المجلس الشعبي الوطني: لجنة الشؤون القانونية تنظر في طلب رفع الحصانة البرلمانية عن نائبين اثنين    زغماتي : مشروع قانون الإجراءات الجزائية سيسهل استرجاع الأموال المنهوبة    الفريق شنقريحة يستقبل مدير المصلحة الفيدرالية للتعاون العسكري والتقني الروسي    وزارة التجارة تمدد آجال إيداع الحسابات الاجتماعية لسنة 2019    جنوه يعلق جميع نشاطاته بسبب فيروس "كورونا"    غرداية.. غلق خزّان للمياه بعد اكتشاف جثة وتسمم أطفال    الاستفتاء على تعديل الدستور: السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تحدد ضوابط الحملة الانتخابية    الانطلاق الفعلي في استخراج الذهب والمعادن الثمينة من تمنراست    ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي خارج المحروقات بنسبة 6ر1 بالمئة خلال الثلاثي الثاني من سنة 2020    أذربيجان وأرمينيا: حرب على هامش حاضر مرعب    العفو الدولية: آلاف المحتجين في فرنسا تعرضوا للقمع    20 ألف منصب في المزاد والأولوية لخريجي المدارس العليا    اللجنة القانونية تنظر في طلب رفع الحصانة عن نائبين غدا    فنيش: تعديل الدستور يفرض مراجعة واسعة للعديد من القوانين الأساسية    وفاة شخص وإصابة 2 أخرين بجروح في إنقلاب سيارة ببشار    توقيف شخص لتورطه في تحريف آيات قرآنية عبر موقع الفايسبوك بالمسيلة    وزيرة الثقافة تحيي ذكرى رحيل الشاب حسني    الجزائر تشرع في إنتاج دواء "فارينوكس" المضاد لتخثر الدم    لماذا تنخفض نسبة الوفيات بين مصابي كورونا في إفريقيا؟    القراءة بين الشغف و الملاذ    تسديد حقوق" كاسنوس" تحرم سائقي سيارات الأجرة من منحة جائحة كورونا    مخلوف ساحل : قضية الصحراء الغربية مصنفة ضمن مقتضيات تسوية الإستعمار    مباحثات أمريكية- سعودية حول اتفاقات السلام العربية الجديدة مع إسرائيل.    زيدان يجد بديلا لبن زيمة في ريال مدريد    وزير السياحة يعاين مشروع الغابة النموذجية في جيجل وهذا موعد إفتتاحها    مجلس الأمة: عرض مشروع القانون المتعلق بالحماية الجزائية لمستخدمي السلك الطبي    البويرة: سقوط شخص في بئر عمقه 15 مترا بقرية "الرافور" والحماية المدنية تحاول إنقاذه    سوناطراك تعلن جاهزيتها لمرافقة جميع المهتمين بتطوير المحتوى المحلي في قطاع النفط والغاز    تونس: يمكن إعلان حظر التجول إذا تفاقمت عدوى فيروس كورونا    إنخفاض أسعار النفط    وزير الدفاع الأمريكي مارك اسبر في زيارة إلى الجزائر هذا الخميس    رومانيا: متوفى وأعادوا انتخابه    دولور يُشيد بفريقه ويؤكد قوته !    بن دودة تُرحب بالنقد: هذا يحفزنا لنخدم الثقافة وأهلها    جمعية العلماء المسلمين وإحياءُ قلوب الغافلين    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز و النصب    سحب البنزين الممتاز بالرصاص ابتداء من 2021    تخصيص طائرتي شحن عسكرية لنقل مساعدات انسانية للشعب النيجري    بحث الشراكة الثنائية والوضع الإقليمي    15 ملفا قضائيا من مجلس المحاسبة    بسبب مخاوف تفشي فيروس كورونا المستجد    لقاءات تحسيسية لرفع المردودية    أكد على ضرورة لعمل القطاعي المشترك..بن بوزيد:    الألعاب المتوسطية وهران - 2022    عودة قوية للجزائر و''هيومان" يدخل المنافسة    جسر لنقل ثقافة التاريخ وتعزيز أبعاد الهوية    الدّين حُسن المعاملة    ضحايا فيروس "كورونا" يتعدون عتبة مليون شخص    أشتية يتعهد بإنجاح الانتخابات الفلسطينية    5 اجراءات احترازية فى المسجد الحرام لحماية المعتمرين من "كورونا"    فريفر : "المنافسة لا تخيفني وسأفرض نفسي في الفريق "    ساسي سمير يوقع في" السيارتي "    خواطر أدبية تخص في كينونة النفس البشرية    كازوني يشرع في غربلة التعداد ويجلب لاعبين إفريقيين    9 إلى 10 حالات يوميا و3 في العناية المركزة    أمسك عليك لسانك    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سكان دوار الملالحة يطالبون بنصيبهم من مشاريع التنمية
نشر في أخبار اليوم يوم 09 - 08 - 2020

بلدية أولاد مع الله بمستغانم
سكان دوار الملالحة يطالبون بنصيبهم من مشاريع التنمية
يناشد سكان دوار الملالحة التابع لبلدية أولاد مع الله بدائرة سيدي بولاية مستغانم تدخل السلطات الوصية لتلبية انشغالاتهم التنموية لتغيير ظروف حياتهم وتجاوز معاناتهم وذلك جراء غياب مشاريع التنمية ومتطلبات الحياة اليومية تزداد وضعية ساكنة تضررا وسوءا حيث ينتظر أهالي المنطقة تجاوب السلطات المحلية مع الدوار الواقع بين سفوح جبال الظهرة ويتجاوز تعداد سكانه 1200 نسمة ويجابهون كافة أشكال الغبن والحرمان يبقى على رأسها متاعب النقص الفادح في التزود بمياه الشرب حيث لا تصلهم إلا كميات محدودة بمعدل بضعة ساعات محدودة خلال الأسبوع كما لا يزال بعض أهالي المنطقة يستعينون بالصهاريج لتوفير حاجياتهم والعمل على تخزين ما أمكن من المورد الحيوي بالقارورات والدلاء مما يعرض الساكنة لأخطار قد تنجم عن الأمراض المتنقلة عن طريق المياه بفعل الطرق التقليدية المستخدمة في التخزين والاستعمال إذ تغيب شروط النظافة الصحية.
كما تظل متاعب التخلص من مياه الصرف الصحي احد الهواجس الكبرى التي يواجهها ساكنة الدوار وذلك في ظل غياب قنوات الصرف الصحي مما يضطر الجميع إلى حفر المطامير والخنادق في جوف الأرض لتجميع مياه الصرف الصحي وبطرق مثيرة للمخاطر هو ما بفضي إلى تكاثر شتى أنواع الحشرات والبعوض والكائنات الفيروسية الضارة التي تؤثر على التنفس وتتسبب في انتشار الأمراض الصدرية والحساسية وغيرها في زمن وباء الكورونا.
معاناة الساكنة والإحساس بالتهميش لايرتبط بما سلف الإشارة إليه فقط بل تتفاقم أكثر مع العزلة المضروبة على تجمعهم السكني نتيجة غياب المسالك الطرقية المعبدة حيث أن المحاور التي تربطهم بالعالم الخارجي تظل ترابية البساط إلى جانب متاعب النقل والمواصلات. ناهيك عن عدة نقائص أخرى يجابهها شباب المنطقة بانعدام المرافق والملاعب الجوارية التي تمكنهم من الترفيه والتسلية وممارسة النشاطات الرياضية ومختلف الهوايات الأخرى كما أشار الساكنة إلى مشكل الإنارة العمومية التي بدورها تظل أمرا واقعا في انتظار التفاتة من السلطات المحلية بغية التخفيف من معاناة ساكنة الأرياف بذات البلدية التي تبقى من أفقر بلديات الولاية بفعل طابعها التضاريسي وموقعها الجغرافي ناهيك عن غياب مصادر الثروة بها باستثناء ممارسة النشاط الفلاحي على ضفاف نهرالشلف الذي يشكل حدا طبيعيا لذات المنطقة.
وبشأن الواقع السكني فإن السواد الأعظم من العائلات تعيش ظروفا عصيبة نظرا لعدم ملائمة السكنات التي تبقى في معظمها هشة وهم يطالبون السلطات بضرورة مضاعفة الحصص السكنية الريفية التي تسمح لهم بالاستقراربالدواروالحيلولة دون الهجرة صوب المدن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.