الفريق شنڤريحة يدعو لتغليب المصلحة العليا للوطن    دعم مبادرة «لمّ الشمل»    الرئيس تبون يعزي عائلة الفنانة شافية بذراع    شركات كبرى لصناعة السيارات مُنتظرة بالجزائر    الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره "عدل    توقّع محصول قياسي واعد من الحبوب    الرئيس تبون يستقبل وزير المحروقات لجمهورية الكونغو    لا وساطة سعودية بين الجزائر والمغرب    انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان بالصّحراء الغربية    الانتخابات المخرج الوحيد للأزمة الليبية    جمال بلعمري يخرج من حسابات جمال بلماضي لمباراتي أوغندا وتنزانيا    الصّحافة الإسبانية تهاجم مبابي    بلايلي ينهي الموسم بقوّة ويطمح لخوض تحدّ جديد    أكثر من 380 مترشّح في المسابقة الأولى    نظرا لارتفاع دراجات الحرارة على أغلب الولايات    توافد قياسي على الشواطئ قبل افتتاح موسم الاصطياف    بلعابد يستعرض مكاسب وتحديات قطاع التربية    منظمة التنمية الاقتصادية تُثمّن مشروع قانون الاستثمار الجديد    ولادة ثلاثة أشبال في حديقة قرية تفريت بأقبو    وزارة المؤسسات المصغرة تشارك في ندوة أممية بالأردن    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    جدري القردة يرعب أوروبا    العاصمة…فتح باب التسجيلات لاقتناء سكنات ترقوية    بن بوزيد يبحث مع نظيره التركي سبل تعزيز التعاون الثنائي    نحو إنشاء شبكة وطنية للجمعيات    المسيلة: الإطاحة بشبكة إجرامية بحوزتها أكثر من رطل مخدرات    ارتفاع قياسي لدرجات الحرارة    التعاون الطاقوي سيفتح افاقا واعدة للشراكة بين الجزائر والكونغو    الفنانة القديرة شافية بوذراع في ذمة الله    أندي ديلور يتوهج بهاتريك في سبعة دقائق ويحرج بلماضي    رجال وفاق عين توتة أبطالا للجزائر في كرة اليد    وزير الصحة يترأس اجتماع جنيف    كورونا: 3 إصابات جديدة وعدم تسجيل أي حالة وفاة    درجات الحرارة المسجلة هذه الأيام "تفوق المعدلات الفصلية"    أحمد توبة يدخل اهتمامات "تولوز" الفرنسي    بلجيكا تعلن تطبيق الحجر الصحي الإجباري لمرضى جدري القردة لمدة 21 يوما    محكمة الاحتلال الصهيوني تقضي بالسجن 5 سنوات على الأسرى الفارين من سجن "جلبوع"    اتصالات الجزائر تطلق حملة للتبرع بالدم على مستوى مديريتها العامة    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    إستراتجية جديدة لمكافحة حرائق الغابات خلال صائفة 2022    من توقيع الفائز بالسعفة الذهبية كرستيان منجيو فيلم "أر. أم. أن": العنصرية تتفجر في رومانيا!    فيلم "مثلث الحزن": السويدي روبين اوستلاند يسخر من عالم الاثرياء !    إصابة شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال في بيت لحم    جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا تتوج بالمرتبة الأولى في التصنيف الوطني لمؤسسات التعليم العالي    تونس.. أحزاب سياسية ترفض إقصاءها من الحوار الوطني    كاراتي دو-البطولة الوطنية للأكابر: عناصر مولودية الجزائر تسيطر وتحصد أغلبية الألقاب    عادات عريقة تعكس التلاحم الاجتماعي    قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب لا يحتمل وساطات    استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال الصهيوني في جنين    القوات الروسية تدمّر شحنة ضخمة من الأسلحة الغربية    نحو تصدير خبرات هيئة الرقابة التقنية للبناء    لا ترقيات من دون مذكرات نهاية التكوين    هدي النبي الكريم مع الأطفال..    "شبشاق مريكان" فيلم جزائري يعود إلى العشرية السوداء    الجزائر حاضرة في أعماقي وأدبي وسعيد لاقتباس رواياتي    السينما محرك الاقتصاد الوطنيّ    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    هذه فوائد صيام التطوع..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم
نشر في أخبار اليوم يوم 26 - 01 - 2022


على خطى الحبيب المصطفى
اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم
اهتم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمثل العالية والأخلاق السامية التي تصوغ الحياة في إطار المودة والتعاطف وتوحد طاقات المجتمع في بوتقة التكافل الاجتماعي.. وقد بين لنا صلى الله عليه وسلم ما ينبغي أن تكون عليه علاقة المؤمنين بعضهم ببعض فجعلها مثل البناء المتلاحم الذي لا خلل فيه فقال صلى الله عليه وسلم : (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا)... رواه البخاري..
وصور لنا النبي صلى الله عليه وسلم تلاحم العواطف وقوة شعور الفرد بإخوانه المسلمين بقوله: (إن المؤمن من أهل الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد يألم المؤمن لأهل الإيمان كما يألم الجسد لما في الرأس).. رواه أحمد..
ومن ثم فإن رابطة الأخوة بين المسلمين توجب على الموسر منهم مساعدة المعسر وأي عسر أعظم من اليتم فاليتم مظهر واضح للضعف والحاجة إلى المعونة والرفق والرعاية..
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أوائل الذين لمسوا آلام اليتيم وأحزانه ومن ثم اهتم صلى الله عليه وسلم باليتيم اهتماماً بالغاً من حيث تربيته ورعايته ومعاملته وضمان سبل العيش الكريمة له حتى ينشأ عضواً نافعاً ولا يشعر بالنقص عن غيره من أفراد المجتمع فيتحطم ويصبح عضواً هادماً في الحياة.. فقال صلى الله عليه وسلم حاثا وآمرا ومحفزا على رعاية اليتيم: (أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئاً)... رواه البخاري.
قال ابن بطال: حق على من سمع هذا الحديث أن يعمل به ليكون رفيق النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة ولا منزلة في الآخرة أفضل من ذلك .
وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم الإحسان إلى اليتيم علاجا لقسوة القلب وإن أبعد القلوب عن الله القلب القاسي فعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: أتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم رجل يشكو قسوة قلبه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : (أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم وامسح رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك)... رواه الطبراني .
كما بشر النبي صلى الله عليه وسلم من أحسن إلى اليتيم ولو بمسح رأسه ابتغاء وجه الله بالأجر والثواب الكبير حيث قال صلى الله عليه وسلم : (من مسح رأس يتيم لم يمسحه إلا لله كان له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات ومن أحسن إلى يتيمة أو يتيم عنده كنت أنا وهو في الجنة كهاتين)... رواه أحمد.
وهذا التوجيه الذي ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم من مسح شعر اليتيم هو الحد الذي لا يصعب على أحد ويمكن أن يقوم به كل إنسان فيشعر اليتيم بالحب والحنان ثم هو يجلب له الحسنات.
بل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحرص كل الحرص على رعاية مشاعر الأيتام وإدخال السرور عليهم ففي قصة اختصام أبي لبابة رضي الله عنه ويتيم في نخلة قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي لبابة بالنخلة لأن الحق كان معه لكنه صلى الله عليه وسلم لما رأى الغلام اليتيم يبكي قال لأبي لبابة: (أعطه نخلتك فقال: لا فقال أعطه إياها ولك عذق في الجنة فقال: لا فسمع بذلك ابن الدحداحة فقال لأبي لبابة: أتبيع عذقك ذلك بحديقتي هذه؟ فقال نعم.. ثم جاء رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فقال: النخلة التي سألت لليتيم أن أعطيته ألِي بها عذق في الجنة؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم. ثم قُتِل ابن الدحداحة شهيدا يوم أحد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رُب عذق مذلل لابن الدحداحة في الجنة)... رواه البيهقي.
*أهمية رعاية اليتيم
وقد مدح النبي صلى الله عليه وسلم نساء قريش لرعايتهن اليتامى فقال صلى الله عليه وسلم : (خير نساء ركبن الإبل نساء قريش أحناه على يتيم في صغره وأرعاه على زوج في ذات يده)... رواه أحمد.
ولما مات جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه تعهد الرسول صلى الله عليه وسلم أولاده وأخذهم معه إلى بيته فلما ذكرت أمهم من يتمهم وحاجتهم قال صلى الله عليه وسلم : (العيلة (يعني الفقر والحاجة) تخافين عليهم وأنا وليهم في الدنيا والآخرة)... رواه أحمد . ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقتصر في اهتمامه باليتيم على أسلوب الحث والترغيب بل استخدم أيضا أسلوب التحذير من الإساءة إلى الأيتام أو أكل أموالهم بالباطل بحيث لا يُقْدم على فعل ذلك إلا من قسى قلبه وغلبت عليه شقوته فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اجتنبوا السبع الموبقات (المهلكات) قالوا: يا رسول الله وما هن؟ قال: الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات)... رواه البخاري..
فعدَّ الرسول صلى الله عليه وسلم أكل مال اليتيم من السبع الموبقات ومن كبائر الذنوب وعظائم الأمور..
ولخطورة وعظم حق مال اليتيم وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان ضعيفاً من الصحابة ألا يتولين مال يتيم فعن أبي ذر - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يا أبا ذر إني أراك ضعيفا وإني أحب لك ما أحب لنفسي لا تأمرن على اثنين ولا تولين مال يتيم)... رواه مسلم.
وقد ترجم المسلمون الأوائل هذه التوجيهات النبوية ترجمة عملية ومن ينظر في حال سلفنا الصالح يظهر له بوضوح مقدار الحرص على رعاية اليتيم وكفالته طلبا وبحثا عن ترقيق القلوب والأجر العظيم ومرافقة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة فهو القائل صلى الله عليه وسلم : (أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئاً)... رواه البخاري..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.