توقيف عنصر دعم للإرهاب بتلمسان    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج يحل بالجزائر في زيارة رسمية    رحابي: الخروج من الأزمة يتطلب إيجاد حلول نابعة من روح الدستور وليس نصه    أساتذة وعمال بقطاع التربية بلا تأمين    مكتب المجلس الشعبي الوطني يجدد دعمه لدعوة الفريق قايد صالح بخصوص إجراء الانتخابات الرئاسية    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد مع سونطراك    فيغولي يحظى بتكريم جديد في تركيا    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    أمطار رعدية على ولايات الجنوب    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    الصحراء الغربية: المبعوث الأممي يستقيل من منصبه    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    إبتداء من الموسم القادم    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    بعدة تجمعات سكنية وريفية    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    اللاعبون ينتظرون مستحقاتهم    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    التدقيق قبل الترحيل    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نساء يتخذن فترة الوحم ذريعة لتحقيق الرغبات والمكبوتات
المختصون يعتبرونه ظاهرة بيولوجية
نشر في الفجر يوم 09 - 02 - 2012

تتعدد القصص الطريفة للنساء الحوامل في فترة الوحم وطلباتهن التي لا تنتهي، حيث تولع بعضهن بتناول أكلة معينة أو استنشاق رائحة ما، فيما تنفر أخريات من أزواجهن. وفي المقابل يحرص البعض منهم على تلبية رغباتهن خوفا من ظهور “الوحمة” على المولود، غير أن الأخصائيين اعتبروه ظاهرة بيولوجية ودلالا مفرطا.
كثيرة هي القصص والحكايات التي تقع على مسامعنا لسيدات حوامل في أشهرهن الأولى، وأثناء الوحم التي تنتاب جميع النساء وقد تستمر معهن إلى غاية الشهر الرابع، غير أنها تختلف من واحدة لأخرى، فهناك من يتلذذن بتناول طبق معين وأخريات ينفرن من أشياء وأناس معينين وصولا إلى أزواجهن. إلا أن هناك من الرجال من اعتبر الأمر عاديا وآخرون نفد صبرهم من مبالغة بعض الزوجات في شهواتهن وحركاتهن الغير محتملة.
وفي هذا الشأن ارتأت “الفجر” أن تسلط الضوء على هذا الموضوع ومعرفة آراء البعض في هذا الخصوص.
تصرفات غريبة ومواقف كانت وراء الطلاق
تعتبر فترة الوحم من أصعب فترات الحمل لدى السيدات اللواتي ينتابهن إحساس غريب وغير مألوف من قبل، حسب شهادات بعض الحوامل اللواتي تحدثنا إليهن، بدءا بالتغيرات الهرمونية التي تؤثر على شهية المرأة ومزاجها وانتهاء إلى تصرفات غريبة، كتناول الكافور أو التراب مثلا أو شرب القطران والخل. وفي هذا الإطار قالت (ن.ل) المتزوجة منذ سنتين، إن فترة وحمها كانت صعبة للغاية، مشيرة إلى أنها كانت كثيرة الغثيان، كما أنها كرهت زوجها ورائحته، وكذا الأكل المطبوخ في بيتها.
وأضافت نعيمة، ربة بيت، أنها كانت دائمة الاكتئاب ومتقلبة المزاج، قائلة “كرهت ثيابي وبيتي وحتى زوجي الذي لم أعد أُطق النظر إليه”.
من جهة أخرى، لا تقتصر طلبات الحوامل على المأكولات فقط، بل هناك من يتصرفن بغرابة طيلة فترة الوحم، كتناول أشياء غريبة وغير مألوفة لا تصلح للأكل، كالطباشير والفحم وغيرها.
وفي هذا الإطار، قال (م.ص)، موظف بشركة خاصة، إن زوجته تتصرف بغرابة في الآونة الأخيرة وتتناول الصابون، وتشرب الخل”.
وفي السياق ذاته، بعض النساء يشتهين تناول فواكه في غير موسمها، وهو ما حدث ل (م.ب)، موظف بسلك التعليم، الذي طلبت منه زوجته تناول إحدى الفواكه التي تكثر في فصل الصيف فقط، وهو الأمر الذي دفعه إلى طلبها من أحد أصدقائه المتواجدين في الخارج”.
وهناك من المواقف التي وصلت إلى حد الطلاق بين الأزواج، خاصة إذا تعلق الأمر بشجار وقع مع الأهل أو بعض الأقارب بسبب الوحم، وهو ما لمسناه عند يحي، تاجر، يعيش مع زوجته في بيت أهله، مضيفا أن زوجته تتشاجر يوميا معهم لأدنى سبب، ما جعله يفقد صبره لدرجة أنه فكر في الطلاق”.
طلب الزوجة الحامل غير قابل للنقاش..
رغم طلبات الزوجة ورغباتها الكثيرة التي تثقل كاهل بعض الأزواج، خاصة إذا كانت ميزانيتهم محدودة ولا تكفي لسد جميع الطلبات، إلا أن ذلك لم يمنع بعض الرجال الذين يجدون أنفسهم ملزمين بتوفيرها حتى لو كلفهم ذلك مبالغ كبيرة خوفا من إصابة المولود الجديد بوحمة على الجلد، قد تمس مناطق حساسة من جسمه. وعليه يبدأ الزوج في رحلة البحث عن طلبات زوجته المتنوعة والمختلفة، وهو ما جاء على لسان محمد، متزوج حديثا “إن فكرة الوحم شائعة منذ سنوات، وأنا ملزم بتوفير جميع طلباتها خوفا من أي أثر قد يصيب الجنين”.
وكان للأخصائية النفسية، جليلة زهيد، رأي في هذا الموضوع، حيث كشفت هذه الأخيرة أن مصطلح الوحم في علم النفس غير موجود، ويرجع لأسباب بيولوجية كتغير الهرمونات، مشيرة إلى أن الدول الأجنبية لا تعترف به إطلاقا وتصنفه ضمن الأمراض العضوية”.
وأضافت محدثتنا:”هناك بعض النساء من يبالغن في وحمهن، حيث يتخذنه ذريعة لتحقيق رغباتهن وذلك في محاولة منهن فرض رأيهن والتأثير على أزواجهن، وكذا إبراز أنوثتهن بالدلال”.
وأشارت جليلة زهيد إلى أن هناك من الحوامل من يبحثن عن مكانتهن في العائلة وقياس درجة حب أزواجهن لهن، حيث يتصرفن على هواهن دون حسيب أو رقيب بحجة الوحم”.
واعتبرت ذات المتحدثة أن ظهور الوحمة على المولود ليس له علاقة بالوحم، وإنما راجع لخلل في إحدى الغدد أو الهرمونات، وهو ما قد ينتج عنه ظهور بقعة ما في جسمه”.
“الوحم” ظاهرة بيولوجية أكثر منها نفسية
من جهتها كشفت الدكتورة (رابية. س) أخصائية في أمراض النساء والتوليد، “أن ظاهرة الوحم بيولوجية أكثر من نفسية، لأن لها علاقة بالتغيرات الهرمونية والجسمية تكون مصحوبة بعوامل أخرى اجتماعية لها علاقة بالبيئة”، مشيرة إلى أن المرأة الحامل في هذه الفترة تصبح متقلبة المزاج أو قلقة نوعا ما، وهذا راجع لاختلال التوازن في جسمها”.
وأفادت ذات المتحدثة “أن الوحم ما هو إلا تحصيل حاصل للتغيرات المختلفة التي تنتاب المرأة الحامل، مضيفة أن بعض النساء يتخذنه شكلا من أشكال التعبير عما يجول بخاطرهن من هموم أو آلام لجذب انتباه من حولهن. وعليه توصف للمرأة الحامل مجموعة أدوية تحتوي على فيتامينات وكذا لتعديل الهرمونات، من أجل تفادي تأزم الوضع.. لأنها فترة وجيزة وتنتهي”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.