رفع الحصانة البرلمانية عن عضوي مجلس الأمّة علي طالبي أحمد أوراغي    تركيا توافق على تعليق عمليتها العسكرية في سوريا    محكمة سيدي أمحمد: قاضي التحقيق يأمر بإيداع بهاء الدين طليبة الحبس المؤقت    استئناف نشاط مصنع "رونو" الجزائر سنة 2020    آخر أجل لإيداع ملفات الترشح يوم 26 أكتوبر    المحليون يصلون المغرب تأهبا للقاء الإياب    الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان إلى اتفاق بشأن بريكسيت    الأسد: سوريا سترد على العدوان التركي عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة    الجيش تنتشل جثة مواطن جرفته مياه الوادي في الأغواط    زطشي يطشف عن تطورات كثيرة حول ودية الجزائر - فرنسا    عطال وبوداوي يضيعان مباراة “البياسجي”    دفتر شروط جديد لتركيب الأجهزة الكهرومنزلية    "يوم الهجرة: الثلاثاء الأسود لمجازر 17 أكتوبر 1961" عنوان معرض بوهران    العراق: اغتيال صحفي وزوجته وابنهما في كردستان    وفاق سطيف يصرف النظر عن المدرب التونسي الزلفاني    تصفيات بطولة افريقيا للمحليين (العودة) المغرب - الجزائر: التشكيلة الوطنية تتنقل الى المغرب    الكشف عن ورشة لإعداد الأسلحة التقليدية في تبسة    الالعاب العسكرية العالمية : المنتخب الجزائري يفوز على ايرلندا برباعية كاملة    الحملة الوطنية "شهر بدون بلاستيك": استرجاع 38ر474 طن من النفايات البلاستيكية    ميراوي: عمال الصحة مدعوون إلى العمل على تحسين نوعية الخدمات    أمن عنابة ينجح في تفكيك ورشة سرية لصناعة الشمة المقلدة    وهران: تصدير 30 ألف طن من الحديد المسلح إلى كندا    أكثر من 250 ألف مسجل في برنامج السكن «أل.بي.أ»    «الكنابست» يتمسك بمطلب رفع الأجور والتقاعد النسبي للأساتذة    أزيد من 84 ألف طالب يجتازون مسابقة الدكتوراه بداية الأسبوع المقبل    أسعار النفط تنخفض بفعل دلائل على زيادة كبيرة للمخزونات الأمريكية    حادث مرور أليم يسفر عن مقتل وإصابة 30 معتمرا في السعودية    الجالية الجزائرية مطالبة بتفعيل دورها في ترقية الاستقرار بالبلاد    اتفاق يضم مجمعات جزائرية بمختلف القطاعات في تكتل موحد    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    بأوبرا الجزائر    في‮ ‬دار الفنان لولاية البليدة    ينظم قريباً‮ ‬بمتحف‮ ‬أحمد زبانة‮ ‬بوهران    بعد الفوز العريض على كولومبيا    يسعى للضغط على الفلسطينيين للإنسحاب من الهيئات الدولية    بعد أسبوع من العسكرية التركية    خلال مشاركته في‮ ‬المنتدى العالمي‮ ‬للضمان الاجتماعي‮ ‬ببروكسل    وهران‮ ‬    أكد إمكانية التوصل لحل القضية الصحراوية    تسجيل‮ ‬435‮ ‬حالة لالتهاب السحايا في‮ ‬ظرف‮ ‬4‮ ‬أشهر    إصابة 435 ب"التهاب السحايا" في 14 ولاية    القبض على مروجي المخدرات والمؤثرات العقلية    12 جمعية في الموعد نهاية أكتوبر الجاري    «هدفي الترويج للسياحة الجزائرية في عملي الجديد»    شيخوخة الحيطان    عام حبسا للصّ ضبط متلبسا بسرقة صندوق فولاذي بسيدي البشير    مجموعة شتتها سوء التسيير    نقائص تعترض تطوير الشعبة    أوضاع كارثية بالابتدائيات واحتجاجات على الأبواب    الحبيب السايح وناصر سالمي ومنى صريفق على خشبة التتويج    الشروع في تهيئة الأسواق الجوارية    فرتوني يستعرض الممارسة الشعرية للتوارق    مشاركة فاعلة لأقومي وبوتلة وبن عيسى    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    أهمية الفتوى في المجتمع    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السلائل الأنفية.. مشكلة تتطلب دقة التشخيص
نصائح صحية
نشر في الفجر يوم 02 - 09 - 2014

تُعرف السلائل الأنفية بأنها نتوءات لينة غير سرطانية وغير مؤلمة في بطانة التجويف الانفي أو الجيوب الأنفية وتظهر بشكل متدلي كقطوف العنب، وإذا كان هذا ما تشكو منه فإنك عادة تلوم الحساسية أو التهاب الجيوب الأنفية المزمن على وضعك هذا. ولكن هذا ليس صحيحا وإنما غالبا شكواك هي بسبب مشكلة في الأنف اسمها السلائل الأنفية التي هي نمو حميد من الغشاء المبطن للأنف أو الجيوب الأنفية أو كلاهما.
سبب نمو السلائل الأنفية
تنتج السلائل الأنفية من التهاب مزمن في الأغشية المخاطية المبطنة للأنف والجيوب الأنفية ولكن السبب الذي يبدئ الالتهاب غير معرف لغاية ألان وغير واضح تماما. السلائل ممكن أن تصيب إي إنسان في أي عمر كان أطفال أو كبار وإنما تحدث أكثر بعد سن الأربعين، وأكثر حدوثا في مرضى حساسية الأنف والربو والتكيس الليفي الرئوي.
السلائل الأنفية ليست بحد ذاتها مرضا وإنما هي النتيجة النهائية لمرض يحدث في الأنف والجيوب الأنفية، وخاصة الجيوب الغربالية القريبة من العينين، وهذا الالتهاب يصيب الأوعية الدموية في الأنف مما يجعلها أكثر نفاذية للماء مما يسمح بتراكم الماء تحت الغشاء المخاطي وبذلك ينتفخ الغشاء ويتدلى بفعل الجاذبية للأسفل مع مرور الوقت مما يجعلها تنتفخ أكثر. وهذه السلائل للأسف بفعل وجودها بجوار الأغشية المخاطية السليمة فإنها تأخذ مكانها وتؤدي لتلف الأغشية المخاطية السليمة ويستمر ذلك إلى أن تزال هذه السلائل.
أعراض السلائل الأنفية
السليلة ذات الحجم الصغير لا تسبب المشاكل ولكن الكبير منها يغلق أو يسد باب أو مجرى الجيوب الأنفية مسببا بذلك التهاب الجيوب المزمن أو انسداد بالتنفس وشخير. *انسداد الأنف *سيلان الأنف المستمر * التهاب الجيوب الأنفية المزمن*فقدان أو نقص حاسة الشم *صداع مستمر *شخير مع أو بدون انقطاع التنفس * تكرار التهاب الرئتين *اضطرابات الجهاز الهضمي *تغير شكل الأنف *التهابات اللثة والأسنان.
العوامل المساعدة لحدوث السلائل
أن يكون المريض عنده التهاب مزمن في الأنف أو الجيوب الأنفية أو أحد أسباب الجيوب الأنفية مثل التحسس وحمى القش أوالربو أوالكيسي أوالتهاب الجيوب الفطري والتحسسي، أوأحد أمراض الأوعية الدموية أو تاريخ مرضي عائلي للسلائل الأنفية. أن يكون المريض عنده حساسية الأسبرين أو الأدوية المتشابهة للأسبرين مع وجود حساسية الأنف أو الربو، ولذلك مرضى الحساسية أو الربو يجب أن لا يستخدموا الأسبرين من أدوية، وعلى المريض إبلاغ طبيبه بوجود التحسس أو الربو عند إعطائه أي دواء.
متى تستدعي الحالة استشارة الطبيب المختص؟
أنف مسدود مع السيلان ونقص حاسة الشم هي العلامات الأساسية للسلائل الأنفية، وكذلك رشح يستمر أكثر من أسبوع أو شخير أو ضيق في التنفس يجب على المريض مراجعة الطبيب بالسرعة الممكنة.
المُضاعفات عدة سلائل أو حجم كبير عادة تسبب التهاب الجيوب الأنفية الحاد أو المزمن حسب الحجم أو مكان وجود السلائل *الشخير مع انقطاع التنفس أثناء النوم أو الصحيان التي قد تؤدي إلى النوم أثناء قيادة السيارة قد يكون إضرارها كارثة تماما *انتفاخ الأنف وتغير شكل الأنف الخارجي قد يعيق النظر وهذا يحصل مع مرضى التليف الكيسي أو التهاب الجيوب الفطري التحسسي.
العلاج
مع وجود سليلة أو عدة سلائل صغيرة يكون الدواء والابتعاد عن الأسباب هي الحل المثالي للمريض، والدواء عادة يكون ببخاخات الأنف التي تحوي الكورتزن ومشتقاته مع أو بدون أدوية التحسس مع الابتعاد نهائيا عن العطور والبخور والدخان، وكذلك المنظفات التي تحوي الكلور وأقراص المص التي تحوي المنثول أو استعمال المنثول المرهم، أو كل ما يهيج الغشاء المخاطي للجهاز التنفسي.
الكوتيزون عن طريق الفم أو الإبر لا ينصح باستعمالها إلا في الحالات الصعبة ولفترة قصيرة ومرة واحدة فقط وأدوية ضد الالتهابات أو ضد الفطريات توصف حسب حالة المريض.
التدخل الجراحي
تجرى عادة بعد أن يكون المريض قد تناول عدة مرات الدواء ولم يتحسن أو أن يكون وضع الأنف سيء لدرجة أنه يحتاج عملية من أول زيارة. العملية تجرى تحت التخدير العام في المستشفى وبواسطة المنظار الطبي، حيث تكون إزالة السلائل كاملة تقريبا.
نجاح العملية تعتمد على مهارة الجراح، وكذلك وبنفس الأهمية على مدى تطبيق المريض للتعليمات الطبية بعد العملية لأن عدم تطبيق التعليمات، مثل الاستمرار في التدخين له اثر سيئ جدا على الأنف بحيث يعود المرض بسرعة للمريض، وتعود الأعراض ثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.