«50 ألف منصب جديد في لاداس.. والملف بطاقة تعريف»    الجولة ال19‮ ‬من الرابطة المحترفة الثانية    الأغراض الشخصية للمغني‮ ‬والشاعر إرث للمجتمع    من أجل محاربة العنف في‮ ‬الملاعب    من أجل إبادة الشعب الصحراوي    مواطنون مستاؤون من تحايل التجار    سالفيني‮ ‬يأمل بأن‮ ‬يتخلص الفرنسيون من ماكرون    ميلة    رياح قوية تجتاح‮ ‬24‭ ‬ولاية‮ ‬    بنسبة‮ ‬21‮ ‬في‮ ‬المائة    قال أن ارتفاع عدد المترشحين للرئاسيات سيناريو متوقع    تستمر إلى‮ ‬غاية ال6‮ ‬فيفري‮ ‬القادم‮ ‬    الخبير الاقتصادي‮ ‬آيت شريف‮ ‬يحذر‮: ‬    إجراءات جديدة لمحاربة التحايل ببطاقة الشفاء    إحصاء 111 عاملا أجنبيا غير مصرح بهم بغليزان    مقري سلطاني وجهاً لوجه    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الترشح للرئاسيات    النتن ياهو عند جارنا الملك ؟    جرائم الاستعمار بالجزائر ضمن النقاش الوطني بفرنسا    هذه حقيقة احتراق طائرة جزائرية في كندا    معرض حول سجون الاستعمار    فلوسي عميداً لكلية العلوم الإسلامية    مالك بن نبي: وصراع الأفكار الإيديولوجية المحنطة- الحلقة العاشرة-    في رحاب قوله تعالى: (واحذرهم أن يفتنوك)    أحب العمل إلى الله بر الوالدين    إذا كان الشغل مجهدة فان الفراغ مفسدة !    إرهابيان يسلمان نفسيهما للسلطات العسكرية    التطعيم ضد الحصبة: حسبلاوي يلح على بلوغ 95 بالمائة على الأقل    حصة إضافية بأزيد من 13 ألف جرعة لقاح بتلمسان    الأوبئة تحاصر اليمنيين    الجزائر عازمة على مرافقة مالي في مسعى السلم والمصالحة    الفريق قايد صالح يؤكد في الذكرى السادسة لحادثة تقنتورين :    الشاهد وأمين الاتحاد العام للشغل يفشلان في نزع الفتيل    الجزائر العاصمة من أرخص المدن عالميا    إستقبال 62 رسالة ترشح منها 12 لرؤساء و50 لمترشحين أحرار    تحصيل 12٪ فقط من الضريبة على جمع النفايات المنزلية    حملة مراقبة عبر 165 وكالة سياحية    تراجع عدد المشاركين إلى 100    الجاني ينهار بالبكاء أمام القاضي ندما على قتل شقيقته صاحبة 17 سنة    « العمل التلفزيوني مُتعِب والأشرطة العلمية تحتاج إلى فرق مختصة »    تفسير: (الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم ):    تصنيف 5 معالم إسبانية قديمة بوهران    الإدارة تمنع هيريدة وسلطان من التدرب    الجليد يُؤخر زراعة البطاطا بمستغانم    «فوتنا فرصة ثمينة للفوز على الحمراوة»    «المنافسة القارية أكسبتنا خبرة تنظيمية والمدرب الجديد سيعرف بعد أيام»    «أديت مباراة في القمة وشتمت من قبل أنصارنا»    وضع حد لنزيف النقاط أمام "المكرة"    جمعية الوئام بتيارت تلّح على فتح مركز استقبال خلال الشتاء    عامل يحطم فندقا بناه بنفسه    خمس فوائد للعناق وتبادل الأحضان    قطط تتسبب في إصابة فتاتين بالعمى    نفوق "ألطف" كلب    إنشاء أول مؤسسة خاصة بباتنة    سكيكدة تكرّم بوتران    طفلة العامين تسلم نفسها للشرطة    المنشد جلول يرد على مهاجمي الراحل هواري المنار    مركز معالجة السرطان سنة لتسليم المشروع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير السياحة التونسي: الاعلام الفرنسي يتحامل على تونس
استقبل وفدا من الصحفيين الجزائريين

أكد وزير السياحة التونسي، رونيه طرابلسي، خلال استقباله وفدا من الصحفيين والإعلاميين الجزائريين، أن الصحافة الفرنسية شنت وتشن حملة الإعلامية شرسة للإطاحة بالقطاع السياحي في تونس، قائلا عشر دقائق فقط كانت كفيلة بتدمير أعوام وسنين من البناء والجهد في تونس، حيث دمرت روبروتاجات من 10 دقائق بثتها قناة "كنال+ "و"فرانس 24"الفرنسيتين، سنوات من العمل والجهاد لتطوير القطاع السياحي في تونس
وقال رونيه طرابلسي، مجيبا على أسئلة الصحفيين والإعلاميين الجزائريين، أن تأثير الحرب الإعلامية كان مدمرا للقطاع، ما أثر سلبيا بالقطاع الاقتصادي ببلاد
كما كشف المسؤول الأول عن القطاع السياحي بتونس، أن المنظومة الاتصال والتواصل في القطاع تسجل نقصا فادحا وهو ما سهل نجاح الحملات الإعلامية الخارجية المعادية للقطاع، مؤكدا في ذات السياق، أن "هذه الوسائل تنقل صورة قاتمة عن الأوضاع بتونس والجزائر في حين أن بداخل بلدانها مشاكل وأزمات أسوأ بكثير مما ترصده بالخارج، داعيا وسائل الإعلام الجزائرية لزيارة تونس من أجل نقل الواقع الحقيقي للسياحة التونسية"
في سياق مغاير، أوضح وزير السياحة التونسي، رونيه طرابلسي، الأثر الكبير للواقع الأمني في المنطقة على السياحة في تونس ، وصرح قائلا "الحالة الأمنية لتونس حاليا "تحسنت"، والتنسيق والتعاون الأمني مع الجزائر لم يتوقف نهائيا على مستوى الحدود ولكن الصورة لا تزال ترتسم صورة سوداوية بالنسبة للسياح الأجانب، وذلك نظرا لسياسة التهويل التي تمارسها بعض القنوات التلفزيونية الفرنسية".
وذكر الوزير التونسي، خلال استقباله وفدا من الصحفيين والإعلاميين الجزائريين، بمناسبة مرور "قافلة الإعلام السياحي" المنظمة بالشراكة والتعاون بين "الإتحاد الوطني "للصحفيين والإعلاميين الجزائريين UNJIA والفيدرالية التونسية لوكالات الأسفار" "والسياحة FTAV أن الوضع السياحي في تونس في تحسن مستمر، رغم كل الظروف" المأساوية التي مر بها القطاع، وما عودة السياح البريطانيين إلى تونس، إلا مؤشرا واضحا على أنهم استوعبوا الواقع الأمني الجيد، نفس الشعور والواقع استوعبه السياح الإيطاليين والفرنسيين، وخير دليل على ذلك زياراتهم المتكررة للكنائس والمعابد الدينية المتواجدة بالأراضي التونسية، ويضيف الوزير قائلا: أن السياحة الدينية باتت قطاعا فعالا لجلب مزيدا من السياح الأجانب، والرفع من حجم عائدات على الاقتصاد الوطني.
وكشف وزير السياحة التونسي، رونيه طرابلسي، عن الاهتمام المشترك بين البلدين، لترقية وتطوير الجانب السياحي والخدماتي، من خلال تسطير آليات وتدابير تسهّل من عمليات الولوج للسياح، وكذا التقليل قدر الإمكان من فترات بقائهم على مستوى المعابر الحدودية، وذلك إطلاق مكاتب صرف معتمدة على مستوى المعابر الحدودية بين الجزائر وتونس، وبهدف توفير الأموال التي يحتاجها ملايين الجزائريين ونظرائهم التونسيون خلال تنقلاتهم بين البلدين.
وعرج الوزير في ختام اللقاء إلى عرض إحصائيات عن توافد السواح في تونس، حيث سجلت تونس أزيد من مليوني سائح جزائري نحو مختلف المدن التونسية مع نهاية شهر أكتوبر الماضي، سواء من أجل الاستجمام والراحة أو العلاج والاسترخاء العضلي في مختلف الهياكل الإستشفائية ومراكز المعالجة بمياه البحر والمياه المعدنية داخل الأقاليم التونسية، ما يجعلهم بالمرتبة الأولى عربيا وإفريقيا، متوقعا مضاعفة النسبة إلى 04 ملايين سائح جزائري مع نهاية العام 2019.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.