أساتذة الابتدائي ببومرداس في إضراب    بوزيد: الجامعة الجزائرية تسير نحو الاستجابة للمتطلبات الوطنية    قانون المحروقات يكرس المحافظة على السيادة الوطنية    عماري: صندوق خاص لدعم الشباب في المجال الفلاحي    بلجود يطمئن مكتتبي "عدل2" بتسخير كل الإمكانات لاستكمال المشاريع    جمعية «الأمل» أنشطة متعددة في أكتوبر الوردي    استياء وسط الأولياء ورحلة البحث عن اللقاح المفقود    إدارة سوسطارة تطعن في قرار الرابطة    حكام ماليون لمباراة المغرب - الجزائر    مفرزة للحيش الوطني الشعبي تقضي على ارهابي خطير بتيسمسيلت    31 جريحا بسبب حوادث المرور بالطرقات    قافلة شبانية تجوب أهم المناطق السياحية بولاية تلمسان    جمال قرمي في لجنة تحكيم مهرجان المسرح الموريتاني        تنظيم مباراة ودية بين الجزائر-فرنسا    شنين: “الجزائريون يتظاهرون منذ 7 أشهر دون أي قطرة دم “    طلبة في الهندسة المعمارية من شتوتغارت ينهون رحلة علمية بولاية غرداية    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالعاصمة    الإشاعة لا تطفئها إلا الحقيقة...؟!    الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر "أنجام"    VFS Global يستأنف نشاطه    “الأفلان” يحسم موقفه من مشروعي قانوني المالية والمحروقات يوم الأربعاء    الانتخابات الرئاسية في تونس: فوز قيس سعيد ب 72.71 بالمائة من الأصوات    أمطار رعدية غدا الثلاثاء في عدة ولايات بشرق الوطن    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    وتيرة بطيئة جدّا في دراسة الملفات    بوقدوم يتحادث مع كاتب الدولة الاسباني للشؤون الخارجية    «الخضر» يطمحون لتحقيق الانتصار أمام منتخب قوي    راضون بما حقّقناه خلال الموعد القارّي    خاليدو كوليبالي لا يفكّر في مغادرة «الكالتشيو»    الجيش السوري ينتشر في مناطق حدودية شمال البلاد    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تقرت والجزائر العاصمة    “عدة فئات” تتهرب من الضريبة في الجزائر    سيدي بلعباس: عناصر الأمن تواصل محاصرة الشرطي المتورط في مقتل أربعة أشخاص        المهرجان الوطني للموسيقى العصرية: الطبعة ال18 بوهران ما بين 25 و30 ديسمبر    شنين : لازال المواطنين يتظاهرون منذ سبعة أشهر دون أي قطرة دم أو صدام مع قوات الامن.    مانشيستر سيتي: محرز أحسن لاعب في شهر سبتمبر    منح3 علماء جائزة نوبل للاقتصاد    البطولة الوطنية العسكرية للكاراتي دو: انطلاق المنافسة بمشاركة 20 وفدا رياضيا    مركب “توسيالي” للحديد والصلب يصدر أول شحنة لأنابيب النقل الكبرى نحو بلجيكا    بمشاركة فنانين عالمين … افتتاح معرض جماعي “لقاء هنا وهناك”بقصر رياس البحر    غلام الله يشارك في أشغال المؤتمر العالمي لدور وهيئات الإفتاء في العالم بالقاهرة    هزة أرضية بقوة 3 بولاية بجاية    توزيع 623 وحدة سكنية من مختلف الصيغ بجيجل    أسعار النفط في منحى تنازلي    رفع التجميد عن مشاريع الجنوب والهضاب العليا    ‭ ‬الأفسيو‮ ‬يدعم مراجعة قاعدة‮ ‬51‮/‬49‮ ‬    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    العرب .. جسد بلا رأس ولا أطراف    «الفايبر» يقود أم ل5 أطفال وصديقها إلى الزنزانة بتهمة الزنا بالمحقن    حلمت بابتلاع خاتمها فاكتشفت المفاجأة الكبرى    النحل يعيق إقلاع طائرة لساعات    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    أحاديث قدسية    في رحاب آية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإعلام الجزائري لم يعط للمقرئين حقهم
المقرئ رياض الجزائري:
نشر في الفجر يوم 15 - 11 - 2008

بداية فضيلة الشيخ.. سؤال يفرض نفسه بقوة وهو سبب انتساب الأذان الذي يبث على التلفزيون الجزائري للفنان محمد الأمين رغم أنه يعود إليك ؟
بالفعل الكثيرون يعتقدون أنني لست المؤذن والسبب الرئيسي حسب اعتقادي يعود إلى ما كتبته إحدى الجرائد اليومية المعروفة في الجزائر، ومفاده أن الفنان محمد الأمين هو مؤذن التلفزيون، رغم أني لا أدري على ماذا اعتمدت في إنزالها الخبر ربما لتشابه الصوت، أوأنها رجعت إلى مصدر خاطئ.. وهذا كل ما في الأمر.
وكيف كان موقفك من كل هذا، هل حاولت تقديم شكوى أو حتى طلب اعتذار؟
لم يحدث هذا، لكن عمار بن زكة مدير البرمجة الدينية بالتلفزيون الجزائري قدم طلب اعتذار من المؤسسة بأن القارئ رياض الجزائري هو المؤذن، وأضاف في طلبه أني رفضت تقاضي أي مبلغ لأنني اعتبرته صدقة على والدي . فقامت الجريدة بإنزال اعتذار في اليوم الموالي وصححت الخطأ ، لكن لم يكن للخبر نفس الصدى.. فالاعتذار لم يكن بقدر الخبر.
قلما نسمع جملة "إن هذا المقرئ جزائري ".هل السبب يعود لعدم وجوده في الأصل أو لأسباب أخرى ؟
سئلت هذا السؤال وأنا في مصر من قبل الشيخ "شعيشع" الذي سألني عن وجود مقرئين في الجزائر، فأجبته أن هناك نخبة من القراء المرتلين لكن المجودين يمكن القول أنهم يعدون على رؤوس الأصابع. و الحمد لله في الآونة الأخيرة ظهر قراء جزائريون بكثرة وأصبح الاهتمام بالأداء كبير جدا، وهذا كله يرجع لله عز وجل ثم للقراء المصريين القدامى الذين وافتهم المنية أمثال مصطفى إسماعيل ، محمد رفعت ، أبو العينين شعيشع، طه الفشني. والحمد لله في الجزائر قراء كثيرون منهم من تخصص في الترتيل ومنهم في التجويد والترتيل.. نذكر على سبيل المثال لا الحصر عبد الله كشاوي إمام وخطيب مسجد "أبي أيوب الأنصاري" بواد اوشايح، عمر أبو موسى إمام متطوع بمسجد "صلاح الدين الأيوبي"، سعيد هدنة بمسجد "علي بن أبي طالب" بدرارية، وعادل تيجيني إمام في مسجد بحيدرة، والذي أمّ في العام الماضي بالمصلين بكاليفورنيا تلبية لدعوة وجهت له من طرف المسلمين هناك. ومن الأصوات الجميلة أيضا بن تونسي محمد، والقارئ الأخ الفاضل ياسين زكريا حمامة، وهو الوحيد في الجزائر الذي يمتعني بصوته لحسن أدائه و جماله في التجويد والترتيل والآذان، باعتماده على الأسلوب القديم في الأداء، و الشيخ محمد الإبراهيمي إمام وخطيب بمسجد1نوفمبر بباتنة، وتحصل مؤخرا في مسابقة المغرب بمناسبة المولد النبوي الشريف على المرتبة الأولى.. وغيرهم كثير. والسبب في عدم ظهورهم يعود إلى نقص الإعلام الذي لا يؤدي واجبه في إبراز المواهب والكفاءات التي تتوفر عليها الجزائر. صحيح هناك بعض الجرائد تهتم بالمقرئين وهي مشكورة على ذلك، لكن يبقى الأمر ناقصا ويحتاج إلى مبادرة من التلفزة.
لكن لماذا لا نراكم على الفضائيات العربية؟
لأسباب عديدة لكن ليست بسبب عدم كفاءة المقرئ الجزائري، فما شاء الله الجزائر وبشهادة الأشقاء العرب لديها قراء، وهذا أيضا ما يثبته تصدرهم للمراتب الأولى في المسابقات الدولية. وفي الغالب يعود المشكل لانعدام التواصل بين القارئ الجزائري وهذه الفضائيات. كما أن دور التلفزيون الجزائري غائب تماما في هذا المجال، لكن الحمد لله مؤخرا بدأنا نلاحظ اهتماما متزايدا بالقرآن والمقرئين خاصة فيما يتعلق بالمسابقات القرآنية وعلى رأسها مسابقة فرسان القرآن التي تبعث روح الشباب على الاجتهاد والتميز في القراءة والحفظ. وبالرغم من هذا نحن نشاهد الأخوين ياسين ورفيق الجزائريين على قناتي المجد والفجر للقرآن.
في ظل موجة القرّاء الجدد.. هل ترى أن ذلك لصالح أو ضد القرآن الكريم ؟
تعدد القراء شيء مشرف جدا للجزائر أو لأي بلد إسلامي، وما يسعدنا أكثر والحمد لله أن وزارة الشؤون الدينية أصبحت تبحث عن الأصوات التي بإمكانها تمثيل الجزائر أحسن تمثيل في المسابقات الدولية خارج أو داخل البلاد. فمن بين المشاركين في المسابقات الدولية نجد القراء زكريا ،الإبراهيمي ، وأخوكم رياض. فطبعا تعدد القرّاء شيء إيجابي جدا.
قراءة القرآن المرافقة للصور عبر الفضائيات، هل هي تساعد على الفهم أم تلهي المتفرج عن تدبره؟
تبث أحيانا قراءات لأصوات قديمة لا يمكن عرض صورة قارئها بسبب الوفاة أو لأسباب أخرى، فيضعون صور طبيعية شارحة أو معبرة عما جاء في هذه القراءة، وهذا شئ جميل لا يمكنه أن يلهي المستمع المتفرج بل بالعكس تزيد من تعمق فهمه وتدبره.
بالحديث عن المسابقات الدولية. ما الذي يمكنك قوله عن مشاركتك في المسابقة الدولية التي انتظمت في إيران؟
هذه المسابقة كانت أول مسابقة لي خارج البلاد و الجزائر كانت مشاركة ضمن 135 دولة من العالم، و جرت المسابقات على مرحلتين التصفيات والنهائيات ترشحت مع الأوائل للنهائيات، ثم تحصلت على المرتبة الثانية بشهادة نقيب القراء المصريين بالشرقية الشيخ أحمد محمد عامر الذي كان يترأس لجنة المسابقة وبقية أعضاء اللجنة الضيوف.
مشروع تسجيلك ل 60 حزبا بقراءة ورش بالطريقة العاصمية.. إلى أين وصلت فيه ؟
أنا أرفض فكرة تسجيل القارئ القرآن بدون لجنة تصوب له إن أخطا وتجيزه إن أحسن، لذا اتصلنا ببعض المشايخ الجزائريين أمثال الشيخ بدر والأستاذ قابة ومجموعة أخرى، وافقت على ذلك على أساس أن ننضم لجنة ونبدأ في وضع المصحف المرتل بقراءة ورش على الطريقة العاصمية، وهذا بناء على طلب من مدير الإذاعة الوطنية السيد عز الدين ميهوبي الذي نشكره بهذه المناسبة على اهتمامه. ولحد الآن تعطلنا بسبب اللجنة التي تنتظر الوقت المناسب وكذلك بسبب أمور شخصية أخرت الانطلاقة في التسجيل.
قال الشيخ محمد رشاد الشريف مقرئ المسجد الأقصى في إحدى لقاءاته "المقرئون الجدد لا يعرفون شيئا عن التغني بالقرآن".. ما رأيك؟
أنا أخالفه الرأي طبعا، فكيف يحدث هذا ومعظم القراء المصريين على دراية بالمقامات القرآنية، فهم يقرؤون بالمقامات ويتقنونها جيدا. واليوم معظم القراء الجزائريين يقرؤون بالمقامات والحمد لله. ممكن أن القارئ لا يعطي المقام الذي قرأ به حقه لكن ألا ّ يوجد قارئ يحسن القراءة بالمقامات ويتغنى بالقرآن.. فهذا أمر غير وارد .
نصيحة يقدمها الشيخ رياض للشباب الجزائري، وللمقرئين خاصة؟
نصيحتي للشباب الجزائري وللمقرئين أن يتقوا الله حق تقاته وأن يقرؤوا القرآن، فإنه يأتي شفيعا لأصحابه، جعلني الله وإياهم منهم، وأن يطيعوا الله ويطيعوا أولياءهم إلا فيما يغضب الله سبحانه وتعالى، وأدعو الله لي ولهم الهداية.. كما أنصحهم بالتواضع وحسن الخلق.
بطاقة الشيخ رياض الجزائري
أحد المقرئين الجزائريين المتميزين صوتا وأداءا، يطرب المشاهدين الجزائريين بصوته خمس مرات في اليوم. يِؤم الناس في التراويح بالمسجد العتيق بالمدنية. يعمل بمديرية الأشغال العمومية فرع سيدي محمد. بدأ رحلته مع القرآن الكريم في سن 16. أهم أساتذته في الأحكام الشيخ منير زايدي ويحي شريف. متأثربالشيخ عبد الباسط عبد الصمد، والشيخ محمد صديق المنشاوي، والشيخ مصطفى اسماعيل، والشيخ أبو العنين شعيشع. أما في الجزائر فهو معجب بصوت الشيخ عمر أبو موسى، والشيخ عبد الله كشاوي، وحاليا بصوت الاخوة : القارئ محمد بن تونسي وعادل تيجيني، و ذو الصوت الجميل زكريا حمامة، وكذلك شيخه منير زايدي. أجيز في قراءة حفص عن عاصم ويتقن رواية ورش. وقد حاز شهادة تقدير وتزكية من طرف الشيخين أبو العينين شعيشع نقيب القراء المصريين، والشيخ أحمد محمد عامر نقيب القراء بالشرقية، وأثنوا على قراءته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.