بعد تمسك‮ ‬أوبك‮ ‬بخفض الإنتاج‮ ‬    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    تجمع المهنيين السودانيين يدعو لإضراب سياسي عام    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    رسميا: هذا هو برنامج تحضيرات "الخضر" ل"كان 2019"    إرتفاع ب 3 بالمائة في حوادث المرور والقتلى والجرحى خلال رمضان    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    توقيف عنصر دعم للإرهاب بتلمسان    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    المطالبة برحيل الجميع مصطلح خبيث.. ويجب تأطير الحراك    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    «تسليم 2400 شقة عدل 1 يوم السبت.. وغلق الملف نهائيا في 30 سبتمبر»    «لن نغلق البرلمان بالكادنة.. وعلى بوشارب الانسحاب بالملاحة»!    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    هكذا ستتأثر هواتف هواوي بعد وقف تعاون غوغل    نشاط الموانئ يسجل نموّا بنسبة 7 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2019    بوقادوم يستقبل وزير الداخلية والأمن العمومي النّيجيري    وزراء.. الحراك والملتقيات الدولية    الفاف تكشف عن برنامج تحضير الخضر ل”الكان”    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    ماندي ضمن التشكيلة المثالية ل”الليغا”    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    خلال السنة الماضية‮ ‬    وزعت بميادرة من جمعية‮ ‬فتية الخير‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    بسبب‮ ‬غياب الشهود    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    هل سيصبح‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬عيداًَ‮ ‬وطنياً؟    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما        الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    7 فنادق و 13 مخيما جديدا بمستغانم    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    تحويل الخزنة "بسيدي داود إلى معلم تذكاري    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإعلام الجزائري لم يعط للمقرئين حقهم
المقرئ رياض الجزائري:
نشر في الفجر يوم 15 - 11 - 2008

بداية فضيلة الشيخ.. سؤال يفرض نفسه بقوة وهو سبب انتساب الأذان الذي يبث على التلفزيون الجزائري للفنان محمد الأمين رغم أنه يعود إليك ؟
بالفعل الكثيرون يعتقدون أنني لست المؤذن والسبب الرئيسي حسب اعتقادي يعود إلى ما كتبته إحدى الجرائد اليومية المعروفة في الجزائر، ومفاده أن الفنان محمد الأمين هو مؤذن التلفزيون، رغم أني لا أدري على ماذا اعتمدت في إنزالها الخبر ربما لتشابه الصوت، أوأنها رجعت إلى مصدر خاطئ.. وهذا كل ما في الأمر.
وكيف كان موقفك من كل هذا، هل حاولت تقديم شكوى أو حتى طلب اعتذار؟
لم يحدث هذا، لكن عمار بن زكة مدير البرمجة الدينية بالتلفزيون الجزائري قدم طلب اعتذار من المؤسسة بأن القارئ رياض الجزائري هو المؤذن، وأضاف في طلبه أني رفضت تقاضي أي مبلغ لأنني اعتبرته صدقة على والدي . فقامت الجريدة بإنزال اعتذار في اليوم الموالي وصححت الخطأ ، لكن لم يكن للخبر نفس الصدى.. فالاعتذار لم يكن بقدر الخبر.
قلما نسمع جملة "إن هذا المقرئ جزائري ".هل السبب يعود لعدم وجوده في الأصل أو لأسباب أخرى ؟
سئلت هذا السؤال وأنا في مصر من قبل الشيخ "شعيشع" الذي سألني عن وجود مقرئين في الجزائر، فأجبته أن هناك نخبة من القراء المرتلين لكن المجودين يمكن القول أنهم يعدون على رؤوس الأصابع. و الحمد لله في الآونة الأخيرة ظهر قراء جزائريون بكثرة وأصبح الاهتمام بالأداء كبير جدا، وهذا كله يرجع لله عز وجل ثم للقراء المصريين القدامى الذين وافتهم المنية أمثال مصطفى إسماعيل ، محمد رفعت ، أبو العينين شعيشع، طه الفشني. والحمد لله في الجزائر قراء كثيرون منهم من تخصص في الترتيل ومنهم في التجويد والترتيل.. نذكر على سبيل المثال لا الحصر عبد الله كشاوي إمام وخطيب مسجد "أبي أيوب الأنصاري" بواد اوشايح، عمر أبو موسى إمام متطوع بمسجد "صلاح الدين الأيوبي"، سعيد هدنة بمسجد "علي بن أبي طالب" بدرارية، وعادل تيجيني إمام في مسجد بحيدرة، والذي أمّ في العام الماضي بالمصلين بكاليفورنيا تلبية لدعوة وجهت له من طرف المسلمين هناك. ومن الأصوات الجميلة أيضا بن تونسي محمد، والقارئ الأخ الفاضل ياسين زكريا حمامة، وهو الوحيد في الجزائر الذي يمتعني بصوته لحسن أدائه و جماله في التجويد والترتيل والآذان، باعتماده على الأسلوب القديم في الأداء، و الشيخ محمد الإبراهيمي إمام وخطيب بمسجد1نوفمبر بباتنة، وتحصل مؤخرا في مسابقة المغرب بمناسبة المولد النبوي الشريف على المرتبة الأولى.. وغيرهم كثير. والسبب في عدم ظهورهم يعود إلى نقص الإعلام الذي لا يؤدي واجبه في إبراز المواهب والكفاءات التي تتوفر عليها الجزائر. صحيح هناك بعض الجرائد تهتم بالمقرئين وهي مشكورة على ذلك، لكن يبقى الأمر ناقصا ويحتاج إلى مبادرة من التلفزة.
لكن لماذا لا نراكم على الفضائيات العربية؟
لأسباب عديدة لكن ليست بسبب عدم كفاءة المقرئ الجزائري، فما شاء الله الجزائر وبشهادة الأشقاء العرب لديها قراء، وهذا أيضا ما يثبته تصدرهم للمراتب الأولى في المسابقات الدولية. وفي الغالب يعود المشكل لانعدام التواصل بين القارئ الجزائري وهذه الفضائيات. كما أن دور التلفزيون الجزائري غائب تماما في هذا المجال، لكن الحمد لله مؤخرا بدأنا نلاحظ اهتماما متزايدا بالقرآن والمقرئين خاصة فيما يتعلق بالمسابقات القرآنية وعلى رأسها مسابقة فرسان القرآن التي تبعث روح الشباب على الاجتهاد والتميز في القراءة والحفظ. وبالرغم من هذا نحن نشاهد الأخوين ياسين ورفيق الجزائريين على قناتي المجد والفجر للقرآن.
في ظل موجة القرّاء الجدد.. هل ترى أن ذلك لصالح أو ضد القرآن الكريم ؟
تعدد القراء شيء مشرف جدا للجزائر أو لأي بلد إسلامي، وما يسعدنا أكثر والحمد لله أن وزارة الشؤون الدينية أصبحت تبحث عن الأصوات التي بإمكانها تمثيل الجزائر أحسن تمثيل في المسابقات الدولية خارج أو داخل البلاد. فمن بين المشاركين في المسابقات الدولية نجد القراء زكريا ،الإبراهيمي ، وأخوكم رياض. فطبعا تعدد القرّاء شيء إيجابي جدا.
قراءة القرآن المرافقة للصور عبر الفضائيات، هل هي تساعد على الفهم أم تلهي المتفرج عن تدبره؟
تبث أحيانا قراءات لأصوات قديمة لا يمكن عرض صورة قارئها بسبب الوفاة أو لأسباب أخرى، فيضعون صور طبيعية شارحة أو معبرة عما جاء في هذه القراءة، وهذا شئ جميل لا يمكنه أن يلهي المستمع المتفرج بل بالعكس تزيد من تعمق فهمه وتدبره.
بالحديث عن المسابقات الدولية. ما الذي يمكنك قوله عن مشاركتك في المسابقة الدولية التي انتظمت في إيران؟
هذه المسابقة كانت أول مسابقة لي خارج البلاد و الجزائر كانت مشاركة ضمن 135 دولة من العالم، و جرت المسابقات على مرحلتين التصفيات والنهائيات ترشحت مع الأوائل للنهائيات، ثم تحصلت على المرتبة الثانية بشهادة نقيب القراء المصريين بالشرقية الشيخ أحمد محمد عامر الذي كان يترأس لجنة المسابقة وبقية أعضاء اللجنة الضيوف.
مشروع تسجيلك ل 60 حزبا بقراءة ورش بالطريقة العاصمية.. إلى أين وصلت فيه ؟
أنا أرفض فكرة تسجيل القارئ القرآن بدون لجنة تصوب له إن أخطا وتجيزه إن أحسن، لذا اتصلنا ببعض المشايخ الجزائريين أمثال الشيخ بدر والأستاذ قابة ومجموعة أخرى، وافقت على ذلك على أساس أن ننضم لجنة ونبدأ في وضع المصحف المرتل بقراءة ورش على الطريقة العاصمية، وهذا بناء على طلب من مدير الإذاعة الوطنية السيد عز الدين ميهوبي الذي نشكره بهذه المناسبة على اهتمامه. ولحد الآن تعطلنا بسبب اللجنة التي تنتظر الوقت المناسب وكذلك بسبب أمور شخصية أخرت الانطلاقة في التسجيل.
قال الشيخ محمد رشاد الشريف مقرئ المسجد الأقصى في إحدى لقاءاته "المقرئون الجدد لا يعرفون شيئا عن التغني بالقرآن".. ما رأيك؟
أنا أخالفه الرأي طبعا، فكيف يحدث هذا ومعظم القراء المصريين على دراية بالمقامات القرآنية، فهم يقرؤون بالمقامات ويتقنونها جيدا. واليوم معظم القراء الجزائريين يقرؤون بالمقامات والحمد لله. ممكن أن القارئ لا يعطي المقام الذي قرأ به حقه لكن ألا ّ يوجد قارئ يحسن القراءة بالمقامات ويتغنى بالقرآن.. فهذا أمر غير وارد .
نصيحة يقدمها الشيخ رياض للشباب الجزائري، وللمقرئين خاصة؟
نصيحتي للشباب الجزائري وللمقرئين أن يتقوا الله حق تقاته وأن يقرؤوا القرآن، فإنه يأتي شفيعا لأصحابه، جعلني الله وإياهم منهم، وأن يطيعوا الله ويطيعوا أولياءهم إلا فيما يغضب الله سبحانه وتعالى، وأدعو الله لي ولهم الهداية.. كما أنصحهم بالتواضع وحسن الخلق.
بطاقة الشيخ رياض الجزائري
أحد المقرئين الجزائريين المتميزين صوتا وأداءا، يطرب المشاهدين الجزائريين بصوته خمس مرات في اليوم. يِؤم الناس في التراويح بالمسجد العتيق بالمدنية. يعمل بمديرية الأشغال العمومية فرع سيدي محمد. بدأ رحلته مع القرآن الكريم في سن 16. أهم أساتذته في الأحكام الشيخ منير زايدي ويحي شريف. متأثربالشيخ عبد الباسط عبد الصمد، والشيخ محمد صديق المنشاوي، والشيخ مصطفى اسماعيل، والشيخ أبو العنين شعيشع. أما في الجزائر فهو معجب بصوت الشيخ عمر أبو موسى، والشيخ عبد الله كشاوي، وحاليا بصوت الاخوة : القارئ محمد بن تونسي وعادل تيجيني، و ذو الصوت الجميل زكريا حمامة، وكذلك شيخه منير زايدي. أجيز في قراءة حفص عن عاصم ويتقن رواية ورش. وقد حاز شهادة تقدير وتزكية من طرف الشيخين أبو العينين شعيشع نقيب القراء المصريين، والشيخ أحمد محمد عامر نقيب القراء بالشرقية، وأثنوا على قراءته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.