وفاة وزير الشؤون الدينية الأسبق بن رضوان    صدور المرسوم التنفيذي الخاص بالمنحة المالية لفائدة أصحاب المهن المتضررة    بعد تسليمها مطلوبا جزائريا.. العلاقات بين الجزائر وتركيا في مستوى غير مسبوق    3 قتلى و 206 مصابين 24 ساعة    يدُ الجزائر.. رعاية بلا حدود    بيان اجتماع المجلس الأعلى للأمن حول تقييم الوضع العام في البلاد    الأولوية للمرضى المزمنين ومستخدمي الصحة والأسلاك الأمنية    لا مسح شامل لديون المؤسسات المصغرة    شغل مناصب هامة في دولة    محمد فاضل يطالب الشركات النيوزيلاندية بوقف تواطئها مع المحتل المغربي    على أساس حق تقرير المصير    الرئيس تبون يأمر بالتحضير لفتح المساجد الكبرى والشواطئ    العملية ستجرى يومي 5 و6 أوت    شرفة يهنئ أسرة بلوزداد    وزيرة البيئة تشكر عمال النظافة    أولوية إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية    عبر مواقع التواصل الاجتماعي    للكاتبة حنان بوخلالة    الوزير الأول ينعي الفقيد و يؤكد:    بسبب المخاوف المرتبطة بكورونا    أسعار النفط تتراجع    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    الدعوة لإقامة اتحاد اقتصادي يشمل الجزائر وتونس وليبيا    "كوفيد 19" يلغي موسم الاصطياف 2020    "بسيكوكورونا" تخيم على الأماكن وترهق الأفراد والوكالات    الإشاعات تُربك المقبلين على البكالوريا    مديرية الفلاحة بتلمسان تؤكد خلو حليب الأكياس من أي مضادات حيوية    أصحاب الملفات المقبولة والطعون يطالبون بالإدماج في الموقع 18    نقابة الأئمة: سنراقب كافة العمليات ونبلغ عن أي تجاوزات!    دعم برنامج "فول برايت"    مستشفيات الشلف تستقبل 20 إصابة بضربة شمس يوميا    5 عقود في ترقب الوعود    لا تصدّقوا معلومات كاذبة هدفها التأثير على تلاميذ البكالوريا    أفلام «فينسنت قبل الظهيرة» و«سان» و«الطفل والخبز» يحصدون الجوائز    عوالم الجزائر العاصمة وهمومها في رواية «سوسطارة»    «حملاتنا التحسيسية متواصلة ضد الوباء»    سالم العوفي ينتقد الإدارة    «لا زال الوقت في صالحي لدراسة العروض»    «صعودنا مستحق ونتمنى عودة الرئيس بن احمد»    متفائلون بانخفاض الإصابات في أوت    جمع 500 طن من النفايات المنزلية    بغداد يبرز "المؤسسة الدينية وإدارة الأزمات"    وفاة الملحن سعيد بوشلوش    وجهان لعملة واحدة    خطبة الوداع.. أجمل موعظة شاملة    ماذا كان يحمل النبي في حجه؟    الهدية في حياة النبي الكريم    الموجة تصل الجنوب.. النيران تأتي على واحات نخيل بتمنراست    ذيب: الفاف ظلمتنا وقررت الاستقالة رسميا    بن رحمة يكشف سر تألقه في إنجلترا    بوغرارة: كنا قادرين على احتلال مرتبة أفضل    الجمعيات مدعوة إلى دعم المستشفيات بالمعدات    التشكيلي "هاشمي عامر" يروي تجربته مع الحجر الصحي    "الطبيبة الحسناء" في قبضة الشرطة    أسد يتلقى صفعة من لبؤة    ترامب يمنح مهلة 45 يوما للاستحواذ على "تيك توك"    يُتم في الجزائر!    الضاوية والعرش والصّغار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد
نشر في أخبار اليوم يوم 05 - 07 - 2020


بكل خطوة تمشيها صدقة
بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد
بكل خطوة تمشيها إلى الصلاة صدقة .. هكذا أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ثواب المشي إلى المساجد وبعد قرارات الغلق الأخيرة بسبب إجراءات كورونا الاحترازية زاد شوق المصلين إلى الصلاة في المساجد ومع فتحها زاد إقبالهم على الذهاب إليها والصلاة فيها مع الالتزام بتطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي.
ويروي مسلم في صحيحه في حديث عن الصدقة عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: كل سُلَامَى من الناس عليه صدقةٌ كل يوم تطلع فيه الشمس: تعدل بين اثنين صدقةٌ وتعين الرجل في دابته فتحمله عليها أو ترفع له متاعه صدقةٌ والكلمة الطيبة صدقةٌ وبكل خطوة تمشيها إلى الصلاة صدقةٌ وتميط الأذى عن الطريق صدقةٌ .
والسلامي بضم السين وتخفيف اللام هي الأنملة وقيل كل عظم مجوف صغير وقيل المفصل حسبما شرح أبو الفضل صدر الدين محمد الشبشيري في كتابه الجواهر الطهطاوية في شرح الأربعين النووية وفي شرح يحيى بن شرف الدين النووي ذكر أن السلامي أعضاء الإنسان وأنها ثلاثة مائة وستون عضوَا على كل عضو منها صدقة كل يوم فكل عمل بر من تسبيح أو تهليل أو تكبير أو خطوة يخطوها العبد إلى الصلاة فهي صدقة يقول يحيى بن شرف الدين: فمن أدى هذه في أول يومه فقد أدى زكاة بدنه فيحفظ به بقيته وجاء في الحديث أن ركعتين من الضحى تقوم مقام ذلك .
وعد الحديث من بين الصدقات الصلح بين المتخاصمين أو المتحاكمين وكذلك إعانة الإنسان لأخيه في حمله على دابته أو رفع متاعه عليها فهو من الصدقات ومنها الكلمة الطيبة وهي كل دعاء للنفس والغير وكذلك قول سلام عليكم و حياكم الله وغيرها ويقول الشبشيري أنه قد يراد بذلك أيضًا كلمة ذكر من تسبيح ونحوه أما إماطة الأذى عن الطريق فهي تعني إزالته كالشوك المؤذي والحجر الذي يتعثر به والحيوان الذي يخاف منه الناس ونحو ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.