قامت به "الشعب" استنتجت أن المجتمع يرى في العنف الطريقة المثلى للتعبير عن ذاته، ما أغرقه في دوامة فتكت بالمثل والأخلاق بين أفراده.
جمعت "الشعب" بعض الآراء حول الظاهرة، أجمعت أنها مرتبطة بالأسرة والتنشئة الاجتماعية للفرد .
الأسرة تقف وراء سلوك الطّّفل العنيف
وفي هذا الصدد قال "نور الدين ش«، إطار سامي في الصحة: "أصبحنا نسمع الشتائم، السباب والكلام البذيء في كل مكان حتى في الأماكن العمومية التي يعتبرها المواطن عائلية، فأينما حللت تجد أول ما يقابل به الفرد عند حدوث سوء تفاهم هو العنف اللفظي الذي قد يتحول إلى جسدي إن أنت تماديت معه".
وأرجع "نور الدين" هذه السلوكيات إلى مرحلة الطفولة قائلا: "عندما يتربّى الطفل في جو يستعمل الازدراء، الاستهزاء والسباب كوسيلة للتربية فلا بد أن تتكون شخصيته على العنف ما يجعله شابا عصبيا وسريع الغضب عندما يكبر وكل ذلك لأن الوالدين لم يعتمدا على التربية السليمة لتنشئة شاب سوي يعبّر عن ذاته بشكل إيجابي لا سلبي".
وأضاف "نور الدين" قائلا: "والملاحظ أنّ أكثر المشاكل والحالات العدوانية التي تحدث بين الطلبة وتلاميذ المدارس بسبب السخرية والاستهزاء والاستفزاز والشتم، وكل هذه السلوكات تساهم في تعزيز الروح العدوانية عندهم. فالإساءة، النقد الجارح، التجاهل والإذلال وبصفة عامة الإساءة اللفظية سلوك يؤدي إلى شعور الطفل بالنقص ويؤثر على ثقته بنفسه خاصة إذا تكرر الأمر عدة مرات".
وأيّدت "سعدية ص« عاملة بإحدى المؤسسات العمومية "نور الدين" قائلة: "معظمنا يعامل أطفاله بقسوة بل هم في أغلب الأحيان من نصبّ فيهم جام غضبنا ومشاكلنا، لأنهم بكل بساطة الأضعف في معادلة الحياة، وبدل أن تربطنا بأطفالنا علاقة حب وحنان من أجل بناء سوي لشخصياتهم نقوم بتشويهها بتلك الأوصاف البشعة التي نطلقها عليهم بمبرر أو بدونه، حتى أن الصغار في كثير من الأحيان تراهم ينظرون إليك متسائلين عن السبب الذي جعلهم ينالون ذاك العقاب الكبير".
وأضافت قائلة: "أعلم أن أولادي يحتاجون إلى الحنان، لكن عندما يسيئون التصرف خاصة عند تركهم مراجعة دروسهم، فأنا أيضا أتلفّظ بألفاظ لا تليق، وهو حال معظم العائلات في المجتمع، فهي لا تحل مشاكلها ونزاعاتها بهدوء ليبرهن الآباء لأبنائهم أن التحاور والإنصات الايجابي غير موجود في تعاملاتهم، ما يجعلهم يتأكّدون أنّ العنف هو أفضل طريقة للتعبير عن الذات وعن قوة الشخصية".
وقالت "أنيسة ح«، أستاذة بإحدى المدارس الابتدائية بقالمة: "معظم الآباء لا يتعمّدون إيذاء وإهمال أبنائهم لأنّ أكثرهم تمّت معاملتهم بقسوة لذلك تراهم حذرين أثناء تصحيح سلوك أحد أبنائهم، وأنا واحدة منهم فقد جربّت معنى أن يكون الوالد حازما في تربية أولاده، لذلك أحرص على أن يكون العقاب في حدود وإيجابيا، فالطفل يحتاج للعقاب ليتعلم، فيجب ألا يكون جارحا ولا يعتمد على الضرب لتقويم سلوكه. فمن جهتي أحاول أن أحرمه من بعض الأشياء التي يحبها في حالة ما أخطأ، لكن أتفادى التجريح لأن الألفاظ الجارحة تترسّخ في الذهن، وبذلك تشكّل ضغوطات نفسية ويصعب عليّ التحكم فيها مع مرور الوقت".
مسؤولية الأسرة
ومن جهتها أكّدت براهمية نورة، أخصائية نفسانية بمدرسة "انشتاين" المتخصصة في التكفل وتعليم أطفال التوحد واضطرابات النمو قائلة: "موضوع العنف لدى الطفل موضوع حسّاس، وقد وصلنا في الآونة الأخيرة إلى حدّه الأقصى ولابد من مساهمة الأخصائيين النفسانين للقضاء عليها، فالعنف والاعتداء يبدأ من مرحلة الطفولة، فهو كظاهرة له سوابق نفسية، وأول مظهر له بدأ بكلمة لا، فإذا لم نعالج هذه المرحلة الأولى من السلوكيات لدى الطفل ونعطيه التعليمات الصحيحة ونوضح له متى يقول نعم أو لا، سيكون تأثيرها كارثيا على شخصيته".
وأضافت قائلة: "لابد من تربية أبنائنا على مقابلة السيئة بالحسنة والتسامح، وأن نرسّخ في ذهنه حقيقة أنّ الانتقام نتائجه سلبية، فالتنشئة الاجتماعية للأب تؤثر على الطفل فإذا كان الأب عنيفا سيكون ابنه عنيفا ويتّخذ سلوكياته مثلا لبناء شخصيته، فلابد من التواصل الايجابي مع الابن وتشجيعه بصفة دائمة ومستمرة".
كما أكّدت براهمية نورة في حديثها ل "الشعب" قائلة: "لابد من المصالحة مع الذات، وعلى الآباء الحرص على الإشباع المعنوي للطفل قبل الاشباع المادي، حيث يكون الأب والام منبعا الحنان والأمان والتسامح، فإذا بحثنا في عوامل وأسباب العنف لدى الطفل سنجد أن الوالدين هما السبب الاول، لذلك لابد من أن نربي أبناءنا على الكلمة الطيبة صدقة، ونعلم أولادنا معنى احترام الغير والذات معا".
ومعرفة الوالدين للأسباب التي تقف وراء عنف أحد أبنائهما هو جزء من الحل حسب المختصة النفسانية فالتصرفات العدوانية للطفل تعتبر ردود فعل لضغط الآباء، يجب أن يحل أسلوب الحوار محل العقاب للحد من سلوك الطفل العنيف.
فالكثير من الأولياء يشتكون من تصرفات أطفالهم العدوانية، حيث أصبح الصراخ والضرب والتخريب والشتم عقوق الوالدين السلوك الغالب على العائلات في المجتمع، وهي سلوكات اكتسبها الطفل من بيئته تقول براهمية نورة واستعملها كنوع من الحماية الذاتية، وتطورت مع الزمن لافتقاره لوسائل الاتصال الاجتماعية السليمة التي تؤمن له احتياجاته، وتحقق له التوافق الاجتماعي دون اللجوء إلى إيذاء الآخرين والمشاكسة والعناد والغضب والعصبية والأنانية.
كما أضافت قائلة: "إنّ الطفل في مرحلة نموّه يجد أمامه الكثير من العوائق منها الرغبة في التخلص من الضغوط ومشاكل الأسرة اليومية، الدلال الزائد، الغيرة، رغبته في جذب الانتباه وتراكم مواقف الإحباط".
لابد للأولياء من توفير الهدوء والصفاء في المحيط العائلي، بالحد مِن المشاجرات العائلية، ومن ثم اعتماد الحزم لضبط السلوك وعدم التساهل، وفي الوقت نفسه عدم استخدامِ القوة أو العقاب المفرط؛ لوقف السلوك العدواني لدى الطفل، ولابد أيضا أن يحل بالحوار أو بدلا من العقاب في تعاملهما معه، كما يجب أن يكون الأولياء قدوة لأبنائهم في ضبط الغضب والابتعاد عن أسلوب الصراخ والتوبيخ، ومساعدة الصغير على تعلم السيطرة على مواقف الغضب ليتعود على ضبط النفس والسيطرة على غضبه، وألاّ يثور لأتفه الأمور، وكذا تعليمهم أسلوب الحوار والنقاش لحل مشكلاتهم بدل العنف، وعدم استخدام العقاب المؤلم والقسوة، كما يجب على الأسرة التعاون ومراقبة أبنائها لمعرفة سلوكاتهم ومن هم رفقائهم.
دور وسائل الاعلام في التّحسيس بالظّاهرة
أوضح زهاني نبيل مختص نفساني قائلا: "معاملة الوالدين السيئة للابن هي التي تولّد العنف والعدوانية، وتجعل الطفل غير مستقر ومتمرد، ويكبر معه هذا الشعور حتى مرحلة المراهقة وإن لم يحسن الوالدان التحكم في تصرفاته ومراقبته باستمرار، ستفلت الأمور من بين أيديهم".
أما من الجانب النفسي يقول زهاني نبيل بأنّ الابن له استعدادات للعنف لو اكتشفه الأب من الأول سيضع حدا لها ، فينبغي مصاحبته ومعرفة مشاكله النفسية وعلاقاته التي يربطها مع الآخرين هل هم رفقاء سوء أم صالحين؟
وبالإضافة إلى دور الأسرة، يتحدث زهاني نبيل المختص النفساني عن الدور التربوي بالمدرسة قائلا: "تلعب المدرسة دورا مهما كذلك في الحد من الظاهرة، فالتلميذ يقضي أطول وقته فيها، فلابد من تسطير برامج توعوية تحسيسية حول العنف، ولابد من البديل بفتح مجالات للترفيه، فالابن الذي يقل عمره عن 14 سنة الاستثمار فيه سهل، ويمكن السيطرة عليه طبعا إذا خلقنا البديل لكي لا يحدث له الإحباط".
كما تحدّث عن دور وسائل الإعلام في الحد من العنف في المجتمع لأنه الوسيلة التي تستطيع تبليغ الرسالة إلى أكبر عدد ممكن من أفراد المجتمع، لذلك عليها التركيز على توعية الأفراد وتحسيسهم بخطورة الظاهرة التي فتكت بكبارنا وصغارنا، وأصبح الكل يخشى الكل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.