الهيئة الوطنية للحوار والوساطة متمادية في مسعاها لحل الأزمة    دحمون: نتائج البرنامج التنموي بجانت سلبية وإجراءات ستتخذ    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خلال سهرات مهرجان سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    وفاة الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    لمخرجه صالح بوفلاح    26 مشروعا تعزز هياكل الاستقبال وتخفيض الأسعار أكثر من ضرورة    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    شرطة سي مصطفى تضع حدا لجماعة اشرار ببومرداس    محاضرات، تكريمات وتدشين مجسم الأمير عبد القادر    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    المنتخب المحلي في تربص بسيدي موسى بداية من الأسبوع القادم    تجديد الدعوة لتلبية مطالب الحراك والوفاء لرسالة الشهداء    وفاة 37 شخصا وإصابة 1919 آخرين في حوادث الطرق    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    نيمار على مقربة من العودة إلى «البارسا»    مخلوفي يشارك في ملتقى باريس لألعاب القوى    بن ناصر: "لم أحقق شيئا مهما بعد رغم التتويج بكأس إفريقيا"    موناكو يفاوض سليماني    مستوى فني مقبول.. والطفل هو الفائز الأكبر    الطبعة 12 للمهرجان الوطني لموسيقى الديوان    ريبيري يرفض أموال الخليج ويختار البقاء في أوروبا    قوى «الحرية والتغيير» تسمّي ممثليها 5 بمجلس السيادة السوداني    اليونان تنفي طلب ناقلة النفط الإيرانية الرسو في موانئها    حجز 192 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة المهربة    عمال شركة كونيناف يرفضون تقاسم العقوبة مع أفراد العائلة    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    الأرندي يشيد بدعوة بن صالح ويجدد دعمه لهيئة الحوار    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    "هيومن رايتس ووتش" تعلن ترحيل أحد مسؤوليها من الجزائر    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    الجزائر تتفوق على المغرب وتونس في دوري نجوم قطر    117 حالة فيروس كبدي بالبليدة بسبب مياه مشبوهة    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    شبوب 17 حريقا في المحيط الغابي و الزراعي بولاية سطيف    الوديان والبرك ملاذ لأطفال تبسة والموت يترقبهم !    الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن معاناة أهالي غزة    تيجاني هدام يدعو إلى غرس ثقافة المقاولاتية في الوسط الجامعي    وزير الداخلية يشرف على الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد باليزي    جلاب: لا يهم الدول التي تُستورد منها السيارات    الذنوب.. تهلك أصحابها    وزير الصحة يعلن عن قرار جديد لصالح الأطباء العامون الذين أدوا 5 سنوات خدمة بمناطق الجنوب    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية    «جهودنا ترمي إلى تكوين جيش إحترافي بأتم معنى الكلمة»    للمطالبة بالديمقراطية    تيبازة    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





12 عائلة تعيش الجحيم منذ أزيد من 20 سنة بمقبرة بوبصلية ببوروبة
طالبوا بترحيلهم إلى سكنات لائقة
نشر في الفجر يوم 24 - 06 - 2012

تناشد 12 عائلة القاطنة بمقبرة بوبصيلة ببوروبة المحاذية للسوق البلدي تدخل الجهات المعنية الممثلة في رئيس المجلس الشعبي البلدي والوالي المنتدب للدائرة الإدارية الحراش إنصافها بترحيلها إلى سكنات لائقة التي وعدوا بها في العديد من المرات إلا أنهم لم يشهدوا التجسيد الفعلي لحد الآن.
وحسبما أفاد به ممثل العائلات القاطنة بمقبرة بوروبة لدى اتصاله ب”الفجر” فان الوضع بات لا يحتمل السكوت عنه أمام تدنى الوضع من جهة وصعوبة العيش بين الأموات من جهة أخرى، ما جعلهم يقصدون مسؤويلهم من اجل تقديم تفسيرات عن الوضع الذي طال خاصة وان إقامتهم في المكان كانت بصفة مؤقتة غير انه مرت عليهم 20 سنة دون أن تشملهم عملية ترحيل، والأغرب في هذا عندما تجهل العائلات أي برنامج تدرج فيه لأنها حالة خاصة على اعتبار أنها عائلات مطرودة وضعت بالمكان بصفة مؤقة في انتظار الترحيل.
وأشار ذات المتحدث إلى وعود المسؤولين التي لم تتحقق رغم مرور 20 سنة على مكوثهم في المكان إلا انه لازال يعاني والعائلات الاخرى الظروف الاجتماعية الصعبة التي أثرت سلبا على وضعهم الصحي والنفسي على حد السواء، مشير في الوقت ذاته إلى المشاكل التي يعيشونها في سكنات لا تصلح لعيش الحيوان فما بالك بالإنسان، فضلا عن الوضعية التي ألت إليها بعد أن تحولت إلى شبه مفرغة عمومية جراء النفايات التي يخلفها قاطنو المنطقة وحتى مرتادو المقبرة الذين يأتون من مختلف المناطق لزيارة قبور ذويهم، مما أدى إلى انتشار الحيوانات الضالة التي أصبحت تشكل خطرا حقيقيا على المواطنين، ناهيك عن الاعتداءات والسرقات التي يتعرضون لها من طرف بعض اللصوص والشباب المنحرفين الذين وجدوا في خلو المكان مرتع لهم.
وعليه يطالب سكان مقبرة بوبصيلة التدخل العاجل لوالي العاصمة ترحيلهم إلى سكنات اجتماعية لائقة كغيرهم، لضمان سلامتهم وتأمين حياتهم. من جهته وردا على انشغال عائلات المقبرة قال ،زهير معتوق، في تصرح له أن المشكل معترف به، غير أن حالتهم الخاصة كونهم مطرودين هي التي أخرت عملية ترحيلهم نوعا ما غير أن ذلك لا يمنع من ذلك على اعتبار أن قضيتهم عرضت على والي العاصمة وهم مدرجين ضمن عمليات الترحيل التي ستتم مستقبلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.