تفكيك شبكة اجرامية مختصة في سرقة المحلات التجارية بالمدية        بلفوضيل مطلوب في العملاق الألماني بوروسيا دورتموند        أسعار اللحوم البيضاء «الدجاج»مستقرة بالأسواق        مدرب مولودية وهران يوقف إضراب اللاعبين    غوارديولا: "تحقيق الثلاثية في إنجلترا أصعب من التتويج برابطة الأبطال"    الفريق ڤايد صالح: إجراء الإنتخابات الرئاسية يمكن من تفادي الوقوع في فخ الصراع الدستوري    كشف وتدمير مخبأين للإرهابيين وتوقيف تجار مخدرات    21 قتيلا وأكثر من 400 جريح بسبب حوادث المرور    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الامتثال الإرادي للاتفاق بلغ 168 ٪ خلال أفريل 2019    تأجيل محاكمة رجل الأعمال علي حداد إلى 3 يونيو المقبل    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    جديد المحترفين: بن زية مطلوب في هذه البطولة !    الداخلية: 75 راغب في الترشح لرئاسيات 4 جويلية 2019 إلى غاية اليوم    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    على ركب الطلبة الأولين    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    بولاية في التشكيل المثالي " لليغ 2"    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطة من ثلاثة محاور لإفشال مقاطعة القضاة
نشر في أخبار اليوم يوم 19 - 04 - 2019


الاستفتاء على التعديلات الدستورية بمصر:
خطة من ثلاثة محاور لإفشال مقاطعة القضاة
وضع النظام المصري خطة لتلافي المشكلات المتوقعة خلال أيام الاستفتاء على التعديلات الدستورية المحددة من اليوم السبت إلى الإثنين داخل مصر جراء دعوات القضاة في العديد من الهيئات القضائية لمقاطعة الإشراف على الاستفتاء والاعتذار احتجاجاً على مضمون التعديلات الذي يهدر ما تبقى من استقلال القضاء ويقلّص صلاحيات مجلس الدولة والمحكمة الدستورية ويجعل رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي رئيساً أعلى لمجلس يجمع الهيئات القضائية فضلاً عن كونه صاحب سلطة اختيار جميع رؤساء الهيئات.
وقالت مصادر في الهيئة الوطنية للانتخابات المشرفة على إجراء الاستفتاء إنّ إدارتي مجلس الدولة ومجلس القضاء الأعلى أبلغتا منذ أيام عدة بتلقيهما مئات الاعتذارات من قضاة مجلس الدولة والاستئناف والمحاكم الابتدائية عن الإشراف على الاستفتاء وذلك بصورة غير مسبوقة منذ استفتاء دستور 2012 في استجابة متوسطة لدعوات المقاطعة المتداولة على مجموعات مواقع التواصل الاجتماعي.
وأضافت المصادر أنّ الهيئة وللتغلّب على دعوات المقاطعة هذه وضعت خطة من 3 محاور وبدأت في تنفيذها بالفعل. أول محاور الخطة هو زيادة المقابل المالي للقاضي المشرف حيث سيتم تخصيص مبلغ 15 ألف جنيه (871 دولاراً) لكل قاض في اللجان العامة و14 ألف جنيه لكل قاض في اللجان الفرعية. أي أنّ بند بدلات القضاة فقط سيكلف ميزانية الدولة نحو 220 مليون جنيه في هذا الاستفتاء لأكثر من 15 ألف قاض يشاركون في الإشراف عليه. علماً بأن أكبر بدل تقاضاه القضاة في السابق كان 7 آلاف جنيه في انتخابات الرئاسة الأخيرة.
وبحسب المصادر فإنّ زيادة المقابل المالي أفلحت في اجتذاب عشرات القضاة الذين لم يكونوا مطلوبين للمشاركة في الإشراف على الاستفتاء بسبب تأخر درجاتهم الوظيفية أو لانشغالهم في إدارة جلسات وأعمال ملحة إذ تلقّت الهيئة طلبات من بعض القضاة للانضمام للإشراف والحصول على هذا البدل الكبير بالنسبة للرواتب الشهرية التي يتقاضاها معظمهم خصوصاً في القضاء العادي.
المحور الثاني للخطة هو دمج اللجان مع زيادة عدد أيام الاقتراع إلى ثلاثة. إذ خفضت الهيئة عدد اللجان الإجمالي على مستوى الجمهورية إلى 13 ألفاً و919 لجنة فرعية فقط مع مضاعفة عدد الناخبين في كل لجنة ليصل إلى أكثر من 4 آلاف ناخب في المتوسط. وهو ما اقتضى بطبيعة الحال زيادة عدد الموظفين الذين يساعدون القضاة في إدارة اللجان إلى نحو 120 ألف موظف سيحصلون على مكافآت متفاوتة القيمة تبدأ من 500 جنيه وتصل إلى 1500 جنيه بحسب أقدميتهم والجهات التي ينتمون إليها.
أمّا المحور الثالث من الخطة فيتمثّل في الشقّ الأمني والاستخباراتي والرقابي إذ تمّ التنبيه على جميع القضاة قبل توزيع أوراق الاقتراع عليهم بضرورة الالتزام بالمشاركة مع التهديد باتباع إجراءات قاسية مع المعتذرين والمقاطعين لأسباب غير المرض وظروف الأسرة بموجب مستندات رسمية تُقدّم لإدارة الهيئة القضائية.
وفي سياق هذا المحور أيضاً نبّهت إدارات الهيئات القضائية على أندية القضاة بضرورة اقتصار عمل غرف عمليات مراقبة الاستفتاء على التواصل مع القضاة لحلّ المشاكل اللوجستية والمادية التي قد تواجههم في المناطق النائية وتسهيل تواصلهم مع الهيئة الوطنية لكن من دون إعلان أي بيانات عن سير عملية الاقتراع أو رصد أي مخالفات داخل اللجان وخارجها أو نشر تفاصيل عنها في وسائل الإعلام كما كان يحدث في الانتخابات الماضية.
لكنّ الخطة التي تبدو محكمة لمواجهة أي مشاكل محتملة لم تكفِ للحدّ من ارتباك الهيئة الوطنية للانتخابات حتى الآن وقبل ساعات من انطلاق التصويت داخل مصر. وبحسب المصادر هناك سبب آخر للارتباك يكمن في عدم تحديد الحكومة إلى الآن ما إذا كانت ستمنح الموظفين عطلات رسمية أو إجازات غير معلنة ليشاركوا في الاستفتاء بالإقبال الذي يرجوه النظام.
وعلى الرغم من إعلان الحكومة في بيان يوم الخميس أنها لن تمنح العاملين بها إجازات في أيام الاستفتاء فإنّ المؤشرات المتاحة للمصادر القضائية داخل الهيئة الوطنية للانتخابات ترجح منح العاملين بمختلف جهات الدولة عطلات كل على حدة أو السماح لهم بالمغادرة لمنازلهم مباشرة بعد التصويت كنوع من المكافأة والتحفيز على المشاركة . وأوضحت المصادر أنّ الإقدام على هذه الخطوة سيتوقف على حجم الإقبال في يوم الاستفتاء الأول ونوعية المشاركة أيضاً في ظلّ انتشار الدعوات الإلكترونية للمشاركة والتصويت ب لا وعدم المقاطعة.
وأشارت المصادر إلى أنّ تمكين النظام من التحكّم في نسبة الإقبال ونوعيته كان هو الهدف الرئيس لجعل الاقتراع على مدى 3 أيام بشكل يتيح ذلك معالجة آثار نجاح حملة المعارضة المنتشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وبدأت الأذرع الميدانية للاستخبارات العامة والأمن الوطني الأسبوع الماضي عملها في القاهرة الكبرى والمحافظات لحشد المشاركة في الاقتراع وترغيب المواطنين من خلال مزايا نقدية وعينية مقابل التصويت بالموافقة على التعديلات الدستورية مع إجبار أصحاب رؤوس الأموال على الدعاية للتعديلات والمساهمة في نفقات وسائل الحشد كحقائب الأغذية (شنط رمضان) وسيارات نقل الناخبين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.