لقاء خلال الأسبوع المقبل مع ممثلين عن متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين        تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا برئاسة الحرمين الشريفين    لبنان.. اتهام 25 شخصا بينهم مسؤولون كبار في انفجار مرفأ بيروت    بعد ستة أشهر من غلقها…المساجد تفتح أبوابها لاستقبال المصلين    موجة حر تتعدى 48 درجة في الولايات الجنوبية    سكيكدة: وضع تشكيل أمني متكامل لمرافقة الفتح التدريجي للشواطئ    في سابقة أولى…تعيين 10 سيدات في مناصب مسؤولية في رئاسة المسجد الحرام    روسيا تعلن بدء إنتاج اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد    تسجيل هزة أرضية بولاية وهران    السعوديون يشرحون سبب إنفجار مبولحي وسعيه لمُعاركة لاعب برازيلي    فيلم وثائقي حول صديق الثورة الجزائرية المجاهد الأرجنتيني روبيرتو محمود معز    فرانس فوتبول: ميسي أخبر إدارة برشلونة برغبته في الرحيل عن النادي!    لأول مرة.. تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا برئاسة الحرمين الشريفين    فرنسا ترسل 750 عسكري إلى لبنان وزيارة جديدة لماكرون في الفاتح سبتمبر    اسعار النفط تتراجع    إعادة اختيار أرضية جديدة بالقطب الحضري لتشييد مشروع مستشفى 240 سرير بالمسيلة    حمس: قرار الإمارات لم يكن مفاجئا    موزار.. شركة ENIEM تكبدت اكثر من 50 بالمائة خسائر في الارباح بسبب كورونا    جثمان المجاهدة قردان الزهرة يوارى الثرى في مقبرة سي الطاهر العتبي بتيسمسيلت    أوامر بتغيير واجهة مناطق الظل قبل نهاية السنة    ضرورة تحديد مصادر توفير الطاقة لإنجاح عملية الانتقال    المهمة واجب وطني لخدمة المدرسة    المعني لم يكن حاملا أبدا لبطاقة الصحفي المحترف    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر الكبير    عشية الافتتاح الرسمي للشواطئ    فيما تم معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    الموت يغيب الفنانة شويكار    منذ بداية السنة الجارية    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    من أجل التحضير لعودة مختلف النشاطات الكروية    72 % من العمال استفادوا من إجازة مدفوعة الأجر    بلوغ أهداف سياسة الدفاع يفرض تبنّي مقاربات أكثر انفتاحا    الوضع الصحي لا يسمح باستئناف نشاط مدارس التكوين الخاصة    الجزائر تتوفر على 15 بالمائة من احتياطات الذهب العالمية    11 قتيلا و313 جريح خلال أسبوع    استمرار تراجع عدد الإصابات بكورونا    القطار لنقل اللاعبين مستقبلا    «مجلس الإدارة الجديد لا يشرف مولودية وهران وأناشد السلطات للتدخل»    إطلاق حفريات جديدة بالموقع الأثري ببطيوة في سبتمبر    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    انطلاق حملة تنظيف ضريح الباي بوشلاغم بمستغانم    خليلي يخلّد فاطمة نسومر    الكينغ خالد يغنّي "جميلتي بيروت"    «إتفقنا مع المدرب سالم العوفي على لعب الصعود»    الجمعية العامة تعقد يوم الأربعاء    إنجاز تاريخي لأبناء "ليربيك"    غموض يكتنف مستقبل الفريق    سنتان حبسا لسارق دراجة نارية ببلقايد    إجلاء 255 مواطنا من واشنطن    الطلبة يعودون يوم 23 أوت    ردّ اعتبار الزوايا    تجنبوا تبذير الملايير..    حجز هيروين، مهلوسات وأموال مخدرات    غلق مصلحة بالمستشفى    لا تفسدوا فرحة فتح المساجد..    الحذر من الاغترار بالحياة الدنيا    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب جبهة التحرير الوطني ينعي المناضل الأستاذ عبد الحميد مهري
نشر في صوت الأحرار يوم 30 - 01 - 2012

بقلب خاشع لقضاء الله وقدره ينعي الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني نبأ وفاة المناضل والمجاهد الغالي الأستاذ عبد الحميد مهري، الذي فقدت فيه الجزائر وحزب جبهة التحرير الوطني واحدا من المناضلين الأوفياء ورائدا من رواد الحركة الوطنية ومن الرعيل الأول الذين ساهموا في ثورة نوفمبر المجيدة وبناء الدولة الجزائرية المستقلة.
لقد كرس سي عبد الحميد مهري حياته من أجل وطنه، منذ أن انخرط في الحركة الوطنية، فكان مناضلا صلبا صبورا على الشدائد والمحن، وضع فكره وتجربته النضالية وقدراته التنظيمية في خدمة قضية وطنه أثناء ثورة نوفمبر، حيث تقلد مسؤوليات قيادية في الثورة، فكان عضوا في المجلس الوطني للثورة الجزائرية ثم في مجلس التنسيق والتنفيذ فوزيرا في الحكومة المؤقتة، وبعد الاستقلال مباشرة كان واحدا من الذين آثروا خدمة بلادهم في قطاع التربية والتعليم وتقلب في عدة مناصب سامية في الحزب والدولة، ليتوج مساره النضالي بتوليه الأمانة العامة لحزب جبهة التحرير الوطني، وقد كان دوما يتابع بعين بصيرة أوضاع وطنه وشعبه، ويساهم بكل طاقاته وجهده في كل ما من شأنه أن يحصن الجزائر ويمكنها من احتلال المكانة اللائقة بها.
لقد فقدنا في المرحوم عبد الحميد مهري المدرسة الوطنية النضالية والتاريخية والثقافية، فقدنا فيه المناضل الصلب، الصادق الصدوق، السياسي الفذ، المثقف الواعي، صوت الحق والحكمة، المخلص الوفي لوطنه الجزائر ولأمته العربية الإسلامية، إذ كان صوتا قويا يصدح بحق العرب والمسلمين في التحرر والتقدم والوحدة، وقد تجلى ذلك بوضوح في رئاسته للأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي.
وقد خسرت فيه الجزائر ابنا بارا شب على الوطنية الصرفة والإخلاص في العمل والتفاني في أداء الواجب، فمناضلا مع إخوانه حاملا قضية بلاده بالنضال الملتزم والكلمة الصادقة والنبل والثقة والمسؤولية، مدافعا بما امتلك من نفس ونفيس عن حرية وطنه وشعبه، فانقطع لخدمة الأهداف السامية وصون مقومات الأمة وثوابتها ومصالحها الجماعية حتى رفرف علم الجزائر فوق أرض الشهداء والمجاهدين وتحقق حلم الأمة في النصر والاستقلال، بعد ثورة شعبية عارمة، فخورة برجالاتها وفية لشهدائها طامحة إلى تحقيق مشروعها الاجتماعي العادل والاقتصادي المتطور والثقافي والسياسي البناء على طريق بناء دولة الحق والقانون والمؤسسات الديمقراطية.
لقد أبلى المرحوم بلاء حسنا خلال ثورة التحرير المباركة وأدى مهامه فيها على أكمل وجه وواصل نشاطه ضمن مؤسسات الدولة المستقلة الحديثة، وكان في كل المواقع متمترسا في الدفاع عن حقوق أبناء وطنه، متحليا بالشجاعة والوعي، نابذا للعنف، حريصا على جمع كلمة الجزائريين حول ما يجمعهم من مبادئ وأهداف، خاصة في ظل التحولات باتجاه الديمقراطية والتعددية والانفتاح على العالم بروح حداثية متأصلة.
وسيبقى المجاهد الأستاذ عبد الحميد مهري قدوة ومثلا يحتذى به من قبل الأجيال التي ستظل تذكره باعتزاز وافتخار، تغمده تعالى بألطاف رحمته ودثره بإنعام غفرانه وجمعه بخير خلقه من الصالحين العاملين والأبرار المجاهدين السابقين في جنات النعيم والرضوان خالدين فيها وحسن أولئك رفيقا، بما عملوا في دنياهم من صالح الأعمال وقدموا من تضحيات في سبيل وطنهم ومواطنيهم بغير حساب.
نسأل المولى أن يرفق بروحه الطاهرة وينزله مقاما محمودا في جنات الخلد وأن يلهم أسرته الكريمة وذويه الأفاضل وإخوانه من المجاهدين والمناضلين وكل المواطنين جميل الصبر وعظيم السلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون
عبد العزيز بلخادم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.