نشاط ماراطوني ل"رمطان لعمامرة" بنيويورك    رئيس الدولة السابق عبد القادر بن صالح يوارى الثرى ظهر الخميس بمقبرة العالية    بدأنا في انجاز خط الغاز الرابط بين نيجيريا و الجزائر    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة    الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية: صب المخلفات المالية المترتبة عن رفع الحد الأدنى للأجور    محكمة الدار البيضاء… إلتماس عقوبة 7 سنوات حبس ضد اللواء المتقاعد علي غديري    توقيف 12 عنصر دعم للجماعات الإرهابية و37 تاجر مخدرات    رفع السعر المرجعي للأسمدة الفلاحية ابتداء من 1 أكتوبر المقبل    مجمع "سونلغاز" يشرع في تنفيذ مخططه الاستراتيجي 2035    وزير المجاهدين يؤكد لدى افتتاحه ندوة حول معركة الجرف: الشباب مدعو إلى السير على نهج السلف لمواجهة تحديات العصر واستكمال المشوار    أعضاء مجلس الأمة يدقون ناقوس الخطر لانهيار القدرة الشرائية    عبد الحميد عفرة: 865 منطقة مهددة بالفيضان في الجزائر    سكيكدة: حجز قرابة 06 آلاف من عقار "ليريكا" وتوقيف 3 أشخاص بالقل    تعليمات بمراقبة تجار الأدوات المدرسية والوقوف على ملاءمة اسعارها و القدرة الشرائية للمواطن    استئناف النشاطات الطبية تدريجيا بعد تطهير وتعقيم المصالح الاستشفائية    لعمامرة: الجزائر تساهم في الجهد الجماعي لحل نزاع سد النهضة    صحيفة كنغولية تتناول الجهود الجزائر في ترقية المبادلات التجارية مع البلدان الافريقية    خبراء البيئة يؤكدون: الغابات مصدر لتطوير صناعة الخشب الخشب وموردا اضافيا للطاقة    عودة المصابين تريح بلماضي قبل موقعتي النيجر    خبراء هولنديون يشيدون ب زروقي    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    أدونيس وحدّاد في ضيافة المركز الجزائري بباريس    أطراف تؤكد تفاوض الكوكي مع إدارة بلوزداد    لعمامرة: الجزائر كانت صبورة..    مدرب منتخب النيجر كافالي للنصر: الإنارة متوفّرة في الملعب ولست مسؤولا عن تنظيم المباراة !    أزيد من ربع مليون تلميذ التحقوا أمس بالمؤسسات التربوية بقسنطينة: أفواج ب 15 تلميذا في الابتدائي و23 في المتوسط و21 في الثانوي    أمطار رعدية غزيرة على 30 ولاية بداية من هذا التوقيت    وزيرة التضامن الوطني تؤكد: نعمل على إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية    فرنسا تستضيف إجتماعا دوليا عن ليبيا نوفمبر المقبل    نباتات زيتية: انتاج 30 بالمائة من الحاجيات الوطنية محليا بغضون 2024    عمار بلاني يستنكر "أكاذيب" و"تلاعب" السفير المغربي في جنيف    ليبيا… العودة إلى المربع الأول    حرب باردة صينية أميركية لا يمكن تجنبها    مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    "فاتورة استيراد الأدوية تقلصت ب500 مليون دولار خلال 2021"    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    انتشال جثة عالقة بين الصخور    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أمطار تبعث على التفاؤل    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أول نداء في الحج.. كيف سمعه الناس واستجابوا له؟
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 07 - 2021


يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجّ عَمِيق
أول نداء في الحج.. كيف سمعه الناس واستجابوا له؟
يقول العلامة الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي:
أمر الله نبيه إبراهيم بعد أنْ رفع القواعد من البيت أنْ يُؤذِّن في الناس بالحج لماذا؟ لأن البيت بيت الله والخَلْق جميعاً خَلْق الله فلماذا تقتصر رؤية البيت على مَنْ قُدِّر له أنْ يمرّ به أو يعيش إلى جواره؟
فأراد الحق سبحانه وتعالى أنْ يُشيع هذه الميْزة بين خَلْقه جميعاً فيذْهبوا لرؤية بيت ربهم وإنْ كانت المساجد كلها بيوت الله إلا أن هذا البيت بالذات هو بيت الله باختيار الله لذلك جعله قبْلة لبيوته التي اختارها الخَلْق.
*زيارة بيت الله
إن من علامات الولاء بين الناس أنْ نزور قصور العظماء وعِلْية القوم ثم يُسجل الزائر اسمه في سِجلِّ الزيارات ويرى في ذلك شرفاً ورِفْعة فما بالك ببيت الله كيف تقتصر زيارته ورؤيته على أهله والمجاورين له أو مَنْ قُدِّر لهم المرور به؟
ومعنى {أَذِّن..} [الحج: 27] الأذان: العلم وأول وسائل العلم السماع بالأذن ومن الأذن أُخذ الأذان. أي: الإعلام. ومن هذه المادة قوله تعالى: {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ..} [إبراهيم: 7] أي: أعلم لأن الأذن وسيلة السماع الأولى والخطاب المبدئي الذي نتعلَّم به لذلك قبل أنْ تتكلَّم لابد أنْ تسمع.
وحينما أمر الله إبراهيم بالأذان لم يكُن حول البيت غير إبراهيم وولده وزوجته فلمَنْ يُؤذِّن؟ ومَنْ سيستمع في صحراء واسعة شاسعة وواد غير مسكون؟ فناداه ربه: (يا إبراهيم عليك الأذان وعلينا البلاغ).
مهمتك أنْ ترفَع صوتك بالأذان وعلينا إيصال هذا النداء إلى كل الناس في كل الزمان وفي كل المكان سيسمعه البشر جميعاً وهم في عالم الذَّرِّ وفي أصلاب آبائهم بقدرة الله تعالى الذي قال لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: {وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ ولكن الله رمى..} الأنفال: 17.
يعني: أَدِّ ما عليك واترك ما فوق قدرتك لقدرة ربك. فأذَّنَ إبراهيم في الناس بالحج ووصل النداء إلى البشر جميعاً وإلى أن تقوم الساعة فَمنْ أجاب ولَبَّى: لبيك اللهم لبيك كُتِبَتْ له حجة ومَنْ لبَّى مرتين كتِبت له حجَّتيْن وهكذا لأن معنى لبيك: إجابةً لك بعد إجابة.
فإنْ قُلْتَ: إن مطالب الله وأوامره كثيرة فلماذا أخذ الحج بالذات هذه المكانة؟ نقول: أركان الإسلام تبدأ بالشهادتين: لا إله إلا الله محمد رسول الله ثم الصلاة ثم الزكاة ثم الصوم ثم الحج لو نظرتَ إلى هذه الأركان لوجدتَ أن الحج هو الركن الوحيد الذي يجتهد المسلم في أدائه وإنْ لم يكُن مستطيعاً له فتراه يوفر ويقتصد حتى من قُوته وربما حرمَ نفسه لِيُؤدِّي فريضة الحج ولا يحدث هذا ولا يتكلفه الإنسان إلا في هذه الفريضة لماذا؟
قالوا: لأن الله تعالى حكم في هذه المسألة فقال: أَذِّن- يأتوكَ هكذا رَغْماً عنهم ودون اختيارهم أَلاَ ترى الناس ينجذبون لأداء هذه الفريضة وكأن قوة خارجة عنهم تجذبهم.
*أمر لا يملكه الإنسان
وهذا معنى قوله تعالى: {فاجعل أَفْئِدَةً مِّنَ الناس تهوي إِلَيْهِمْ..} [إبراهيم: 37] ومعنى تهوي: تأتي دون اختيار من الْهُويِّ أي: السقوط وهو أمر لا يملكه الإنسان كالذي يسقط من مكان عال فليس له اختيار في ألاَّ يسقط.
وهكذا تحِنُّ القلوب إلى بيت الله وتتحرَّق شَوْقاً إليه وكأن شيئاً يجذبها لأداء هذه الفريضة لأن الله تعالى أمر بهذه الفريضة وحكم فيها بقوله {يَأْتُوكَ..} [الحج: 27] أما في الأمور الأخرى فقد أمر بها وتركها لاختيار المكلف يطيع أو يعصي إذن: هذه المسألة قضية صادقة بنصِّ القرآن.
وبعض أهل الفَهْم يقولون: إن الأمر في: {وَأَذِّن فِي الناس بالحج..} [الحج: 27] ليس لإبراهيم وإنما لمحمد صلى الله عليه وسلم- الذي نزل عليه القرآن وخاطبه بهذه الآية فالمعنى {وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ البيت..} [الحج: 26] يعني: اذكر يا مَنْ أُنْزل عليه كتابي إذْ بوأنا لإبراهيم مكان البيت اذكر هذه القضية {وَأَذِّن فِي الناس بالحج..} [الحج: 27] فكأن الأمر هنا لمحمد صلى الله عليه وسلم.
لذلك لا نشاهد هذا النسك في الأمم الأخرى كاليهود والنصارى فهم لا يحجون ولا يذهبون إلى بيت الله أبداً وقد ثبت أن موسى- عليه السلام- حج بيت الله لكن لم يثبت أن عيسى عليه السلام حَجَّ بدليل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يُوشك أنْ ينزل ابن مريم ويأتي حاجاً ويزور قبري ويُدفن هناك.
فقال رسول الله: (ويأتي حاجاً) لأنه لم يمت وسوف يدرك عهد التكليف من رسول الله حين ينزل من السماء وسيصلي خلف إمام من أمة محمد صلى الله على جميع أنبياء الله ورُسُله.
*تلبية النداء لأداء الحج
ثم يقول تعالى: {يَأْتُوكَ رِجَالاً..} [الحج: 27] ورجالاً هنا ليست جَمْعاً لرجل إنما جمع لراجل وهو الذي يسير على رِجْلَيْه {وعلى كُلِّ ضَامِر ..} [الحج: 27] الضامر: الفَرَس أو البعير المهزول من طول السفر.
وتقديم الماشين على الراكبين تأكيد للحكم الإلهي {يَأْتُوكَ..} [الحج: 27] فالجميع حريص على اداء الفريضة حتى إنْ حَجَّ ماشياً.
وقوله: {يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجّ عَميِق } [الحج: 27] أي: من كل طريق واسع {عَميِق } [الحج: 27] يعني: بعيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.