المؤسسات الدينية مدعوة إلى حماية ثوابت الأمة    مدير الصحة لوهران يكشف: انطلاق حملة التلقيح ضد كورونا ستكون نهاية الشهر    مجلس الأمن يعمّم مقترحات الاتحاد الإفريقي حول النزاع الصحراوي    عودة الهدوء عقب احتجاجات بمدن تونسية    ديلور يتحدّث عن مستقبله    أحزاب تطالب بإلغاء شرط الحصول على 4% في الانتخابات    رفع الحظر عن دخول المسلمين وترامب يقترب من المحاكمة    بوّابة إلكترونية لتصاريح استيراد أو تصدير المواد الحسّاسة    20 مليار دولار قيمة صادرات المحروقات في 2020    توقيع إتفاقية تعاون بين قطاعي الثّقافة والفنون والدفاع الوطني    توفير «الصيرفة الإسلامية» عبر 100 وكالة قبل نهاية جوان    الشّروع في تكوين مؤطّري حملة التلقيح ضد كورونا هذا الأسبوع    إرسال بعثة طبية جزائرية ثانية إلى موريتانيا    صغار «الخضر» أمام حتمية الفوز لتعبيد الطريق نحو ال«كان»    لمّا يُؤدّي سليماني أغنية "عيشة"!    بلحول يلتحق بصدارة الهدافين    "اقتناء عدد هام من الموزعات الآلية قريبا"    السّردين أضحى بمرتبة اللحوم الحمراء!    انقطاعات المياه تؤرق الجزائريين في عز الشتاء!    الجهول    وزارة الصحة: 21 ولاية لم تسجل أية حالة جديدة بكورونا    إنحراف سيارة وسقوطها في حفرة يُخلف 3 جرحى بمستغانم    فتح دور الشباب والرياضة هذا الإثنين    غوارديولا: محرز ليس اللاعب الوحيد الذي يحتاج دقائق لعب أكثر    الشروع في تكوين الأطقم الطبية المعنية بالتلقيح ضد كورونا هذا الأسبوع    تحضيرات محلية "كثيفة" بتيبازة لإطلاق مشروع ميناء الوسط قبل أبريل القادم    مناجير كادير الجابوني يُفجر مفاجأة: هذا ما فعله بعض الفنانين بعد انتشار خبر تعيينه سفيرا للتراث الجزائري    تعميم مهم من مجلس الأمن لتسوية النزاع في الصحراء الغربية    فتح الميركاتو الشتوي لأندية بعد نهاية مرحلة الذهاب    الفريق شنقريحة يؤكد عزم الجزائريين على دحر المخططات المعادية التي "ستفشل اليوم وغدا"    "بناء جزائر قوية يستوجب معاقبة الفاسدين"    الوادي: حجز 109 ورقة نقدية مزورة من فئة 100 دولار    تقدم مهم في محادثات ليبيا نحو تشكيل حكومة مؤقتة    البحث متواصل عن الصياد المفقود بسكيكدة    مجلس قضاء وهران ينفذ قانون الوقاية من عصابات الأحياء على 21 شابا    محطات قطار أنفاق العاصمة جاهزة لاستقبال الزبائن    تأجيل الاستئناف في قضية "جي بي فارما" إلى 31 جانفي    النطق بالاحكام في قضية التمويل الخفي ومصانع تركيب السيارات يوم 28 جانفي الجاري    الحبس لمروج المهلوسات بجامعة تبسة    بن رحمة يرد على منتقديه    سي مصطفى خادم الشعب و محام حر دافع عن الحق    «لجنة لانتقاء مشاريع الشباب لحضانة المؤسسات الناشئة»    الوزير بن زيان يبرز أهمية مساهمة البحث في بعث الاقتصاد    دونالد ترامب يغادر البيت الأبيض من الباب الضيق    "ماما ميركل" تغادر السلطة في ألمانيا من الباب الواسع    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    تعيين السلوفاكي يان كوبيش مبعوثا أمميا خاصا    الإبداع العائد من شتات الغربة    "نزيف" المدربين بدأ مبكرا في المحترف الأول    شائعة جعفري: هدفي تشريف الجزائرية في المحافل الدولية    هوالنسيان يتنكر لك    12 سنة سجنا لمستدرج 6 أطفال إلى شقته    أبطال وفدائيون من الرعيل الأول    أمسيات شعرية وعروض فلكلورية    إطلاق اسم "مرزاق بقطاش" على "سلسبيل" باليشير    "ليليات رمادة".. ثمرة كفاحي ضد "كوفيد19"    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السلائل الأنفية.. مشكلة تتطلب دقة التشخيص
نصائح صحية
نشر في الفجر يوم 02 - 09 - 2014

تُعرف السلائل الأنفية بأنها نتوءات لينة غير سرطانية وغير مؤلمة في بطانة التجويف الانفي أو الجيوب الأنفية وتظهر بشكل متدلي كقطوف العنب، وإذا كان هذا ما تشكو منه فإنك عادة تلوم الحساسية أو التهاب الجيوب الأنفية المزمن على وضعك هذا. ولكن هذا ليس صحيحا وإنما غالبا شكواك هي بسبب مشكلة في الأنف اسمها السلائل الأنفية التي هي نمو حميد من الغشاء المبطن للأنف أو الجيوب الأنفية أو كلاهما.
سبب نمو السلائل الأنفية
تنتج السلائل الأنفية من التهاب مزمن في الأغشية المخاطية المبطنة للأنف والجيوب الأنفية ولكن السبب الذي يبدئ الالتهاب غير معرف لغاية ألان وغير واضح تماما. السلائل ممكن أن تصيب إي إنسان في أي عمر كان أطفال أو كبار وإنما تحدث أكثر بعد سن الأربعين، وأكثر حدوثا في مرضى حساسية الأنف والربو والتكيس الليفي الرئوي.
السلائل الأنفية ليست بحد ذاتها مرضا وإنما هي النتيجة النهائية لمرض يحدث في الأنف والجيوب الأنفية، وخاصة الجيوب الغربالية القريبة من العينين، وهذا الالتهاب يصيب الأوعية الدموية في الأنف مما يجعلها أكثر نفاذية للماء مما يسمح بتراكم الماء تحت الغشاء المخاطي وبذلك ينتفخ الغشاء ويتدلى بفعل الجاذبية للأسفل مع مرور الوقت مما يجعلها تنتفخ أكثر. وهذه السلائل للأسف بفعل وجودها بجوار الأغشية المخاطية السليمة فإنها تأخذ مكانها وتؤدي لتلف الأغشية المخاطية السليمة ويستمر ذلك إلى أن تزال هذه السلائل.
أعراض السلائل الأنفية
السليلة ذات الحجم الصغير لا تسبب المشاكل ولكن الكبير منها يغلق أو يسد باب أو مجرى الجيوب الأنفية مسببا بذلك التهاب الجيوب المزمن أو انسداد بالتنفس وشخير. *انسداد الأنف *سيلان الأنف المستمر * التهاب الجيوب الأنفية المزمن*فقدان أو نقص حاسة الشم *صداع مستمر *شخير مع أو بدون انقطاع التنفس * تكرار التهاب الرئتين *اضطرابات الجهاز الهضمي *تغير شكل الأنف *التهابات اللثة والأسنان.
العوامل المساعدة لحدوث السلائل
أن يكون المريض عنده التهاب مزمن في الأنف أو الجيوب الأنفية أو أحد أسباب الجيوب الأنفية مثل التحسس وحمى القش أوالربو أوالكيسي أوالتهاب الجيوب الفطري والتحسسي، أوأحد أمراض الأوعية الدموية أو تاريخ مرضي عائلي للسلائل الأنفية. أن يكون المريض عنده حساسية الأسبرين أو الأدوية المتشابهة للأسبرين مع وجود حساسية الأنف أو الربو، ولذلك مرضى الحساسية أو الربو يجب أن لا يستخدموا الأسبرين من أدوية، وعلى المريض إبلاغ طبيبه بوجود التحسس أو الربو عند إعطائه أي دواء.
متى تستدعي الحالة استشارة الطبيب المختص؟
أنف مسدود مع السيلان ونقص حاسة الشم هي العلامات الأساسية للسلائل الأنفية، وكذلك رشح يستمر أكثر من أسبوع أو شخير أو ضيق في التنفس يجب على المريض مراجعة الطبيب بالسرعة الممكنة.
المُضاعفات عدة سلائل أو حجم كبير عادة تسبب التهاب الجيوب الأنفية الحاد أو المزمن حسب الحجم أو مكان وجود السلائل *الشخير مع انقطاع التنفس أثناء النوم أو الصحيان التي قد تؤدي إلى النوم أثناء قيادة السيارة قد يكون إضرارها كارثة تماما *انتفاخ الأنف وتغير شكل الأنف الخارجي قد يعيق النظر وهذا يحصل مع مرضى التليف الكيسي أو التهاب الجيوب الفطري التحسسي.
العلاج
مع وجود سليلة أو عدة سلائل صغيرة يكون الدواء والابتعاد عن الأسباب هي الحل المثالي للمريض، والدواء عادة يكون ببخاخات الأنف التي تحوي الكورتزن ومشتقاته مع أو بدون أدوية التحسس مع الابتعاد نهائيا عن العطور والبخور والدخان، وكذلك المنظفات التي تحوي الكلور وأقراص المص التي تحوي المنثول أو استعمال المنثول المرهم، أو كل ما يهيج الغشاء المخاطي للجهاز التنفسي.
الكوتيزون عن طريق الفم أو الإبر لا ينصح باستعمالها إلا في الحالات الصعبة ولفترة قصيرة ومرة واحدة فقط وأدوية ضد الالتهابات أو ضد الفطريات توصف حسب حالة المريض.
التدخل الجراحي
تجرى عادة بعد أن يكون المريض قد تناول عدة مرات الدواء ولم يتحسن أو أن يكون وضع الأنف سيء لدرجة أنه يحتاج عملية من أول زيارة. العملية تجرى تحت التخدير العام في المستشفى وبواسطة المنظار الطبي، حيث تكون إزالة السلائل كاملة تقريبا.
نجاح العملية تعتمد على مهارة الجراح، وكذلك وبنفس الأهمية على مدى تطبيق المريض للتعليمات الطبية بعد العملية لأن عدم تطبيق التعليمات، مثل الاستمرار في التدخين له اثر سيئ جدا على الأنف بحيث يعود المرض بسرعة للمريض، وتعود الأعراض ثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.