وحدة الشعب أو المساس بشبر واحد من التراب الوطني، هو ضرب من ضروب الخيال والجنون    المجموعة البرلمانية لحركة "حمس" تدعو الحكومة إلى التعامل بكل مسؤولية مع الوضع المستجد    "أناد" تقبل 326 ملف إضافي لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    تعليق حركة قطارات خلال عطلة نهاية الأسبوع    تعزيز آليات دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة    وزارة الصحة: تسجيل 1289 إصابة جديدة بفيروس كورونا    بن بوزيد يلتقي برؤساء المجموعات البرلمانية    والي سطيف كمال عبلة "خصصنا أكثر من 30 مليار سنتيم لمجابهة الوباء"    وصُول محطتين لتوليد الأكسجين لفائدة الصيدلية المركزية للمستشفيات    بن عبد الرحمان يترأس اجتماعا للحكومة.. السياحة والصيد البحري والصناعة الصيدلانية في صلب جدول الأعمال    خطبة "موحدة" لأئمة المساجد    هل سيستجيب "بلعابد" لمقترح أكتوبر ؟    أولمبياد طوكيو: تبخر الامل وتريكي في المرتبة الخامسة للوثب الثلاثي لألعاب القوى    إيداع ولد قدور سجن الحراش    إسبانيا.. اعتقال جزائري بتهم "تهريب البشر والإرهاب"    لعمامرة في سلسلة ثانية من المكالمات الهاتفية    تتويج"جميلة توابت" كأفضل مشروع دولي في السياحة البيئية    السفير الصحراوي بالجزائر: نظام المخزن يعيش حالة التخبط والعزلة    رغم تأكيدات النادي السعودي: شباب بلوزداد ينفي خبر تحوّل سعيود إلى الطائي    ترك لوحات تحاكي التراث و تاريخ تبسة: الفنان التشكيلي بدري زغلول في ذمة الله    إطلاق مسابقة "قسنطينة حكاية صورة"    الممثل و المخرج المسرحي هادي قيرة للنصر    قبل موعد عودتهن للتربص المقبل: فرتول تنصح اللاعبات بالحرص أكثر من فيروس كورونا    حسب محافظ الغابات لولاية المسيلة: منع التخييم جنّب 150 ألف هكتار من الغابات حرائق الصيف    أخصائية نفسانية تنصح: هكذا يمكن إقناع الأطفال بالالتزام بالحجر لحمايتهم    بعد التحقيق في رمي علب أدوية فارغة: حجز أزيد من 55 ألف قرص مهلوس وتوقيف 4 أشخاص    الوفاق ضمن واحدة وسوسطارة تستعيد الأمل    قنبلة نووية بعد شهرين ونصف !    هذا ما دار بين رئيس إيران والوزير الأول بن عبد الرحمان    "مانشستر سيتي": "محرز بطل الفترة التحضيرية"    الجزائر و 6 دول تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة «مراقب»    وضع محطات لإنتاج الأوكسجين داخل المستشفيات في أقرب وقت    التوقيع على بروتوكول اتفاق لتطوير الدفع الإلكتروني    مضاعفة الجهود للتكفل الأحسن بمرضى الكوفيد    الممثل القدير سعيد حلمي في ذمة الله    الصحافة المصرية تشيد بمساعي الجزائر لتسوية الأزمات سلميا    حمقى وخونة يجهلون التاريخ وطبيعة الجزائري    مساكن"lpl" للبيع بداية من اليوم عبر هذه الولايات    تنفيذ عدة عمليات نوعية للجيش الوطني الشعبي    بايدن ينشر خريطة العالم بصحراء غربية منفصلة عن المغرب    مفتش جهوي جديد بالغرب    قرارات سيّادية مقدّسة    علي أحمد باكثير أول من أدخل شخصية جحا إلى المسرح    سمير رفعي يُصدر "البحث والتحري عن الجريمة الإلكترونية"    نورالدين كور فنان يرسم تراث الجزائر بالخط العربي    «خيبة طوكيو كانت منتظرة والمنظومة الرياضية تفككت منذ أولمبياد 2000»    ندرة مفاجئة في الفرينة ببلعباس    معالجة 229 قضية جنايات وجنح في جويلية الماضي    جثة كهل بمدخل بناية    جريحان في إنحراف حافلة    محاولات سطو على معدات المدارس    توقيف 3 أشخاص وحجز 125 قنطار من الشمة    اللجنة الوزارية للفتوى: صناعة الإشاعات ونشرها وتداولها حرام شرعا    الخيبة و بصيص الأمل    «الملاكمون ضحية فساد بعض العناصر من المنظومة السابقة للاتحادية»    الفنان الجزائري سعيد حلمي في وضع صحي صعب    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بائع من إفريقيا.. حجته القوية غلبت المناظرين
نشر في أخبار اليوم يوم 06 - 04 - 2021


الشيخ أحمد ديدات أحد أبرز المدافعين عن الإسلام
بائع من إفريقيا.. حجته القوية غلبت المناظرين
لم يحظ هذا الفتى بنصيب وافر من التعليم إلا ما حصل عليه من المعلومات الضرورية في المدارس الابتدائية ولم يستطع كذلك أن يستمتع برواق المدرسة ورحابها الواسعة التي يحمل فيها الطلبة من أبناء الميسورين حقائب كتبهم لكي يحضروا الفصول صباحًا ومساءً. ولكنه بسبب الفقر المحدق بأسرته اضطر أن يُنهي دراسته ويسرع إلى العمل في باكر عمره. وكان في عهد صباه يعود من المدرسة إلى المبنى الذي كان يسكن فيه ليأخذ قسطه من الطعام من مطعم قريب منه مما شكل في حياته نظامًا روتينيًا.
وأما غياب أمه الرؤوم التي يحبذ كل صبي وجودها معه في تلك الفترة تُهيئ له طعامًا يحبه وتداعبه وتجالسه في أحزانه ومسراته فقد خلَّف في نفسه وحشة قاتلة. ولا لوم على أب كان يعمل لكفاف أسرته وينشغل بعالمه الأبوي المسؤول.
صاحبنا أحمد ديدات الذي نتحدث عنه كان طالبًا متفوقًا بين أقرانه وذكيًا ولامعًا على الرغم من المشاكل التي هو فيها.
وفي السادسة عشرة من عمره اكتسب لنفسه مهنة ليتقي بها وطأة الفقر المحيط بعائلته فصار بائعًا. وهو اليوم بعد خمس وتسعين سنة منذ ولادته ليس فقط واحدًا من فرسان الدعوة الإسلامية بل أخطر المدافعين عن الإسلام في الغرب لسانًا وقلمًا وأسد المنابر إذا أطلق زمجرة دبت في أحشاء الباباوات على مستوى العالم قشعريرة مقلقة.
وفوق كل ذلك إنه داعية فريد من نوعه أحكم نشاطاته الدعوية و تنوع فيها بما يلائم عقلية القرن الحادي والعشرين.
*حياة صعبة
ولد أحمد حسين قاسم ديدات عام 1918م في سورات بالهند كان أبوه حسين قاسم ديدات عاملاً بالخياطة في جنوب إفريقيا.
لحق بأبيه عام 1927م في السنة التاسعة من عمره وعقب مغادرته الهند توفيت أمه رحمها الله وواصل دراسته حتى الصف السادس ثم توقف عن التعليم بسبب الفقر الذي أعجزه عن دفع الرسوم المطلوبة.
ورغم أنَّ أباه اتصل بكثير من التجار المسلمين لمساعدته على مواصلة دراسة ابنه فإنه لم يجد إليها سبيلاً فبحث عن سبل أخرى.
واختبر أحمد ديدات حظه في كثير من الأعمال المهنية فعمل في عدة محال تجارية ثم ارتحل من مدينة دربان التي تسكن فيها أسرته إلى دكان رجل مسلم شريف يقع علي مسافة خمسة وعشرين ميلا من تلك المدينة فمكث هناك بائعا فيه ثم رجع إلى دربان ليعمل في مصنع كسائق للشاحنات الكبيرة ثم عمل ككاتب ضابط للصادرات والواردات ثم مديرًا للمصنع.

وفي عام 1949م سافر إلى باكستان وعمل فيها ثلاث سنوات في معمل للنسيج.
وفي عام 1937م تزوج بالسيدة حواء غنغت وانجبت منه بنتًا وولدين.
وفي عام 1996م عقب عودته من أستراليا بعد مناظرة ناجحة مع أكابر الباباوات هناك أصيب بجلطة تحت عنقه شلته تمامًا فصار طريح الفراش لمدة تسع سنوات.
كان في فترة مرضه يتلقى عناية كريمة من الدول العربية ورؤسائها حيث نُقل إلى مستشفي الرياض للعلاج بطريقة أفضل وليعتني به متخصصون.
انتقل أحمد ديدات رحمه الله إلى جوار ربه عام 2005م عن عمر يناهز السابعة والثمانين عامًا وهو يستمع إلى القرآن الكريم الذي كان يحبه حبًا جمًا.
*عناية إلهية في حياة أحمد ديدات رحمه الله
توالت في حياة أحمد ديدات عناية الله غير المتوقعة -على قوله- فهيأ له ظروفًا وأسبابًا كان من أولها تعطشه للقراءة فأصبحت الكتب خير جليس له في فترات وحشته وأصبح قارئًا نهمًا لا يترك شيئا يقع في يده من كتب ومجلات وغيرها إلا ويقرأه بدقة متناهية لدرجة أنه لم يبق كتاب في المكتبة لم يقرأه إلى جانب ما وهبه الله من فهم ثاقب وذكاء لامع وطلاقة لسان وتوفيق وسداد وجهد و مثابرة.
ورغبته الجامحة في القراءة ذللت أمامه ظروفًا صعبة لأن الدفاع عن الإسلام كان جل همه فبدأ يجادل كل من يتصدى له في المواضيع المختلفة مما جعله يفوقهم في المعقولات والقدرة على المناظرة بالإضافة إلى امتلاكه قدرات لغوية هائلة.
وثانيها حصوله على كتاب إظهار الحق للعلامة رحمة الله الهندي وذلك عندما كان يبحث يومًا في كومة من الصحف المكدسة في أحد المخازن للحصول علي شيء للقراءة ففوجئ بهذا الكتاب القديم جدًا الذي صدر عام 1915م في الهند أخذه في يده ليقرأ العنوان المكتوب بالإنجليزية HAKK IZARUL ولكنه لم يستطع فهم معني هذه الكلمة لأنها عربية إلا أنه وجد تحتها معناها مترجمًا إلى الإنجليزية: TRUTH REVEALED.
وكان هذا الكتاب قد ألفه رحمة الله ردًا على النصارى في خمس مسائل من النسخ والتحريف والتثليث وحقيقة القرآن والنبوة حين كانت الإرسالية تعمل بشدة في الهند بين المسلمين.
وبعد أن مكن نفسه بالدلائل والحجج الدامغة بدأ يُلقي محاضرات جذابة ومفيدة للمختصين والعوام في القاعات على نفقته ولم يمض وقت طويل حتى جذب هذا الفتى الخطيب انتباه الناس في المدينة .. معلوماته عن الكتب المقدسة وإيمانه القوي بالقرآن والرسول صلى الله عليه وسلم مدهشان للغاية .. ذات يوم قدم عليه من جوهانسبرج بعض من كانوا يحضرون خطبه ومحاضراته في دربان وطلبوا منه أن يلقي خطبة في مدينتهم في يوم الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم وبتردد رفض هذه الفكرة فهو رجل من الطبقة العاملة ولا يستطيع تحمل كلفة الرحلة لكنهم تكفلوا بنفقة الرحلة كاملة ذهابًا وإيابًا فسافر لأول مرة بالطائرة ليلقي خطبة مثيرة للأنتباه في قاعة مدينة جوهانسبرج غير أنها لم تكن خطبة فحسب بل زرعت في نفسه ثقة كبيرة وجعلته يفكر أكثر في مجال الدعوة وتوسعة نطاقها وفي كيفية التعامل معها وابتكار طرق جديدة.

وفكر أحمد ديدات في أنه إذا كان قد حاضر في قاعة مدينة جوهانسبرج فإن قاعة مدينة دربان أحرى أن يُلقي المحاضرات فيها فبدأ بقاعة مدينة دربان عام 1958م وجعل المسجد الجامع الكبير هناك مقرًا لنشاطاته الدعوية وبسبب نشاطه القوي هناك بدأ الناس يعتنقون الإسلام ولم يخف أحمد ديدات أحدًا في سبيل الحق وكم كانت كلماته ممتلئة بالشجاعة حينما ناظر ثلاثة أساقفة في باكستان وتحداهم في عقر دارهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.